د/ايمان زغلول قاسم

استاذ تكنولوجيا التعليم المشارك بكلية التربية بالزلفي

الأهداف التربوية10

     يتساءل المرء بدءا من أين جاءت كلمة أو " مصطلح أساسي " أو " تعليم أساسي " ؟ وهل يوجد فرق بين مصطلح " التعليم الاساسي " و " التربية الاساسية " ؟

     بإلقاء نظرة سريعة على طبيعة و تاريخ إنشاء " التربية الاساسية " من طرف منظمة "اليونسكو" يتضح معنى هذا المصطلح، و الاساس الذي وضع من أجله، و الهدف الذي يرمي إلى تحقيقه، و نورد بعض الفقرات التي تبين ذلك من كتاب أصدرته منظمة اليونسكو العالمية نفسها تحت عنوان " التربية الاساسية " و من الفقرات المشيرة للموضوع ما يلي:".....أدرك المؤتمــرالعـــــام لليونسكو في دورته الرابعة أهمية إنشاء مراكز " للتربية الاساسية " في أنحاء العالم المختلفة..... و افتتح أول مركز في بلدة (باتزكوارو) بالمكسيك في أفريل 1951..... و في المؤتمر السادس لليونسكو في دورته المنعقدة في باريس 8 جويلية 1951، وافق على إنشاء مركز ثان، و في شهر مارس 1952 تم التعاقد بين اليونسكو، و الحكومة المصرية على إنشاء مركز " للتربية الاساسية " في بلدة (سوس الليان) التابعة لمديرية المنوفية، و أفتتح المركز في جانفي 1953، و ذلك لشن حملة على الجهل و الفقر و المرض، و هو مركز نموذجي للتدريب، أي تدريب المـعلمين والعامـلين في" التربية الاسـاسية " وانتــاج المواد اللازمة لها."(1).

     " و قد تبنت المنظمة (اليونسكو) هذا المصطلح " التربية الاساسية " المستوحى مما صدر عن العالم (جيمس ين) و تبنته للاعتبارات النظرية و الاعتبارات العلمية التي يحملها هذا المصطلح، و تعريف التربية بأنها " أساسية " يوحى للمربين: بأنها الحد الادنى أو المقدار الذي لا يمكن الاكتفاء بأقل منه في التربية " (2)، و لكن المصطلح الاساسي له جذور في الفلسفة، أو جماعة " ويليام باجلي " الذين يسمون " بالاساسيين " " Essentialism " جماعة الفلسفة الاساسية، أو المدرسة الاساسية في الفلسفة و ينادي هؤلاء: بأن إتقان المهارات الاساسية لا يمكن الحصول عليه عرضا، أو كلما دعت الضرورة إليها -أثناء دراسة و تعلم الطفل، و أن معرفتها أجدى و أنفع للحياة الاجتماعية، و أن عمل المدرس لا يجب أن يكون مجرد مراعاة الميول، و حاجات التلاميذ..." (3).

     و يبدو أن التسمية مصطلح " أساسي " قد أخذ من فلسفة الفيلسوف الهندي (الماهتما غاندي 1869 -1948م) في التعليم، من كتابه الذي عنونه بنفس المصطلح و هو " التربية الاساسية " فهو يتحدث  فيه عن التربية والتعليم بطريق تعلم مهنة، و هو ما يصبو إليه التعليم الاساسي، وقد انتشر مصطلح "التـعلـيـم الاســاسي " بصورة واضحة في المؤتمرات الدولــية التي عــقدتها اليـونسكو في أوائل الستينات والسبعينات من هذا القرن.

     و إلى هذا الحد فإننا نتساءل: ما الفرق بين مصطلح" التعليم الاساسي" و"التربية الاساسية " ؟

هناك فرق واضح بينهما على الرغم من اشتراكهما معا في كثير من المظاهر و الوظائف. فـ "التربية الاساسية " مصطلح يطلق على التعليم الذي يقدم للكبار بصفة خاصة، ممن لم يسعدوا بالتعليم في مراحل التعليم العام المختلفة في الصغر، و هو عادة لا يرقى التعليم فيه عن مستوى التعليم الابتدائي، أو عن جزء منه فحسب، كما اتفقت الدول العربية على مستواه في مؤتمر الاسكندرية الذي عقد في الستينات من هذا القرن لدراسة محو الامية، و وسائل تطويرها بحيث تصبح عملية محو الامية، " تربية أساسية " تقدم تعليما يصل بالدارس إلى مستوى التعليم بالصف الرابع الابتدائي، حيث يحصل على المهارات الاساسية لاتقان القراءة و الكتابة، و معرفة قواعد الحساب بالاضافة إلى إعطائه أسس بعض المعارف و الخبرات الاولية عن بعض النواحي الثقافية و المهنية التي تمكنه عند استخدامها من النهوض بمستوى حياته العلمية و الاجتماعية و الاقتصادية..... لكي يصبح تعليما وظيفيا. "(1).

     أما مصطلح " التعليم الاساسي " فهو على الرغم من أنه يتفق في بعض أهدافه مع "التربية الاساسية" إلا أنه يتسم بسمات أعمق و أطول باعا في تربية المواطنين في ذلك البلد الذي يطبق فيه "التعليم الاساسي" بمفاهيمه العالمية، و مفهومه يتحدد بالمفهوم التالي: " التعليم الاساسي: هو تعليم الحد الادنى من المعارف و الخبرات و المهارات العقلية و الحركية اللازمة لتكوين الطفل - في مرحلة التعليم الالزامي - لكي يكون قادرا على خدمة نفسه بنفسه، و مجتمعه، و قادرا على تطويرهما، و التكيف للمعيشة في الظروف المتغيرة للمجتمع " (2).

     هذا هو الفرق بينهما، أحدهما يقدم للصغار بانتظام، و آخر يقدم للكبار بأي نظام كان، المهم ألا يكون أميا، و كما يظهر من المصادر السابقة أن إطلاق " المدرسة الاساسية " على " التعليم الاساسي "

هو مفهوم محرف، و قد يكون غير صحيح لأن المدرسة، مرتبطة بمدرسة الفلسفة الاساسية المشار إليها آنفا، و الأصح أن يطلق على مدارسنا مصطلح " مدرسة التعليم الاساسي " لأن الاساس يضاف و ينسب

إلى التعليم، و لا ينسب ظلما إلى المدرسة الجامدة.

أهداف التعليم الاساسي عامة

     إن اهداف التعليم الاساسي منبثقة من أسباب تنظيمه، و دواعي وجوده و التفكير في توفيره لجميع أبناء كل بلد، في مرحلة الزامية تتراوح مدته بين ست سنوات، و إحدى عشرة سنة في بعض الدول (3)، فإذا ما أردنا تحديد أهدافه يجب علينا أن نبين أسباب حدوثه، و من بين هذه الاسباب ما يلي:

1- التطورات العلمية التكنولوجية السريعة التي لحقت العالم مما استلزم تزويد المتعلم معلومات أساسية تمكنه من مواجهة، و فهم هذه التطورات في أبسط صورة ممكنة.

2- التطورات الاجتماعية التي صاحبت هذا التطور العلمي و التكنولوجي و الصناعي بحيث أصبح كل فرد يتطلع إلى التزود بالمعارف و الخبرات اللازمة لادماجه في مجتمعه، و فهم خصائصه، و استخدمات آلاته و معداته الحديثة.

3- التطور الاقتصادي الذي كان حصيلة للتطور العلمي و التكنولوجي و الاجتماعي السابق ذكره.

الوقت من ذهب

اذكر الله


المصحف الالكتروني