د/ايمان زغلول قاسم

استاذ تكنولوجيا التعليم المشارك بكلية التربية بالزلفي

الطرائق التعليمية6

1. على مستوى المعارف : إن اكتساب المعرفة وتذكرها يلائم، في الغالب، العمل الفردي. لكن فهم وتحليل وتركيب أو تقويم المعارف، يمكن أن يستعان بالعمل الجماعي، إذ الهدف من ذلك هو تبادل الخبرات والتجارب والمعارف. 

 

2. على مستوى المهارات : يتيح العمل الجماعي، تطبيق أو تحليل معطيات يصعب أن ينجزها المتعلم لوحده، لأنها تتطلب التعاون وتبادل الرأي.

 

3. على مستوى المواقف : إن العمل الجماعي يتيح اكتساب مواقف وجدانية تتعلق بشخصية المتعلم :

1.3. ينمي روح التعاون واحترام الرأي الآخر.

2.3. ينمي روح المسؤولية لدى المتعلم.

3.3. ينمي روح النقد وإبداء الرأي والنقد الذاتي.

4.3. يعالج شخصية المتعلم عن طريق تنمية روح اجتماعية.

 

ب) إدماج العمل الجماعي في الطرائق التعليمية:

يمكن، منذ البداية، أن نقصي الطريقة الإلقائية من البداية من العمل الجماعي، وندمج هذا الأخير في الطريقة الحوارية، خصوصا، الحوار الأفقي المفتوح، كما يمكن أن ندمجه في طريقة البحث والمهام.

1. متى نستعمل العمل الجماعي؟ 

1.1. عندما يريد المدرس تشخيص المكتسبات السابقة للمتعلمين، إذ يمكن أن يكلفهم بمهام

جماعية لإنجاز تمارين أو إجابة عن أسئلة تتعلق بمكتسباتهم السابقة.

2.1. عندما ينهي المدرس درسه. وفي هذه الحالة، يمكن أن ينجز عملا جماعيا على شكل مناقشة أو تمرين أو تجربة...

 

2. تقنيات إنجاز العمل الجماعي : إنها كثيرة، إلا أن هناك مبادئ عامة يمكن أن توافق مواد أو أنشطة مختلفة. ومن هذه المبادئ ما يلي :

1.2. من حيث تكوين الجماعة: نترك للمتعلم فرصة اختيار زملائه بحرية، وتسمى بالجماعة التلقائية. وخلالها، يختار المتعلمون من سيعملون معهم، إما لعلاقات منفعية أو ودية...غير أن هناك جماعات أخرى، يمكن أن تكون من طرف المدرس حسب مقاييس أخرى لذلك.

2.2. من حيث طريقة عمل الجماعة : حدد ديكورت أشكالا مختلفة لعمل الجماعة، وهي : 

1.2.2. مهام متوازية، حيث يقوم كل أفراد الجماعة بنفس المهام.

2.2.2. مهام تكاملية، تنجز كل جماعة صغرى جانبا من المهمة المطلوبة.

3.2.2. مهام تناسقية، حيث تعمل جماعة صغرى لتكمل عمل جماعة سابقة.

3.2. من حيث تنظيم النشاط : هذا العمل يستلزم خمس متغيرات أساسية وهي :

1.3.2. ينبغي للعمل الجماعي أن يحقق أهدافا محددة.

2.3.2. ينبغي أن يراعي الوقت المخصص لإنجاز العمل.

3.3.2. ينبغي أن لا تتجاوز جماعة العمل ستة أو سبعة أفراد على الأكثر.

4.3.2. ينبغي تعيين منشط ومقرر للجماعة، من طرف المدرس أو المتعلمين.

5.3.2. ينبغي أن توضح للجماعة مهامها وشروط إنجازها ومعايير إتقان عملها. 

 

ولرفع كل لبس في استعمال المفاهيم المرتبطة بالطريقة التعليمية، نوضح المفاهيم التالية :

1.الأسلوب التعليمي: ويتميز عن الطريقة التعليمية بكونه يشير إلى ما يميز المدرس من خصائص وسمات شخصية، تعطي للدرس أو الطريقة طابعا شخصيا، يميز المدرس عن غيره. وهكذا فالأسلوب، يغلب عليه الطابع التوجيهي، يمارسه المدرس في جو من الحرية والتلقائية...

فإذا كانت الطريقة تميل إلى نسق من التقنيات التي تحدد شكل العمل في الفصل، فإن الأسلوب يحيل إلى السمات الشخصية التي تطبع تطبيق الطريقة من طرائق المدرس في التعامل مع المتعلمين.

الوقت من ذهب

اذكر الله


المصحف الالكتروني