د/ايمان زغلول قاسم

استاذ تكنولوجيا التعليم المشارك بكلية التربية بالزلفي

تجربة الإنترنت5

مصطلحات البحث

الإنترنت

عرض الباحثون والمهتمون بشؤون الحاسب الآلي والإنترنت تعريفات كثيرة للإنترنت اتفقت على أنها -في أبسط صورها- هي: منظومة عالمية تربط مجموعة من الكميوترات (الحاسبات) بشبكة واحدة. والباحث يرتضي هذا التعريف.

قواعد البيانات (أو المعلومات) 

عرفها الدوسري (1412) بأنها: مجموعة من المعلومات منظمة ومخزنة على وسائط مقروءة آلياً. وهذه المعلومات تخضع عادة إلى معالجات خاصة من حيث الاختيار والجمع والتنظيم وأخيراً خزنها على وسائط قابلة للمعالجة الآلية كأشرطة الحاسب الآلي بأنواعها المختلفة. كما عرفها قنديلجي والسامرائي (2002) بأنها: مجموعة منظمة من بيانات ومعلومات مرتبطة بعضها مع بعض بنسق معين، بغرض تأمين حاجات محددة من متطلبات المستفيدين.

وتعرّف إجرائياً في هذا البحث بأنها: مجموعة المعلومات المنظمة المتعلقة بتدريس اللغة العربية، والتي يمكن استرجاعها بصورة كلية أو جزئية من خلال الاتصال بموقع اللغة العربية: تلعماً وتعليماً، عن طريق الاتصال بالإنترنت.

منهجية البحث

        نظراً لطبيعة لهذا البحث، الذي يهدف إلى  إنشاء موقع علمي متخصص، يشتمل على مواد علمية وبحثية وتربوية حول تدريس اللغة العربية، فإن المنهج الوصفي الوثائقي قد يكون أقرب المناهج البحثية مناسبة في هذا المقام. وقد اقتصرت منهجية البحث على مجرد وصف الظاهرة المدروسة فقط دون تجاوز ذلك إلى توضيح العلاقة ومقدارها، أو محاولة اكتشاف الأسباب الكامنة وراء الظاهرة وهو الهدف الذي يحققه المنهج الوصفي عموماً (العساف، 1408).

كما أن منهجية هذا البحث اقتصرت أيضاً على الجمع المتأني والدقيق للبحوث والرسائل والوثائق ذات العلاقة بموضوع مشكلة البحث دون تجاوز ذلك إلى التحليل الشامل لمحتويات تلك البحوث أو الوثائق، بهدف استنتاج ما يتصل بمشكلة البحث من أدلة وبراهين تبرهن على إجابة أسئلة البحث، وهو الهدف الذي يحققه المنهج الوصفي الوثائقي بشكل خاص (العساف، 1408).

إذاً، فمنهجية هذا البحث تعتمد -بشكل رئيس- على حصر رسائل الماجستير والدكتوراه التي نوقشت في جامعات المملكة حول تدريس اللغة العربية، وكذلك حصر البحوث العلمية المحكمة، و البحوث المدعومة من قبل مراكز البحوث، والتجارب الميدانية، حول تدريس اللغة العربية، وأيضاً حصر المتخصصين في تدريس اللغة العربية من أعضاء هيئة التدريس وحملة الدكتوراه في الجامعات والكليات السعودية؛ كل ذلك بغرض توفيرها للباحثين والمهتمين من خلال عرضها في الموقع المعد لهذا الغرض، دون تجاوز ذلك إلى عمل مقارنات أو استنتاجات، مما يمكن أن يكون مجالاً رحباً لبحوث لاحقة.   

إجراءات البحث

بعد أن أدرك الباحث الحاجة الماسة لإنشاء موقع متخصص على الشبكة العالمية لخدمة الباحثين والمهتمين بتدريس اللغة العربية، عرض الفكرة مكتوبة ومشافهة على نخبة من الخبراء والمتخصصين في تدريس اللغة العربية، وفي الحاسب الآلي وقواعد البيانات. وبعد أن اطمئن الباحث على سلامة الفكرة وواقعيتها، والحاجة الماسة لتنفيذها، قام بكتابة خطة مختصرة للبحث موجهة إلى مركز البحوث التربوية في كلية التربية/ جامعة الملك سعود أملاً في الحصول على الدعم المالي المطلوب لبدء التنفيذ.

 وقد وافق مركز البحوث التربوية –مشكوراً- بدعم المشروع مالياً بشرط الانتهاء من مرحلته الأولى في مدة لا تزيد عن 12 شهراً من تاريخ الموافقة المحدد في 29/11/1422هـ.  بعد ذلك، اتبع الباحث عدداً من الاستراتيجيات والإجراءات المعينة على تحقيق أهداف البحث، يمكن اختصارها فيما يلي. 

1-             استشارة عدد من المتخصصين في بناء المواقع وتطويرها على الإنترنت، بهدف التوصل إلى أفضل الطرق المتعلقة بتصميم الموقع وتحديثه، واقتراح الخطوط العريضة للموقع. 

2-             الاتفاق مع المؤسسة التي ستقوم بإعداد متطلبات الموقع الفنية (مثل حجز اسم النطاق، والجهة المضيفة)، وكذلك القيام بتصميم صفحات الموقع وإعدادها على الإنترنت، وطباعة المواد العلمية والبيانات التي سيتم تحميلها على الموقع.

