د/ايمان زغلول قاسم

استاذ تكنولوجيا التعليم المشارك بكلية التربية بالزلفي

الخدمات المسانده 13

الخدمات الصحية:
       تشمل خدمات الاكتشاف المبكر والإسعافات الأولية والتطعيمات وخدمات ذوي الأمراض المزمنة من منسوبي المدرسة من الطلاب العاديين والمعاقين بصرياً بتوفير نظام الإحالة للحالات المحتاجة إلى الخدمات العلاجية المناسبة 0 ( برنامج المدارس ، 1422هـ )
    و لا شك أن تقدم الطب قد ساهم مساهمة فعالة في تخفيض عدد الإصابات بكف البصر بين السكان، وخاصة الجهود المبذولة للتطعيم ضد مرض الجدري الذي كان يعتبر في الماضي سببا رئيسيا في الإصابة بكف البصر، ومع ذلك فإن نسبة المكفوفين إلى المبصرين لازالت عالية ولسوف تظل كذلك إلى أن يتمكن الطب من اكتشاف طريقة فعالة للقضاء على  (التراخوما) في العالم عامة، وفي المناطق الصحراوية خاصة.
        وقد أكدت المؤتمرات وغيرها على أهمية قيام المؤسسات التعليمية النظامية فيها والأهلية بالعمل على نشر الوعي الثقافي والصحي بين أفراد المجتمع بمختلف فئاته من خلال برامج وأنظمة تعليمية وثقافية حيث أنه من خلال هذه الخدمات- الثقافية والصحية- يمكن الحد من المشكلات الصحية، وأن نجاح أي برنامج تثقيفي في مجال الثقافة الصحية، يقاس بمدى تلبيته لحاجات الأفراد، ويسهم في الحد من المشكلات التي يعانون فيها.( الصباغ ، 1420هـ )
        لم تغفل الشريعة الإسلامية جسم الإنسان والمحافظة عليه وذلك لأن الجسم هو الوسيلة لقيام الإنسان بالتكاليف الشرعية واعمار الكون والقيام بأعباء الحياة، ومن ثم ملئت الشريعة بالإرشادات والنصائح الطبية حتى يكون المسلم قويا في دينه وقويا في بدنه، وفي هذا يقول الرسول صلى الله عليه وسلم " المؤمن القوي خيراً وأحب إلى الله من المؤمن الضعيف، وفي كل خير، أحرص على ما ينفعك واستعن بالله ولا تعجز" ومن يطالع القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة فسوف يجد مصداق ذلك..( الجوزية، 2004م)
       كما أهتم علماء المسلمين بصحة المعاقين بصرياً، مما دفع الخلفاء والأمراء والتجار وأغنياء المسلمين للتنافس في العناية بهم، حيث وجدنا الخليفة الأموي ( الوليد بن عبد الملك يبني أول مستشفى للمجزومين وكان ذلك سنة 588- 707هـ وهو أول مستشفى من نوعه في العالم، بل إنه أعطى لكل مقعد خادما ولكل أعمى قائدا.( مراد ، 1425هـ)
ومن بين الركائز النظرية التي تقوم عليها الدراسة الحالية ما يتعلق بالخدمات الصحية للمكفوفين فهل هذه الخدمة لها عائد اقتصادي أم إنها تمثل فاقدا ماديا.
        وإن كان للخدمات الصحية عائد مجز يستهدف الارتقاء بصحة المعاقين بصرياً فإن التنسيق بين هذه الخدمات الصحية وبين غيرها من خدمات يساعد على رفع مستواها لصالح الإنسان أي إنسان معاق أو عادي وخدمة أهدافه.
        ويمكن القول أن الخدمات الصحية تعتبر المدخل الحقيقي لإحداث التنمية الشاملة في أي مجتمع من المجتمعات، بل إن شئت القول بأن الخدمات الصحية هي المظهر الاجتماعي  للتنمية،لأنه لا يمكن أن تكون هناك تنمية مع تفشي الأمراض عند الإنسان صانع التنمية والمخطط لها سواء كان إنساناً عادياً أم معاقاً، لذلك لا نكون مغالين إذا قلنا أن ما ينفق على خدمات الصحة بقدر ما يمثل أحد المدخلات المهمة، فإنه يمثل أيضا أحد المخرجات الأهم التي تبدو في الصورة إنساناً صحيح البدن قادراً على العطاء منفذاً لبرامج التنمية معجلاً بنجاحها.
      وقد عبر الاقتصاديون عن هذا المعنى باصطلاح" اقتصاديات الصحة" ويفسرون ذلك بأن للمستوى الصحي للأفراد ما يؤثر تأثيرا مباشرا على إنتاجية القوى العاملة، فكلما أرتفع المستوى الصحي أمكن تخفيض وقت العمل في الوقت نفسه الذي يمكن فيه زيادة الإنتاج والاستثمارات في البرامج الهادفة، وإن كان هدف الخدمات الصحية القضاء على الأمراض التي تسبب كسل وتراخي عدد كبير من السكان ، فذلك بلا شك إنفاق استثماري ، وطالما وجد الإنسان المعاق بصريا الرعاية الصحية الكافية نمت صحته واقبل على الحياة بكل أبعادها.(الخليفة وآخرون،1413هـ)
         كما أن الرعاية الصحية والطبية  تهيئ لذوي الإعاقة البصرية الصحة الجسمية واللياقة البدنية والقدرة على استيعاب دروسهم وبالتالي الاشتراك الإيجابي في جوانب الأنشطة ، المختلفة للعملية التربوية والتعليمية كما تقع على عاتق وزارة الصحة توفير جميع الخدمات الطبية والصحية للعناية بالصحة العامة لذوي الإعاقة البصرية عن طريق توفير أطباء متخصصين ( رحومة وآخرون ، د0ت) ولتحقيق ذلك ينبغي أن  يتم تعيين مشرفِ صحيِ وطبيب في كل معهد نور للقيام بالمهام الآتية:-
1-ا لمشرف الصحي:
 المشرف الصحي له دور بمعاهد النور للمكفوفين اِذ يقوم بمتابعة النظافة الشخصية للطالب والتوعية على سبيل التثقيف الصحي. بالإضافة إلى قيامه بإجراءات التحويل إلى الوحدات الصحية المدرسية أو إلى المستشفيات التخصصية لمن تتطلب حالته ذلك.
2- الطبيب العام:
         أما دور الطبيب الممارس أو الأخصائي بهذه المعاهد فيتعدى دور المشرف الصحي ليتابع علاج عيوب النطق والسمع أو ضعف البصر وتقرير المعينات السمعية والبصرية المناسبة لكل حالة في ضوء قياس السمع أو فحص البصر.( الموسى ، 19990م)
 
