د. فادي شعيشع

أستاذ مساعد بقسم القانون كلية إدارة الأعمال

من آداب الصحبة

من آداب الصحبة


أهمية الالتزام بآداب الصحبة:

لأن الإنسان اجتماعي بطبعه، فلابد أن يكون له أصحاب و(المرء على دين خليله فلينظر أحدكم من يخالل) كما قال النبي صلى الله عليه وسلم. والله سبحانه وتعالى قد أوصى النبي صلى الله عليه وسلم بأصحابه خيراً فقال الله عز وجل:  فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الْأَمْرِ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ  [آل عمران:159] وقال سبحانه:  لَوْ أَنْفَقْتَ مَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعاً مَا أَلَّفْتَ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ وَلَكِنَّ اللَّهَ أَلَّفَ بَيْنَهُمْ  [الأنفال:63] وإذا كان الإنسان على دين خليله فلا بد أن يكون لهذا الخليل صفات تجعل مصاحبته في مرضاة الله سبحانه وتعالى, والصاحب يؤثر في صاحبه ولا شك، وقد أوصى أهل العلم بوصايا فقال أحدهم:


لا تصحب أخا الجهل        وإيـاك وإيـــاه

فكم من جاهل أردى         حليماً حيـن آخـاه

يقاس المرء بالمـرء        إذا ما المرء ماشـاه

وللشيء من الشـيء        مقـاييـس وأشـباه

وللقلـب من القلـب دليـل حيـن يلـقاه

ولا شك أن الاعتناء بآداب الصحبة يربط الإخوان ببعضهم البعض, ويجعل المسلمين جسداً واحداً كما يريد الله سبحانه وتعالى، وكما قال النبي صلى الله عليه وسلم: (المؤمن للمؤمن كالبنيان يشد بعضه بعضاً) وإذا اعتنى الإنسان بإخوانه فصفت العشرة ودامت المودة، وأصبح المؤمنون كالجسد الواحد؛ كان ذلك بناء عظيماً للمجتمع الإسلامي، وسداً منيعاً في وجه الشرّ وأهل الكفر.


آداب الأخوة:

