د/ايمان زغلول قاسم

استاذ تكنولوجيا التعليم المشارك بكلية التربية بالزلفي

بيداغوجيا التعلم الافتراضي1

بيئات التعلم الافتراضية: (A virtual learning environment (VLE))

هي أنظمة تهدف إلى دعم التعليم والتعلم من خلال إرساء بيئة تعليمة تحاكي البيئة التعليمية الحقيقية.

تعمل بيئة التعلم الافتراضية بشكل طبيعي عبر الإنترنت، مستفيدة من تطور هائل في تقنيات الاتصالات و انتشار خدمة الوصول السريعة للإنترنت وتسابق مزودي خدمات الإنترنت على تقديم العروض التنافسية للمشتركين وظهور خدمة الاتصال بالإنترنت عبر الهواتف المحمولة وتقنيات الـ Wifi والـ 3G. انتشار الآيفون و الآيباد، وغيرها من الأجهزة والتطبيقات التي جعلت العالم مرتبطًا بشكل كبير بكل ما هو تقني. كما ساهمت تطبيقات الويب 2.0 والويب 3.3 وما تقدمه من ميزات جديدة في هذه النظم والتطبيقات تشمل الويكي wikis، بلوق, blogs، آر إس إس , RSS وغيرها من مئات التطبيقات التي تتسم بالتفاعل والتواصل مثال الفيسبوك والتويتر إلا أن التطبيقات الأكثر استخداما في التعليم هي العوالم الافتراضية ثلاثية الأبعاد 3D virtual learning spaces والتي أوجدت نوعا جديدا من التعلم وبيئة تعلم افتراضية جديدة تجعل من التعليم تجربة أكثر تفاعلية.

mobile web2 concept

التعليم في الحياة الثانية Learning in second life

أثَّرت نظرية التعليم البنائي الاجتماعي أو الفيجوتسكية Vygotskian - نسبة الي فيجوتسكي Vygotsky رائد هذه المدرسة - في تصميم المواقف التعليمية المختلفة، وخاصة الحقيقية منها والاجتماعية. ويؤكد أصحاب النظرية البنائية على توفير بيئة تعلم واقعية، يكتسب الطلاب من خلالها المعرفة، وأن تكون هذه البيئة مناسبة لأهداف التعلم، كما أن انتقال التعلم يعتمد - بشكل كبير - على مدى اتفاق المهام التعليمية مع الأوضاع الحياتية ذات العلاقة بموضوع التعلم, وتنمية الفرد مستمدة من التفاعلات الاجتماعية التي هي ضمن المعاني الثقافية المشتركة للفريق والمنضوية في نهاية المطاف من قبل الفرد.

اتخذت العوالم الافتراضية، و بيئات 3D البصرية، في بداياتها شكلا من أشكال الألعاب عبر الإنترنت، إلا أنها بدأت تتخذ شكلا من أشكال التواصل الاجتماعي منذ منتصف 1990 . المشاركون في عوالم افتراضية يستنسخون صورة عن أنفسهم تسمى أفاتار، يعيشون مع هذا الأفاتار بشخصية هم من يقوم بعملية ابتكارها. هذه الشخصية والتي تصبح مع الوقت جزء منهم, تولد لديهم قناعات بأنهم هم هذه الشخصية التي تتحرك أمامهم على الشاشة . وقد يصل التماهي مع الشخصية المستنسخة إلى أبعد الحدود بحيث تعكس أفعال الشخصية الحقيقة أثناء التعاملات مع المستنسخين الآخرين في الحياة الثانية.

 

SL - learning SL - learning

تستخدم العوالم الافتراضية الأنشطة التعليمية بشكل متزايد. يختبر المتعلمين بيئة جديدة من أجل خلق فضاءات التعلم داخل تلك العوالم حيث يمكن للطلاب المتمثلين في شخصيات وأفاتارات التواصل مع غيرهم من الطلاب ومعلميهم. ويمكن إجراء الندوات وإلقاء محاضرات وعرض المناقشات - كل ذلك ضمن حدود العالم الافتراضي. وعلاوة على ذلك، فإن التكنولوجيا تعطي القدرة على خلق بيئة محاكاة تسمح للطلاب القيام بالأعمال التي لن يكون ممكنا أو مرغوبا فيها في العالم الحقيقي. كما يمكن للطلاب الاضطلاع بمهام وأنشطة في مكان آمن تتم السيطرة عليه، حيث يمكنهم الإحساس بالاستقلالية والمسؤولية عن أفعالهم - وحيث يمكن متابعتهم وإرشادهم.

