د/ايمان زغلول قاسم

استاذ تكنولوجيا التعليم المشارك بكلية التربية بالزلفي

واقع اعلام الطفل

واقع برامج الاطفال في القنوات العربية

-         ندرة المادة الكرتونية الهادفة المناسبة للأطفال (تعد على اليدين(

-         ندرة المسرحيات والمنوعات الهادفة والتربوية للأطفال، وأفضل ما قدم لنا (رغم سلبياته الكثيرة) برنامج افتح ياسمسم وهو غربي معرّب

-         القلة العددية من حيث الساعات

-         اعتماد البرامج المستوردة (أكثر من 50%)

-         اعتماد التوجيه المباشر في الغالب

-         التركيز على التصوير داخل الأستوديو

-         قلة التشويق واعتماد النمطية

-         الاعتماد واسع النطاق على أفلام الكرتون وكأن هناك معادلة خاصة بهذا الجانب: تلفزيون + طفل = أفلام كرتون

-         احتواء الكثير من الأفلام الغربية على مشاهد لا تليق بالطفل وتؤثر على سلوكه وأخلاقه منذ نعومة أظفاره ، وهي عادية جداً لدى الغرب مثل:

v   الرقص والغناء والموسيقى

v   القبلات بين الجنسين

v   العلاقة العاطفية بين الأولاد والبنات

v   الصراع بين الذكور على فتاة واحدة

-         احتواء بعض أفلام الكرتون الغربية على شعوذة وانحرافات عقائدية فيما يتعلق بالخالق عز وجل( افتراض وجود الله فوق السحاب ، وصعود البعض إليه ، وأحياناً يكون عملاق متوحش وما حدث من مطاردات بين الصغار وهذا العملاق ...)

-         غياب البعد الأخلاقي في كافة ما يعرض من أفلام الكرتون الغربية وهي في معظمها تشغل وقت الطفل وتسليه دون أدنى فائدة هذا إن خليت من السلبيات المذكورة سابقاً

-         انتشار العنف وثقافته في أغلب الكرتون

الوقت من ذهب

اذكر الله


المصحف الالكتروني