فتعالوا بنا نستعرض بعض آداب الأخوة التي ذكرها بعض أهل العلم, فمن آداب الأخوة: أولاً: حسن الخلق، وقد أخبر النبي صلى الله عليه وسلم أن خير ما يُعطَى الإنسان خلق حسن, كما جاء في الحديث الصحيح الذي رواه أحمد وأبو داود وغيرهما، وأمر النبي صلى الله عليه وسلم بمخالطة الناس بالخلق الحسن, فقال صلى الله عليه وسلم: (وخالق الناس بخلق حسن) وهو اقتداء بالرسول صلى الله عليه وسلم. ولا شك أن حسن الخلق يولد الأخوة ويؤلف الطباع. ومن آداب الصحبة أيضاً أن تعطي كل أحد من الذين تصاحبهم حقه على اختلاف طبقاتهم ومنازلهم, قال بعض أهل العلم: للمعاشرة أوجه، فللمشايخ والأكابر بالاحترام والخدمة والقيام بأشغالهم, وللأقران والأوصاف بالنصيحة وبذل الموجود، وللتلاميذ بالإرشاد والتأديب، والحمل على ما يوجبه العلم وآداب السنة. ومن آداب الأخوة كذلك: الإغضاء عن العثرات, فعثرات الإخوان لا بد من حصولها, والصفح عنها من قيم الصاحب المؤمن, قال الفضيل بن عياض رحمه الله: "الفتوة: الصفح عن عثرات الإخوان" وكما يحب الإنسان أن يعامل إذا أخطأ بالصفح والتغافر فينبغي كذلك أن يعامل إخوانه, قال ابن الأعرابي: "تناسَ مساوئ الإخوان يدم لك ودهم " . ولا شك أن الذين لا يتناسون عثرات إخوانهم يقعون في مأزق عندما يفقدونهم الواحد تلو الآخر, والله سبحانه وتعالى قال لنبيه صلى الله عليه وسلم:  فَاصْفَحِ الصَّفْحَ الْجَمِيلَ  [الحجر:85] ما هو الصفح الجميل؟ الذي ليس فيه تقريع ولا تأنيب وإنما هو معاتبة للرفيق, والمؤمن يألف ويؤلف, ومن الأشياء التي تجعل الإنسان يؤلف أن يتغاضى عن عثرات إخوانه. وكذلك من الآداب: ستر عيوب الإخوان.. وتحسين عيوبهم, فبعض الناس قد يجد في أخيه عيباً؛ فالموقف أن يحاول إصلاح عيبه، وأن يرشده إلى الطريقة التي به يقوم عيبه, ويستر عيوبهم؛ بمعنى أنه لا يشيعها ولا يتطلبها, ولذلك قال بعض السلف : المؤمن يطلب معاذير إخوانه, والمنافق يطلب عثرات إخوانه, وينبغي على الإنسان إذا أخطأ أخاه أن يلتمس له الأعذار الكثيرة، وإذا لم يقبل عذره فليتهم نفسه، كيف تطلب كل هذه الأعذار ثم لا تقبلها؟ ومن آداب الأخوة: أن يعاشر من يوثق بدينه وأمانته في الظاهر والباطن؛ لأن الله قال:  لا تَجِدُ قَوْماً يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ  [المجادلة:22] ولذلك لا خير في مصاحبة أهل الدنيا؛ لأن أهل الدنيا يدلون على طلبها وجمعها ومنعها, ولا شك أن هذا يبعد الإنسان عن سبيل النجاة، وإنما يعاشر أهل الخير ومن يدله على طلب الآخرة، ولذلك أوصى بعضهم صاحباً له يريد مفارقته بقوله: "عليك بصحبة من تسلم منه بظاهر أمرك، وتبعثك على الخير صحبته، ويذكرك الله رؤيته أي: رؤيته تذكرك بالله، هذا الذي تحرص على صحبته. وكذلك من آداب الصحبة: ألا يحسد إخوانه على ما يراه من النعم عندهم, لأن الله سبحانه وتعالى قد فاوت بين العباد في الأرزاق والعطيات، والمواهب والأموال، ونحو ذلك, فينبغي على الأخ إذا آخى أخاً له ألا يحسده على نعمة عنده, وأن يحمد الله سبحانه وتعالى أن وهبها الله لأخيه, والله عز وجل قال:  أَمْ يَحْسُدُونَ النَّاسَ عَلَى مَا آتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ  [النساء:54] وقال النبي صلى الله عليه وسلم: (لا تحاسدوا). وكذلك من آداب الصحبة: ألا يواجه أخاً من إخوانه بما يكرهه, فإذا كان يكره أمراً معيناً فلا يواجهه به، ما لم يكن في ذات تلك المواجهة مصلحة له أو نصيحة في الدين. ومن آداب الصحبة: ملازمة الحياء مع الأخ، فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: (الحياء من الإيمان) وقال عليه الصلاة والسلام: (استحي من الله كما تستحي رجلاً صالحاً من قومك) بل استحي من الله أعظم مما تستحي من رجل صالح من قومك, لكن ضربه مثلاً للتقريب. وكذلك من آداب الأخوة: بشاشة الوجه، ولطف اللسان، وسعة القلب، وإسقاط الكبر. ومن آداب الأخوة: ألا يصحب إلا عاقلاً وعالماً، وحليماً تقياً.. فإن صاحب العقل مهم, بالإضافة إلى كونه صاحب دين. وكذلك من آداب الأخوة: سلامة الصدر للإخوان والأصحاب، والنصيحة لهم، وقبول النصيحة منهم, وأن يكون كما قال الله:  إِلَّا مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ  [الشعراء:89] وأن يكون صاحب صدر سليم؛ خال من الأحقاد والضغائن على إخوانه. وكذلك من آداب الأخوة: ألا يخلف الإنسان وعده, إذا وعد أخاه لا يخلفه؛ لأن إخلاف الوعد من علامات النفاق كما قال صلى الله عليه وسلم : (آية المنافق ثلاث.. وذكر منها إذا وعد أخلف) وقال الثوري رحمه الله: "لا تعد أخاك موعداً فتخلفه فتستبدل المودة بغضه " يحل محل المودة البغض, وقال نصر المروزي رحمه الله:

