د/ايمان زغلول قاسم

استاذ تكنولوجيا التعليم المشارك بكلية التربية بالزلفي

حتمية التغيير7

وجهات نظر أعضاء هيئة التدريس :

        تناقش الدراسة في هذا الجزء حصيلة المقابلات الشخصية التي أجراها الباحث مع أعضاء هيئة التدريس في قسم المكتبات والمعلومات بجامعة الملك عبدالعزيز بجدة ، حيث تناولت المقابلة محورين أساسيين كما يلي:-

· المحور الأول : التغييرات المتوقعة والتي سيكون لها انعكاساتها على المواد التي تدرس في قسم المكتبات والمعلومات خلال الخمس سنوات القادمة .

· المحور الثاني : الأقسام العلمية في الجامعة ، وكذلك المؤسسات خارج الجامعة ، التي يمكن التعاون معها لتقديم برامج مشتركة .

        وقد تركزت الإجابات على تساؤلات المحور الأول في النقاط التالية :-

1.    التركيز على مفهوم المعلومات من وجهة نظر المستفيدين ، خصوصاً أولئك الذين أصبح بإمكانهم التوصل إلى المعلومات التي يحتاجونها باستخدام الإنترنت .

2.          إستمرار الحاجة إلى القواعد والمهارات التقليدية ، ولكن في أطر حديثة ، تراعي توظيف التقنيات الجديدة .

3.    إزدياد الحاجة إلى أخصائيي معلومات مؤهلين في فهم واستيعاب حاجات المستفيدين ، وتحليل المعلومات المقدمة لهم ، ومتابعة استخدامها والاستفادة منها .

4.    إزدياد أعداد المكتبات الإفتراضية والرقمية ، وما تتطلبه من التركيز بشكل أساسي على عمليات التخزين والبث والاسترجاع .

5.          إزدياد الحاجة إلى التعاون مع الآخرين ، سواء شركات أو مؤسسات أو أفراد .

6.          التركيز على موضوعات النشر الإلكتروني ، إدارة الإنترانت ، تصميم والإشراف على مواقع الإنترنت .

7.          ظهور الحاجة إلى التعليم عن بعد ، باستخدام تقنيات ووسائل حديثة من أبرزها الإنترنت .

8.    إتاحة الفرصة للمزيد من التخصص الدقيق ، خصوصاً في مواضيع مثل تخزين واسترجاع المعلومات ، قواعد وشبكات المعلومات ، تصميم وإدارة مواقع الإنترنت .

9.    إزدياد حدة المشكلة القانونية في استخدام مصادر وخدمات المعلومات .. الأمر الذي يتطلب إلماماً بالقوانين والتشريعات .

10.  التركيز على مفهوم " التسويق " ، وانعكاسات ذلك على مناهج المكتبات والمعلومات ، وتأهيل الدارسين لاستيعاب والتفاعل مع متطلبات التسويق وإدارة المعلومات في بيئة تسويقية .

11.  إتاحة مصادر وخدمات جديدة على الخط المباشر ، وإمكانية الوصول إلى النصوص الكاملة للدراسات والكتب ، من خلال النشر الإلكتروني ، مما سيكون له آثاره المباشرة على طرق التدريس والدراسات والأبحاث ، بما في ذلك التبعات الإضافية التي تلقى على المكتبات بأنواعها المختلفة .. خصوصاً المكتبات البحثية .

12.  إزدياد عدد الناشرين ، وتعدد وتنوع نشاطاتهم ، مما يتطلب تأهيل الدارسين في كيفية التعامل معهم ، والاستفادة من الخدمات التي يوفرونها لتكون في متناول الباحثين .

13.  إزدياد تطبيقات نظم الوسائط المتعددة ، واعتمادها وسيلة أساسية في المكتبات ومراكز المعلومات ، مما يقتضي تدريب الطلاب على تلك النظم ، وإتاحة استخدامها للمستفيدين .

14.  تعقد وظيفة اختيار المواد المكتبية ، مما يلقي بظلاله على أهداف وإجراءات وسياسات التزويد في كافة أنواع المكتبات ، وخصوصاً في المكتبات الجامعية .

15.     تعدد وسائل التدريس ، بما في ذلك تطبيق مفهوم التعليم عن بعد ، سواء جزئياً أو كلياً .

 

وتركزت الإجابات على تساؤلات المحور الثاني ( التعاون مع الأقسام العلمية في الجامعة والمؤسسات خارج الجامعة لتقديم برامج مشتركة ) في النقاط التالية :-

1.قسم إدارة الأعمال

2.قسم الحاسب الآلي

3.قسم الإعلام

4.قسم الإجتماع

5.الغرف التجارية

 


 

الوقت من ذهب

اذكر الله


المصحف الالكتروني