د/ايمان زغلول قاسم

استاذ تكنولوجيا التعليم المشارك بكلية التربية بالزلفي

الانتباه1

صعوبات في الانتباه:
 
بالرجوع إلى الدليل الإحصائي التشخيصي للاضطرابات العقلية،الطبعة الرابعة، وذلك بوصفه مرجعا موثوقا فيه، و تنشره جمعية علم النفس الأمريكية؛ يوجد العديد من الأنماط السلوكية التي تشير إلى الإصابة ب (ADHD) مثل: فقدان التركيز، النشاط الزائد،الاندفاعية( الصعوبة في السيطرة على تصرفات الفرد).
 
 و هنا يمكن استعراض مؤشرات فقدان الانتباه كما وردت في الدليل الإحصائي التشخيصي:
 
-التشتت بسهولة لأية أصوات أو مناظر لا علاقة لها بالموضوع.
-عدم القدرة على الانتباه للتفاصيل و ارتكاب أخطاء تنم عن الإهمال و اللامبالاة.
-عدم اتباع التعليمات بدقة إلا نادرا.
-فقد الأشياء أو نسيانها كالأقلام و الكتب و الأدوات و اللعب. 
 
مؤشرات النشاط المفرط والاندفاعية:
 
-الحركة الزائدة، مع تحريك كل من الأيدي و الرجلين و بقية أجزاء الجسم.
-الجري،  أو التسلق، أو مغادرة المقعد في وقت الجلوس أو حينما يكون التصرف بهدوء أمرا مطلوبا.
-الاندفاع سريعا بالإجابات من قبل الاستماع للسؤال كاملا.
-صعوبة الانتظار في طابور أو الانتظار حتى يأتي دوره. 
 
و لأن الجميع قد تظهر عليه هذه الأعراض من وقت لآخر، فإن الدليل الإحصائي التشخيصي يحتوي على إرشادات معينة لتحديد متى تكون هذه الأعراض دليلا على المعاناة من(ADHD)
فلابد من ظهور هذه السلوكيات قبل سن السابعة، و أن تستمر على الأقل مدة لا تقل عن ستة أشهر. ولابد أن تتسبب هذه السلوكيات في إعاقة حقيقية في جانبين على الأقل من جوانب شخصية هذا الشخص مثل المدرسة، المنزل، العمل، أو المحيط الاجتماعي. فعلى سبيل المثال الطفل الذي يعاني من مشكلات الانتباه في الأعمال المدرسية بينما لم تتأثر علاقته بزملائه، لا يمكن أن تشخص حالته على أنها "اضطرابات النشاط المفرط وقصور الانتباه" (ADHD. أو طفل يعاني من حالة من النشاط المفرط في المدرسة، و لكنه يتصرف بشكل طبيعي فيما عدا ذلك.
 
ويلعب التشخيص المناسب دورا رئيسا في تقديم الأدلة على حقيقة ما يعاني منه الطفل، وتوجيه الآباء و المدرسين إلى التصرف بالطريقة الملائمة. وهنا يقوم دكتور ميل ليلفين و عدد من الباحثين بتطوير تصور عن عمل المخ ووظائفه والتي تصب في الانتباه، وأنواع العلاجات التي تنجح مع بعض الطلاب. ويقول دكتور  ميل ليفين بأن الانتباه يتركب من ثلاث أنظمة تحكم: الطاقة الذهنية، المعالجة، والإنتاج. بعض الأطفال يعاني من مشكلات في هذه الأنظمة الثلاثة معا, بينما قد يظهر البعض الأخر تفاوتا في القوة والضعف من نظام لأخر .
 
 

الوقت من ذهب

اذكر الله


المصحف الالكتروني