د/ايمان زغلول قاسم

استاذ تكنولوجيا التعليم المشارك بكلية التربية بالزلفي

الطلاب المتأخرين

سمات الطلاب المتأخرين دراسيا

 
يتصف الطالب المتأخر دراسياً ببعض الخصائص والسمات مجتمعة أو منفردة والتي أوضحتها بعض الدراسات والبحوث النفسية من أهمها ما يلي :
1- السمات والخصائص العقلية :
o مستوى إدراكه العقلي دون المعدل.
o  ضعف الذاكرة وصعوبة تذكره للأشياء.
o عدم قدرته على التفكير المجرد واستخدامه الرموز.
o  قلة حصيلته اللغوية.
o ضعف إدراكه للعلاقات بين الأشياء.
 
2ـ السمات والخصائص الجسمية:
o لا يكون في صحته الجسمية الكاملة وقد يكون لديه أمراض ناتجة عن سوء التغذية:
o لديه مشكلات سمعية وبصرية أو عيوب في الأسنان وتضخم في الغدد أو اللوزتين أو زوائد أنفية.
 
3- السمات والخصائص الانفعالية :
o فقدان أو ضعف ثقته بنفسه.
o  شرود الذهن أثناء الدرس .
o عدم قابليته للاستقرار وعدم قدرته على التحمل .
o شعوره بالدونية أو شعوره بالعداء.
o نزوعه للكسل والخمول .
o سوء توافقه النفسي .
 
4- السمات والخصائص الشخصية والاجتماعية :
o قدرته المحدودة في توجيه الذات أو التكيف مع المواقف الجديدة.
o انسحابه من المواقف الاجتماعية والانطواء.
 
5- العادات والاتجاهات الدراسية :
o التأجيل أو الإهمال في إنجاز أعماله أو واجباته.
o ضعف تقبله وتكيفه للمواقف التربوية والعمل المدرسي.
o ليست لديه عادات دراسية جيدة.
o لا يستحسن لمدرسه كثيراً.
 
التأخر الدراسي علاجه :
إن الكثير من حالات التأخر الدراسي يعود كما أسلفنا إلى أسباب متعددة ولتحسين مستوى تحصيل الطالب لابد من التشخيص الدقيق لنقاط الضعف لديه ولبحث عن الأسباب ومن ثم وضع العلاج المناسب .
وعادة يتم علاج التأخر الدراسي في إطارين:
o أولهما : توجيه المعالجة إلى أسباب تخلف الطالب في دراسته سواء اجتماعية ، صحية اقتصادية .. الخ
o ثانيهما: توجيه المعالجة نحو التدريس أو إلى مناطق الضعف التي يتم تشخيصها في كل مادة من المواد الدراسية باستخدام طرق تدريس مناسبة يراعى فيها الفروق الفردية.وتكثيف الوسائل التعليمية الاهتمام بالمهارات الأساسية لكل مادة والعلاقات المهنية الايجابية بين المدرس والطالب.
 
ويتم تحقيق تلك المعالجات من خلال تحديد الخدمات الإرشادية والعلاجية المناسبة لكل حالة ويمكن تقسيم هذه الخدمات إلى :
أولاً - الخدمات الوقائية
ثانياً: خدمات علاجية

الوقت من ذهب

اذكر الله


المصحف الالكتروني