د/ايمان زغلول قاسم

استاذ تكنولوجيا التعليم المشارك بكلية التربية بالزلفي

الاعلام التعليمي3

الاعلام التربوي أم الاعلام التعليمي:

هناك من يخلط بين مصطلحي الإعلام التربوي والإعلام التعليمي ، فيطلقون لفظ الإعلام التربوي علي العملية الإعلامية داخل الحقل التعليمي فضلا عن الدراسات والأبحاث التي تناولت البرامج التعليمية في الإذاعة والتليفزيون تحت مسمى الإعلام التربوي .

وهذا الخلط قد يكون ناجما عن الخلط بين كلمتي التربية Education والتعليم Instruction

بل إن الكلمة الأولي كثيرا ما تترجم إلي العربية مرة بالتعليم ومرة بالتربية، كما تستخدم كثيرا بمعني التربية لتشير إلي التعليم وعلي أساس أن التعليم نوع من أنواع التربية ولكنها التربية الرسمية التي تتم داخل المؤسسات التعليمية ، بينما تتم التربية داخل تلك المؤسسات وخارجها وبرزت هذه النظرة من خلال الزحف التكنولوجي الهائل والحديث في كافة مناحي الحياة ، وضرورة أن تستخدم التربية منجزات عصرها ، حيث إنها من المفترض أن تتأثر بأدوات ومنجزات عصرها الذي تعيش فيه .

ويعرف إبراهيم المسلمي الإعلام التعليمي علي انه " جزء من الإعلام التربوي الأعم و الأشمل " .

يقصد به كافة المواد التعليمية المعدة خصيصا لفئة معينة ، التي تبثها وسائل الإعلام المختلفة سواء داخل الحقل التعليمي كالإذاعة المدرسية والصحافة المدرسية أو خارجها علي المستوي الجماهيري كالبرامج التعليمية المسموعة والمرئية الموجهة للطلاب بمختلف المراحل التعليمية والصفحات والأبواب والأركان التعليمية المتخصصة في الصحف اليومية والأسبوعية حتى وان قرأها جمهور عام بقصد الإعلام والتثبيت والشرح والتحليل ومعاونه المؤسسة التعليمية .

علي أيه حال هناك وجهتي نظر فيما يتعلق بمصطلح الإعلام التعليمي :

الأولي: يقتصر الإعلام التعليمي علي كل الوسائل التي تستخدم داخل الحقل التعليمي في إعلام جماهير وأطراف العملية التعليمية بقضايا ومستجدات وأحداث ومشكلات الحقل التعليمي ومن هذه الوسائل الصحافة المدرسية، الإذاعة المدرسية وغيرها.

الثانية: تضيف إلي هذه الوسائل الإعلامية المدرسية ما تبثه الإذاعة المسموعة والمرئية من برامج تعليمية متخصصة وكذلك ما تنشره الصحف والمجلات العامة من صفحات وأبواب وأركان تعليمية متخصصة

الرؤية الصحيحة لمفهوم الإعلام التربوي:

إن مصطلح " الإعلام التربوي " يشمل الواجبات التربوية لوسائل الإعلام العامة يمكن أن يكون اقرب إلي الصواب وأكثر إفادة للعملية التربوية والبحث العلمي التربوي وبخاصة أجهزة الإعلام ولا شك أن هذه النظرة الشاملة لمفهوم الإعلام التربوي لها جانبان :

الأولى:

إن وسائل الإعلام علي اختلافها مؤسسة اجتماعية عليها من الواجبات ما لأيه مؤسسة أخرى في المجتمع كالأسرة والمدرسة والمسجد والأندية وغيرها وهي ولا شك وسيط تربوي قوي وبالتالي فعليها واجبات ينبغي القيام بها إلي جانب وظائفها الأخرى التقليدية ، يضاف إلي ذلك سعيها الدائب للبقاء والقوة والتكيف من خلال اكتمال وفاعلية دورها الوظيفي كوحدة في النظام الثقافي المتكامل في المجتمع .

 الثانية :

إن الاعلام التربوي لا يمكن أن يتم بشكل مقصود مباشر كالبرامج التعليمية الموجهة وما يحدث داخل المدرسة ، وإنما يمكن أن تتم من خلال بث القيم التربوية والأخلاقية في محتوي الرسالة الإعلامية بحيث يكون تأثيرها في المتلقي متدرجا وغير مباشر حتى يؤتي ثماره .

 وعلي أساس من هذا الفهم فإن أي محتوي يقدم من خلال وسائل الإعلام الجماهيرية وفي إطار ملتزم بأهداف التربية في المجتمع وبقيم المجتمع ومبادئه يمكن اعتبار هذا النوع من الأعلام " إعلاما تربويا " أما إذا كان غير ذلك أي غير ملتزم أصبح إعلاما غير تربويا .

   

 ويعرف الإعلام التربوي بأنه " استخدام كافة أساليب التكنولوجيا الاتصالية الحديثة المسموعة والمرئية والمنشورة واللقاءات الميدانية لتوعية المواطن ومدة بكافة الآراء والمعلومات والخبرات والاتجاهات والمعتقدات " التي من شأنها أن تمس ناحية من النواحي التربوية أو الاجتماعية أو التعليمية، وكذلك التناول الإعلامي للمشكلات الاجتماعية والظواهر المرضية بشكل مباشر من خلال الاتصال الشخصي أوغير المباشر من خلال الاتصال الجماهيري .

  ولا شك أن هذا المفهوم يأخذ في اعتباره الدور الخطير الذي تمارسه وسائل الإعلام تجاه المجتمع ومدى مساهمة هذه الأجهزة نحو خدمة قضايا التربية وتربية المواطنين ، انطلاقا من أن التربية الصحيحة والإعلام الصحيح لابد أن يلتقيا في منتصف الطريق ولتحقيق غايات منسقة تسهم في تقدم المجتمع وأفراده .

  وهكذا اختلفت المفاهيم بالنسبة للإعلام التربوي بين مفهوم اعم واشمل يؤكد ما للإعلام من قيمة تربوية وتأثير في تكوين الفكر، ويؤكد علي ضرورة الجمع بين الإعلام والتربية كنظام شامل يحوي التربية المدرسية واللامدرسية، النظامية واللانظامية، تربية الناشئين والكبار لان هذه الحلقات تتكامل وتترابط لإعداد الشخصية الإنسانية السوية المنتجة والإيجابية المبتكرة حتى تكون وسائل الإعلام أكثر أثمارا وإيجابية، وبين إعلام محدود وضيق وقاصر علي البيانات والمعلومات الخاصة بالعملية والنظام التعليمي .

الوقت من ذهب

اذكر الله


المصحف الالكتروني