د/ايمان زغلول قاسم

استاذ تكنولوجيا التعليم المشارك بكلية التربية بالزلفي

تاريخ التلفزيون3

التلفزيون العراقي

للتاريخ بدا البث التلفزيوني في بغداد بتاريخ 1/5/1956 ويعتبر بهذا التلفزيون العراقي أول محطات التلفزيون الناطقه ب اللغة العربية بالعالم على الإطلاق وللتاريخ أيضا فأن الشركة التي جهزت العراق بادوات البث والاستوديو هي شركة باي البريطانية وليست شركه المانيه واقتصرالبث في بداية الامر على بغداد ثم وفي اواخر الستينات شمل البصرة والموصل وكركوك وفي العام 1976 بدا وعلى نطاق ضيق أول إرسال ملون وعلى القناتين 7&9 وفي العام 1977 تم ربط كل محطات البث في أنحاء العراق بشبكة المايكرويف

التلفزيون الجزائري

  • قبل1962

ظهرت التلفزة في الجزائر في ديسمبر العام 1956 إبان الفترة الاستعمارية أين أقيمت مصلحة بث محدودة الإرسال، اقتصر بثها على المدن الكبرى للجزائر أين أنشأت محطات إرسال ضعيفة تقدر بـ819 خط على المدى القصير موزعة على ثلاث مراكز في قسنطينة، العاصمة، ووهران.

كانت ترتكز البرامج على قاعدة تقنية بدائية، كانت أيضا تجلب في جزء كبير منها من فرنسا وتركز على إيجابيات المستعمر مبرزة مشاهده الثقافية وفي الوقت ذاته تعمل على إبراز علاقات الهيمنة على المجتمع الجزائري مشوهة في أغلب الأحيان نضاله السياسي ورصيده الحضاري.

  • التلفزيون بعد 1962

لم تلبث الدولة الجزائرية غداة الاستقلال أن اتخذت التدابير اللازمة من اجل استرجاع مبنى الإذاعة والتلفزيون، لما يمتلكه هذا القطاع الحساس من أهمية في نقل السيادة الجديدة للدولة الجزائرية، وكذا في ترسيخ القيم الثقافية الخاصة بالشعب الجزائري بعيدا عن المسخ الذي استعمله المستعمر طويلاً.

و تطبيقا لهذا التوجه الذي يتعلق بأداة من أدوات السيادة الوطنية قام كل الإطارات والتقنيون والعمال الجزائريون في 28 أكتوبر 1962 برفع التحدي والتغلب على صعوبات التكوين وشكلوا يدا واحدة تحدوهم الروح الوطنية فالتزموا بتحقيق سير الحسن لأجهزة الإذاعة والتلفزيون وفي استمرار الإرسال في حين ظن الإطارات والتقنيون الفرنسيون أن ذهابهم سيتسبب في عرقلة الإرسال لمدة طويلة.

و في الفاتح أوت من عام 1963 أسست الإذاعة والتلفزيون الجزائري ومن اجل هذا ركزت الدولة على تجهيز هذا القطاع، فمن خلال المخططات الثلاثة التالية : (الثلاثي 1967-1969) (الرباعي الأول 1970-1973) (الرباعي الثاني 1974-1977) خصصت أكثر من 310 مليون دينار لميزانية تجهيز الإذاعة والتلفزة الجزائرية التي كانت ممتلكاتها تقدر في عام 1976 بـ389 مليون دينار جزائري بما فيها ما خلفه الاستعمار، وفي عام 1982 ارتفعت إلى 560 مليون دينار.

أما المؤسسة الوطنية للتلفزة فقد تكونت بناءً على المرسوم الوزاري المؤرخ في 01 جويلية 1987 تم تقسيمها إلى أربعة مؤسسات رئيسية هي: OTA بعد إعادة هيكلة مؤسسة الإذاعة والتلفزة

  1. -المؤسسة الوطنية للتلفزة
  2. - المؤسسة الوطنية للإذاعة
  3. -المؤسسة الوطنية للبث الإذاعي والتلفزي
  4. -المؤسسة الوطنية للإنتاج السمعي البصري

تقسم المؤسسة إلى 06 مديريات أساسية هي :

  • مديرية الأخبار
  • مديرية الإنتاج
  • مديرية البرمجة
  • مديرية الخدمات التقنية والتجهيز
  • مديرية الإدارة العامة
  • مديرية العلاقات الخارجية.

بالإضافة إلى مركز الأرشيف ،المحطات الجهوية والمديريات التجارية

  • بعد 1986
  1. - المؤسسة الوطنية للتلفزة تصبح مؤسسة عمومية ذات طابع تجار صن
  2. - وظائف الخدمة العمومية للمؤسسة يحددها دفتر المهام الذي يحدد واجبات المؤسسة وأهمها المتعلقة بالتعبير عن كل التيارات الفكرية، ووجهات النظر في ظل احترام مبدأ العدالة في الطرح والشفافية والحرية واحترام توجيهات المجلس الأعلى للإعلام والبيانات القادمة من وزارة الاتصال والثقافة، أما باقي الدفتر فهو يبين الهوية العامة للقناة المحددة بالثلاثية. الأخبار ،التربية ،التوجيه كما يحدد حصص بث البرامج الوطنية إضافة إلى بعض القوانين المتعلقة ببث الومضات الاشهارية
  3. - يعوض مجلس التوجيه بمجلس الإدارة الذي يضم 10 أعضاء في أكبر تقدير له، مهمته حساسة وهي ضمان حرية الخدمة العمومية للتلفزة وكذا السهر على تطبيق ما جاء في كراس الواجبات وهذا حسب المرسوم التنفيذي لسنة 1991 وعلى عكس مجلس الإدارة الذي يرأس من طرف وزير الاتصال أو ممثل له.[2]

الوقت من ذهب

اذكر الله


المصحف الالكتروني