د/ايمان زغلول قاسم

استاذ تكنولوجيا التعليم المشارك بكلية التربية بالزلفي

الإعاقة العقلية2

الأسباب والعوامل التي تؤدي للإصابة بالإعاقة العقلية :-

 

هناك عوامل كثيرة يمكن أن تسبب الإعاقة العقلية منها عوامل معروفة ويمكن تحديدها طبياً وهناك عوامل أخرى ليس من السهل تحديدها وليس من السهل أن نضع إصبعنا عليها ونقول : هنا هو سبب الإعاقة ، غير أن هذه العوامل المسببة للإعاقة العقلية المعروف منها وغير المعروف تندرج تحت 3 عناوين بارزة هي : الوراثة ، البيئة ، أو مزيج من العوامل الوراثية والبيئية معاً .

 

( عبيد ، 2000 )

 

 

هناك عوامل مسببة للإعاقة العقلية على أساس المرحلة الزمنية التي حدثت فيها هذه العوامل وهي :-

 

 
 

 

 

 

مرحلة ما قبل الولادة                        مرحلة فترة الولادة                             مرحلة ما بعد الولادة

 

 

 

ولو عدنا إلى العولمل ما قبل الولادة لوجدناها مجموعة من العوامل التي تؤثر في الجنين قبل قدومه إلى هذا العالم ويمكن اعتبارها العوامل الوراثية ، إلا أن الوراثة للإعاقة الذهنية تحدث مباشرة عن طريق :

1.    المورثات والجينات التي تحملها كروموسومات الخلية التناسلية وحقاً لقانون الوراثة.

2.    غير مباشر .

3.    تغيرات مرضية تلقائية تطرأ على الجينات التي تحملها الكروموسومات وذلك أثناء إنقسام الخلايا .

 

تحدث الإعاقة نتيجة عوامل أخرى يظهر تأثيرها بعد أن تتم عملية الإخصاب وتكوين الجنين سواء كان ذلك في بداية تكوينه أم أثناء الحمل . 

( عثمان 2003 )

 

 

 

 

 

 

 

*أولاً :

         العوامل ما قبل الولادة :-   

   تقسم مرحلة ما قبل الولادة

 

                                             

                                           عوامل جينية               عوامل غير جينية

 
 

 

 

 

 

                                    مباشرة         غير مباشرة

 

 

1)   العوامل الجينية :-

 

                                 أ‌-         العوامل الجينية المباشرة :

 

يرث الطفل الإعاقة العقلية من والديه أو أجداده عن طريق الجينات الوراثية وهي الجينات التي تحمل الصفات الوراثية . فقد تكون الإعاقة العقلية موروثة عن طريق ( الجينات ) الموروثات السائدة وتسمى إعاقة عقلية سائدة وتظهر في جميع الأجيال بنسبة 1 : 3 حسب قوانين مندل للوراثة .

 

( عثمان ، 2003 )

 

وقد تكون وراثة هذه الإعاقة عن طريق العوامل والمورثات المتنحية وهي لا تظهر في جميع الأجيال حسب قوانين مندل للوراثة وتحدث نتيجة لاضطرابات  بيوكيمائية تنقل من الوالدين أو أحدهما إلى الجنين وتسبب تلف

الدماغ والجهاز العصبي وتكون وراثته عادة من الجد الأعلى ويحتمل ظهوره في زواج الأقارب والفروع المكملة للأسرة .

 

 

                                        ( عثمان ، 2003 )

 

                               ب‌-       العوامل الجينية غير المباشرة :-

 

يورث هنا نوع من المرض أو الخلل أو الاضطرابات الكيميائية الذي ينتقل إلى الجنين من أحد والديه أو كليهما ويسبب تلفاً لدماغ الطفل ويصيب جهازه

 

 

العصبي ويعيق نموه بالتالي الإصابة بالإعاقة وتشمل هذه الفئة من العوامل ما يلي :-

       
 
   
 

 

 

       
   

 

 

العيوب المخية           الاضطرابات في تكوين الخلايا             إضطرابات التمثيل الغذائي

 

                                                                                                                                                                                                                                                              

 

                        الفنيلكيتون يوريا                  الهوموساتسن يوريا         إختلاف العامل الرايزيسي                                                                                                                       

 

2)   عوامل غير جينية :-

 

يطلق عليها البعض مجموعة العوامل البيتية قبل الولادة وتتمثل في الآتي :-

1.    الأمراض التي تصيب الأم الحامل .

2.    سوء التغذية .

3.    الأشعة السينية .

4.    العقاقير والأدوية .

5.    تلوث الهواء والماء .

( عثمان ، 2003 )

 

 

ولو عدنا إلى النقطة رقم ( 1 ) وهي الأمراض التي تصيب الأم الحامل :-

منها

 
 

 

 

 

   الحصبة الألمانية                  الزهري الولادي         الأمراض المزمنة عند الأم

 

1)   الحصبة الألمانية :-

 

ويعتمد مدى احتمال إصابة الجنين وشدة إصابته نتيجة إصابة الأم لهذا المرض على الجنين عند الإصابة فقد تبين أن احتمال إصابة الجنين هي في حدود ( 50 % ) إذا كانت إصابة الأم بهذا المرض قد حدثت خلال الشهر الأول من الحمل ، وتقل النسبة

إلى حوالي ( 22 % ) إذا حدثت الإصابة خلال الشهر الثاني ، أما الإصابة خلال الشهر الثالث من الحمل فإن احتمال تأثير ذلك على الجنين هو في حدود ( 6 % ) فقط وتقل النسبة بعد ذلك أيضاً تبعاً لزيادة عمر الجنين .

( عبيد ، 2000 )

 

2)   الزهري الولادي :-

 

تؤدي إلى التخلف العقلي بالإضافة إلى تشوهات أخرى .

 

3)   الأمراض المزمنة عند الأم :-

 

مثل الضغط الزائد والسكري ومرض الكلى ، ومن ناحية أخرى فإن الأم المصابة بحالة ال (  ( PKUتكون عرضة لأن تحمل أطفالاً متخلفين عقلياً حتى ولو يكونوا مصابين هم أنفسهم بحالة ( PKU ) نتيجة ارتفاع نسبة حامض ال Phenylalanine) ) عندها ، على الأم الحامل المصابة بمثل هذه الحالة مراعاة النظام الغذائي البديل الذي يحافظ على نسبة حامض ال Phenylalanine) ) ضمن الحدود المقبولة .

( عبيد ، 2000 )

* ثانيا :-

           العوامل أثناء الولادة :-

 

الوقت من ذهب

اذكر الله


المصحف الالكتروني