برنامج الأشراف الصحي:
 الأشراف الصحي على التلاميذ ذوي الإعاقة البصرية هو برنامج طبي شامل يهدف إلى:-
1- سلامة الطفل ونموه السليم.
2- منع انتشار الأمراض والأوبئة باتباع السلوك الصحي السليم والعادات الصحية مثل الإيدز وسرطان الرئة والأمراض التي تنتج عن عادات ضارة.
3- يشتمل برنامج الإشراف الصحي على العلاج الطبي.
4- ويشتمل على برنامج المتابعة للأمراض مثل حالات:-
o لين العظام
o تأخر النمو
o النزلات المعوية
o الجفاف
o سوء التغذية
o فقر الدم ( الأنيميا )
o حالات التبول اللاإرادي
o حالات حساسية الأنف
o التهاب اللوزتين المزمن واستئصالها
o حالات التهاب الأذن الوسطى المزمنة.
o حالات أكزيما الجلد وعلاجها
o حالات نقص السمع التوصيلي، وعمل مقياس سمع وضغط للأذن ويشتمل البرنامج على عمل تحاليل طبية ضرورية كالهيموجلوبين والبول والبراز.
     ويشتمل البرنامج أيضا على الاستشارات الصحية التي قد تتنا

الوقت من ذهب

اذكر الله


المصحف الالكتروني