د. إبراهيم بن عبدالله بن عبدالرحمن الزعيبر

أستاذ الإدارة التربوية والتخطيط المشارك في كلية التربية بالمجمعة

قنوات الكرتون

                                                                                 أبناؤنا وقنوات الكرتون


   يحيى البوليني 
لكأنما ينظر رسول الله r لحالنا ويقول كما في البخاري "  وبينما رجل في غنمه إذ عدا الذئب فذهب منها بشاة فطلب حتى كأنه استنقذها منه فقال له الذئب هذا استنقذتها مني فمن لها يوم السبع يوم لا راعي لها غيري "

فليست مقالتي هذه هما أبثه لكم فإنما أشكو بثي وحزني إلى الله , لكنها صرخة تنبيه وتحذير ووعيد بعدما تركنا الذئاب ترعى لنا أغنامنا فمن لها يوم لا راعي لها غير الذئاب ؟

فما من عمل أرجي للثواب وأنفع بعد الممات من تربية أبناء صالحين يرجون رحمة الله ويخافون عذابه

ولكم أصبح الاهتمام بتربية الأبناء في ظل هذه المتغيرات الكثيرة المحيطة بالمجتمع المسلم واجبا وذا أهمية بالغة لما لهذه المتغيرات من تأثيرات شديدة على أبنائنا.

فمن الذئاب التي تركناها ترعى لنا أبناءنا ذلكم الجهاز الذي ينقطع الطفل عن الدنيا ويتعلق بشاشته فقط ويتقبل كل ما يبثه له ونحسب أننا نحسن صنعا حين نتركهم أمام مسلسلات الكارتون

فالطفل في هذه المرحلة يعيش درجة من درجات التوحد مع الشخصية الكارتونية ويتخيل نفسه محل بطلها فيعتقد نفس المعتقدات والأفكار ويتصرف نفس التصرفات , ولكم أن تشعروا بنفس مرارة ما أشعر به حين نعرف ما يقدم لأبنائنا في مسلسل كارتوني يسمى "يوجي " الذي سلب لب الصغار ولننظر كمية المخالفات العقائدية التي يبثها والتي تصل بأبنائنا إلى تشرب مفاهيم الكفر والإلحاد دون مقاومة أو توجيه كي ينسلخ أبناؤنا من عقيدتهم ..

1-             تكريس عقيدة تعدد الآلهة الباطلة

ففيه "يمثل  راعإله الشمس يمثل أوبليسك إله التدمير يمثل أوريسيز إله السماءأن امتلاك البطاقاتالثلاثة معاً تعطي حاملها قوة عظيمة تمكنه من حكمالعالم وصانع الضوء الإله هوراكتي وهذا الإله الجديد ينشأ من اتحاد الآلهة الثلاثة أوبلسيك ورا وسليفر والإله حورس أعظم إله في ذلك الوقت و الإله هاذور  الذي لديه القدرة على الشفاء وإله النسر الجنوبي وإله الأفعى الشمالي " تعالى الله عما يقولون علوا كبيرا

2-             تكريس عقيدة تناسخ الأرواح الباطلة

ففيه " بعد مرور 3000 عام  تعود روحالفرعون أتيمو للعيش مجدداً لكن في جسد يوغي ، القسيس سيت يمثل الحياة السابقة لسيتو كايبا، القسيس شادا يمثل الحياة السابقة لشادي والقسيس ماهادو ويمثل الحياة السابقة لفارس الظلام واللص باكورا يمثل الحياة السابقة لريوباكورا والقسيسة إيزيس تمثل الحياة السابقة لإيشيز إيشتار "

وهذه عقيدة باطلة شرعا لأنها تنكر القيامة والبعث والحساب معتبرة أنه الأرواح تعود إلى الدنيا في صور أخرى وهذا مخالف لعقيدتنا  

