د.إيمان سعيد حسن موسى عبد السلام

أستاذ البلاغة والنقد المساعد بكلية التربية بالزلفي

الموهبة والابداع



الموهبة والابداع 
خصائص الموهوبين
 
يمتاز الموهوبون عادةً بخصائص تميزهم عن غيرهم ، ولقد تركت الدراسات والبحوث التي أجريت على الموهوبين منذ العشرينيات إلى الثمانينيات رصيداً هائلاً من المعلومات عن الخصائص التي تميزهم [1] . 
ونظراً لتعدد المحكّات والمعايير في تعريف الموهبة فقد ظهر التعدد أيضاً في خصائص الموهوبين، فهناك خصائص الموهوبين ذكاءً والموهوبين ابتكاراً والموهوبين تحصيلاً وترجع أهمية التعرف على الخصائص العامة للموهوبين إلى أمرين [2] : 
1- اتفاق الباحثين والمتخصصين على ضرورة استخدام قوائم الطلبة الموهوبين والخصائص السلوكية كمحك في عملية التعرف أو الكشف عن هؤلاء واختيارهم للبرامج التربوية الخاصة . 
- تقدير نوع البرامج التربوية والإرشادية الملائمة وفق حاجات هؤلاء الموهوبين المبنية على معرفة الخصائص العامة لهم . 
ويمكن عرض أبرز الخصائص العامة للموهوبين التي أوضحتها عدد من الدراسات العلمية في الجوانب التالية : 

أ ) الخصائص العقلية . 
(ب) الخصائص الجسمية . 
(ج) الخصائص الاجتماعية . 
(د) الخصائص الوجدانية ( الانفعالية ) . 
(أ‌) الخصائص العقلية: 
تعتبر الصفات العقلية من أهم الصفات التي تميز الموهوب عن غيره من العاديين، فيذكر البعض أنً أهم الخصائص العقلية للموهوب تكمن فـي الآتي [3] : 
(1) ارتفاع معدل نموه العقلي عن معدل النمو للطفل العادي
هـ) دراسة الحالة : 
تعني كل ما يجمع عن الحالة، وتهدف إلى الوصول إلى فهم أفضل وتحديد وتشخيص السلوك بشكل أدق . وتعتمد دراسة الحالة على خطوات مرتبة هي [32] : (جمع المعلومات، مراجعتها، دراستها، تحليلها، تنظيمها، تلخيصها) . 
ومن مميزاتها أنها : 
(1) تعطي صورة واضحة وشاملة عن الشخصية . 
(2) تيسر فهم وتشخيص الحالة . 
(3) تفيد في التنبؤ . 
(4) تساعد الفرد على فهم نفسه بصورة أوضح . 
ويعاب عليها أنها : 
(1) تستغرق وقتاً طويلاً . 
(2) تحتاج إلى أخصائيين بمثل هذه الدراسات . 
الطرق الموضوعية (الاختبارية) : 
وقد ظهرت بداية هذه الطرق في نهاية القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين، وذلك لمعالجة عيوب الطرق الوصفية التي من أهم عيوبها الذاتية، ووصف الموهبة بعد

ظهورها,أمّا هذه الطرق الموضوعية فهي تكشف عن الموهبة في وقت مبكر ممّا يمكن التربويون من تنميتها ورعايتها بطريقة علمية، فهي تعتمد على مقاييس موضوعية مقنعة تمتاز بدرجة عالية من الصدق والثبات [33] . 
ونعالجها على النحو التالي : 
(أ) مقاييس الذكاء : 
فتعد اختبارات الذكاء من الطرق التي تستخدم في التعرف على الموهوبين على نطاق واسع، "وهي تقيس قدرة الفرد العقلية بشكل عام أي قدرته على اكتساب الحقائق وتنظيمها واستخدامها . وتستخدم عادةً في التعرف على الموهوبين في الفنون والعلاقات الإنسانية، وعلى الذين يتمتعون بذكاء مرتفع بصفة عامة" [34] . وأهم أنواع اختبارات الذكاء ما يلي: 
1) اختبارات الذكاء الفردية . 
2) اختبارات الذكاء الجماعية . 
ولكن يذكر البعض عيوباً لكلا النوعين منها : 
(1) الاختبارات الفردية ليست عملية للفحص المسحي في المدارس فإنه مكلفة من حيث الوقت والنفقات . 
(2) الاختبارات الجماعية للذكاء لا تكشف عن الأطفال الذين يعانون من صعوبات انفعالية . 
(ب) اختبارات القدرات الخاصة (الاستعدادات) : 
إنّ اختبارات الذكاء لا تقيس من القدرات العقلية الموجودة عند الإنسان إلا قدراً ضئيلاً لذا تدعو الحاجة إلى استخدام اختبارات أخرى مثل اختبارات القدرات الخاصة بحيث يتمّ العرف على الاستعدادات الخاصة عند الطلاب المتفوقين والموهوبين . ومن أهم اختبارات القدرات الخاصة [35] : 
1) اختبارات القدرات اليدوية . 
2) اختبارات المهارات الميكانيكية . 
3) اختبارات القدرة الكتابية . 
4) اختبارات القدرة الفنية . 
5) اختبارات القدرة الفنية البصرية الأساسية . 
(ج) الاختبارات التحصيلية : 
يعرِّف البعض الاختبارات التحصيلية بأنها "أدوات تقيس تحصيل الفرد في موضوعات معينة، أو إتقان مهارات في ميدان ما، ومدى استفادته من التعلم والخبرة بالنسبة للآخرين من زملائه" [36] . 
وهذه الاختبارات يشيع استعمالها في التقييم التربوي وهي أساسية في توجيه الطلاب وانتقائهم في البلاد العربية . ويندرج تحت هذه الاختبارات ثلاثة أنواع رئيسية : 
1- الاختبارات الشفهية . 
2- الاختبارات الكتابية بقسميها ( الاختبارات المقالية، الاختبارات الموضوعية) . 
3- الاختبارات العلمية . ومن أهم مزايا هذا الأسلـوب أنه يعطي صورة واضحـة عن مجالات القوة والضعف للمفحوص في الموضوعات الدراسيـة المختلفة إلاّ أنّه يعاب عليه أنّه لا يكشف الأطفال الموهوبين الذين لا يبذلون مجهودات تتفق مع مواهبهم . 
(د) اختبارات الشخصية : 
وتتضمن التعرف على السمات الشخصية في دراسة الطفل الموهوب دراسة شاملة ومعلومات ذات قيمة كبيرة للتوجيه في ميدان النمو الاجتماعي والانفعالي . 
(هـ) اختبارات القدرة على التفكير الابتكاري : 
إن من أكثر هذه الاختبارات شيوعاً واستخداماً هو اختبار (تورانس) للتفكير الابتكاري التي ترجمت إلى العديد من اللغات ومن ضمنها اللغة العربية، ولفعالية هذه الاختبارات شاع استخدامها, إلا أنها لا تخلو من بعض الملاحظات من أهمها : 


