د/ايمان زغلول قاسم

استاذ تكنولوجيا التعليم المشارك بكلية التربية بالزلفي

معارض ومتاحف5

الأنشطة التعليمية  التي تقدمها المتاحف

   فيما يلي استعراض لبعض الأنشطة التي تقدم في هذه الأماكن بالإضافة إلى التعرف علي بعض البرامج التعليمية للمتاحف مع الإشارة إلى الواقع المصري

1- حجرات الاستكشاف :

تعتمد فكرة حجرات الاستكشاف علي الحقيقة القائلة ،إن الإنسان يفضل أن يكتشف الخصائص والأشياء بنفسه ويجد في ذلك متعة وإشباعا لرغبته وفضوله. من هذا المنطق أقامت المتاحف قاعات مزودة بنماذج حقيقية ومصنعة قابلة للفك و التركيب يقوم الطفل بفكها وتركيبها ودراستها ،وهذه النوعية من الأماكن تركز علي العمليات والإنجازات العلمية والتكنولوجية وهي في بعض الأحيان تحتاج إلى أماكن كبيرة ،إذ أنها تهدف إلى تمكين الطلاب من التجول بين المعروضات بحيث يصبحون مشاركين تماما ومندمجين معها.

فمثلا متحف الانفتوريوم وهو متحف يوجد بمدينة العلوم والصناعة بالولايات المتحدة ،وهو معد الأطفال من سن السادسة حتى الثامنة عشر ،يقدم المتحف عديداً من التجارب ،بعضها يحتاج إلى أشخاص يساعدون الأطفال نظرا لخطورة التجربة أو لصعوبتها كتجارب التبخير أو علم الفلك وهي تجارب تتضمن مواقف صراع أو حل مشكلات.

وبصفة عامة تغطي العروض قائمة واسعة من الموضوعات ابتداء من أبسط الماكينات حتى مواد وموضوعات تكنولوجيا الاتصال ،فالمتحف يضم تجارب عن اكتشاف الضوء ، وفيها يكتشف الطلاب خصائص معينة للضوء من خلال الألعاب والمشاركة الحية ،ويأخذ الطلاب فكرة عن التشريح من خلال عرض الجسد في حركة دائرية وملاحظة أجسادهم ذاتها وفي مدينة النمل يكتشف الطلاب أسرار مجتمع النمل تحت الأرض ،وهناك كثير من العروض الأخرى منها ( حياة البرك / استخدام الكمبيوتر / الزمن والإيقاع / استغلال مساقط المياه / الهواء / النار )

وفي متحف ساوثامبثون بالمملكة المتحدة يقوم الأطفال بتصميم نموذج ليوم تنظيف الملابس المصنوعة من الأقمشة في القرن التاسع عشر ،التي كانت شائعة الاستعمال منذ مائة عام وكان عليهم غسلها بنفس الصابون ونفس الأدوات التي كانت تستخدم في هذا القرن .

وهناك متاحف رائدة في مفهوم "الأركان الحية" كأماكن تفاعلية للزوار مثل متحف أكاديمية علوم كاليفورنيا في سان فرانسيسكو ،وقاعة الاستكشاف في شارلوت بولاية كارولينا الشمالية ،حيث توجد أحواض كبيرة للأحياء المائية تعد جزءًا من قاعات العرض ،وقد بدأت الأركان الحية علي شكل حاويات تعرض فيها الطيور الحية أو الزواحف أو الثعابين ،وذلك في متحف بوسطن للعلوم وبعض متاحف التاريخ الطبيعي ،وهي تقدم أمثلة مرئية لدراسة سلوك الحيوان لمعاونة الطلاب علي معرفة الحيوانات وفحصها عن قرب ،يعد عرض الشعاب المرجانية الحية وحديقة الحشرات وعرض الغابة الاستوائية الحية في قاعة الاكتشافات في متحف معهد سميشونيان أمثلة جيدة للأركان الحية في المتاحف التي تتضمن أركانا تعليمية حية.

كذلك تضم معظم المتاحف مكتبات تبدأ بعدد قليل من المراجع البسيطة إلى عدد كبير من المقتنيات ،ومن أهداف هذه المكتبات إمداد الرواد بالمؤلفات المختلفة عن المتحف على مستوى التعليم المدرسي وتعليم الكبار وتوفير خدمات المعلومات للفئات التي تتعامل معهم من مدرسين وطلاب وزملاء المهنة والمكتبات الأخرى ،كذلك لتقديم خدمات البريد والتليفون لغير القادرين على زيارة المتحف.

وتشير أحد الدراسات إلى أن 49% من الخدمات التي تقدم فى مكتبات المتاحف ،تقدم لخدمة البرنامج التعليمي فى المتحف من خلال الرد على استفسارات التربويين ومساعدتهم بالمعلومات اللازمة وإعداد برامجهم التعليمية.

الوقت من ذهب

اذكر الله


المصحف الالكتروني