3-             تحبيب الأطفال في السحر والسحرة

قدم في ذلك المسلسل أن الخلاص من كل شر يكون بالسحر واللجوء للسحرة الذين يستطيعون أن يتحكموا في الكون بالموت والحياة ويحملون كل صفات الألوهية , والسحر من كبائر الذنوب وحد الساحر القتل مع البشارة بالخسران في الدنيا والآخرة " ولا يفلح الساحر حيث أتى "

4-             تقديم القرابين للمعبودات والشياطين

لا يتم إنجاز أي عمل إلا بتقديم قربان إلى تلك المعبودات للحصول على النفع أو تقديم القرابين للشيطان لدرء الشر , وهذا مخالف لعقيدتنا فلا قربان إلا لله سبحانه " قل إن صلاتي ونسكي وحياي ومماتي لله رب العالمين لا شريك له وبذلك أمرت " .
 
إنه لابد من وقفة جادة لوقف هذا العبث بالدين , فأبناؤنا رعية سنسأل عنها والمسلسل يعبث في عقول وقلوب أبنائنا منذ عام 1996 وشب عليه الصغار ووصل هذا العبث إلى أن يقول شاب مسلم عن نفسه " أنا كرست حياتي كلها ليوغي والله "
فماذا ننتظر ؟
ولكن يجب أن نتساءل كيف تعامل الإعلام العربي والإسلامي مع هذا الغزو الثقافي الكارتوني لأطفالنا وشبابنا ؟

منذ عدة سنوات ظهرت قناة عربية خصصت للكارتون الناطق بالعربية وفيه تمت دبلجة كل مسلسلات الكارتون الغربية بأصوات عربية وتُعرض على مدار الساعة بلا توقف إلا لوقت محدود وبعد مرور الوقت افتتحت قناة أخرى مشابهة لها ناطقة بالإنجليزية ولكنهما عرضتا الغث والسمين , فبعد أن كان ما يراه الطفل قبل تلك القناة شخوصا لا يفهم كلامها , صار يسيرا وفي متناول الطفل فهم المواقف والكلمات والأفكار مما ييسر وصول أفكار من أراد بثها في أطفال المسلمين , فتربى جيل يحمل الوهم كبديل وحيد لحل المشكلات , فهو لا يريد أن يعمل ويكد بل ينتظر أن يكون قويا كالبطل المقنع أو ذكيا كالمحقق كونان أو ماهرا كالكابتن ماجد أو تهبط عليه ثروة أو يصبح ذا قوة خارقة تدمر كل شئ دون عمل أو عناء , وأصبحت العقلية الخيالية هي التي تحكمهم فلا حلول منطقية ولا فهم ولا متابعة لقضايا بخلاف التسمر أمام الجهاز لمتابعة الكارتون.

 وبالتالي نشأ أجيال هي أقرب للتفاهة في الأفكار والمضمون ولا يعلمون من واقع أمتهم شيئا ولا يريدون , وأيضا ظهرت فيهم العدوانية والشراسة فكل ما يراه الطفل يحب تقليده وتنفيذه وليس هناك مجال سوى الأخوة الصغار والأقارب أو زملاء الدراسة

ففي دراسة أمريكية حول العنف الناتج عن أفلام الكرتون رصدوا فيها ما تحتويه أربع قنوات فقط للكارتون وتذيع اثني عشر برنامجا فقط في الأسبوع فوجدوا أن حصيلة ما يبث في عقلية الأطفال ما يلي :

4حالات انتحار,27معركة بالأيدي وأضعافها بأسلحة خرافية,22عملية اغتيال, 21مشهد نزاع , فماذا يُنتظر من طفل يشاهد هذا الكم من العنف وإذا كانت هذه الإحصائية تفزع من صنعوها لأطفالهم فكيف بما يصنعونه لأطفالنا ؟

وبعد فترة طويلة جدا أحس الملتزمون بالخطر الذي يقتحم عليهم بيوتهم وعلموا أن هناك وسائل تربوية يمكنها التأثير في الناس مع الخطبة والدرس والمحاضرة فقرروا دخول ذلك الميدان محاولين الدفاع عن أطفالنا

