د/ايمان زغلول قاسم

استاذ تكنولوجيا التعليم المشارك بكلية التربية بالزلفي

السقالات المعرفيه2

السقالات المعرفيه

الدعائم ( السقالات ) التعليمية
 Instruction Scaffolding


وقد ظهر مصطلح الدعائم التعليميةInstruction  Scaffolding لأول مرة في دراسة لود Wood Brune وروسRossعام 1976وكان هدفها التوصل إلى دور المعلم في جعل الطفل أو المتعلم المبتدئ قادراً على حل المشكلة التي تفوق قدراته الفردية (يوسف قطامي،2005، 368). وتعد هذه الإستراتيجية تطبيقاً لنظرية فيجوتسكي عن التعلم الاجتماعي Sociocultural Theory ومفهومه عن  منطقة النمو الوشيك Zone Of Proximal Development(Zpd) .هذا في الوقت الذي يتزايد فيه ومنذ نهاية الثمانيات الاهتمام بالنطاق الاجتماعي في تربويات الرياضيات وخاصة أفكار فيجوتسكي ونظرياته (Lerman,2001, 97).
حيث تشير نظرية التعلم الاجتماعي لفيجوتسكي إلى أن التعلم يحدث من خلال المشاركة مع الآخرين ،وأن تفاعل التلاميذ مع الآخرين الأكثر معرفة أو قدرة يؤثر في طريقة تفكيرهم ،وتفسيرهم للمواقف المختلفة ((Vander,2002,6 (Hallenbeck,2002,231)&(Verity,2005). بينما افترض فيجوتسكي منطقة النمو الوشيكZPD  والتي تعبر عن المسافة بين مستوى النمو الحقيقي أو الفعليzone of actual development(ZAD) كما تحدد بالحل المستقل للمشكلة ،وبين مستوى النمو الممكن كما تحدد من خلال حل مشكلة تحت توجيه بالغ أو بالتعاون ما بين نظراء أكثر قدرة (فيجوتسكي،2004، 15(
بذلك يمكن تحديد مستويات بناء المعرفة عند فيجوتسكي جدول(1) بدءً من المستوى الاجتماعي حيث تتوافر المساعدة والمساندة من الأكثر قدرة (المعلم-الأقران –الوالدين-.....) ويتواجد الحديث الخارجي (مستوى النمو الممكن)،ثم تتحول المساعدة هذه بالتدريج إلى مساعدة التلميذ لذاته حيث يتوافر في هذه المرحلة الحديث المتمركز حول الذات (منطقة النمو الوشيك) حيث يستخدم التلميذ اللغة والإشارات التي يستخدمها الأكثر قدرة في أداء المهمة  ليتحكم بنفسه في أدائها ثم ينشأ الحديث الداخلي حيث يتحول الحديث المتمركز حول الذات ليصيح حديثاً داخلياً لدى الطفل ليصبح مترابطاً مع تفكيره ليصبح بعد ذلك آلياً في أداء المهمة الجديدة.
منطقة النمو الفعلية
Z.A.D))
مستوى النمو الممكن
منطقة النمو الوشيك
Z.P.D))
مستوى النمو الحقيقي
             (Z.A.D)
ما يستطيع أن يؤديه التلميذ بمفرده وبدون مساعدة.
الأكثر قدرة يعملون على توفير المساعدة والمساندة لتعلم خبرات جديدة.
تحول تقديم المساعدة من الأكثر قدرة إلى المساعدة الذاتية من خلال الدعائم
الآلية في أداء المهمة
المتعلمة.(مستوى الضبط الذاتي)

