د. حمد بن عبدالله القميزي

أستاذ المناهج وطرق التدريس المشارك - كلية التربية بالمجمعة

ابني عنيف

ابني عنيف مع أخوانه وكثير الحركه وثرثار ، ماذا افعل يادكتور ؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته~~
دكتور  حمد،  لدي مشكلة عند أحد ابنائي؟
لدي مشكله وارجو مساعدتي، لدي ابن عمره  خمس سنين وهو عنيف مع اخوته وكثير الحركه لدرجة انه لايستطيع الجلوس على الكرسي دقيقه واحدة.
من دون الا يتحرك وثرثار يزعج من حوله بكثرة كلامه ويحرجني عندما أخرج لزيارة احد أقربائي وأرجو ان تدلني على كيفية التعامل معه. ما هو العقاب الذي يناسبه  في هذه الحاله........... وشكرا ؟؟؟؟؟

الاستشارة

 

الأبناء نعمة عظيمة من نعم الله عز وجل على الآباء والأمهات، وهم زينة الحياة الدنيا، وإن أي نعمة تحتاج إلى شكر المنعم سبحانه والمحافظة عليه، والأبناء كذلك. والذي ظهر من السؤال أن الابن يمتلك مجموعة من الصفات الإيجابية، ومنها: الذكاء، وسرعة البديهة، ومهارة التفكيك والتركيب، والاعتداد بالشخصية (الثقة بالنفس)، وهذه الصفات الإيجابية تحتاج إلى تعزيز وتقدير لكي تترسخ فيه وتنمو بشكل أفضل مع مرور الزمن.
وتتمثل مشكلة ابنك في العنف وكثرة الحركة. ويمكن توضيح الحلول المقترحة على النحو التالي:


أولاً) كثرة حركة الابن:
يتصف بعض الأطفال بكثرة الحركة، ويكون سببها أحياناً الرغبة في لفت الانتباه وأن يحظى باهتمام الآخرين، وهذا النوع من الأطفال يحتاج إلى رعاية خاصة في التعامل، واستخدام أساليب جذابة ومناسبة في التعامل لشد الانتباه، ويمكن توجيه حركة الابن وضبطها بإتباع الآتي:


1) الصبر على الابن واحتماله إلى أقصى درجة، وعدم استخدام العنف معه لأنه ستحول إلى عناد.
2) يجب أن نتصف بالمصادقية مع الابن في استخدام أسلوب الحوافز (الجوائز والهدايا)، ومن ذلك أن نضعها أمامه لتذكره كلما نسي أو خالف.
3) تهيئة أماكن في المنزل لممارسة الأنشطة الرياضية والبدنية، حتى يتسنى له إفراغ طاقته الحركية من خلالها.
4) الذهاب به إلى أماكن مفتوحة كالحدائق العامة والمنتزهات، والسماح له فيه بحرية الحركة التي لا تؤدي      إلى الإضرار به أو بالآخرين.
أخيراً: يمكن عرض الابن على الأطباء المتخصصين في فرط الحركة وتشتت الانتباه في مستشفى الملك فيصل التخصصي للتأكد من أن زيادة الحركة طبيعية ولم تصل إلى مستوى يكون معه الابن مصاباً بفرط الحركة وتشت الانتباه.


ثانياً) عدوانية الطفل على أخوته وسرعة توتره:
يعتبر السلوك العدواني أحد أهم السلوكيات التي يتصف بها بعض الأطفال في عصرنا الحاضر بدرجات متفاوتة, ويقصد به أي سلوك من شأنه إيقاع الأذى الجسدي أو النفسي أو الألم بالذات أو بالآخرين وبالأشياء، حيث يظهر بين الأخوة داخل الأسرة وبين الطلاب في المدرسة وفي الشوارع والأماكن العامة بأشكال مختلفة. ويمكن تقليل عدوانية ابنك على أخوته بإتباع الأتي:


1) الإكثار من ملاعبته بألعاب رياضية محبَّبة إليه، حتى لا يصرف هذه القوة في الاعتداء على أخوته.
2) تكليفه بأعمال أمام أخوته، كإلقاء الأناشيد، أو التعبير عن نفسه، أو سرد حكاية أو نطالبه بالقيام بعمل ما ونثني عليه ونشجعه.
3) تنظيم وتريب بيئة الابن المنزلية، وأن نُهيّئ له مكاناً يتحرك فيه ويلعب بحرية، فإن لم يكن في المنزل مُتسّعٌ، نصحبه إلى الحدائق، وملاعب الأطفال ويُفضّل أن يتم ذلك مع الأصدقاء.
4) أن نشعره بالحب، والعطف والحنان والأمان ونلبّي طلباته دون إسراف ، وهذا يؤدّي إلى جعله إنسان سوياَ.
5) تجنب الممارسات العدوانية أمامه والعمل على خفض مستوى النزاعات الأسرية، وإبعاده عن مشاهدة مناظر الرعب والصراع التي تُعرض على الشاشات والقنوات الفضائية.


أخيراً:أصلح الله ابنك وجميع أبناء المسلمين ووفقهم لما يحبه ويرضاه ونفع بهم.


المستشار التربوي
د. حمد بن عبد الله القميزي

الساعات المكتبية

إعلان هام


د.القميزي في لقاء عن الأنشطة الطلابية في برنامج استديو عالي



د. القميزي في لقاء ضمن فعاليات المؤتمر العلمي في مكة المكرمة


مواقع تهمك

===================================

===================================


أرقام الاتصال

email

[email protected]

[email protected]

0164041320


البرامج التدريبية

برنامج الإبداع الإداري

------------------------

برنامج فن الاتصال

-------------------

برنامج الحوار التربوي

--------------------------

برنامج فن الإقناع

--------------------

برنامج التعلم النشط

------------------------

برنامج تصميم المناهج التعليمية

---------------------------

برنامج الحوار الفكري ... قيم

-------------------------

برنامج الذكاء الاجتماعي

إحصائية الموقع

عدد الصفحات: 58

البحوث والمحاضرات: 79

الزيارات: 70270