- عدد جوانب الإبداع ومظاهره ، فقد يكـون الطفل مبدعاً في جانـب وغير مبدع في جانب آخر ، مما يصعب معه إعداد مقياس خاص لكل جانب من جوانب الإبداع . 

- أنّه لا يمكن استخدامها وحدها لقياس الذكاء والمواهب دون استخدام اختبارات أخرى مصاحبة له . 

- إنّ عدم توفير معايير ثابتة لتلك الاختبارات قد يشكل عقبة أمام اتفاق الباحثين في هذا المجال على حكم موحّد حول إنتاج ابتكاري ما [37] . 
(و) مقاييس العلاقات الاجتماعية : 
يسمى مقياس (فانيلاند) للنضج الاجتماعي"وهو عبارة عن مقارنة سلوك الفرد بخصائص السلوك في سن معين وهو مقنن على أشخاص أسوياء من الميلاد إلى البلوغ ويقيس درجة النضج الاجتماعي كما يظهر الاعتماد على النفس والمشـاركة الاجتماعيـة" .
خلاصة وتعقيب : 
مما تقدم يتبين لنا مدى الحاجة إلى استخدام عدة وسائل وطرق من أجل الكشف عن الموهوبين، ولعلّ من المفيد التأكيد على ضرورة الاستفادة من النمطين للتقويم، فتطبيق الاختبارات وحده لا يكفي بل يجب تدعيمه بملاحظات المعلمين والآباء وزملاء التلميذ للحصول على نتائج أكثر صدقاً ودقة . "وعلى الرغم من كل هذه المحاولات في تعدد طرائق الكشف عن الموهوبين إلا أن ظاهرة التفوق وأساليب الكشف عنها لا تزال غير دقيقة وتتطلب المزيد من الدراسات والبحوث المستفيضة في هذا الشأن" . 
__________ 
الهوامش : 
[1] حامد الفقي : مرجع سابق ، ص(26) . 
[2] فتحي عبد الرحمن جروان : مرجع سابق ، ص(123)
[3] خليل عبد الرحمن المعايطة ومحمد عبد السلام البواليز : مرجع سابق ، ص(57) . 
[4] مها زحلوق : " أساليب الكشف عن الموهوبين " في ( مؤتمر الطفل الموهوب استثمار للمستقبل ). 
[5] كمال أبو سماحة وآخرون : مرجع سابق ، ص ص(24ـ23) . 
[6] عبد السلام عبد الغفار : مرجع سابق ، ص(16) . 
[7] عبد العزيز السرطاوي وآخرون : المدخل إلى التربية الخاصة ، دار القلم ، ط2 ، الإمارات العربية المتحدة ، دبي، 1418هـ ، ص(318) . 
[8] حامد الفقي : مرجع سابق ، ص(27) . 
[9] فتحي عبد الرحمن جروان : مرجع سابق ، ص(126) .
[1] مريان شفيل : الطفل الموهوب في المدرسة العادية ، ترجمة عزيز حنا وعماد الدين سلطان ، مكتبة النهضة المصرية ، مصر ، القاهرة ، 1958م ، ص(22) . 
[11] حامد الفقي : مرجع سابق ، ص(28) . 
[12] حمد بليه العجمى : تقديرات الذات و دوافع الإنجاز لدى الطلبة المتفوقين عقلياً و العاديين فى المرحلة الثانوية بدولة الكويت , رسالة ماجستير غير منشورة , جامعة الخليج العربى , البحرين , المنامة , 1977م, ص (15) . 
[13] كمال أبو سماحة و أخرون : مرجع سابق , ص ( 25 ) . 
[14] مريان شيفيل : مرجع سابق , ص(12) . 
[15] رودلف بنتز : " أرباب الكفايات " في ( مجلة التربية الحديثة ) ، الجامعة الأمريكية ، السنة السادسة عشر ، العدد الأول ، مصر ، القاهرة ، 1942م ، ص(11)،الجمعية البحرينية لتنمية الطفولة ، البحرين ، المنامة ، 1999م ، ص(13) . 