يا واعد الوعد الذي أخلـفا         ما الخلف من سيرة أهل الوفا

ما كان ما أظهرت من ودنا         إلا سـراجـاً لاح ثم انطفـا


ومن آداب الأخوة: أن يصحب من يستحي منه ويحتشمه.. وقال بعضهم: أحب الطاعات بمجالسة من يستحيا منه, وقالوا كذلك: ما أوقعني في بلية إلا صحبة من لا أحتشم, وما المقصود بصحبة من لا تحتشم أي: الذي لا تستحي أن تفعل أمامه من المنكرات ما شئت, هذا لا تصحبه, لأنك مهما فعلت من الأخطاء والمنكرات فإنك لا تشعر بالحشمة. لا تحتشم أي: لا تقيم له وزناً, احرص على مصاحبة الشخص الذي تستحي من فعل أو قول المنكر أمامه، احرص على مصاحبة الشخص الذي تحتشم وتحرص على ألا يظهر منك عيب ولا خلل أمامه, لأن كثرة مصاحبة هؤلاء توجب للإنسان الابتعاد عن هذه السيئات, أما إذا صاحب أشخاصاً من السفلة الذين لا يستحي أن يسمع أمامهم منكراً أو يقول أمامهم منكراً؛ فلا شك أن هذا سيجرؤه على المنكرات, بل ربما أعانوه عليها. وكذلك من آداب الأخوة: أن يحفظ إخوانه فيما يصلحهم لا ما يريدونه, فإن الصاحب قد يريد منكراً أو يريد شراً فأنت لا تحرص على تلبية رغبته لأنه يريد منكراً, والمؤمن يعاشرك بالمعروف، ويدلك على صلاح دينك ودنياك, والمنافق يعاشرك بالممادحة ويدلك على ما تشتهيه, فهذا الفرق بين مصاحبة المؤمن ومصاحبة المنافق. وكذلك من آداب الصحبة: ترك ما يؤذيه عموماً بالمواجهة أو بغيرها, لأن الله سبحانه وتعالى يقول:  وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ بِغَيْرِ مَا اكْتَسَبُوا فَقَدِ احْتَمَلُوا بُهْتَاناً وَإِثْماً مُبِيناً  [الأحزاب:58] ومن آداب الصحبة: أن تحب له ما تحب لنفسك، كما قال النبي صلى الله عليه وسلم: (لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه).


ومن آداب الصحبة: أن تحرص على ما يجلب المودة بينك وبينه كما قال عمر رضي الله عنه: [ثلاث يصفين لك ود أخيك: أن تسلم عليه إذا لقيته, وتوسع له في المجلس, وتدعوه بأحب الأسماء إليه]. ولا شك أن السلام من أسباب المحبة.. وإذا وسعت له في المجلس إذا دخل دل ذلك على قيمته عندك, وعلى حرصك على راحته, وعلى إكرامك له, والنفوس ترتاح لمن يكرمها، وإذا دعوته بأحب الأسماء إليه فإن ذلك أيضاً من أسباب محبته لك, فإن النفوس لا ترد من يناديها باسم فيه عيب أو فيه نوع من السخرية. وكذلك من آداب الأخوة: أن تحمل كلامه على أحسن الوجوه: فإذا وجدت لكلامه وجهاً حسناً فاحمله عليه, وضع أمر أخيك على أحسنه. ومن آداب الأخوة: السؤال عن اسمه واسم أبيه وعن منزله، لئلا تقصر في حقه, فإنك إذا عرفت أسماء أقاربه كان ذلك سبباً في مودته, لأنك إذا عرفتهم في مناسبة أو مكان فأكرمتهم من أجله؛ فإن هذا من الأسباب التي تقوي العلاقة بينك وبينه, فإذا عرفت أن أباه فلان وأخاه فلان وابن عمه فلان وغير ذلك, وأن صديقه فلان، كان برك لهم من برك له. وكذلك من آداب الأخوة: أن تلازم الأخوة ولا تقطعها ولا تمل منها, فإن بعض الناس يصاحبون الأشخاص لفترات قصيرة ثم يتركونهم, ويكون همه هو التعارف والمداخلة ثم الخروج وهكذا, والأخوة الحقيقة هي التي تدوم ويحرص الإنسان على الالتزام بها, لا تركها ومفارقتها, ولا شك أن أحب الأعمال إلى الله أدومها وإن قل, وقد قال بعضهم: ليس لملول صديق, والملول: الذي يمل من كل أحد فيعاشر معاشرة بسيطة ثم يترك ويستبدل بالإخوان آخرين، وهكذا، ثم يستغني عنهم, ويمل من مصاحبتهم, فلا شك أن الملول لا يدوم له أخ. وكذلك من آداب الأخوة: ألا تقطع صديقاً بعد إذ صادقته، ولا ترده بعد أن قبلته, قال الخليل بن أحمد : لا تواصلنّ صديقاً إلا بعد تجربة, يعني: لا تصادق وتواصل إلا بعد تجربة, فإذا خبرته وسألت عنه وعرفت حاله فصاحبه وآخه, وإذا صادقته فلا تقاطعه, فمؤمن بلا صديق خير من مؤمن كثير الأعداء. ولا شك أن الإخوان إذا قاطعهم الإنسان ربما انقلب بعضهم عدواً, ولذلك لا تصاحب صديقاً إلا بعد تجربة, وإذا صاحبته فلا تقطعه؛ لأن من آداب الأخوة أن المؤمن إذا ظفر بأخ أو صديق لا يضيعه؛ لأن الأخوة والصداقة عزيزة, أي: أن الإخوان الذين عندهم الوفاء والصدق والبر قلة, فإذا ظفرت به فلا تتخل عنه ولا تقطعه, وكتب بعض الحكماء لصاحب له: استوحش ممن لا إخوان له, وأشد الناس تفريطاً من وجد أخاً ثم ضيعه بعد أن وجده, وإن وجدان الكبريت الأحمر أيسر من وجدان أخ, والكبريت الأحمر نوع خالص منه معروف يضرب به المثل لندرة وجوده, وإني لفي طلب الإخوان منذ خمسين سنة.. واعلم أن الناس ثلاث: معارف وأصدقاء وإخوان, فالمعارف بين الناس كثير, أي: من جهة المعارف قد يتعرف الإنسان على أشخاص كثيرين ويعرف أشخاصاً كثيرين, لكن الأصدقاء من المعارف أقل, والصديق عزيز، والأخ قلما يوجد, فقد تتعرف على شخص، وقد تصادق أشخاصاً في مكان العمل أو في فصل دراسي, والإخوان من هؤلاء الذين تصطفيهم بصفاتهم التي يؤمن جانبهم، وتأمن على نفسك إذا صادقتهم ندرة قلة