فقامت قنوات إسلامية بتخصيص جزء كبير للأطفال ومنهم من جعلها قناة مستقلة بذاتها وحاولوا عمل كارتون إسلامي يعلم الفضائل ويذكر بأبطال الأمة مثل نور الدين وصلاح الدين ومحمد الفاتح , ولكنها قنوات فقيرة إعلاميا ولا تجذب الطفل إلا بضغط من أبويه لأن موادها غير مشوقة وقليلة الإبهار في الإنتاج الذي يجذب الطفل, وأيضا قليلة العدد لعدم اقتناع الممولين الإعلاميين بأهمية بتلك المواد, ولهذا لم تزل هذه الجهود تحتاج للكثير حتى تكون موادها جاذبة بذاتها للطفل وقادرة على التأثير فيه .

وعلى النقيض تماما ظهرت قناة مؤخرا ربما لم تبدأ برامجها الفعلية بعد ولكنها لا تبشر بأي خير إذا استمرت على ما بدأته , فالأطفال يتراقصون ويغنون طوال اليوم واستبدلوا فقط الرقص على أنغام الموسيقى بالرقص على إيقاع الطبول والدفوف مما يكرس من قيمة الهزل وعدم الجد والمطلوب التوازن بين الجد واللعب في حياة الأطفال

 وفيها أيضا غياب للبعد التربوي, ففيها ما يسمى بنشيد أو أغنية يظهر فيها الأب الذي يفترض أن يكون المثل والقدوة كاذبا , ويعلمه أبناؤه درسا في الالتزام الخلقي بما يعلمهم إياه مما يهدد قيمة الأب التربوية ويزيد من جرأة الطفل على أبويه , ونرى أيضا برنامجا يوميا يقدمه طفل صغير يسمى بنشرة أخبار الدار ويقوم الطفل بالغيبة ويفضح أسرار بيته ولا يحفظ أمانة المجلس ويُبلغ المشاهدين عن قيام معارك في بيته بين أبيه وأمه وتصل أن يترامى الأبوان بالأطباق ويتدخل الأبناء لفض النزاع بينهما ويشكو الطفل من سوء معاملة أهله له فأين قيمة الأبوين التربوية وهل هذا هو النموذج للبيت الصالح الذي ننشده فالقناة مخصصة للطفل لتقويم سلوكه وليست مخصصة لتقويم سلوك الأبوين فلهما حدث آخر في مكان آخر 

 فلابد من مراعاة القيم التربوية في كل المواد التي تبثها القناة فنحن نحتاج لمثيلاتها وعلى القائمين على الإعلام الإسلامي :

- التوجه بقوة إلى هذه المضمار بإنتاج مواد ذات تقنية عالية فيها إبهار وتشويق ويراعى فيها البعد التربوي للقيم الإسلامية 
- صرف الجهود الكثيرة والأموال الطائلة في ابتكار شخصية مسلمة سوية تكون فيها سمات البطولة الواقعية والشهامة والنجدة وحب مساعدة الآخرين ونصرة المستضعفين والالتزام الخلقي والشرعي والقانوني وذلك باتباع القوانين المنطقية والعقلية وقوانين الدول الموجود فيها ذلك البطل , ويخصص له سلسلة طويلة جدا يبتكر فيها المؤلفون للوصول بكل المعاني القويمة للطفل المسلم وتحمل فيها الإثارة والتشويق والمغامرة المنضبطة حتى يكون رمزا للأطفال ويمكن إنتاج منتجات كثيرة تحمل نفس الاسم وتعميم هذه الشخصية بنزولها على هيئة كتب وأفلام ومستلزمات للأطفال حتى تكون تلك الشخصية هي النموذج الصالح للتقليد من أطفالنا
فهل من مسلم محب لدينه يتكفل بذلك المشروع الذي يحفظ على الأمة الإسلامية أطفالها وشبابها حتى لا نترك الذئب يرعى الغنم ؟

