د/ايمان زغلول قاسم

استاذ تكنولوجيا التعليم المشارك بكلية التربية بالزلفي

مجال تقنيةالتعليم

أن مجال التكنولوجيا يشمل العلم (المعرفة العلمية المنظمة من البحوث و النظريات ) ، كما يشمل التطبيق، أي تطبيق هذه المعرفة المنظمة و الاستغلال الأمثل لعناصر بشرية وغير بشرية ، لتصميم حلول عملية للمشكلات وتطويرها واستخدامها و إدارتها وتقويمها . كما يتبين أن التعليم يتكون أساسا من عمليات ومصادر ، و العمليات فى التعليم تشمل عمليات تصميم الرسالة التعليمية (المحتوى) ، ونظم نقلها (مباشر-بالكمبيوتر-من بعد.........) ، و الاستراتيجيات ، وعمليات تصميم مصادر التعليم وتطويرها، ومكونات نموذج عملية التعليم (الإجراءات التعليمية) . كما أن مصادر التعلم تشمل :الأفراد،الوسائل،البيئات الأساليب . وعلى ذلك يمكن وصف تكنولوجيا التعليم بأنها علم (نظريات وبحوث وممارسات) وعملية تصميم التعليم ( العمليات و المصادر ) وتطويره وتنفيذه و إدارته وتقويمه . وفى ضوء ذلك يمكن صياغة التعريف التالي لتكنولوجيا التعليم .

تكنولوجيا التعليم هي ذلك البناء المعرفي المنظم من البحوث و النظريات و الممارسات الخاصة بعمليات التعليم ومصادر التعلم ، وتطبيقها فى مجال التعلم الإنساني ، وتوظيف كفء لعناصر بشرية أو غير بشرية ، لتحليل النظام و العملية التعليمية ودراسة مشكلاتها ، وتصميم العمليات و المصادر المناسبة كحلول عمليه لهذه المشكلات ، وتطويرها ( إنتاج وتقويم)، و استخدامها و إداراتها ، وتقويمها ، لتحسين كفاءة التعليم وفاعليته وتحقيق التعلم ( محمد عطية خميس2006 : 13).

الوقت من ذهب

اذكر الله


المصحف الالكتروني