الدكتور محي الدين أبو الهول

أستاذ الفقه المقارن

من أسرار قراءة بعض

يَمُرُّ على المؤمنِ يومَ الجمعةِ عددٌ من السُّوَر، إمّا أنْ يقرأَها بنفسِه كسورةِ الكهف، أو يسمَعُها من إمامِ المسجدِ في صلاةِ الفجر أو الجمعة، أو يسمَعُها في خطبةِ الجمعة. وعند حصرِ هذه السُّورِ وَجَدْتُ أنها ثمان سور، منها المكيُّ وهي سورةُ السجدة و(ق) والكهف والأعلى والغاشية، ومنها المدنيُّ كالجمعةِ والمنافقون والإنسان، فهذه ثمان سور من السور التي كان النبي صلى الله عليه وسلم يقرأُ بها ويحثُّ على القراءةِ بها يومَ الجمعة.(1)

وإيماناً مِنّا بأنّ كلَّ عملٍ يأمُرُ بهِ اللهُ أو يأمُرُ به رسولُه صلى الله عليه وسلم؛ يشتَمِلُ على حِكَمٍ ومَعَانٍ يَظهرُ بعضُها للمتأمِّلِ المتدبِّرِ لأوِّلِ وهلة، ويَحتاجُ بعضُها إلى إِعمالٍ الفكرِ لاستخراجِها واستنباطِها، فسنحاولُ التدبُّرَ في هذه السورِ الثمان؛ لنرى شيئاً من أسرارِ هذه المزية والفضيلةِ التي اختصت بها .

وهذه السُّورُ تَشتَرِكُ في أنها تُذكِّرُ الإنسانَ بقضايا كبرى في حياتِه يجبُ أنْ تُكَرَّر على سَمعِ المؤمنِ باستمرار، بِحَيثُ تَستَقِرُّ في نفسِه استقراراً ينفي كلَّ شك، وتُشَكِّلُ بتَكْرارِها وعيَ المؤمنِ الذي يُواظِبُ على حضورِ هذه الصلواتِ مع الجماعة.

أولاً : سورة الكهف .

أَغلبُ المتدبِّرين لهذه السورةِ يرون أنَّ المقصدَ الذي تدورُ حولَه آياتُ هذه السورةِ: هو الإرشادُ إلى كيفيةِ النجاةِ والعصمةِ مِن الفتنِ بأنواعها، وقد وَرَدَ في السورةِ أربعةُ أمثلةٍ للفتنِ؛ تُعتبَرُ مِن أعظمِ الفتنِ التي يُبتلى بها المرءُ في حياته:

· فتنةُ الدينِ في قصةِ أصحابِ الكهف، وكيف اعتصمَ الفتيةُ بالله، وفَرُّوا من كفر قومهم، فعصمَهم اللهُ ونجّاهم.

· فتنةُ المالِ في قصةِ صاحبِ الجنتين، وكيف فَشِلَ الرجلُ في الاختبارِ فمَحَقَ اللهُ مالَه.

· فتنةُ العلمِ في قصةِ الخضرِ مع موسى عليه الصلاة والسلام، وكيف شَكَرَ الخضر هذه النعمة.

· فتنةُ المُلْكِ في قصةِ ذي القرنين، وكيف نجَحَ ذو القرنين في هذا الابتلاء بشكرِ هذه النعمةِ العظيمةِ، واستعملَها في طاعةِ الله .

