د/ايمان زغلول قاسم

استاذ تكنولوجيا التعليم المشارك بكلية التربية بالزلفي

الخصائص الانفعالية

الخصائص الانفعالية للطفل المعاق بصريا


مشكلة تكيف الكفيف يتدخل فيها مجموعة من العوامل فقد تأتي من جانب المبصرين، كما تأتي من جانب المكفوفين مما قد يجعل من الصعب أن يتقبل كل منهما الآخر وأن يتفاهم معه[1].

 

قد يجد الكفيف نفسه أمام مواقف تغلب عليها سمات الشفقة والرأفة وتوفير الحاجات له وقد يجد هذه المواقف في بيته وبين أسرته وقد يجد نقيض هذه المواقف خارج بيته مما يدفعه إلى الانزواء في بيته.

 

كما أنه في صراع بين الدافع إلى الاستقلال والدافع إلى الرعاية فينتهي الصراع بين الدافعين إما تغلب الدافع إلى الاستقلال فينمو باتجاه الشخصية القسرية التي تسيطر عليها المواقف العدوانية، أو يتغلب الدافع إلى الأمن فينمو باتجاه الشخصية الانسحابية.

 

وتنتاب الكفيف نتيجة هذه الصراعات ونتيجة المواقف التي يقررها أنواع من القلق يؤثر في كيان شخصيته فهو يخشى أن يرفض بسبب عجزه أو تستهجن أفعاله.

 

وقد يلجأ الكفيف إلى أنواع من الحيل الدفاعية لمواجهة أنواع من الصراع والمخاوف أهمها التبرير فهو عندما يخطئ يبرر أخطاءه بأنه كفيف وعاجز. كما يلجأ الكفيف للكبت كوسيلة دفاعية، توفر له ما يطمح إليه من الشعور بالأمن وتجنبه الاستهجان[2].

 

وقد يلجأ للاعتزال كوسيلة هروبية من بيئة قد يخيل إليه أنها عدوانية أو أنها على الأقل لا تحبه بالقدر الذي يرضي نفسه. كما يلجأ إلى التعويض، كاستجابة لشعوره بالعجز والنقص، فيكرس وقته وجهوده لينجح في ميدان معين يتفوق في على أقرانه.

 

وهو بلجوئه إلى هذه الحيل، يكون مدفوعًا بأنه أقل كفاءة من المبصر. وتؤكد له مناسبات كثيرة صدق هذا الشعور. لأنه في مجال الإدراك أقل كفاءة من البصر[3].

 

وتشير دراسة كوبر سميث عام 1982م التي تناولت عدد 271 من الأطفال كفيفين لمعرفة عوامل تعزيز وتطوير الذات فوجد أهم هذه العوامل هي علاقة الآباء الوثيقة بهم وتقبلهم لوضعهم.

 

ومن الخصائص النفسية (الانفعالية) أيضاً كما يراها الدكتور سميث أن الطفل الكفيف يحاول أن يصل إلى الكمال فهو يعتقد أن الطفل المبصر لا يخطئ، وهنا يأتي دور الآباء في تصحيح هذه النظرة. فلابد أن يُعلم الطفل أن قدراته ذات حدود، فلا يمكن أن يُضغط عليه لتجاوز هذه الحدود لأن كل شخص له طاقات فيجب أن يُعَرف حدود طاقاته وكيفية استغلالها حتى لا يصطدم بالواقع[4].



[1] سيد صبحي، "التوافق النفسي للكفيف المراهق، المركز النموذجي لرعاية وتوجيه المكفوفين"، دار المرجان للطباعة، القاهرة، 1979م، صــ24-25.

[2] لطفي بركات، الفكر التربوي في رعاية الكفيف، مكتبة الخانجي، القاهرة، الطبعة الأولى، 1978م، صــ285-287.

[3] المرجع السابق ، صـ285-287.

[4] Sally S. Mangold، editor. A Teachers' guide to the special educational needs of blind and visually handicapped children New York: American Foundation for the Blind، 1982

الوقت من ذهب

اذكر الله


المصحف الالكتروني