د/ايمان زغلول قاسم

استاذ تكنولوجيا التعليم المشارك بكلية التربية بالزلفي

امن المعلومات2

تطور تقنيات الاتصالات اللاسلكية :

شهد قطاع الشبكات اللاسلكية المتنقلة تطورات تكنولوجية متسارعة وبخاصة على صعيد الأنظمة وشبكات الخدمات المرتبطة به. ففي أقل من سنتين برزت أسماء جديدة لتقنيات ومعايير ومبتكرات لم تكن مفهومة من قبل. ويدفع اندماج ثلاثة تقنيات وهي : اللاسلكي، والإنترنت والصوتيات والمرئيات الرقمية إلى التطور الحديث في الشبكات اللاسلكية المتنقلة. ومر تطور الخدمات والتقنيات بأجيال ثلاثة، ويتلوها الرابع في المستقبل القريب. وفيما يلي تلخيص لهذا التطور.

 

تكنولوجيا الجيل الأول G1 وهي عبارة عن شبكات جوالة وهي اتصالات تماثلية تقدم الإرسال التماثلي analog للصوت ولا تقدم خدمة إرسال البيانات. وكانت بداياتها في الثمانينات عام 1980م. ومن التقنيات المستخدمة نظام الهاتف الخلوي AMPS وتقنية الوصول المتعدد بالتقسيم الترددي FDMA.

 

تكنولوجيا الجيل الثاني : G2 وهي شبكات اتصالات رقمية بعكس شبكات الجيل الأول القياسية من الهاتف التقليدي. وعملية نقل البيانات في هذا الجيل ممكنة ولكنها محدودة بسرعة 9.6 كيلوبت بالثانية الواحدة. وكانت بداية هذا الجيل في عام 1990م. ومن التقنيات المستخدمة على سبيل المثال نظام المقياس العالمي للاتصالات الخلوية GSM الذي تستخدم كلاً من أوروبا وآسيا وهناك نظام الوصول المتعدد بالتقسيم الكودي CDMA المستخدم من بعض الشركات في أمريكا وشركات أخرى تعتمد على نظام الوصول المتعدد بالتقسيم الزمنيTDMA. وتشمل تكنولوجيا الجيل الثاني نظام النداء الآلي Paging والهواتف اللاسلكية السماعة Cordless Phone والهواتف الخلوية Cellular Phone والسواتل المتنقلة باستخدام مقاييس مختلفة وغير متوافقة ومصممة فقط لخدمات الصوت وإمكانات محدودة لنقل البيانات.

 

تكنولوجيا الجيل المرحلي G2:5 التكنولوجيا الوسيطة بين الجيل الثاني والثالث. ونظراً لإفادة بعض الدراسات أن الجيل الثالث لن يكتمل قبل حلول عام 2005م قامت شركات التشغيل بتجربة مرحلية قبل التحول الكامل للجيل الثالث. ويعتدها حالياً العديد من شركات الاتصالات الجوالة لرفع معدل نقل البيانات بواسطة أنظمة تكنولوجية حديثة مثل GPRS و EDGE ويمكن في هذه الحال أن يبلغ معدل النقل حوالي 384 كيلو بت بالثانية الواحدة. وبدأ تطبيق هذا الجيل منذ بداية عام 2000م. ويمكن أن يستخدم في المكالمات الهاتفية والفاكس إرسال واستقبال رسائل بريد إلكتروني كبيرة وتصفح الويب في الملاحة والخرائط وكذلك قراءة الأخبار.

 

تكنولوجيا الجيل الثالث G3 وهذا الجيل يوفر الصوت والسرعة العالية إضافة إلى خدمات جميع الوسائط المتعددة أي التطبيقات المرئية بالصور الملونة المتحركة وبمعدل نقل عال للبيانات يبلغ 2 ميغا بت بالثانية الواحدة. ويستخدم تقنية الوصول المتعدد بالتقسيم الكود العريض النطاق WCDMA وتقنية زيادة معدل المعلومات المحسنة للارتقاء العالمي EDGE (نظام لتحسين GSM ولزيادة معدل البيانات إلى 384 كيلو بت بالثانية) وكان من الموقع بداية استخدامه في عام 2002م إلا أنه لن يكتمل استخدامه قبل عام 2005م. وفي بداية الألفية الثالثة ظهر الجيل الثالث من نظام موحد للاتصالات البعيدة الرقمية المتنقلة. ويهدف إلى إنشاء نطام تتوافق فيه وتتوحد أنظمة الاتصالات المتنقلة المختلفة الحالية في أوروبا وأمريكا وأسيا) في شبكة اتصالات لاسلكية عالمية تسمى "الاتصالات البعيدة المتنقلة الدولية 2000 "IMT-2000 ويتبناها الاتحاد العالمي للاتصالات البعيدة ITU" ويمكن اعتبارها عائلة تجمع مقاييس أمريكية CDMA2000 وأوروبية نظام الإتصالات البعيدة المتنقل العالمي UMTS وآسيوية باسيفيكية WCDMA تقبل التشغيل التبادلي بينهم.

 

في النهاية فإن من المتوقع من تقنية الجيل الثالث من الشبكات اللاسلكية النقالة أن تتضمن إمكانات وخصائص مثل :

• دعم الوسائط المتعددة الصوت والبيانات الفيديو والتحكم من بعد ودمجها والإنترنت في الهواتف المتنقلة.

• إمكانية توافقها واستخدامها على جميع الأنماط العامة التلفون الخلوي والشبكات الثابتة للهواتف البريد الإلكتروني النداء الفاكس مؤتمرات الفيديو وتصفح الويب.

• نطاق عريض وسرعة عالية تصل إلى 2 ميجا بت بالثانية.

• مرونة التوجيه معيد قمر صناعي شبكة محلية.

• تعمل على ترددات إرسال وإستقبال تصل إلى 2 جيجا هيرتز تقريباً.

• إمكانية التجوال العالمي عبر أوروبا اليابان وشمال أمريكا دون استخدام مفتاح البلد أو القطر.

 

وتعمل الشبكة في بيئات مختلفة على أي موقع على سطح الأرض بما في ذلك الاستخدام في البيت وفي التجارة والمكاتب الحكومية والمؤسسات الطبية وفي المجال العسكري والسيارات وخارج وداخل المباني والسائرين على الأقدام والمكاتب والسواتل وفي محطات الفضاء والمركبات الفضائية.

 

كذلك يستخدم في المركبات المائية والبحرية وكذلك الطائرات التجارية والشخصية ما عدا عندما يلبي المسافر بعض القيود المطبقة.

 

تكنولوجيا الجيل الرابع G4 وهذه متوقع أن تبدأ في عام 2010 لتأمين العروض المتلفزة والأفلام بنسبة وضوح عالية إلى أجهزة الهاتف النقال. وتبلغ سرعة النقل 20 ميغابت بالثانية الواحدة أي عشرة أضعاف السرعة المتوافرة عبر تكنولوجيا الجيل الثالث.

 

الوقت من ذهب

اذكر الله


المصحف الالكتروني