د/ايمان زغلول قاسم

استاذ تكنولوجيا التعليم المشارك بكلية التربية بالزلفي

تكنولوجيا الاتصالات1

ومن الدراسات التي أجريت على التعليم الإلكتروني دراسة إدوارد  وفرتيز 1997    Edwards & Fritz (41) ودراسة  كل من ديفيدسون  وترميك 1994 Davidson( 36) & tormic  ، ودراسة ريس 1995 (57) Reis ، ودراسة سايفرت واجبيرت 1995(60) Sivert & Egbert  وقد أفادت نتائج هذه الدراسات وغيرها إلى أن استخدام الإنترنت وبرامج الحاسب والحاسب ذي الوسائط التعليمية المتعددة في التدريس قد اشبع حاجات الطلاب وحسن من مستوى تحصيلهم .

ولا يتوقف تأثير تكنولوجيا المعلومات والاتصالات على التعليم ، بل يمتد إلى مجالات العمل والتي تعرف بأنها " مجموعة المهن والوظائف التي تنشأ في سوق العمل نتيجة التطورات التكنولوجية الهائلة في مجال الاتصالات بما يتطلب توفير الكوادر المدربة للعمل بها وبما يحقق خطط التنمية والتقدم في المجتمع "

ولقد أدت التطورات الهائلة والمتلاحقة في مجال الاتصالات والمعلومات إلى إيجاد واقع جديد من شأنه إحداث تغيرات كبيرة في شتى مناحي الحياة الاقتصادية والاجتماعية والعسكرية والفضاء وغيرها ، وبالتالي تم استحداث العديد من التخصصات الجديدة ، ومن ثم مجالات عمل جديدة ، بالإضافة إلى انخفاض الطلب على بعض التخصصات والوظائف الأخرى .

فهناك العديد من الوظائف مهددة بشكل مباشر بالاختفاء نتيجة لثورة المعلومات والاتصالات والكمبيوتر في العقود القادمة ، وهذه الوظائف تشمل الوظائف النمطية التي تقوم على التكرار مثل: عمال المصانع ، والوظائف المتعلقة بأعمال الشراء والتخزين ، والوظائف التي يقوم بها الوسطاء : مثل القائمين بأعمال التأمين ووكلاء السفر، وفي توكيلات السيارات (30: 23-24).

          كما أن هناك العديد من الوظائف سوف تزدهر بفضل تكنولوجيا المعلومات والاتصالات منها ، البرمجة ، وصناعة الخدمات ، وخدمات المعلومات والخدمات الرقمية ، وإصلاح الأقمار الصناعية ، وصيانة وإصلاح أجهزة الحاسب ، وعلوم البحار والمحيطات ، التكنولوجيا الحيوية ، تكنولوجيا الأعضاء الصناعية ، الطاقة الشمسية ، مصممو صفحات الإنترنت ، الحاسب والمعلوماتية ، والأقمار الصناعية والفضائيات ، والتسليح الإلكتروني ، والاقتصاد الرقمي والتجارة الإلكترونية ، وشركات السياحة والنقل ، والأجهزة الإلكترونية ،  والتعليم الإلكتروني ، والإنسان الآلي ، والطب الإلكتروني ، والمكتبات الإلكترونية ، والإعلام الإلكتروني (29: 45-49)

ونتيجة لذلك وضعت بعض الدول التي تهدف إلى التفوق لوائح بالتكنولوجيات الرئيسية التي تستخدم في القرن الحادي والعشرين ، ففي اليابان أعدت وزارة الصناعة والتجارة قائمة بالمجالات التي يجب إعطائها الأولوية في عمل الحكومة ، وتضمنت هذه القائمة المجالات الرئيسية التالية :

- الإلكترونيات الدقيقة

- التكنولوجيا الحيوية

- صناعة علم المواد الحديثة

- الاتصالات

- صناعة الطائرات المدنية

- الإنسان الآلي والماكينات التي تدار ذاتياً

- الكمبيوتر ( البرمجيات والتجهيزات ) (30: 23-24)

وعن حجم مجالات العمل والفرص التي تتيحها تكنولوجيا الاتصالات يشير دي بور  De bur  إلى أنه في الهند تم توفير 400 ألف فرصة عمل وجذب أكثر من خمسة مليارات دولار في عدد من المشاريع ، ومن المتوقع توفير  500 ألف فرصة عمل أخرى وزيادة  صادرتها إلى  أكثر من سبعة مليارات أخرى نتيجة العمل في تكنولوجيا المعلومات ، أما باكستان فتبلغ صادرتها من تكنولوجيا المعلومات 100 مليون دولار ، وفي منطقة الخليج تشير الدراسات أن الاقتصاد الرقمي والتجارة الإلكترونية سوف توفر 100 ألف فرصة عمل خلال الخمس سنوات القادمة .(18: 11-12).

الوقت من ذهب

اذكر الله


المصحف الالكتروني