د/ايمان زغلول قاسم

استاذ تكنولوجيا التعليم المشارك بكلية التربية بالزلفي

برمجيات المعوقين 3

الخصائص العقلية:

هناك كثير من العوامل التي تؤثر في تحديد قدرات المعوقين بصرياً العقلة، فالطفل المعوق بصرياً لا يتعلم تلقائياً من المحيط، فهو يتحسس الجزء ويلمسه ثم يكتشف الأشياء في محيطه (Turnbull et al, 1995) وبذلك فهو يتعلم الجزء ثم الكل بدلاً من الكل ثم الجزء، وحتى يتطور عقلياً بشكل ايجابي فإنه يحتاج إلى دعم وتوجيه مستمرين خصوصاً في السنوات المبكرة منذ الولادة حتى 5 سنوات، وأحياناً لا يستطيع هؤلاء إدراك أشياء كثيرة عن طريق المس بسبب حجمها، بعدها وخطورتها ومن بين هذه الأشياء:

· الأشياء الصغيرة جداً (النمل مثلاً).

· الأشياء الكبيرة (الفيل مثلاً).

· الأشياء الكبيرة (القمر مثلاً).

· الأشياء الخطرة جداً (النار مثلاً).

وقد أكدت بعض الدراسات أن المعوق بصرياً يكون قبل سن الخامسة متأخراً عن أقرانه عقلياً واجتماعياً، وعندما يصل إلى سن متقدمة من العمر تتساوى خصائص العقلية مع أقرانه العاديين (Ferrell, shaw & Deity, 1998).

الخصائص اللغوية:

مثلما يتأخر تطور المعوق بصرياً عقلياً في سنواته المبكرة يتأخر تطوره لغوياً، ولكن قدراته اللغوية تصبح طبيعية عندما يبدأ بالتعبير الشخصي، بسبب تركيزه على حاسة السمع وبسبب ميله إلى التواصل مع الآخرين (Hallahan & Kauffman, 2003).

أما الصعوبات التي يواجهها المعوق بصرياً في تطوير مفرداته فهي:

· الصعوبة في التفكير الفرضي.

· الصعوبة في الوصف.

· الصعوبة في تعميم المعلومات وتوسيعها.

الخصائص الاجتماعية:

يواجه المعوق بصرياً بعض الصعوبات الاجتماعية لأنه:

· لا يرى الشخص الذي يحادثه فلا يعرف ردود الفعل التي تبدو عليه.

· لا يستطيع تقليد تصرفات الآخرين بسبب عدم رؤيتها ومراقبتها.

· لا يستطيع المشاركة في بعض المواضيع ولا يستطيع معرفة إذا كان الحديث موجهاً إليه.

لذلك يكون التدريب الاجتماعي للمعوقين بصرياً من القضايا الهامة جداً لدمجهم في المجتمع.

الوقت من ذهب

اذكر الله


المصحف الالكتروني