د/ايمان زغلول قاسم

استاذ تكنولوجيا التعليم المشارك بكلية التربية بالزلفي

مراكز التعلم1

الأسس التربوية والنفسية التي تدعو لإقامة مراكز مصادر التعلم :

1-  تكامل المعرفة وتنوع مصادرها : تظهر في مراكز مصادر التعلم وما تضمه من مصادر المعرفة بأنواعها المختلفة المقدمة في صور متعددة تتصل بكل فرع من فروع المعرفة ومنها ما هو مقروء أو مرئي أو مسموع أو يتم إدراكه عن طريق اللمس والتناول والفحص والتركيب .

2-  ضرورة تكامل الخبرة التعليمية : الكتاب المدرسي والمطبوعات تتيح للطالب مجال الخبرة عن طريق القراءة فيكون مفاهيم نظرية لما يقرأه أو صورا ذهنية يستمدها من إدراكه وفهمه لما يقرأ ، أما لو شاهد فيلما عن الموضوع الذي قرأه فسوف يكتسب المعنى الذي اكتسبه بعدا آخر فيكون صورة مرئية وأيضا إذا استمع إلى تسجيل صوتي فيكون صورة صوتيه له فإذا توفرت هذه المصادر التعليمية المختلفة للفرد المقروءة والمرئية والمسموعة كما هو حاصل في مراكز مصادر  التعلم فتتكون عنده عدة أبعاد للمفهوم فيصبح هناك إثراء للمعنى الذي توصل إليه وتكوين خبرة غنية متكاملة وبالتالي تحقيق هدف التربية .

3-  تطور مفهوم الوسائل التعليمية وطرق تقديم خدماتها التعليمية : لم تعد الوسائل التعليمية مجرد مواد إضافية تعين على التدريس  بل أصبحت جزء أساسي في طرق التدريس تستخدم لتحقيق أهداف معينة واضحة في الدرس تدور حولها الأنشطة التعليمية التي تؤدي إلى تكوين الخبرات المطلوبة ، وأدى ذلك إلى  الربط بين الوسائل والمكتبة أو الامتزاج بين المواد المقروءة والمرئية والمسموعة وضرورة توفرها في مكان واحد مما يؤدي إلى مركزية الخدمات التعليمية وسهولة الحصول عليها عند الحاجة وتوفير الطاقة والجهد في الحصول على كل منها من جهة أخرى .

4-  التأكيد على التعلم :  ويمكن أن يتحقق التعلم بدرجة كبيرة عند تكليف المدرس للتلميذ بالذهاب إلى مركز مصادر التعلم والإجابة على بعض الأسئلة بعد مشاهدة أحد الأفلام أو الاستماع إلى إحدى الاسطوانات وغيره .

5-  الدور الإيجابي للمتعلم في الحصول على الخبرة :  فيها يعرف التلميذ مسبقا الأهداف التي يريد تحقيقها والمطلوبة منه نتيجة مشاهدة  فيلم أو الاستماع لتسجيل معين وغيره فقد يطلب منه الإجابة على بعض الأسئلة وبذلك لا يقف موقفا سلبيا بل موقف ايجابي في تحقيق المطلوب منه ويمكن تحقيق مجالات الخبرة هذه في مركز مصادر التعلم .

6- تنويع أساليب التعلم والتدريس :  يمكن للتلميذ أن يتفاعل ويتجاوب مباشرة مع المواد والآلات التعليمية وينتج تعلم فردي أو ذاتي ويتخذ المدرس في هذه الحالة مكان المرشد والموجه للتلميذ وبالتأكيد لتنفيذ هذا النوع من التعليم يحتاج الأمر إلى مكان يحتوي على كافة الأجهزة المطلوبة لتحقيق الهدف التعليمي مثل مركز مصادر التعلم .

المتطلبات الأساسية لمركز مصادر التعلم :

الموازنة :

1)    اعتماد موازنة مخصصة وواضحة للمركز من الوزارة ولا تستثمر الا لأغراض تنمية المركز وتطويره .

2)    تقدر حجم الموازنة من قبل الوزارة استنادا لعوامل تحدد مسبقا ( عدد الطلبة – الأحتياجات الخاصة – مقدار المساهمات والأنشطة ) .

3)    ان تقوم لجنة المركز بإعداد خطة لأستثمار الموازنة

4)    الإشراف المالى على آلية استثمار الموازنة

5)    يسمح المركز بقبول التبرعات بهدف تعزيز احتياجات محددة .

الموقع والمبنى والمساحة :

1)    ان يلتزم المركز بمتطلبات الإنارة الجيدة والتبريد والتهوية والرطوبة .

2)    توفير متطلبات الأمن والسلامة بما فى ذلك تحديد مخرج الطوارئ ووضع اجهزة الحرائق وتغطية التوصيلات الكهربائية والصيانة الدورية لها .

3)    اعداد ارشادات عامة وضوابط بحيث يتم الإلتزام بها فيما يتعلق بالهدوء وتناول الأطعمة والمشروبات وان يكون بعيدا عن اماكن الضوضاء ومناطق الإزعاج كقاعات الموسيقى والملاعب .

4)    توفير الإرشادات التى توصل الى مكان المركز وتعرف بمكوناته .

5)    مناسبة مساحة المركز لتلبية الأحتياجات الحالية والمستقبلية .

الأجهزة والأثاث:

1)    رصد الأحتياجات الفعلية للمركز ورفعها للمديرية عن طريق المشرف .

2)    مراعاة الفئات العمرية عند اقتناء الأثاث.

3)    توفير الصيانة الدورية للأجهزة والأثاث , وتفعيل عملية الإحلال عند  استكمال الفترة الزمنية للأستخدام

4)    ايجاد آلية لتنظيم الأثاث والأجهزة بصفة دورية .

5)    الإشارة الى ضرورة المحافظة على مقتنيات المركز وعدم العبث بها .

6)    اعتماد البوسترات كأدلة لأستخدام الأجهزة وتحديد المستفدين منها .

الوقت من ذهب

اذكر الله


المصحف الالكتروني