استخدام الحياة الثانية الافتراضية كبيئة للتعليم أصبحت الظاهرة المشتركة بين العديد من المؤسسات والمنظمات التعليمية التي أسست بالفعل جامعاتها وكلياتها الافتراضية وتعقد بالفعل الدروس الافتراضية في الحياة الثانية مستخدمة منصة التعلم التي يمكن أن تجمع ما بين الرسومات التفاعلية و محاكاة والتكنولوجيا، والواقع الافتراضي، والدردشة , والوسائط الرقمية الغنية. التعليم في الحياة الثانية Second Life يعطي المشاركين شعورا بالتواجد في مكان التعلم متحديا كل العقبات التي قد تحول هذا التواجد في البيئة الحقيقية.

الكثير لازال يعتقد أن الحياة الثانية، العالم الافتراضي ليس إلا بيئة خصبة للمقامرة والمواد الإباحية. لن ننفي وجود القمار والكثير من المواد والمنتجات التي تساعد على وجود الإباحية وليس من العدل التركيز على هذا الجانب ونسيان أن البيئة الافتراضية في الحياة الثانية قد أوجدت العصر الذهبي للتعليم.

دواعي استخدام الحياة الثانية في التعليم:

  • التعاون :Collaboration يمكنك التواصل مع العديد من الأفراد والمؤسسات من جميع أنحاء العالم يشاركونك الاهتمام في حقول مختلفة.
  • إلغاء الحدود :Without boundaries يمكنك العمل مع الناس من دون حدود (سواء الزمنية أو الجغرافية).
  • التفاعل Interactivityيري الكثير أن الحياة الثانية second life أفضل من التعلم عبر مؤتمرات الفيديو كونفرانس videoconference لأنه يمكنك استخدام أشرطة الفيديو، والعروض والصور والمواقع الخارجية في نفس الوقت في مكان واحد. مما يعني أنه يمكنك بسهولة إنشاء وصلات بين النشاط في العالم وموارد المعلومات في العالم الحقيقي.
  • الدعم Support: يمكنك بسهولة العثور على الناس الذين يعانون نفس المشاكل، و الالتقاء بهم، ومناقشة المشاكل الخاصة بك، والاستماع إلى الخبراء الذين يحضرون في الحياة الثانية.
  • التعلم Learningفي بعض المجالات، لا نجد أحيانا سوى عدد قليل من الخبراء في بعض الموضوعات التي تعنينا ونهتم بها وقد يكون ليس من السهل للعثور عليهم في الوقت المحدد. ولكن في الحياة الثانية ، يصبح من الممكن.
  • البحث :Search يمكنك القيام بعمليات البحث في مجلات أو يمكنك تصفح العديد من الكتب المتواجدة في المكتبات الافتراضية.
  • المعارض Exhibitsحيث يمكنك إقامة المعارض أو اللقاءات المرئية أو مؤتمرات الفيديو.

التدريب والمحاكاة Training and Simulation: مع إمكانيات العالم الافتراضية يمكن إنشاء التجارب الافتراضية المحاكية للواقع تماماً ويستطيع المتدرب الدخول بهذه التجربة أو السيناريو المصمم حسب طبيعة الغرض وهذا يفيد جداً في نقل الواقع الميداني إلى واقع افتراضي مما يعطي المتدرب خلفية كبيرة جداً عن الواقع الحقيقي قبل النزول إليه وتستخدم مثل هذه المحاكاة كثيراً قبل التدريبات الميدانية مثل (العمليات الجراحية – القطاعات العسكرية – الدفاع المدني – التجارب العملية) وإليك بعض الأمثلة :

الوقت من ذهب

اذكر الله


المصحف الالكتروني