د/ايمان زغلول قاسم

استاذ تكنولوجيا التعليم المشارك بكلية التربية بالزلفي

هندسة المعرفة1

وتتضمن طريقة عملها تقنية تعليمية.

 

وعملية استخلاص واقتناء المعرفة لها مصادر عديدة هِي :

 

١- الخبراء في المجال

٢- المصادر المنشورة في المجال

٣- تعليمات واجراءات العمل الخاصة بالمجال والمنشورة

 

      أي ان لها جانبا انسانيا يتمثل في الخبراء في المجال والجانب الورقي او المعرفة المنشورة على هيئة أوراق من مصادر مختلفة كالكتب والأدلة وغيرها .

وهندسة المعرفة وإدارة المعرفة مصطلحان غالبا ما يستخدمان كمترادفين كما هو الحال مع البيانات والمعلومات وقد حظيا باهتمام كبير من جانب المفكرين والكتاب في المجال ففي عام ١٩٨٠ وفي المؤتمر الأمريكي الأول للذكاءالاصطناعي أشار إدوارد فرانينبوم إلى عبارته المشهورة (المعرفة قوة) ومنذ ذلك الوقت ولد حقل معرفي جديد أطلق عليه هندسة المعرفة ومع ولادته استحدثت سيرة وظيفية جديدة هي مهندس المعرفة.

وفي عام ١٩٩٧ ظهر حقل جديد آخر نتيجة لإدراك أهمية المعرفة في عصر المعلومات وهو إدارة المعرفة knowledge management

 

وهناك رؤيتان رئيستان لهندسة المعرفة :

 

١- الأولى : الرؤية التقليدية التي تعتمد على عملية النقل transfer view وتنطلق من افتراض تطبيق الأساليب التقليدية لهندسة المعرفة في نقل المعارف البشرية إلى نظم الذكاء الاصطناعي .

 

٢- الثانية: وهي الرؤية البديلة التي تعتمد على إستخدام نماذج modeling view وفيها يحاول مهندس المعرفة نمذجة المعرفة والأساليب الخاصة بحل المشكلات مما يمتلكه أهل الخبرة إلى نظام الذكاء الاصطناعي.

ولكي يتم تطبيق هندسة المعرفة بشكل فعال فإن مهندس المعرفة يحتاج إلى المعرفة في مجالين هما : تمثيل المعرفة ونمذجة المعرفة .

 

     ومن هنا يتضح أن هندسة المعرفة هي تطبيق ابتكاري لجملة مهارات تنفذ من جانب  مهندس المعلومات والمحترفين المؤهلين المهرة لإنتاج نموذج معلوماتي متكامل في الجودة والإتقان ، وبمعنى آخر الحصول على منتجات وخدمات قياسية وجودة ذات مستوى عال من الدقة تتوافق مع احتياجات المستخدم وكل ذلك يتم من خلال خلق هندسة فعالة للمعلومات والمعرفة عبر التركيز على عمليات تصميم الموجة للمستخدم ومن ثم اكتساب المعرفة له قيمة وهو وسيلة مهمة لخلق المهارات والقدرات الإنسانية ومحور رئيسي في الإنتاج.

 

وقد استطاعت هندسة المعرفة أن تطور عددا من المبادئ والطرق والأدوات التي جعلت الحصول على المعرفة واكتسابها نشاطا فعالا وحيويا وبعد ذلك بسنوات استطاعت هندسة المعرفة أن تتبنى بعض الاختبارات والطرق والنماذج التي أصبحت هي الأخرى أكثر ملاءمة ونفعا لإدارة المعرفة إذ أن المبادئ والأساليب والأدوات التي تم تطويرها لهندسة المعرفة يمكن تعديلها وإغنائها لمساعدة المنظمات التى تعنى بإدارة المعرفة .

 

      وهناك أربعة عناصر أو خيوط مشتركة لهذه العملية :

 

١- بالارتكاز إلى أساسيات الذكاء الاصطناعي فإن هندسة المعرفة يمكن أن تكتسب أو تَخلق تراثا غنيا من حقول معرفية متنوعة مثل الفلسفة وعلم النفس التطبيقي بحيث يكون بمقدورها أن ترث العديد من الرؤى والأفكار والأدلة التطبيقية المتنوعة.

 

٢- إن هندسة المعرفة تعاملت وتفاعلت مع المعرفة خلال السنوات الخمس عشرة الأخيرة فقد استطاعت بشقيها النظري والتطبيقي أن تبني خزينا من المبادئ والأساليب والأدوات الفنية التي كان لها تأثيرها المتميز في مختلف المجالات والتطبيقات.

 

٣- هناك تشابه قوي بين الارتباطات  والمشكلات التي تحدث في هندسة المعرفة وإدارة المعرفة فمنذ عدة سنوات حاول كلاهما أن ينجز العديد من الأعمال المتشابهة أي استخدام التكنولوچيا لنقل المعرفة مما يمتلكه الخبراء إلى غيرهم ممن لا يمتلكون الخبرة. 

 

٤- وجدت بعض المنظمات أن هناك منافع هامة وحقيقية باستخدام طرق وأساليب هندسة المعرفة وأدواتها لكثير من الأنشطة المتعلقة بإدارة المعرفة وتحسين عملية صنع القرارات وتطوير العمليات والتطبيقات . 

 

      وقد ارتبط الذكاء الاصطناعي مع حقول معرفية أخرى مثل علوم اللغة ودراسات علم النفس وعلوم الحاسوب ولكن الذكاء الاصطناعي لم يبدأ بشكل حقيقي إلا مع ظهور الحواسيب الرقمية .

 

 

 

الوقت من ذهب

اذكر الله


المصحف الالكتروني