د/ايمان زغلول قاسم

استاذ تكنولوجيا التعليم المشارك بكلية التربية بالزلفي

منظور التعلم الإلكتروني2

التحدي الأول : كيف يمكن تحسين التنمية المهنية المستمرة للمشتغلين بالتعليم وخاصة للمعلمين، أعضاء هيئة التدريس، التربويين، المخططين  الذين سوف يتعاملون مع التعلم الإلكتروني وما يحتاجه هذا التعلم من تكنولوجيا معلومات واتصالات؟

والمدخل لمجابهة هذا التحدي يرتبط بالتعامل مع عوامل التغيير المتمثلة في التالي:

  • بناء بنية أساسية لاسلكية مرنة ومؤمنة،
  • تطبيق إطار كامل للتعلم،
  • تمكين الأفراد من الانخراط في بيئة تعلم ثرية ونشطة لحد كبير.

التحدي الثاني: كيف يمكن إيقاف أو الحد من التزيد أو التكاثر المتشعب في استخدام المعايير المختلفة والمتباينة في نظم التعلم الإلكتروني التي تنتشر حاليا علي نطاق واسع في الساحة التعليمية؟

وحتى يمكن التغلب علي ذلك ومواجهة هذا التحدي يوصي بما يلي:

  • اختيار شكل تعلم مناسب للمحتويات التعليمية باللغة العربية قد يكون علي أساس معيار SCORM "النموذج المرجعي لوحدات المحتوي المشارك فيه" بحيث يؤخذ به في بناء نموذج مصري / عربي  ينشر باللغة العربية ويتاح للمعلمين والمطورين علي حد سواء.
  • البحث الدؤوب والجدي في بناء علاقة قوية متينة بين معيار SCORM ومراكز التعلم الإلكتروني المصرية الحالية المنتشرة في معظم الكليات والجامعات المصرية الحالية.
  • الاتفاق والتوافق في إنشاء نموذج بيانات ومعايير المستودعات Repositories أو قواعد البيانات المرتبطة بوحدات التعلمLearning objects .
  • العمل علي تنفيذ نموذج بيانات يسهم في إمكانية إعادة استخدام Reusability وحدات التعلم المختلفة.
  • ربط تطوير معايير التعلم المشتركة في نطاق معمارية البنية الأساسية المشتركة للتعلم الإلكتروني.
  • الاعتراف بأهمية الانتقال إلي المعمارية الموجهة نحو الخدمة ٍService Oriented Architecture وتفهم تطبيق تلك المعمارية عند تصميم نظم وبرمجيات التعلم الإلكتروني وإتاحتها للمستخدمين.

التحدي الثالثكيف يمكن تفسير إطار معمارية صناعة برمجيات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات ونقل الخدمات التي سوف تدعم وتساند نظم التعلم الإلكتروني ومعاييرها المفتوحة لتأكيد أن بيئات التعلم الإلكتروني يمكن أن تتم بطريقة تشغيل متداخلةInteroperable ؟

التحدي الرابع: كيف يمكن تأكيد القدرة علي تطوير نظم التعلم الإلكتروني بحيث تراعي التكنولوجيا المتقدمة  وتؤكد استقلاليتها من البائعين والمتعهدين التجاريين؟

التحدي الخامسكيف يمكن تطوير سوق تعلم مستدامة Sustainable لتطوير وإنتاج محتوي رقمي يتسم بالجودة العالية والاستمرارية؟

 ويوصي لتحقيق ذلك بالتالي:

  • توفير مجموعة من التوجيهات والإرشادات عن مداخل مترابطة لتمويل التعليم العام في اختيار وشراء المحتوي الرقمي المتاح بواسطة مجتمع التعلم.
  • ملاحظة أن المحتوي الإلكتروني لا يترجم فقط من لغة أجنبية للغة العربية، بل يترجم أيضا من ثقافة أجنبية لواقع ثقافي مصري / عربي اله تقاليده وثقافته المختلفة.

التحدي السادس: كيف يمكن بناء بيئة شبكية تكنولوجية يمكنها تقديم تسهيلات التعلم الإلكتروني بطريقة اقتصادية للمستخدمين المتعلمين، بحيث تكون مستقلة عن الوقت والمكان ومقدم الأداة التعليمية، وفي نفس الوقت يمكن اعتبار متطلبات وتضمينات أخري للبنية الأساسية لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات؟

وفي هذا الصدد يوصي بالتالي:

  • يجب أن تبني البنية الأساسية للتعلم الإلكتروني من منظور المستخدم النهائي أي المتعلم/الطالب والمدرس / عضو هيئة التدريس.
  • زيادة فهم أدوار مقدمي تكنولوجيا المعلومات والاتصالات ومقدمي خدمات شبكة الكمبيوتر والإنترنت المتنوعة.
  • تشجيع استراتيجيات الشبكية وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، حيث أن الاستثمار يرتبط بالمستقبل للتحقق منه، وتمثل المعمارية نظما مفتوحة ذات استقلالية عن الموردين للتكنولوجيا.
  • تأكيد التكنولوجيات الجديدة مثل التكنولوجيا اللاسلكية وما يرتبط بها من تكنولوجيا بروتوكول Hi-Fi وفهم اكتشافها المعاصر الذي يمكن المستخدم النهائي من الإفادة منها.
  • اكتشاف الفرص المتاحة للمجتمع التعليمي لكي يراعي المدخل المبني علي الخدمة Service Oriented Architectureالموردة من الموردين لتلبية متطلبات تطوير التعليم المبني علي تكنولوجيا المعلومات والاتصالات.

المصدر

عرض الكاتب في مقالته التحديات والصعوبات الجديدة العصرية التي تواجه التعليم الالكتروني، حيث بدأ بالمعلومات الاساسية التي تتعلق بالتعليم الالكتروني ومن ثم انتقل للحديث عن التعليم المحمول الذي يتم عن طريق الجوال او الهاتف المحمول، حيث تحدث عن فوائده واساسياته والمصطلحات المتعلقة به ومن ثم انتقل الى الحديث عن التعلم الالكتروني وتحدياته المستقبلية.

وجدت المقالة مربكة لأن الكاتب تحدث بشكل مستفيض قليلاً عن التعليم الجوال وهو خارج السياق تماماً فيم يتعلق بالتحديات التي يواجهها التعليم الالكتروني. فلو كانت هذه الفقرة في مقالة اخرى لكانت المقالة ممتازة ولا تشتت ذهن القارئ، فقد ظننت نفسي انني سوف اقرأ عن التوجهات الجديدة الاخرى للتعليم الالكتروني غير التعليم الجوال ... الشيء الذي لم يحصل وبالتالي تشتت الافكار وانتقل محور الحديث من فكرة الى فكرة.

الوقت من ذهب

اذكر الله


المصحف الالكتروني