د.إيمان سعيد حسن موسى عبد السلام

أستاذ البلاغة والنقد المساعد بكلية التربية بالزلفي

الاسباب الخفية



الأسباب الخفية وراء الإخفاقات الدراسية

"الموضوع تعليمي"

ابنتي تواجه صعوبة في التحصيل الدراسي، حاولنا معها عدة وسائل ولم ننجح، لم نستطع اكتشاف أي موهبة فيها،فهي بطيئة جدا في حفظ أي شيء، وعملنا لها اختبار ذكاء فكان المعدل العام متوسط مئة ، ترتدي النظارات، و نتيجة للفارق الكبير بينها وبين أخواتها زادت المشكلة و أثر ذلك على نفسيتها، خاصة مع كثرة تأنيبنا لها، الذي لم نستطع إيقافه وإن خففناه كثيرا نظرا لما نعانيه معها،وهي بطيئة جدا في أي عمل يوكل إليها، نشعر بحال مزاجها حيث أنهاعندما تتحسن نفسيتها تحصل على 90 % في بعض الإمتحانات ، لم نستطع حتى هذه اللحظة رغم محاولاتنا الجادة والتي ليست بالضرورة صحيحة أن نشخص حالتها، هل هي نفسية أم عضوية أم أنها طبيعية، نريد أن تنصحونا بمرجعية موثوقة لمثل هذه الأمور كمركز لبطيئي التعلم مثلا، وجزاكم الله خيرا

 الاستشارة

اسم الخبير د/حمود  عليمات

الحل

 يرى الدكتور نزيه بقسم الإرشاد النفسي بالجامعة الأردنية أن الطفلة التي تتحدث عنها الرسالة ليست لديها مشكلة في القدرات العقلية، إذ أن شخصاً بنسبة ذكاء 100 يمكن أن يتابع تحصيله حتى الانتهاء من الجامعة دون مشكلات تذكر. وهناك عدة جوانب في قراءة هذه المشكلة. من حيث المبدأ، إن الذكاء الدراسي هو أحد جوانب الإبداع. و أنني أزعم أنه توجد خطيئة ترتكبها النظم التعليمية في حصر التفوق في النطاق الدراسي، وحصر التعليم باستثمار الذاكرة بالدرجة الأولى.

وبالنسبة لتلك الصعوبات التي قد تواجهها الفتاة في التحصيل فإنها ليست نتاجاً لضعف القدرات العقلية دائماً، بل قد تكون في كثير من الحالات نتاجاً لضعف في الدافعية للدراسة، وفي حالات نادة يمكن أن ترتبط بمشكلات إدراكية. وما دامت الطالبة يمكن أن تحصل على علامات مرتفعة عندما تكون في وضع نفسي مناسب، فإن من المرجح أن مشكلتها هي ذات طابع نفسي.

ويضيف الدكتور حمود عليمات -أستاذ علم الاجتماع في الجامعة الأردنية

: إن لهجة الرسالة تشير إلى أن علاقة الطفلة بوالديها يشوبها التوتر فهم يكثرون من تأنيبها ومن مقارنة أدائها بأداء أخواتها و بالتالي فإن المشكلة تكمن هنا في معاملة الأهل أو المدرسين للطالبة التي يشعرون أن عندها تأخر في التعلم والذي ينبغي عليهم الكف عن مقارنة الطالبة بأخواتها، أو قتل نفسيتها بالإساءة اللفظية القاتلة، التي تضر أكثر من الإساءة الجسدية. كذلك هذه الطفلة بحاجة إلى تشجيع وثناء لفظي، وربما مادي. و ينبغي إعادة الاعتبار لها وإشعارها أنها قادرة على الإبداع و التميز. و أرجو من الأهل تناسي معامل الذكاء هذا فهو وسيلة إلى تركيز الفشل واصطناع حواجز بين الناس. وعسى أن تتيسر الفرصة لتناول مقاييس الذكاء بشكل علمي-في وقت أخر-.

بإيجاز إن مشكلة هذه الابنة، هي مشكلة نفسية-اجتماعية علائقية. وحلها يكون بتضافر جهود الأهل والابنة والمدرسة. وينبغي النظر إلى المشكلة في إطارها هذا وعدم النظر إليها في نطاق تكوين وشخصية الابنة.

إن الطفلة بحاجة إلى الشعور بالأمن وأن تتلقى التعزيز على أي نجاح تحققه لكي يتشكل لديها مفهوماً إيجابياً عن الذات على نحو يؤدي إلى تغير في الدافعية المرتبطة بالدراسة والتحصيل.

وقد يكون من المناسب أن يتعاون الوالدان مع المرشدة النفسية في المدرسة لوضع خطة لتنمية مفهوم الذات ودافعية التحصيل لدى الطالبة.


الساعات المكتبية


الساعات المكتبية :

الأحد : المحاضرة الثالثة والرابعة

الاثنين : المحاضرة الثالثة والرابعة


 

أعلان هام


دورة لطالبات الفرقة الثانية وعنوانها

 " الطريق إلى التفوق والإبداع "

يوم الاثنين

الموافق 17/5/1433ه

د/ إيمان سعيد حسن


أرقام الاتصال

أرقام الاتصال

البريد الالكتروني

[email protected]

الرسول الكريم

ذكرالله

 

سيد الاستغفار

حكمة

دعاء

 
 

دعاء

الحب الحقيقي

ذكرالله

القران الكريم

قراءة القرآن الكريم


للأحبة

تتحية حب وتقدير

ترحيب


الثقة في الله


المحبة في الله

شكر الله

العلم نور


دعاء

يوم الجمعة


الأمل في الله

دعاء

محمد رسول الله

الله جل جلاله

ذكر الله

رفيق الدرب

اركان الإسلام

المستغفرين

المرء مع من يحب

المغفرة

القران الكريم

هو الله

جميل ان تزرع وردة فى كل بستان
ولكن الاجمل ان تزرع ذكر الله على

كل لسان (( لا اله الا الله))


دعاء


صلة الرحم


الحجاب

الطيبة

هو الله

ذكر الله

أفضل الاعمال

صلة الرحم

حديث الرسول

حكمة غالية

لبيك اللهم لبيك

قيمة الذكر

نور قلبي

روائع الكلام

روائع الكلام2

روائع الكلام 3

إحصائية الموقع

عدد الصفحات: 151

البحوث والمحاضرات: 622

الزيارات: 77395