د/ايمان زغلول قاسم

استاذ تكنولوجيا التعليم المشارك بكلية التربية بالزلفي

وسائل التقنية في التعليم1

وجه المقارنة

الوسائل التعليمية

تكنولوجيا التعليم


البداية

جذور هذا المفهوم يرجع إلى القرن 15 مع بداية ظهور فكرة التعليم البصري

يرجع إلى بداية الستينات من القرن العشرين مع ظهور فكرة التعليم المبرمج .


الاهتمامات

تهتم الوسائل التعليمية بـ :

- معالجة اللفظية والتجريد .

- جعل الخبرات التعليمية أكثر فاعلية وأبقى أثراً .

- توسيع دائرة خبرات التلميذ من خلال معالجة ظواهر الحجم وعوامل السرعة والحركة .

تهتم تكنولوجيا التعليم بإتباع أسلوب متميز هو مدخل النظم على عدة مستويات ومنها :

- تصميم الدروس .

- إدارة العملية التعليمية .

- تطوير أساليب التعلم .

- وضع استراتيجيات خاصة لتدريس لأنماط التعليم المختلفة والتعلم الذاتي على وجه الخصوص .

- جعل المواقف التعليمية أكثر واقعية وقبولاً للاستيعاب لعدد أكبر من المتعلمين من خلال تحقيق إنتاجاً تعليمياً أكثر فعالية مع المحافظة على انخفاض التكلفة .


الموقع من العملية التعليمية

الوسائل التعليمية كانت وما زالت جهود فردية تطبق داخل حجرة الدراسة ، والمدرس وحده هو المصمم والمنفذ والمطبق لها وهو أيضاً الذي يملك الاختيار في استخدامها ولديه مبرراته ، كما أن لديه قناعات ثابتة بعدم جدوى الوسائل في بعض المواد الدراسية .

تكنولوجيا التعليم تدخل في تخطيط المنهج وقبل عملية التدريس ويتم تطبيقها داخل حجرة الدراسة ، ويقوم بها فريق من تخصصات متنوعة ، والمعلم ينفذ ما توصل إليه صانعوا المقررات بأسلوبه الخاص ولكن ليس باتجاهه نحو الوسائل التعليمية .




ويرى أيضاً مندور عبد السلام ( 2007 ) أن تكنولوجيا التعليم تسعى إلى تحقيق أهداف معينة لتطوير عملية التدريس/ التعليم ومنها : تحسين نوعية التعلم أو درجة الإتقان فيما سيعلم للطالب ، واختصار الزمن الذي يستغرقه المتعلمون لبلوغ الأهداف المرجوة ، وزيادة أمكانية المعلمين فيما يتصل بأعداد المتعلمين الذين يدرسونهم دون خفض لنوعية التعلم،وخفض التكاليف دون التأثير على النوعية.


الوقت من ذهب

اذكر الله


المصحف الالكتروني