[16] أمين القريطي : " المتفوقون عقلياً... مشكلاتهم في البيئة الأسرية والمدرسية " في ( رسالة الخليج العربي ) ،مكتب التربية العربى لدول الخليج , السنة التاسعة ، العدد

 (28) ، المملكة العربية السعودية ، الرياض ، 149هـ ، ص(37) . 
[] صبحي تيسير وآخر : مقدمة في الموهبة والإبداع ، المؤسسة العربية للدراسات والنشر ، لبنان ، بيروت ، 1992م، ص(14) . 
[18] المرجع السابق ، ص(25) . 
[19] خليل المعايطة ومحمد البواليز : مرجع سابق ،(22)
2] حليم السعيد بشاي : مرجع سابق ، ص() . 
[21] مها زحلوق : مرجع سابق ، ص(34) . 
[22] ناديا هايل السرور : مدخل إلـى تربيـة المتميـزين والموهوبيـن ، دار الفكـر ، الأردن ، عمـّان ،1418هـ ، ص (113) . 
[23] المرجع السابق : ص(113) . 
[24] محمود شكر الجبوري : " من الموهوبون ولماذا نرعاهم " في ( رسالة الخليج العربي ) ، مكتب التربية العربي بدول الخليج ، العدد الرابع عشر ، السنة الخامسة ، المملكة العربية السعودية ، الرياض ، 145هـ ، ص(156) [25] ناديا هايل السرور : مرجع سابق ، ص(113) . 
[26] المرجع السابق : ص(114) . 
[27] فتحى عبد الرحمن جروان: مرجع سابق , ص (158)
[28] ف.ج . كروكشانك : تربية الموهوب والمتخلف ، ترجمة يوسف ميخائيل أسعد ، مكتبة الأنجلو المصرية ، مصر ، القاهرة ، 1971م ، ص( 45 ) . 
[29] المرجع سابق : ص(12) . 
[3] محمد عبد المحسن التويجري وآخر : مرجع سابق ، ص(1) . 
[31] زيدان نجيب حواشين وآخر : مرجع سابق ، ص(6) . 
[32] خليل عبد الرحمن المعايطة وآخر : مرجع سابق ، ص(27) . 
[33] زيدان نجيب حواشين وآخر : مرجع سابق ، ص(51)
[34] زيدان نجيب حواشين وآخر : مرجع سابق ، ص(54)
[35] كمال أبو سماحة وآخرون : مرجع سابق ، ص(81)
[36] خالد محمد حمدان العتيبي : مرجع سابق ، ص(75) [37] لطفي أحمد بركات : مرجع سابق ، ص(44) . 


الساعات المكتبية


الساعات المكتبية :

الأحد : المحاضرة الثالثة والرابعة

الاثنين : المحاضرة الثالثة والرابعة


 

أعلان هام


دورة لطالبات الفرقة الثانية وعنوانها

 " الطريق إلى التفوق والإبداع "

يوم الاثنين

الموافق 17/5/1433ه

د/ إيمان سعيد حسن


أرقام الاتصال

أرقام الاتصال

البريد الالكتروني

[email protected]

الرسول الكريم

ذكرالله

 

سيد الاستغفار

حكمة

دعاء

 
 

دعاء

الحب الحقيقي

ذكرالله

القران الكريم

قراءة القرآن الكريم


للأحبة

تتحية حب وتقدير

ترحيب


الثقة في الله


المحبة في الله

شكر الله

العلم نور


دعاء

يوم الجمعة


الأمل في الله

دعاء

محمد رسول الله

الله جل جلاله

ذكر الله

رفيق الدرب

اركان الإسلام

المستغفرين

المرء مع من يحب

المغفرة

القران الكريم

هو الله

جميل ان تزرع وردة فى كل بستان
ولكن الاجمل ان تزرع ذكر الله على

كل لسان (( لا اله الا الله))


دعاء


صلة الرحم


الحجاب

الطيبة

هو الله

ذكر الله

أفضل الاعمال

صلة الرحم

حديث الرسول

حكمة غالية

لبيك اللهم لبيك

قيمة الذكر

نور قلبي

روائع الكلام

روائع الكلام2

روائع الكلام 3

إحصائية الموقع

عدد الصفحات: 151

البحوث والمحاضرات: 622

الزيارات: 77395