الساعات المكتبية

الأيام

الوقت

8 -9

9 -10

10 -11

11 -12

12 -2

2 -3

الأحد


مكتبية

الاثنين

الثلاثاء

مكتبية

الأربعاء



الخميس

يوم الأحد ( 12 -2) 

يوم الثلاثاء (12 -2 ) 

دراسة حديثة

أخي المبتعث/ أختي المبتعثة  ،، المحترمين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،

بين يديك استبانة للدراسة العلمية

"دور الإشراف الأكاديمي والإداري في تفعيل برنامج الإبتعاث الخارجي،

كما يراها الطلبة المبتعثين للدراسة في الخارج  و المشرفين  الأكاديميين في الملحقية "

آمل منكم المساهمة معنا في تعبئة الاستبانة، مع جزيل الشكر 

وذلك من خلال الرابط التالي:

https://docs.google.com/forms/d/e

/1FAIpQLSdWY62ZBWDp722Fc3v_

FLlXxbEFiNaxYuQsetnAH64SLN8hyg

/viewform?c=0&w=1


الباحث

د. إبراهيم بن عبد الله الزعيبر

أستاذ الإدارة التربوية والتخطيط  المشارك

في كلية التربية بالمجمعة


التواصل الاجتماعي

التوقيت




     

القرآن الكريم


( لنحيا بالقرآن الكريم)


تلاوة - تجويد تفسير - ترجمة



أرقام الاتصال


البريد الإلكتروني

(e-mail)

[email protected]

[email protected]

هاتف الكلية

4450565 06

هاتف القسم

--------------

هاتف المكتب

--------------

الفاكس

4430071 06



البرامج التلفزيونية والإذاعية

التقويم




الطقس


 

سوق الحياة


فضلا أدخل،،ولا تتردد،، وتسوق من سوق الحياة، قبل أن يغلق أبوابه،،

حاول الدخول بسرعة،،، فالوقت يمر مر السحاب!!!!!

(إذا أردت الدخول فضلا إضغط على النافذة وستفتح لك الأبواب)

 

أوقات الصلاة



البريد الاكتروني

بوابة النظام الأكاديمي

المعرض والمؤتمر الدولي للتعليم العالي 2015


الخدمات الإلكترونية

مواقع أعضاء هيئة التدريس

تصميم الموقع الإلكتروني


المكتب الدولي للتربية بجنيف

المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم

اليونسكو UNESCO

مكتب التربية العربي لدول الخليج

الجامعة السعودية الإلكترونية،

مقاطع فيديو حديثة

الجمعية السعودية للإدارة

الجمعيه السعوديه للعلوم التربويه والنفسيه

   

معرض الرياض الدولي للكتاب 2014

مجلة المعرفة

جدوي إنشاء مراكز التدريب

E-mail

                 

 

نظام المجالس واللجان

معهد الإدارة العامة

المعهد العربي للتخطيط


 

المعرض والمنتدى الدولي للتعليم 2013


معرض ابتكار 2013

تلاوة خاشعة

وقفة

دراسة حديثة

أخي المبتعث/ أختي المبتعثة  ،،       المحترمين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،

بين يديك استبانة للدراسة العلمية

"دور الإشراف الأكاديمي والإداري في تفعيل برنامج الإبتعاث الخارجي،

  كما يراها الطلبة المبتعثين للدراسة في الخارج 

 و المشرفين  الأكاديميين في الملحقية "

آمل منكم المساهمة معنا في تعبئة الاستبانة، 

مع جزيل الشكر وذلك من خلال الرابط التالي:

https://docs.google.com

/forms

/d/19zzR7XAR3M3T2ZGV

OVDt06rNXpP5vFDRvq4mY

cz64ww/edit?uiv=1

اخوكم الباحث

د. إبراهيم بن عبد الله الزعيبر

أستاذ الإدارة التربوية والتخطيط  المشارك

في كلية التربية بالمجمعة



إحصائية الموقع

عدد الصفحات: 905

البحوث والمحاضرات: 436

الزيارات: 287536