Almajmaah University


المكتبة المرئية

ورشة: الأنظمة العدلية في المملكة العربية السعودية

والتي نظمها قسم القانون برئاسة الدكتور خالد الشافي. والتي تناولت نشوء وتطور الأنظمة العدلية الأهم في المملكة، وهي: النظام الأساسي للحكم، ونظام المرافعات الشرعية، ونظام الإجراءات الجزائية، ونظام المرافعات أمام القضاء الإداري (ديوان المظالم). وقد قام بالمشاركة فيها، وشرح وتناول المادة العلمية، على الترتيب: د. خالد الشافي، د. فادي محمد شعيشع، د. عبد العزيز الرشود، د. أحمد الشمري.

https://youtu.be/3Ci_RMmK-bA

إعلان هام

نتيجة بحث الصور عن صورة إعلان هام

أبنائي طلاب القانون بمقرر قانون المرافعات بشعبتي المجمعة والزلفي تم رفع عدد كبير من التطبيقات القضائية العملية وأيضا نماذج لأسئلة نظرية على البوابة من خلال اختيار: تطبيقات وأسئلة .. على كل طالب التمرن على حلها ويمكن مراسلتي فورا حال وجود أي صعوبة في حل أيٍ منها..

خالص أمنياتي للجميع بعظيم الفائدة العملية والسداد والتوفيق.


الساعات المكتبية

يوم الخميس ( 12 -11)

يوم الثلاثاء (2-11)


التوقيت



أهم روابط جامعة المجمعة


رابط البوابة الرئيسية لجامعة المجمعة

رابط البوابة الرئيسية لجامعة المجمعة

http://www.mu.edu.sa


الوصول إلى البريد الإلكتروني

البريد الإلكتروني

http://mail.mu.edu.sa


بــوابــة النـظام الأكاديـــــــمي

بوابة النظام الأكاديمي

http://edugate.mu.edu.sa/mu/init


بوابــــــة الخدمــات الإلكتــــرونيــــــة

بوابة الخدمات الإلكترونية

https://eservices.mu.edu.sa/user/login



نظام المجالس واللجان بجامعة المجمعة

نظام المجالس واللجان بجامعة المجمعة

http://comt.mu.edu.sa/login.aspx


بوابة مواقع أعضاء هيئة التدريس بجامعة المجمعة

بوابة مواقع أعضاء هيئة التدريس

http://faculty.mu.edu.sa/

رابط الاتصالات الإدارية


رابط الاتصالات الإدارية بجامعة المجمعة

رابط الاتصالات الإدارية بجامعة المجمة

http://cms.mu.edu.sa/MU/start

درجات الطلاب في الأعمال الفصلية


نتيجة بحث الصور عن صور الكتب

أحكام قضائية

من أحكام التشريع الإسلامي


من فقه التشريع الإسلامي بالغ الحكمة ما ذهب إليه جمهور الفقهاء من أنه لا يستحب الإعلان عن خطبة المرأة؛ لأنها مجرد مقدمة لعقد زواج قد يتم وقد لايتم؛ فإن تكللت بالزواج فبها ونعمة، وفي هذه الحالة يجب الإعلان عن الزواج وتعريف الناس به .. أما إن فُسِخت الخطبة دون التوصل إلى العقد، فإنها تكون سرية ولا أثر ضار عليها يلحق بالمخطوبة أو أهلها.

