د/ايمان زغلول قاسم

استاذ تكنولوجيا التعليم المشارك بكلية التربية بالزلفي

الصحافة الالكترونية2

ـ الصحف الإلكترونية (بوابات صحفية بلا صحف ورقية)

في عام 99 ظهرت عبر الإنترنت موجة ( الدوت كوم)، والتي يقصد بها الشركات
التي ظهرت وتأسست لكي تعمل عبر الإنترنت فقط دون أن يكون لها نشاط أو
وجود مادي على أرض الواقع، وظهرت مئات الشركات من هذا النوع في مجالات
عديدة شملت السياحة والسفر والتجارة الإلكترونية والمجالات العلمية
والصناعية وأيضا المجال الإعلامي والصحفي، فتشكلت شركات لم تكن سوى مواقع
على الشبكة تعمل في مجال الصحافة والإعلام، وعرفت باسم بوابات الإنترنت
الصحفية، وتخصصت في تقديم المواد الإخبارية والتحليلات الصحفية والمقابلات
والحوارات والمحادثة والنشرات البريدية الإلكترونية وخدمات البريد
الإلكتروني وخدمات البحث في الأرشيف،وحاليا تجسد هذه البوابات نموذجا
للصحافة الإلكترونية الصرفة التي تمارس عملها بالكامل عبر الإنترنت دون أن
يكون لها أي نسخ مطبوعة، الأمر الذي يجعل منها مدخلا جيدا وغنيا يمكن
الاقتراب منه وفقا للعديد من النقاط الخاصة بالتصميم ودورية التحديث
وتنوع الخدمات والجهات القائمة على الموقع وتوجهاته العامة والرؤية التي
يحملها القائمون عليه.

ـ الصحف الإلكترونية التليفزيونية (قنوات المعلومات)

تعد قنوات المعلومات عبر التليفزيون أحد أوجه ظاهرة الصحافة الإلكترونية
الحديثة التي لا يمكن إغفالها، حتى وإن كانت لا تحظى بنفس القدر من
الاهتمام الذي تحظى به أوجه الصحافة الإلكترونية المرتبطة عضويا بشبكة
الإنترنت، فهي عمليا تقدم نوعا من الصحافة المقروءة على الشاشة، يستخدم
فيه العديد من الفنون والمهارات الصحفية المعروفة، خاصة فن الخبر
والتقرير وإن كانت تعتمد على السرعة والتركيز في العرض، مع تنوع
الاهتمامات والمزج ما بين المادة الخبرية وبعض الخدمات الحياتية
المختلفة، وقد تكون أبرز قيمة مضافة يقدمها هذا النوع من الصحافة
الإلكترونية هي الانتشار الواسع الذي ربما يفوق انتشار الصحف المطبوعة
والإلكترونية أحيانا، بحكم أنها تبث عبر وسيلة توصيل أوسع انتشارا واكثر
إتاحة وهى جهاز التليفزيون.

ـ الأذرع الإلكترونية الصحفية للجهات غير الإعلامية( الأحزاب ـ المنظمات ـ
الدول)

أشرنا آنفا إلى أن الطابع المفتوح لبيئة العمل الصحفي عبر الإنترنت قد
فتح المجال واسعا أمام العديد من الجهات غير الصحفية والإعلامية لكي تمارس
بنفسها وبشكل مباشر النشاط الصحفي بشكل أو بآخر، ولذلك يمكن لمستخدم
الشبكة أن يجد مئات المواقع الشهيرة التابعة لأحزاب سياسية ومنظمات محلية
ودولية، وحركات سياسية وعسكرية بل وحكومات ودول، جميعها يقدم خدمات
صحفية متنوعة عبر هذه المواقع، تشمل الخبر والرأي والتقارير المكتوبة
والمصورة والتحليلات ولقطات فيديو وتسجيلات حية وساحات النقاش والحوار
وغيرها، والزخم الموجود على هذه النوعية من المواقع في تزايد مستمر، مما
يجعلنا أمام مظهر مستقل قائم بذاته من مظاهر الصحافة الإلكترونية، تمتزج
فيه السياسة والعلوم والاقتصاد بالصحافة، وتتلاشى فيه الحدود بين مصدر
المعلومة والجهة القائمة على بثها ونقلها.

ـ البنية الإلكترونية الداخلية للصحف التقليدية

(مهارات وأدوات الصحفي والصحيفة):

ربما لا يعرف الكثيرون أن الصحف المطبوعة التي يطالعونها كل يوم ـ
ورغم كونها خارج الإنترنت ـ ما هي إلا نتاج بيئة عمل إلكترونية سائدة داخل
المؤسسات أو الدور الصحفية التي تصدرها، بعبارة أخرى فإن الصحيفة
المطبوعة يجرى إعدادها حاليا في شكل إلكتروني ورقمي بالكامل قبل الدفع
بها للمطبعة لتعود في صورة ورقية مرة أخرى، وبالطبع تختلف درجة تكامل
وشمول وترابط هذه البيئة في سلسلة أو مراحل العمل الصحفي من صحيفة لأخرى،
وهذا الواقع جعل الكثيرون يدخلون البنية الأساسية الإلكترونية داخل الصحف
ضمن تجليات أو ملامح ظاهرة الصحافة الإلكترونية، لأن هذه البنية كانت وراء
ما يطلق عليه الكثير من الأمريكيين الصحافة بمساعدة الحاسب أو Computer
Assisted Reporting CAR)) بمعنى توظيف الحاسب وتكنولوجيا المعلومات في
القيام بالمهام الصحفية.

الوقت من ذهب

اذكر الله


المصحف الالكتروني