د/ايمان زغلول قاسم

استاذ تكنولوجيا التعليم المشارك بكلية التربية بالزلفي

اعلام الاطفال2

ثقافة إعلامية من أجل بيئة آمنة وسالمة لأطفالنا

(1:2) أن نعمل على توعيه الكبار والصغار بشروط الأمن والسلامة للأطفال وبمصادر الخطر ودلائله مما قد يحيق بهم أو يقع لهم سواء في بيئة الأسرة أو المدرسة أو الأندية أو الشارع أو الحي أو في غير ذلك من الأماكن التي يتواجد فيها الأطفال.

(2:2) أن نتوخى الحرص إزاء عدم تعريض الأطفال لبرامج أو مشاهد تبث نماذج من العنف والرعب والهلع التي تؤثر في الأطفال بشكل بالغ الضرر، وقد يحاكونها في سلوكياتهم وفي واقع حياتهم.

(3:2) أن نتعاون مع الجهات الحكومية ومؤسسات المجتمع المدني من أجل تضافر الجهود وإحكام دائرة التصدي للعنف ضد الأطفال وتخفيف أثره ومعالجة أسبابه، وذلك من خلال رصد مساحة زمنية كافية ومدروسة لطرح قضايا العنف والإساءة والإهمال من أجل الوعي بهذه القضايا ومناصرة حقوق الأطفال في الحماية والرعاية.

(4:2) أن نحرص على إعداد برامج إعلامية موجهة إلى عموم المجتمع، مع التركيز على مؤسسات المجتمع المدني من أجل استنهاض الهمم والمسئولية إذاء مكافحة كل أشكال العنف ضد الأطفال.

(5:2) أن نركز في نشاطنا الإعلامي على برامج التوعيه الموجهة للفئات والأماكن المستهدفة لاحتمالات تعرض الأطفال لمخاطر العنف والإساءة والإهمال.

(6:2) أن نولي أهمية خاصة في عملنا الإعلامي للأسرة لتكون وسطاً ملائماً لنموه وتقدمه، ولحمايته ومساندته.

(7:2) أن نعمل في كل ما نقدمه من أنشطة إعلامية على تغيير الاتجاهات المتعلقة بأساليب التعامل مع الطفل ورعايته وتنشئته، وعلى بناء الوعي بالأضرار والمخاطر التي تنجم عن سوء المعاملة، وحرصاً على تقديم نماذج إيجابية للعلاقة مع الأطفال.

(8:2) أن نقدم للأطفال برامج لتوعيتهم لحماية أنفسهم من مصادر الخطر في البيئة وبالعلامات أو الدلائل التي تستوجب الحيطةَ والحظر، وبكيفية التوجه إلى طلب المساعدة أو النجدة من أشخاص أو مؤسسات أو فاعليات متوفرة في المجتمع.

(9:2) أن نحرص على متابعة رصد المظاهر والمصادر المختلفة لأخطار العنف ضد الاطفال وجمع المعلومات من خلال النشرات أو التقارير أو المؤتمرات عن هذه الأخطار، والمبادرة بتقديم رسائل إعلامية لمحاصرة تلك الأخطار ومواجهتها.

(10:2) أن نولي اهتماماً خاصة للبرامج الموجهة لحماية الاطفال  في المناطق ذات الخطر المرتفع على سلامة الأطفال وأمنهم.

 

الوقت من ذهب

اذكر الله


المصحف الالكتروني