د/ايمان زغلول قاسم

استاذ تكنولوجيا التعليم المشارك بكلية التربية بالزلفي

الوسائل في القرآن

الوسائل التعليمية في القرآن والسنة النبوية المطهرة

مدخل :

لا يمكن الحديث عن القضايا التعليمية والمشكلات التي تواجه العاملين في هذا المجال دون اللجوء إلى الحديث عن الوسائل التعليمية باعتبارها ركيزة هامة في العملية التربوية ، فالمعلم الناجح  - كما يراه الكثيرون     هو الذي يحسن يستخدم هذه الوسائل ، إضافة إلى العناصر الأخرى التي يجب أن يتمتع بها  في المواقف التربوية المختلفة0

وإذا كانت هي هذه مكانة الوسيلة التعليمية في المجال التعليمي فمن الضروري تسليط الضوء عليها بتركيز قوي يوضح هذه الحقيقة لمن يجهلها ويذكر المتغافلين عن أهميتها التي تنبع من المبدأ الذي يفرض نفسه على مجال التعليم بأن الوسيلة ليست حشوا لفراغات لا يجد المعلم  غيرها لسدها ، بل لأنها تقوم بأدوار أساسية في إعانة المعلم على أدائه للمهمة التي يتحملها في إيصال الرسالة العلمية والتربوية إلى الأجيال المتلقية بأساليب جذابة ومشوقة لا يمكن أن تكون إلا بواسطتها غالبا ، حيث أن الوسيلة في حد ذاتها تجعل المتعلم في موقف إيجابي متفاعل مع الموقف التربوي وهي تنقله - شاء أم أبى -  من شخص سلبي جامد إلى أوسع مجالات  التفاعل المثمر مع المواقف التربوية التي تمر به داخل وخارج غرفة الدراسة 0

أهمية القضية

تتأكد أهمية الحديث عن الوسائل التعليمية عموما من المنطلق الذي تحدثنا عنه في الأسطر السابقة ، ولكن يظهر جانب آخر من الأهمية للوسائل التعليمية فيما يتعلق بمنهج الأمة المسلمة الذي ارتضاه لها الرب عز وجل ، وأعني بذلك كتاب الله " القرآن الكريم " و " السنة النبوية المطهرة" ، وليس الحديث عن هذين العنصرين بجديد بل إن معظم كتب التربية الإسلامية تشير إلى أن القرآن والسنة لم يغفلا الوسائل التعليمية ، وهي تذكر نماذج من ذلك الاستخدام لكنها مقتضبة 0

تساؤل كان  يجول في خاطري دائما عن هذه القضية لفترة طويلة ، ثم شاء الله أن تنشر مجلة جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بحثا علميا محكما يتحدث بتفصيل موسع عن هذه القضية بعنوان :

الوسائل التعليمية في القرآن والسنة والآثار عن الصحابة

   وقد كتب هذا البحث الدكتور عبد الرحمن بن محمد بلعوص الأستاذ بقسم التربية بكلية العلوم الاجتماعية بالجامعة ، هذا البحث لبى حاجة كنت أشعر بضرورتها لكل المشتغلين في مجال التعليم والمتخصصين في مجال الوسائل التعليمية ، ولعله يعيننا على استيعاب أهمية الوسائل التعليمية في المجال التعليمي 0

سؤال يحتاج إلى إجابة :

في مواقف عديدة مع طلاب كلية المعلمين بالمدينة المنورة الذين قمت بتدريسهم ومجموعات من مديري المدارس للمراحل الدراسية الثلاث ،وجهت إليهم هذا السؤال والذي  أشعر  أنه على قدر كبير من الأهمية وهو :

هل استخدام الوسائل التعليمية  قضية جديدة و عنصر دخيل في التعليم  لدى المسلمين ؟

في بداية الأمر يستغرب البعض  هذا السؤال ، ثم تأتي الإجابة التي لا تحتاج إلى كبير جهد وهي بطبيعة الحال لا تخلو من أحد ثلاثة أمور ولكن بنسب مختلفة ، فالبعض يستبعد هذا الاستعمال في نطاق الإسلام وخاصة القرآن والسنة النبوية المطهرة ،والبعض الآخر يؤكد الاستخدام ويبدأ يفكر في نماذج عديدة مخزونة في ذاكرته ، وقليل متردد لا يعرف حقيقة الإجابة  ، ولكن الأكثرية هي مع تأكيد استخدام القرآن الكريم والسنة النبوية للوسائل التعليمية بمفهومها الشامل ، وهذا يجعلنا نقف متفحصين لحقيقة هذا النوع من الإجابة ، وهو الذي يدفعنا نحو مزيد من البحث عن تفاصيل أكثر وضوحا وإشراقا

الوقت من ذهب

اذكر الله


المصحف الالكتروني