Social speech
حديث خارجي (الكتابة –الرموز-..
Private speech حديث فردي مستخدماً لغة وإشارات الأكثر قدرة.
Inner speech
حديث داخلي مرتبطاً بعملية التفكير
                    جدول(1) مستويات بناء المعرفة عند فيجوتسكي.
وقد يتم الخلط بين مفهوم الدعائم Scaffolding والمفهوم الذي يرتبط بها وهو الدعم Support إلا أنهما مختلفين في أن السقالة تتضمن عزل وإعادة الدعم إلى وضعه السابق وفقاً لحاجة المتعلم(مراد عيسى ، 2006،241 ).وقد ترجمت Scaffolding  في بعض الأدبيات والدراسات العربية بالسقالات إلى أن الدراسة الحالية ترى  أن ترجمة  Scaffoldingبالدعائم أفضل وذلك للأسباب الآتية :-
· من الناحية التربوية فأن  دعائم أفضل تربوياً من كلمة سقالات.
· الغرض من لفظة السقالة هنا هو الإشارة إلى أنها مؤقتة وأنها تزال بعد ذلك ،وهذا ما يمكن أن تؤديه أيضا لفظة الدعائم
· كلمة سقالات لاتفرق بين من يضعها ومن يستخدمها (فعامل البناء هو الذي يضعها وهو نفسه من يستخدمها ) على عكس الدعائم .
من العرض السابق لتعريف الدعائم التعليمية يمكن ملاحظة أن مفهوم الدعائم التعليمية يأخذ أربع هيئات يوضحها  Stone(1998,349) كالأتي:-
· تبادل بين الأكثر خبرة(المعلم-الأقران) ،والمتعلمين يشمل مشاركتهم في المعنى وفي الأنشطة بجانب فهم التلاميذ وتحكمهم في عملية التعلم .
· تحديد حجم المساعدة المقدمة من البالغين أثناء تفاعلهم مع التلاميذ ،وتحديد حجم المساعدة هذه يتم من خلال تشخيص مستوى فهم ومهارة التلاميذ وذلك لكي نكون حذرين في تقديم الدعم اللازم لمساعدتهم في إنجاز المهمة أو الهدف.
· تفاعل بين التلاميذ والبالغين يتم من خلاله تقديم البالغين أنواع مختلفة من الدعم يعتمد على طبيعة المهمة .
· تقديم مساعدة متدرجة ومؤقتة من قبل الأكثر خبرة وذلك لتقوية تحول المسئولية من الأكثر خبرة (المعلم-الإقران) إلى المتعلم.
·        مبادىء الدعائم التعليمية :
أكدت الدراسات والأدبيات التي تناولت الدعائم التعليمية على العوامل الآتية لنجاحها :
1.     أن يكون الهدف النهائي من استخدام الدعائم التعليمية هو أن يصبح المتعلم ذاتياً ومستقلا في أداء المهمة المتعلمة أو معنى أخر نقل مسؤولية إنجاز المهمة من الأكثر خبرة (المعلم أو الأقران)إلى المتعلم ،أي أن يصبح المتعلم وظيفيا في أداء النشاط أو المهمة ، أي يكون حاكما بدلاً أن يكون تابعا لإرشادات الآخرين .ولتحقيق هذا المبدأ:-
·         يؤكد ستون stone, 1998 ,353)) على أهمية وجود نموذج للاتصال والاستدلال يتم من خلاله تنظيم  إكساب المتعلم أفعال وتعبيرات الأكثر خبرة ،من ذلك يمكن أن يشارك المتعلم في أداء المهمة من منظور الأكثر خبرة  .
·         وتضيفا بيميللير و ميشينيم   ( Biemiller& Meichenbaum ,1998, 365)أنه لتحقيق هذا المبدأ يجب توفير وضعين للتعلم هما:-
أ‌- وضع تعليمي يركز على إكساب المهارات ويراعي الانتقال من متعلم تابع  للإرشادات إلى متعلم حاكماً؛ ب- وضع تعليمي يركز على أداء المهارات التي تعلمها في مواقف جديدة . 
2- قبل تقديم الدعائم التعليمية يجب تقدير مستوى المهمة ،ومعايرةTitration  حجم المساعدة  المقدمة من المعلم أو الأكثر خبرة إلى المتعلم وذلك حسب مستوى المهارة التي وصل إليها المتعلم(Biemiller&Meichenbaum,1998,368)؛ فاستخدام الدعائم التعليمية يتطلب التعرف على المعارف ،والمعلومات السابقة للتلميذ لجعل مستوى الدرس الجديد داخل منطقة النمو الوشيك zpd للمتعلم (أمنية الجندي ،نعيمة حسن ،2004، 702).
