تشجيع الاسلام للعم

يعظم الإسلام من شأن العمل فعلى قدر عمل الإنسان يكون جزاؤه، فقال الله في القران الكريم ((مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُم بِأَحْسَنِ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ (97))) سورة النحل، فالأنبياء الذين هم أفضل خلق الله قد عملوا فقد عمل آدم بالزراعة، وداوود بالحدادة، وعيسى بالصباغة، وسيدنا محمد صلى الله علي و سلم برعي الغنم والتجارة، فلا يجوز للمسلم ترك العمل باسم التفرغ للعبادة أو التوكل على الله، ولو عمل في أقل الأعمال فهو خير من أن يسأل الناس فقال النبى (لأن يأخذ أحدكم حبله، ثم يغدو إلى الجبل فيتحطب، فيبيع فيأكل ويتصدق، خير له من أن يسأل الناس) و لا يحث الرسول(صلي الله عليه وسلم)علي مجرد العمل ولكن علي اتقانه أيضا فيقول(ان الله يحب أحدكم إذا عَمِلَ عملاً أن يتقنه، قيل وما اتقانه يا رسول الله؟ قال :" يخلصه من الرياء والبدعة). صدق رسول الله صلى الله علية وسلم .

حقوق العمال في الإسلام

  • مناسبة الأجر للعامل

فمن حق العامل الأجر المناسب لقدراته ومواهبه. فيقول الله (ولا تبخسوا الناس أشيائهم)،أي لا تنقصوا أموالهم، كما يحذر الله من سوء العاقبة إذا لم يتناسب الأجر مع العمل كما في قوله تعالى ((وَيْلٌ لِّلْمُطَفِّفِينَ (1) الَّذِينَ إِذَا اكْتَالُواْ عَلَى النَّاسِ يَسْتَوْفُونَ (2) وَإِذَا كَالُوهُمْ أَو وَّزَنُوهُمْ يُخْسِرُونَ (3))) سورة المطففين. والطبري يفسر معني المطفف بأنه المقلل حق صاحب الحق وأصل الكلمة من الطفيف أي القليل يجب على العامل ان ياخذ اجرة بقدر عملة وجهدة في العمل.

  • سرعة دفع الأجر

فالإسلام يقرر سرعة دفع الأجر للعامل بعد الإنتهاء من عمله مباشرة لقول الرسول (أعطوا الأجير أجره، قبل أن يجف عرقه)، ويروي البخاري أن النبي قال (قال الله: ثلاثة أنا خصمهم يوم القيامةومن كنت خصمه خصمته، رجل أعطى بي ثم غدر، ورجل باع حرا فأكل ثمنه، ورجل استأجر أجيرا فاستوفى منه ولم يعطه أجره)

  • مناسبة العمل للعامل

فالله جعل التكليف في دائرة التوسع والطاقة فقال تعالى: ((لاَ يُكَلِّفُ اللّهُ نَفْسًا إِلاَّ وُسْعَهَا لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ رَبَّنَا لاَ تُؤَاخِذْنَا إِن نَّسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلاَ تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِنَا رَبَّنَا وَلاَ تُحَمِّلْنَا مَا لاَ طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَآ أَنتَ مَوْلاَنَا فَانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ (286))) سورة البقرة.

عن المقدام رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :"ما أكل أحد طعاما قط خيرا من أن يأكل من عمل يده ، وإن نبي الله داود عليه السلام كان يأكل من عمل يده" العمل هو ذلك المجهود الذي يقوم به الإنسان لأداء خدمة أو إنتاج منتوج لتحقيق مصالح الناس وحاجياتهم.ومن هذا المنطلق أمر الإسلام بالسعي إلى العمل والسير في جوانب الأرض بحثا عن الرزق، قال تعالى : {فانتشروا في الأرض وابتغو من فضل الله}.

والإسلام إذ يرفع من قيمة العمل: يذم القعود عنه والإتكال على الآخرين، طمعا في الصدقات والهبات التي يحصلون عليها عن طريق التسول مع ما في ذلك من مذلة ومهانة وإراقة لماء الوجه. وقد حذر الرسول صلى الله عليه وسلم بشدة من التسول فيما رواه عن عبد الله بن عمر: "ما يزال الرجل يسأل الناس حتى يأتي يوم القيامة وليس في وجهه مزعة لحم"

وقد ضرب الإسلام أمثلة على نبل العمل وعلى سمو منزلته بالأنبياء وهم أفضل الخلق، فقد مارسوا العمل ولم يجدوا حرجا في ذلك، منهم داود عليه السلام الذي احترف الحدادة، وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يتاجر في مال خديجة قبل بعتثه، وعن رافع بن خديج : سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم : "أي الكسب أطيب؟قال: عمل الرجل بيده وكل بيع مبرور".

وكفل الإسلام للعامل حقه في نيل الأجر، عن عبد الله بن عمر قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "أعطوا الأجير أجره قبل أن يجف عرقه"ومما يدل على أهمية العمل وضرورة استمراره ما رواه أنس بن مالك أن رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إن قامت الساعة وبيد أحدكم فسيلة فإن استطاع أن لا تقوم حتى يغرسها فليفعل"

أرقام الاتصال

هاتف / 0164043254
[email protected]

تواصل

نزاهه

الخدمات الإلكترونية

مواقع أعضاء هيئة التدريس والموظفين

تلاوة خاشعة

Image result for ‫قران كريم‬‎

التعليم العالي

معهد الادارة العامة

Image result for ‫معهد الادارة‬‎

إحصائية الموقع

عدد الصفحات: 31

البحوث والمحاضرات: 0

الزيارات: 5191