د/ايمان زغلول قاسم

استاذ تكنولوجيا التعليم المشارك بكلية التربية بالزلفي

تكنولوجيا التعليم3

مهارات التعلم الذاتي :

           لابد من تزويد المتعلم بالمهارات الضرورية للتعلم الذاتي أي تعليمه كيف يتعلم . ومن هذه المهارات :

1) مهارات المشاركة بالرأي .

2) مهارة التقويم الذاتي .

3) التقدير للتعاون .

4) الاستفادة من التسهيلات المتوفرة في البيئة المحلية .

5) الاستعداد للتعلم .

وعلى المعلم الاهتمام بتربية تلاميذه على التعلم الذاتي من خلال :

ـ      تشجيع المتعلمين على إثارة الأسئلة المفتوحة .

ـ     تشجيع التفكير الناقد وإصدار الأحكام .

ـ     تنمية مهارات القراءة والتدريب على التفكير فيما يقرأ واستخلاص   المعاني ثم تنظيمها                           .                  وترجمتها إلى      مادة مكتوبة .

ـ      ربط التعلم بالحياة وجعل المواقف الحياتية هي السياق الذي يتم فيه التعلم .

ـ  إيجاد الجو المشجع على التوجيه الذاتي والاستقصاء ، وتوفير المصادر والفرص لممارسة  .                  الاستقصاء الذاتي

ـ      تشجيع المتعلم على كسب الثقة بالذات وبالقدرات على التعلم .

ـ      طرح مشكلات حياتية واقعية للنقاش .

 أنماط التعلم الذاتي: 

                    يعتمد التعلم  الذاتي كما أسلفنا على جهد المتعلم وقدرته بما يوافق إمكاناته وخبراته لذلك نجد إن له نقاط عده بحيث تتيح فرصة التعليم من هذه الأنماط :

1-التعلم الذاتي المبرمج.

2-التعلم الذاتي بالحاسب الآلي.

3-التعلم الذاتي بالحقائب و الرزم التعليمية.

4-أسلوب التعلم للإتقان.

1-التعلم الذاتي المبرمج:

         يتم دون مساعدة من المعلم ويقوم المتعلم بنفسه لاكتساب قدر من المعارف والمهارات والاتجاهات والقيم التي يحددها البرنامج الذي بين يديه من خلال وسائط وتقنيات التعلم (مواد تعليمية مطبوعة أو مبرمجة على الحاسوب  أو على أشرطة صوتية أو مرئية في موضوع معين أو مادة أو

 جزء من مادة) وتتيح هذه البرامج الفرص أمام كل متعلم بأن يسير لدراسته وفقا لسرعته الذاتية مع توافر تغذية راجعة ومستمرة لتقديم التعزيز المناسب لزيادة الدافعية

 

 وظهرت أكثر من طريقة لبرمجة المواد الدراسية:

أ- البرمجة الخطية:

               تقوم على تحليل المادة الدراسية إلى أجزاء تسمى كل منها إطار وتتوالي في خط مستقيم وتقدم الأسئلة حيث يفكر المتعلم ويكتب إجابته ثم ينتقل إلى الإطار الثاني حيث يجد الإجابة الصحيحة .

ب- البرمجة التفريعية:

                هنا طريقة الإطارات: إطارات فرعية تضم أكثر من فكرة ويكون السؤال من نمط الاختيار المتعدد  والمتعلم يختار الإجابة فإذا كانت صحيحة يأخذ الإطار التالي في التتابع الرئيسي فإذا كانت الإجابة غير صحيحة يأخذ الإطار الذى يفسر له الخطأ من بين الإطارات الفرعية ثم يوجه لإطار عمل محاولات أخرى لاختيار الإجابة الصحيحة وبعد المرور على الإطار العلاجي يعود إلى الإطار الرئيسي ويتابع.

 النقد الموجه لهذه الطريقة:

1-السيطرة اللفظية على المادة العلمية.

2- إلغاء تفاعل الفرد مع الجماعة.

3- تقديم خبرة واحدة وعدم التجديد والابتكار لدى المتعلمين.

 

2-التعلم الذاتي بالحاسب الآلي:

                يعد الحاسوب مثاليا للتعلم الذاتي يراعي الفروق الفردية والسرعة الذاتية للمتعلم وتوجد برامج كثيرة ومتخصصة لإرشاد المتعلم والإجابة على أسئلته في مجال اختصاصه وتقدم برامج الألعاب من مستويات مختلفة فعندما يتقن الطالب المستوى الأول ينتقل للمستوى الثاني.

