د/ايمان زغلول قاسم

استاذ تكنولوجيا التعليم المشارك بكلية التربية بالزلفي

التقويم من أجل التعلم

التقويم من أجل التعلم أم تقويم التعلم؟

 
 يحيى بن خميس بن حمود الحارثي
دائرة تطوير مناهج الرياضيات والعلوم الاقتصادية والإدارية

 
نموذج مقترح لرفع مستويات التعلم من خلال إشراك الطالب في التقويم التكويني المستمر

 
-    للتقويم ثلاث وظائف رئيسية وهي رفع مستويات التعلم وتعزيز الاجراءات التفسيرية واصدار تقارير الاداء
-     اشراك الطالب في اجراءات التقويم يؤدي إلى ثقة الطالب في تعلمه
 
 
كان التركيز سابقا في عمليتي التعليم والتعلم على تقويم التعلم (Assessment of learning) لقياس الناتج من هذه العمليه كتقويم ختامي (Summative assessment). ولكن التعليم الفعال يقيس الإجراءات والعمليات بالاضافة الى النواتج وهو ما أطلق عليه مسمى التقويم للتعلم أو التقويم لرفع التعلم (Assessment for learning) . يقول الكاتب (Gipps,1994) أن للتقويم ثلاث وظائف رئيسية وهي رفع مستويات التعلم , تعزيز الاجراءات التفسيريه واصدار الشهادات أو ما يعرف بتقارير الأداء. ولكن على الرغم من أهمية كل هده الوظائف فانه حسب وجهة نظري أرى أن إستخدام التقويم من أجل رفع مستويات الطالب هو الهدف الاساسي الدي يسعى معظم التربويين الى تحقيقه. بعض الكتاب يستخدمون التقويم من أجل التعلم على أنه يحمل نفس معنى التقويم التكويني المستمر(Weeden et al, 2002 Harlen,2000; Tanner et al, 2002) , وكذلك يرون أن هذا التقويم هو نفسه التقويم من أجل التعلم. ولكن مجموعة القياس والتقويم ( ARG,1999) يرون أن التقويم التكويني قد يحمل تفسيرات كثيره وفي الحقيقه هو لا يعني أكثر من أنه تقويم يستخدم بشكل متكرر ويتم التخطيط له في نفس الوقت الذي يتم التخطيط للتعليم. أما عن التقويم لرفع التعلم فهم يرون أنه يساعد على تحقيق الخطوات اللاحقه من خلال البناء على الخطوات الناجحة التي تم تحقيقها مسبقا وهو يحوي على تعزيز الخطوات الناجحة والبناء عليها والتعرف على نقاط الضعف وتصحيحها.  لذلك فهم يرون أن التركيزالأكبر لابد أن يكون على كيفية استخدام الادلة التي يتم الحصول عليها من التقويم لرفع التعليم بدلا من كيفية اصدار الحكم على مستوى الطالب. في عام 1988  ذكرت مجموعة القياس والتقويم (DES,1988) بأن التقويم يقع في قلب رفع مستويات الطلاب في التعلم و لا بد للتقويم أن يكون جزء متكامل مع العمليات التربويه ويوفر التغذية الراجعة المستمره . وهنا لا بد من الاشارة الى أن هده التغذية الراجعة تعتبر المفتاح الاساسي لوجود التقويم التكويني (Formative assessment) التي عرفت من قبل (Sadler,1989)  بأنها المعلومات التي يتم الحصول عليها لمعرفة مدى نجاح ما تم إنجازه أو ما يتم إنجازه حاليا. وتختلف التغذية الراجعه في طبيعتها ومدى فعاليتها في التأثير على التعلم من حيث انها قد تكون مجرد علامات أو اشارات في دفتر أعمال الطالب أو قد تكون أكثر تفصيلا من خلال المناقشة البناءة بين المعلم والطالب. هذا يؤدي للقول بأن التغذية الراجعة تعتبر كدليل لرفع أداء الطلاب مما يؤدي بدوره الى رفع التعلم. في عام 1998 قام Black and Wiliam بدراسة مكثفة لعدد 250 مرجع يحتوي على العديد من الدراسات والكتب والمقالات لبحث واستكشاف مدى تأثير التغدية الراجعة في عمليات التعلم ودراسة إمكانية استخدام التقويم التكويني لرفع مستويات الاداء في الصفوف الدراسية. أوضحت نتائج هذه الدراسة النظرية على أنه لابد للتغدية الراجعة من تزويد المتعلمين بالمعلومات عن الاستراتيجيات ومدى تقدمهم في الاداء والطريقه لتجنب الاخطاء التي وقعوا بها حيث ان هذه الاشياء تعتبر الوقود لعمليات التعلم. بالإضافة الى ذلك كان الاستنتاج بأن التقويم يعتبر تكويني فقط إذا تم استخدام المعلومات التي تم الحصول عليها لرفع التعليم. السؤال المهم الذي يطرح نفسه هنا هو أن تقويم التعلم يتسم بوجود خطوات اجرائية واضحة ولكن ما هي الخطوات الاجرائية التي يمكن اتباعها لتحقيق  التقويم لرفع التعلم ؟

الوقت من ذهب

اذكر الله


المصحف الالكتروني