د/ايمان زغلول قاسم

استاذ تكنولوجيا التعليم المشارك بكلية التربية بالزلفي

ثقافة المعلوماتية7

د - مجال طرائق التدريس  :

        سيحدث التعليم الإلكتروني تغيرا في طرق التدريس كما أدخل التغيرات على المجالات الأخرى،  بحيث يدخل طرقا جديدة ويجدد ويطور ويفعل الطرق المعروفة : " يجب أن يعرف المدرس كيف يدر س ويدير الفصل وأساليب تعلم الطالب وطرق التدريس المناسبة لهذه الأساليب وتكنولوجيا التدريس المناسبة..." (66) .

1 - الطرق الجديدة :

من الطرائق الجديدة التي دخلت وستدخل بفاعلية إلى المدارس مع التعليم الإلكتروني هي طرائق التعليم عن بعد، وهي أهم العناصر التي تجعل التعليم عالميا (معولما) أو خارقا لحدود الزمان والمكان :

الحوار الكتابي (المتزامن  )  Chatting : حوار بالكتابة تقوم به مجموعة من الاشخاص بوقت واحد وأمكنة متعددة،  تعرض كتابات الجميع أمام الجميع أينما كانوا (على شاشات الأجهزة ومنقولا عبر الشبكات الإلكترونية المحلية أو الإنترنت)، ومن اللافت أن هذه الطريقة العالية الجودة في عرض ونقل وتبادل الأفكار تستغل حاليا وبنسبة عالية في مجالات الحوارات العابرة وغير الهادفة، والحل لهذه المشكلة هو  إقحامها واستغلالها بشكل نظامي في الأنشطة التعليمية، فالمهارة متوفرة عند الطلاب وطاقة هذه الطريقة عالية إذ أنها تستوعب عددا كبيرا من المحاورين، وتتيح للمشرف على الحوار أو الأعضاء فرصة حفظ الأفكار المطروحة فضلا عن عرضها وتبادلها على نطاق واسع وبوقت سريع.

المراسلة الإلكترونية (غير المتزامنة): تتم على الطريقة ذاتها للحوار المتزامن من حيث الطاقة وإمكانية الحفظ والنقل والسرعة، غير أنها لا تقتضي حضور جميع المحاورين بوقت واحد على خط الاتصال، فيمكن مثلا طرح موضوع، ويرسل المشاركون التعليقات والأفكار في أو قات معينة ويعود الآخرون فيطلعون على المواد المعروضة حسب الوقت الذي يريدون،  هذا يعطي فرصة المتابعة واستلحاق ما يفوت من نقاشات وطروح وشروح ودروس في وقت لا حق. وذلك يتم عبر ما يسمى بالمنتديات .. وكذلك يمكن أن يتم عبر البريد الإلكتروني .

التعليم عن بعد داخل الفصل : التعليم الإلكتروني يتيح للطلاب فرصة الاستفادة من الدروس والعروض المعدة في بلاد، أو قارات أخرى دون أن يخرجوا من فصولهم، وذلك من العروض التقديمية وتصفح المواد الخاصة بالدرس عبر شبكة الإنترنت،  سواء كانت دروسا تقديمية أو دروسا تفاعلية، أو نقلاً مباشراً لدروس أو محاضرات في مدارس أخرى.

التعليم المتلفز : النقل الحي أو  المسجل للمحاضرات أو الدروس المعروضة في أماكن بعيدة عن المدرسة تتيح للطلاب فرصة التلقي والمتابعة وتزيد من عدد المستفيدين من العرض دون الحاجة لتكرار العرض الحقيقي. والحاسب الآلي يمكن أن يقدم هذه الخدمة من خلال برامج الميديا فكل ما يعرض عبر التلفزيون أو الفيديو يمكن أن يعرض عبر الحاسب والشبكات الحاسوبية من قريب أو من بعيد . وهذا ما "يعزز الاتصالات التربوية والاجتماعية "(67).

2 - الطرق القديمة والمتجددة:

         أما الطرائق الأخرى المعتادة فستستفيد من التعليم الإلكتروني في الكم والكيف والسرعة والدقة والتكرار ...فتتم معالجة المعلومات بحثا وشرحا ونقاشا ودراسة من خلال تحويل كافة طرق التدريس التقليدية والحديثة لأن تكون محوسبة لما يزيد فاعليتها .

فالمحاضرة مثلا تصبح في المدرسة الإلكترونية عرضا تقديميا مزودة بوسائل الشرح والمؤثرات والوسائل الداعمة بما يزيد من الوضوح والتشويق وبالتالي الفاعلية .

        كما أن النقاش حول الوسائل يصبح نقاشا حول وسائل أكثر جاذبية وتنوعا وفاعلية من خلال الوسائط المتعددة Multimedia  المزودة بالصور والأفلام والأصوات والتشكيلات المعبرة ...

        والحوار والمحادثة يصبح موثقا وشاملا من خلال عملية الحوار الكتابي Chatting. وقابلا للمراجعة والتلخيص والنشر ..

كما أن ورقة العمل المقدمة للطالب تصبح ورقة مفتوحة على كل ما هو متاح من وسائل ونصوص ومتون ومصادر محفوظة وموثقة في ملف في جهاز الطالب أو المعلم أو المدرسة ..

 التعليم من خلال المجموعات: تصبح مجموعات حول جهاز أو مجموعة ضمن المحادثة المكتوبة .  Chatting .بين عدد من الطلاب .

كتابة الأبحاث وتحضير المشاريع سوف تستعمل مصادر أو سع وتصاغ في تقارير منظمة ومنسقة وتنشر في مجال أو سع ..

التجارب العلمية : في شأن التجارب العلمية (الطبيعية أو الكيما وية أو الفيزيائية..) يمكن أن تحافظ على ماديتها كالمعتاد ويمكن استخدام التقنية من خلال المختبرات الافتراضية (وهي عبارة عن برامج حاسوبية يمكن أن تقدم كافة مظاهر واحتمالات ونتائج التجارب الكيماوية أو الفيزيائية... أو من خلال تصوير خطوات التجربة فيديويا وتخزينها وعرضها..) وخاصة في التجارب ذات المواد الخطرة أو ذات المواد الثمينة .

        وهكذا لكافة الطرائق والأنشطة التعليمية

الوقت من ذهب

اذكر الله


المصحف الالكتروني