 النقد الموجه لهذه الطريقة:

1- ارتفاع تكلفة الأجهزة والبرامج .

2-إغفال الجانب الإنساني.

3-التفاعل المقتصر بين المتعلم والجهاز.

 

                           

 

- التعلم الذاتي بالحقائب والرزم  التعليمية :

                        الحقيبة التعليمية برنامج محكم التنظيم يتكون من مجموعة من الأنشطة والبدائل التعليمية التي تساعد في تحقيق أهداف محددة معتمدة على مبادئ التعلم الذاتي الذي يمكن المتعلم من التفاعل مع المادة حسب قدرته لإتباع مسار معين في التعلم ويحتوي هذا البرنامج على مواد تعليمية منظمة مترابطة مطبوعة أو مصورة وتحتوي الحقيبة على عدد من العناصر المتنوعة يراعى فيها توظيف المواد السمعية والبصرية كوسائط مساندة.

4-أسلوب التعلم للإتقان :

ويتم هذا التعلم وفق ثلاث مراحل أساسية:

    أ‌-  مرحلة الإعداد:

             تتضمن تقسيم المحتوى إلى وحدات صغيرة وذات أهداف سلوكية وإعداد دليل للدراسة مع أكثر من نموذج للاختبارات النهائية وإجراء  التقويم التشخيصي والاختبارات القبلية لتحديد مستوى كل طالب ونقطة البداية في عملية التعلم.

 

ب- مرحلة التعليم الفعلي:

        تتضمن هذه المرحلة دراسة المادة العلمية لكل وحدة واستيعابها ولا يتم الانتقال من وحدة لأخرى إلا بعد إتقان الوحدة السابقة ويتم تنظيم المقرر الدراسي من خلال أحد النمطين التاليين:

*  برامج الوحدات المصغرة :

                   تتكون هذه البرامج من وحدات محددة ومنظمة بشكل متتابع يترك فيها للمتعلم حرية التقدم والتعلم وفق سرعته الذاتية ولتحقيق هذا الهدف تم تقسيم المحتوى إلى وحدات صغيرة لكل وحدة أهدافها السلوكية المحددة ولتحديد نقطة الانطلاق المناسبة للتعلم يتم اجتياز اختبارات متعدةة وبعد انجاز تعلم الوحدة يجتاز اختبار تقويمي لتحديد مدى الاستعداد للانتقال إلى الوحدة التالية وإذا كان الاختبار غير فعال فأنه يعيد تعلم الوحدة مرة أخرى إلى إن يتقنها

*  برامج التربية الموجهة للفرد:

                 تقسم مناهج كل مادة في هذه البرامج إلى مستويات أربعة ( أ- ب – ج – د ) وينتقل المتعلم من مستوى إلى أخر بعد إتقان المستوى السابق لكل مادة على حدة وفق سرعته الذاتية وبالأسلوب الذي يرغب به ويناسب ظروفه وإمكانياته ويشترك المعلم والمتعلم في تحديد الأهداف والأنشطة والتقويم. 

 

 

ج- مرحلة التحقق من اتقان التعلم :

                 تهدف إلى التأكد من تحقيق كل الأهداف المحددة لكل وحدة دراسية أو للمقرر وبدرجة من الإتقان. وتتضمن إجراء التقويم الختامي لكل وحدة دراسية. ويتم تصحيح الاختبار فوريا ويعلم المتعلم  بنتائج الأداء. وإذا اجتاز الاختبار بنجاح ينتقل للوحدة التالية حتى ينتهي من دراسة كل وحدات المقرر وتتضمن هذه المرحلة استخدام التعلم العلاجي حيث يقدم المتعلم الذي اخفق في الاختبار النهائي للوحدة إما بإعادة دراسة الوحدة مره أخرى أو بتزويد المتعلم بمعلومات بديلة كمشاهدة الأفلام التعليمية أو محاضرات معينة كما يتضمن تقويما ختاميا لجميع وحدات المقرر وإعطاء المتعلمين نتائجهم , فإذا وصل المتعلم إلى المستوى المطلوب ينجح في المقرر . إما إذا لم يحصل على المستوى المطلوب فأنه يكلف مرة أخرى بإعادة المقرر أو يكلف بأنشطة علاجية.

الوقت من ذهب

اذكر الله


المصحف الالكتروني