د/ايمان زغلول قاسم

استاذ تكنولوجيا التعليم المشارك بكلية التربية بالزلفي

الخدمات المسانده 9

     دور برامج التوجيه والإرشاد الطلابي في علاج مشكلات الطلاب:-
     يمكن تتبع دور برامج التوجيه والإرشاد الطلابي في علاج مشكلات الطلاب كالآتي:-
1- الاهتمام بالتشخيص المبكر للمشكلات كمشكلات التأخر الدراسي في السنوات الأولى من المرحلة الابتدائية ووضع البرامج الوقائية والعلاجية.
2- يجب أن يشارك في التشخيص فريق العمل.
3- علاج المشكلة حيث أن المرحلة التالية لتشخيص التأخر الدراسي هي مرحلة العلاج ويشارك في هذه المرحلة كافة الجهات المعنية بالعملية التعليمية على مستوى المدرسة والإدارة التعليمية والوزارة، ويتفاوت دور برامج التوجيه والإرشاد الطلابي في هذا المجال من دور التنسيق في بعض الأحيان إلى دور التخطيط والتنفيذ والمتابعة والتقويم والتطوير في أحيان أخرى.

خدمة التوجيه والإرشاد الطلابي:
     يميل الكفيف كأي إنسان إلى أن يحكي مشكلاته الشخصية والاجتماعية والمهنية وغيرها إلى أصدقائه وأقاربه، فيلقى مشاركة وجدانية واقتراح حلول لهذه المشكلات، ومعنى هذا أن الإرشاد يمارس منذ القدم.
     إن وجود فريق خاص لعملية تقييم الطالب يضم تخصصات مهنية مختلفة يسمح بدراسة حالة الطالب المعاق بجوانبها المختلفة وبعمق أكثر، ويقلل من فرص الأخطاء نظرا لتكامل المعلومات والطرق المختلفة في النظر إليها، ويضمن تطبيق البرامج العلاجية المقترحة بشكل أفضل، حيث أن معظم أعضاء الفريق هم المشاركون والمسؤولون في تنفيذ ذلك البرنامج للطفل موضوع المشكلة.( القريوتي والسر طاوي ،1988م )
     وحيث يقوم العاملون في المدرسة بدور مهم في التعرف على الطلاب ذوي صعوبات التعلم من المكفوفين ، فلا بد من تزويدهم بإرشادات عملية واضحة من شأنها أن تساعدهم على اتخاذالقرارات الصائبة بتحويلهم لفريق التقييم بهدف تحديد الصعوبة وأسبابها وتطوير البرنامج المناسب لها.

الوقت من ذهب

اذكر الله


المصحف الالكتروني