د/ايمان زغلول قاسم

استاذ تكنولوجيا التعليم المشارك بكلية التربية بالزلفي

التعلم المعتمدعلى الحوسبة

أنظمة إدارة التعلم المعتمدة على الحوسبة السحابية


أنظمة إدارة التعلم و الحوسبة السحابية

تشهد تكنولوجيا الحوسبة السحابية تطوراً في السنوات الأخيرة، حيث زاد اعتماد الشركات المتوسطة والكبيرة عليها، كما أصبحت  المؤسسات التعليمية تعتمدها شيئا فشيئا نظراً للميزات العديدة التي تتمتع بها هذه التكنولوجيا .
ففي الشركات والمؤسسات التعليمية، يتم توجيه ما يقدر بنحو 50 إلى 70٪ من الاستثمارات المخصصة لتكنولوجيا المعلومات في المحافظة على البنية التحتية مثل الخوادم و أجهزة تخزين البيانات . هذه التكلفة يمكن تخفيضها بشكل كبير عن طريق استخدام تكنولوجيا الحوسبة السحابية مع استخدام شركة خاصة لإدارة تخزين البيانات ، و يمكن توقع حدوث نسبة توفير تصل إلى 30٪ من ميزانية المؤسسات التعليمية.
يمكن تسجيل الدخول إلى أنظمة إدارة التعلم المحوسبة سحابياً عبر الإنترنت عن طريق الوصول إلى مزود الخدمة، بدلاً من الحاجة إلى تثبيت البرامج والانتظار للحصول على التحديثات، ويمكن للطلاب تسجيل الدخول عبر متصفح الإنترنت لتحميل الدورات أو حضورها والتواصل مع المعلمين ومع بعضهم البعض والإجابة على الاختبارات، وما إلى ذلك من خلال موقع آمن ومخازن معلومات محوسبة سحابياً .
وقد قامت بعض شركات تقديم خدمات التعليم الالكتروني بتوفير بعض الخدمات للانتقال إلى ما يسمى بنظام تعلم إلكتروني يستند على الحوسبة السحابية (Cloud-based LMS)، وهو ما يتوقع الباحثون تطوره في المستقبل القريب حيث ظهر نظام Moodlerooms ،كما قامت شركة بلاك بورد بتطوير خدمة مشابهة ولكن بمعايير مختلفة تتفق مع توجهات الشركة الربحية.
الفرق الرئيسي بين أنظمة إدارة التعلم المحوسبة سحابياً وبين الحلول المعمول بها حالياً، هو أن المعلم يمكنه الاشتراك و إقامة منطقة للدورة في أي وقت من الأوقات كما أنها مصممة لتكون سريعة وسهلة الاستخدام.
ويمكن من خلال أنظمة إدارة التعلم المحوسبة سحابياً العمل على إتاحة المقررات والدورات أمام هيئة طلابية من جميع أنحاء العالم، وتزويد الطلاب بطرق التواصل مع المعلمين والتعاون مع أقرانهم خارج الفصول الدراسية .
كذلك الحال بالنسبة لإدارة الموارد البشرية، حيث يمكن استغلال هذه الأنظمة في تدريب الموظفين الجدد عن بعد، بشكل يسمح بإنشاء وإعادة استخدام أدوات تدريب ومراقبة المستخدمين وتقييمهم وتفعيل كل شيء في أي مكان سحابياً.

وتمتاز أنظمة إدارة التعلم المعتمدة على الحوسبة السحابية بعدة فوائد أهمها :

1- انخفاض التكاليف الأولية :

تساعد أنظمة إدارة التعلم المحوسبة سحابيا في توفير تكاليف الشراء المرتبطة بالأجهزة والبرمجيات اللازمة لدعم النظام الجديد .

2- التنبؤ بالتكاليف الشهرية :

تسعير الاشتراك يسمح للمؤسسات بإدارة ميزانيتها على نحو فعال وتحول الميزانية المتوفرة إلى رأس مال لتغطية النفقات التشغيلية.

3- يساعد على توفير موارد تكنولوجيا المعلومات المحدودة :

حيث يمكن للمؤسسات ذات الإمكانيات المنخفضة المتعلقة بتقنية المعلومات IT ، أن تركز مواردها على الأعمال الهامة ودعم التطبيق.

4- سهولة الاستخدام :

النظم القائمة على السحابة يمكن توفيرها بسرعة، وغالباً ما تتطلب وقتاً أقل في تثبيتها، مما يسمح للمستخدمين باستخدام النظام على الفور.

5- الترقيات والتصحيحات :

تتم ترقية الأنظمة باستمرار وتلقائياً، لذلك يمكن دائما الحصول على مزايا جديدة، ويتم تضمين هذه الترقيات في تكلفة الاشتراك الشهري.

6- المرونة وقابلية التطوير :

يعني أن النظام يمكن توسيع نطاقه و تخصيص إعداداته بسرعة في أوقات الذروة وعند زيادة الطلب على الخدمة، أو العكس في حالة انخفاض الطلب على الخدمة .

 

الوقت من ذهب

اذكر الله


المصحف الالكتروني