د/ايمان زغلول قاسم

استاذ تكنولوجيا التعليم المشارك بكلية التربية بالزلفي

المدرسة السلوكية----

ثانياً : توضيح فكرة المشروع للمشرفات التربويات:  

-    طرح فكرة المشروع على المشرفات التربويات بمكتب الإشراف التربوي بمحافظة الجموم خلال اجتماع للمكرمة مديرة المكتب  بالمشرفات التربويات يوم الأحد 29/7/1423هـ وقد تم توضيح أهداف المشروع  ، آليات التنفيذ ،  ودور القائمات بالعملية التعليمية بما في ذلك دور المشرفة التربوية الزائرة للمدرسة في المتابعة خلال فترة تطبيق المشروع ، كما تم مناقشة فعاليات المشروع والرد على استفسارات المشرفات التربويات نحو ذلك، وتم توزيع صورة من التقرير الموضوعي للمشرفات التربويات التي تتبع لهن مدرسة متوسطة وثانوية دف زيني .

      ثالثاً :  متابعة نتائج تطبيق المشروع :

-   زيارة المدرسة في الأسبوع الثاني من الفترة المقررة لتطبيق المشروع بتاريخ الاثنين 8/8/1423هـ  مع المكرمة مديرة مكتب الإشراف التربوي بمحافظة الجموم مشكورة للوقوف شخصياً على تطبيق المشروع

-       زيارة المدرسة يوم الأحد الموافق 21/8/1423هـ لمتابعة فعاليات المشروع .

-       الاتصال الدائم بالمكرمة مديرة المدرسة والمكرمة المساعدة ( رئيسة لجنة التخطيط للمتابعة ).

-       مرئيات إدارة المدرسة من خلال التقارير الأسبوعية الموضوعية التي يتم تعبئتها وإرسالها أسبوعيا.

-   مرئيات المشرفات الزائرات للمدرسة بناء على الخطة الشهرية من خلال التقارير الأسبوعية الموضوعية التي يتم تعبئتها خلال فترة تطبيق المشروع أسبوعيا.

-   مرئيات لبعض طالبات المدرسة المتواجدات بورشة المشروع بتاريخ زيارة المشرفة للمدرسة الأسبوع الأخير من فترة تنفيذ المشروع الأحد 21/8/1423هـ من مختلف الصفوف حول تطبيق المشروع .

-       التقرير النهائي لإدارة المدرسة عن نتائج تطبيق المشروع.

           رابعاً : نتــائج المشروع :

          من خلال وسائل المتابعة السابقة الذكر والزيارات الميدانية بحمده تعالى كانت النتائج إيجابية ( انظر الملاحق )، والتي أسفرت عن التالي :

-       إقبال منسوبات المدرسة بدرجة كبيرة لتطبيق المشروع.

-       تعاون وتكامل جهود منسوبات المدرسة لتنفيذ المشروع (لجنة التخطيط والمتابعة – المرشدة للطالبات – المشرفة على النشاط - رائدة الفصل )

-       التزام المعلمات بإدراج القيم السلوكية في الخطة اليومية أو الأسبوعية للدرس.

-       التنويع في استخدام الأساليب التربوية : بالقدوة ، بالكلمة ، بالموعظة ، بالمناقشة ، بالممارسة ، بالعادة .

-        تفاعل الطالبات إيجابياً واكتسابهن للسلوكيات المستهدفة بدرجة كبيرة .

-   استحسان الطالبات والمعلمات باستثمار حصص الانتظار في تمضية الوقت بورشة المشروع بفائدة ودون ملل، مع اكتساب قيم اجتماعية كالتعاون والتكيف الاجتماعي وغيره.

-   رغبة منسوبات المدرسة في استمرار تطبيق المشروع بصورة مستمرة خلال العام الدراسي، وعزم ادارة المدرسة على تحقيق ذلك.

-       من مرئيات إدارة المدرسة اقتراح تطبيق المشروع في مدارس المحافظة .

خامساً تحليل النتائج:                           

          بحمده تعالى كان لتطبيق المشروع نتائج إيجابية أدت إلى تحقيق الأهداف المباشرة بصورة ملموسة والتي منها تبصير القائمات بالعملية التعليمية بدورهن في الجانب التربوي وبالتالي تفعيل دور المدرسة في التربية السلوكية ، وقد كان التفاعل الإيجابي مستشعر خلال زيارة المدرسة بتأكيد المشرفات الزائرات ، والمشاركة التلقائية في ورشة المشروع وإنتاجها غير المتكلف والذي شمل اللوحات الإرشادية والتوعوية والمجسمات البسيطة والتقارير والإستبانات التي تخدم القيم السلوكية المستهدفة، الأمر الذي ساعد على إكساب الطالبات السلوكيات المستهدفة كما أكد ذلك منسوبات المدرسة، كما أن هناك حماس جماعي لمنسوبات المدرسة في استمرار تطبيق المشروع على مدار العام مما يبشر بالخير ويؤكد نجاحه، وهذا ما أتضح من خلال الزيارات الميدانية ومرئيات منسوبات المدرسة وتقارير المتابعة لإدارة المدرسة والمشرفات ، وقد كان لقناعة منسوبات المدرسة بالمشروع وأهميته والذي استشعرته المشرفة التربوية خلال الزيارات الميدانية انعكاساً إيجابياً على فعاليات المشروع ونجاحه .

الوقت من ذهب

اذكر الله


المصحف الالكتروني