3-الدعائم التعليمية مؤقتة Temporary، ومرحلية أو متدرجة فكلما زادت قدرة المتعلم على أداء مهارة معينة أو اكتسب نمطاً من أنماط التفكير كلما قلت حاجته إلى الدعم أي أنه توجد علاقة عكسية بين تقديم الدعائم ونمو المعرفة(إبراهيم سعيد، 2000 & Vander,2002&Rodgers&Rodger,2004;).
4-يجب مراعاة الفروق الفردية في عملية التدعيم Scaffolding  والذي يعني كم وشكل التدعيم الذي يحتاجه كل متعلم ليجاوز منطقة النمو الوشيك،مع مراعاة تنوع احتياجات المتعلم (إبراهيم رفعت ،2006&(Carol in Rodgers&Rodgers,2004.
5- الدعائم تشكل من خلال الملاحظة الجيدة لأداء التلميذ (Rodgers, Rodgers,2004)ولذلك يجب الأخذ في الاعتبار الأتي:-
- على المعلم استخدام  الملاحظة وتسجيل سلوك التلميذ والتغير الذي وصل إليه بالنسبة -لاستخدامه الاستراتيجيات والمهارات المتعلمة.
        - على المعلم الاستجابة الفورية لما يحاول التلميذ أن يؤديه .
        - يجب تحديد أداء التلميذ حاليا وليس في وقت آخر وذلك لان منطقة النمو الوشيك في      
        الغالب تتغير من وقت لأخر.      
·         مراحل الدعائم التعليمية :-
في ضوء الدراسات والأدبيات التي تناولت استراتيجية الدعائم التعليمية (إبراهيم سعيد ،2000،46 &)أمنية الجندي ونعيمة حسن،2004 ،702( &) يوسف قطامي،2005، 369) يمكن تحديد مراحل تطبيق إستراتيجية الدعائم التعليمية في الأتي:-
·         تقديم النموذج التدريسيPresent the new cognitive strategy 
- استخدام التلميحات والدلالات والتساؤلات.
    - التفكير الجهري للعمليات والمهارات العقلية المتضمنة في المهمة.
    - كتابة الخطوات التي سوف تتبع في أداء المهمة.
- إعطاء نموذج لتعلم المهارات العقلية والعمليات المستهدفة.
·         الممارسة الجماعية الموجهةRegulate Difficulty During Guided Practice 
-يعمل التلميذ مع رفيقه ثم في مجموعات صغيرة.
-ملاحظة و رصد أخطاء الطلاب والعمل الفوري على تصحيحها.
- توجيه التلاميذ لطرح الأسئلة وكذلك الاستفسار الذاتي self -Question عند أداء المهمة 
·         ممارسة موجهة لمحتوى علمي ومهام متنوعةProvide Varying context for student practice                                         
-ممارسة المهام والأنشطة لمجموعات التلاميذ تحت إشراف المعلم.
-يشترك المعلم مع التلاميذ في تدريس تبادلي.
·         إعطاء التغذية الراجعةProvide Feed Back 
    - يعطي المعلم تغذية راجعة مصححة للتلاميذ.
- يستخدم المعلم قوائم التصحيحCheck List  والتي تتضمن جميع خطوات أداء المهمة.
- تقديم نماذج لأعمال معدة سابقاً.
- مساعدة التلميذ في تقويم عمله بنماذج معدة سابقاً.
- إتاحة الفرصة للتلميذ لاستخدام المراجعة الذاتية.
·         زيادة مسؤوليات التلميذIncrease Student Responsibility
ويتضمن ذلك بعض أنشطة التدعيم والتعزيز من أجل ربط الإجراءات والعمليات ببعضها.
والعمل على إلغاء الدعم المقدم للتلميذ تدريجيا
مراجعة أداء التلميذ .
·         إعطاء ممارسة مستقلة لكل تلميذProvide Independent Practice 
-  يعمل المعلم على تيسير التطبيق لمهمة أخرى ومثال جديد.
   - يعطي المعلم فرصاً للتلاميذ لممارسة التعلم بطريقة مكثفة وشاملة .

الوقت من ذهب

اذكر الله


المصحف الالكتروني