د/ايمان زغلول قاسم

استاذ تكنولوجيا التعليم المشارك بكلية التربية بالزلفي

الحرب المعلوماتية2

يمكن تقسيم  وسائل الدفاع إلى   أربعة  مجالات ،   أول تلك المجالات هو المنع و الوقاية  حيث تسعى الوسائل الدفاعية في هذا المجال إلى منع حدوث المخاطر من البداية و ذلك بحماية نظم المعلومات من  وصول المهاجمين المحتملين إليها . تشمل  هذه الوسائل إجراءات إخفاء المعلومات  (Information Hiding)   و تشفيرها  كما تشمل كذلك إجراءات  التحكم في   الدخول على نظم المعلومات  (Access Controls).

 

أما المجال الثاني من مجالات الحرب المعلوماتية الدفاعية فهو التحذير و التنبيه و الذي يسعى لتوقع حدوث هجوم قبل حصوله أو في مراحله الأولى.    و يشابه هذا المجال  المجال الثالث و هو كشف الإختراقات والذي يعد من أشهر و أكثر وسائل الدفاع إستخداماً.   حيث يشمل ذلك وسائل تقليدية كإستخدام كاميرات مراقبة للكشف عن  دخول غير المصرح لهم للمبنى الذي يضم نظم المعلومات المطلوب حمايتها ، كما يشمل هذا المجال وسائل تقنية حاسوبية تتمثل في برامج و أجهزة تقوم بمراقبة العمليات التي تعمل نظم المعلومات على تنفيذها ، و ذلك للكشف عن عمليات غير مصرح بها  تكون هذه العمليات مؤشراً  لإختراقات تمت على تلك النظم.   أما المجال الرابع من وسائل الدفاع في الحرب المعلوماتية الدفاعية هو ما يسمى بـ "التعامل مع الإختراقات" حيث  تناقش  هذه الوسائل  الآليات الازمة للتعامل مع الإختراقات بعد حدوثها  مثل كيفية إعادة النظم إلى وضعها الطبيعي ، و تجميع الأدلة و البراهين التي يمكن عن طريقها معرفة هوية المخترق من ثم  مقاضاته ،  و توثيق الحادث و ذلك لتجنب تكرار  حدوثه  في المستقبل.    

 

 

مراجع  :

(1)   D. Denning, “Information Warfare and Security”,  Addison Wesley, 1999.

(2)   http://www.wired.com/news/politics/0,1283,40030,00.html

(3)   Stephen Northcutt,``E-Warfare", SANS Institute, 2001.

(4)   D. Parker,``Fighting Computer Crime," Wiley, 1998.

(5)   D. Alberts,`` Defensive Information Warfare," NDU Press, 1998.

الوقت من ذهب

اذكر الله


المصحف الالكتروني