من هَدْيِّ محمد صلى الله عليه وسلم


روى أبو داود، والنسائي من حديث أنس أنه كان مع النبي - صلى الله عليه وسلم - جالسا ورجل يصلي ثم دعا: «اللهم إني أسألك بأن لك الحمد، لا إله إلا أنت، المنان، بديع السموات والأرض، يا ذا الجلال والإكرام، يا حي يا قيوم» فقال النبي صلى الله عليه وسلم: «لقد دعا باسمه الأعظم الذي إذا دعي به أجاب، وإذا سئل به أعطى»



أرقام الاتصال

Email  : [email protected]

Email: [email protected]

أصحابي كالنجوم - صفة الصفوة

صيد الخاطر


نتيجة بحث الصور عن صور صيد الخاطر
يحبهم و يحبونه .. الصائمين 

سبحان من سبقت محبته لأحبائه، فمدحهم على ما وهب لهم، واشترى منهم ما أعطاهم، و قدم المتأخر من أوصافهم، لموضع إيثارهم، فباهى بهم في صومهم، و أحب خلوف أفواههم. يا لها من حالة مصونة لا يقدر عليها كل طالب! ولا يبلغ كُنه وصفها كل خاطب ...

نتيجة بحث الصور عن صور رمضان


جمعيات علمية قانونية وقضائية



جمعيــة الأنــظمة السعوديـــــــــــة

جمعية الأنظمة السعودية

http://www.asl.org.sa/site/




مواقع قانونية وقضائية هامة

مواقع قانونية وقضائية هامة

*   وزارة العدل السعودية

http://www.moj.gov.sa/ar-sa/Pages/Default.aspx

* المجلس الأعلى للقضاء

https://www.scj.gov.sa

*  ديوان المظالم

http://www.bog.gov.sa/Pages/default.aspx

*   المفكرة القضائية

http://www.qdmemo.com/

من روائع القَصَصْ الإسلامي


من روائع القضاء الإسلامي وقُضاته


من واحة القرآن الكريم


قال تعالى: 

"ومن يُعظم شعائرَ الِله فإنها من تقوى القلوب"

إن الله وملائكته يصلون على النبي


Image result for ‫صورة الصلاة على النبي محمد‬‎


صحيفة الجامعة

http://www.mu.edu.sa/ar

من خير دعاء المصطفى


اللهم إني أعوذ بك من زوال نعمتك، وتَحَوُل عافيتكَ، وفُجاءة نقمتك، وجميع غضبك وسخطك"


اللهم يا حنان يا منان يا ذا الجلال والإكرام يا حي يا قيوم اجعلني وأهلي وذريتي من أهل القرآن الذين هم أهلُك وخاصُتك ..






فضل العلم والعلماء


عن أبى أمامة رضى الله عنه قال‏:‏ ذكر لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم رجلان‏:‏ أحدهما‏:‏ عابد، والآخر‏:‏ عالم، فقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم‏:‏ ‏"‏فضل العالم على العابد كفضلى على أدناكم‏"‏، ثم قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم‏:‏ ‏"‏إن الله وملائكته، وأهل السموات والأرض، حتى النملة فى جحرها، وحتى الحوت ليصلون على معلمي الناس الخير‏". رواه الترمذى وقال‏:‏ حديث حسن صحيح‏.‏

حكمةٌ بالغة ...

لا تصحب أخا الجهلِ        وإيــــاكَ وإيــــــاهُ

فكم من جاهلٍ أردى         حليماً حيــن آخـاهُ

يُقاسُ المرءُ بالمـرءِ        إذا ما المرءُ ماشـاهُ

وللشيءِ من الشـيءِ        مقـاييـسُ وأشـبـــاهُ


الذُنوبُ جِراحاتٌ، وربَّ جُرح وقع في مقتـــلِ


لابد من سِنَةِ الغفلة، ورُقادِ الهوى ! ولكن خفف النوم، فَحُراس البلد يصيحون دنا الصباح..



المرءُ بعلمه

تعلّم فليس المرءُ يُولد عالماً

                   وليس أخو علمٍ كمن هو جاهلٌ

وإن كبيرَ القومِ لا علمَ عندهُ

                    صغيرٌ إذا التفّت عليه الجحافل

وإنّ صغيرَ القومِ وان كان عالماً

                   كبيرٌ اذا رُدّت إليه المحافلُ







إحصائية الموقع

عدد الصفحات: 86

البحوث والمحاضرات: 71

الزيارات: 17070