3-             إعداد نشرة تعريفية مختصرة عن المشروع وأهدافه ومحتوياته وعوائده التربوية، لتوزيعها على المسؤولين والمهتمين بتدريس اللغة العربية عند الحاجة.

4-             اختيار مساعد واحد للباحث (نظراً لقلة الموارد المالية) من طلاب الدراسات العليا المتخصصين في تدريس اللغة العربية، وإطلاعه على فكرة المشروع، وأهدافه ومحتوياته وأوجه المساعدة المطلوبة منه.

5-             طباعة النماذج المعينة على تدوين المعلومات والبيانات، مثل نموذج التسجيل في قاعدة بيانات الخبراء والمهتمين، ونموذج توثيق نتائج تكشيف المجلات والدوريات العلمية المحكمة.

6-             بناء الهيكل العام لقواعد البيانات، وتجريبها، ومن ثم البدء باستخدامها في حفظ البيانات التي يتم إدخالها أولاً بأول.

7-             مراسلة الجهات ذات الاختصاص مثل كليات التربية، وزارة المعارف، ومكتب التربية العربي لدول الخليج وغيرها، لمساعدة الباحث في الحصول على عناوين الرسائل العلمية، وفي جمع المعلومات و البحوث والمادة العلمية للموقع. (مرفق نماذج من المراسلات في جزء الملاحق)

8-             الاتصال بالمتخصصين في تدريس اللغة العربية من الأكاديميين والمشرفين التربويين وغيرهم، وإطلاعهم على فكرة المشروع، وطلب تعاونهم، وتزويد الباحث بما لديهم من مواد علمية مناسبة للموقع.

9-             إعادة طباعة كل ما أمكن الحصول عليه من مواد علمية أولاً بأول، ومراجعتها وتصحيحها -قدر المستطاع-، ومن ثم حفظها في أقراص مدمجة، تمهيداً لإدراجها في الموقع وفق الأبواب والعناوين المحددة سلفاً في الموقع.

10-        تحديد المجلات التربوية العلمية المحكمة، ثم تحديد المدة الزمنية التي سيتم خلالها تغطية البحث في تلك المجلات، وهي عشر سنوات بدءاً من العام 1412      (1992) إلى نهاية العام 1422 (2002). ثم التكشيف اليدوي لتلك المجلات العلمية المحددة سلفاً، وفي الفترة الزمنية المحددة أيضاً. وعندما العثور على أي بحث يدور موضوعه حول تدريس اللغة العربية، يتم تصوير الصفحة الأولى من البحث، التي تشتمل على موضوع البحث واسم الباحث (أو الباحثين)، وكذلك تصوير الصفحة الأولى من المجلة التي نشرت البحث لتوثيق معلومات النشر، وأخيراً تصوير ملخص البحث إن وجد. يلي ذلك القيام بجمع البحوث ذات العلاقة في كل مجلة على حدة، وإعدادها للطباعة، ومن ثم إدخالها في قاعدة البيانات المخصصة لذلك.

11-        محاولة التعرف على عدد المتخصصين في تدريس اللغة العربية من حملة الماجستير والدكتوراه وسبل الاتصال بهم، وذلك من خلال إجراء الاتصالات الخاصة بالقائمين على أقسام المناهج وطرق التدريس، وأقسام التربية، في الجامعات السعودية، وكليات المعلمين ووحدة اللغة العربية في وزارة المعارف، وإرسال نموذج خاص يطلب من المجيب تسجيل المعلومات والبيانات الخاصة به، مثل المؤهل، والتخصص الدقيق، ومكان العمل، ووسائل الاتصال المتاحة، وأهم الخبرات العلمية والعملية (انظر الملاحق). وفور تسلم تلك النماذج من المجيبين يتم إعادة إدخالها في قاعدة البيانات الخاصة بذلك.

12-        البحث في الإنترنت عن المواقع ذات الصلة، وتصنيفها، ومن ثم ترتيبها وفق ما ستدرج فيه في الموقع.

13-        انطلاقة البث التجريبي للموقع، والإعلان عنه، والدعاية له.

14-        تقويم الموقع من خلال استطلاع آراء المتخصصين والزوار والمستفيدين.

15-      الاستفادة من نتائج التقويم في تطوير الموقع، وتوسيع نطاق البيانات التي فيه.

تجميع البيانات

        نظراً لاختلاف طبيعة البيانات المستهدفة في هذا البحث، من رسائل علمية إلى بحوث منشورة عبر مراكز البحوث، أو بحوث منشورة في المجلات العلمية المحكمة، مروراً بالبيانات المتعلقة بأعضاء هيئة التدريس والمهتمين بتدريس اللغة العربية، ووصولاً إلى توصيات المؤتمرات والندوات ذات العلاقة، والملفات الصحفية التي تناولت تدريس اللغة العربية، وأخيراً الروابط ذات العلاقة؛ نظراً لذلك كله، فقد احتاج الباحث إلى جهود مكثفة، وزيارات عملية، واتصالات مكتوبة وشفهية متواصلة بالجهات ذات العلاقة لشرح الهدف من البحث، وفوائده، وعوائده على العملية التربوية والتعليمية. ومع أن الباحث واجه كثيراً من الصعوبات في هذا المجال فإن النتائج كانت جيدة، ومستوى التعاون كان ملموساً.

الوقت من ذهب

اذكر الله


المصحف الالكتروني