وهذه المعاني العظيمةُ يَحتاجُ المؤمنُ إلى تذكُّرها باستمرار، فشُرعَتْ قراءتُها كُلَّ جُمعة. وفي اسمها ما يدلُّ على موضوعِها ومَقصدِها، وهو (الكهف)؛ فهو عصمةٌ مادّيةٌ لمن يلجأُ إليه عادةً، وكذلك معاني وآياتُ هذه السورةِ عصمةٌ لمَن قرأها وتدبَّرَها من هذه الفتن، ومِن أعظمِ الفتنِ فتنةُ الدَّجَّال، ولذلك قال النبي صلى الله عليه وسلم: (فمن أدركه منكم -أي الدجّال-، فليقرأ عليه فواتِحَ سورةِ الكهف) (2) وفي رواية: (من قرأ العشرَ الأواخِرَ من سورةِ الكهفِ فإنه عصمةٌ له من الدجال) (3). وحذَّرَ اللهُ من الشيطانِ في أثناءِ هذهِ السورةِ وأشارَ إلى مخالفتِه للإنسانِ وعداوتِه له في قوله: {وإذ قلنا للملائكة اسجدوا لآدم فسجدوا إلا إبليس كان من الجن ففسق عن أمر ربه، أفتتخذونه وذريته أولياء من دوني وهم لكم عدو بئس للظالمين بدلا}.

ثانياً : سورة السجدة .

تَدورُ آياتِها حولَ بيانِ حقيقةِ الخَلقِ وأحوالِ الإنسانِ في الدنيا والآخرة، ببيانٍ شافٍ كافٍ، يُبعِدُ من نفسِ الإنسانِ كلَّ فِكرةٍ إلحاديةٍ تُحاوِلُ التسلُّلَ إلى ذِهنِ المؤمنِ، في زحامِ الأفكارِ وعَولمةِ الثقافات. فهي تُفصِّل  كيف خلقَ الله السمواتِ والأرضَ في ستةِ أيام، وكيف خلقَ الإنسانَ الأوّلَ مِن طين، وخلَقَ سُلالتَه مِن ماءٍ مهين، في تفصيلٍ رائعٍ يَطمئنُّ له القلبُ المؤمن، ويَزدادُ تعلُّقُه بربِّه، ولا يملك إلا أنْ يَخِرَّ ساجداً بين يديه، ولذلك سُمِّيت سورةُ السجدة، وشُرِعَ سجودُ التلاوةِ عند الآيةِ الخامسةَ عشرَ من آياتها.

ثالثاً : سورة ق .

سورة (ق) كان النبي صلى الله عليه وسلم يقرؤها في الخطبةِ يومَ الجمعةِ في أحيانٍ كثيرة، وقد ذَكَرتْ أمُّ هشامٍ بنتُ حارثة رضي الله عنها حديثاً يدلُّ على كثرةِ تَكْرارِ النبي صلى الله عليه وسلم لقراءةِ سورة (ق) في خُطبة الجمعة، حيث قالت : وما أَخَذْتُ {ق والقرآن المجيد} إلا على لسانِ رسول الله - صلى الله عليه وسلم - كان يقرؤها كلَّ يومِ جمعةٍ على المنبرِ إذا خَطَبَ الناسَ (4). وآياتُها تدورُ على بيانِ حقيقةِ البعثِ واليومِ الآخر، مع الاستدلال على اليومِ الآخرِ والبعثِ بعد الموت، والاستدلال على توحيدِ الألوهيةِ بتوحيدِ الربوبية .

رابعاً : سورة الجمعة .

سميت بسورةِ الجمعةِ لمجيءِ ذِكْرِ يومِ الجمعةِ فيها، وهي تؤكِّدُ على تذكيرِ الأُمةِ في هذا اليومِ العظيمِ؛ بنعمةِ اللهِ عليها بإرسالِهِ محمداً عليه الصلاةُ والسلام، وأنّ اللهَ قد جعلَه هدايةً لها بعد الضلالِ المبينِ الذي كانت فيه، ولا شكّ أنَّ هذا مِن أعظمِ القضايا في حياةِ المؤمن، التي لا ينبغي أنْ تغيبَ عن ذهنِه، ولذلك شُرِعتْ قراءتُها في صلاةِ  الجمعة.

خامساً : سورة المنافقون .

تؤكِّدُ السورةُ على كشفِ المنافقين، وبيانِ حقيقتِهم، وأبرزِ صفاتهم، لتكونَ بمثابةِ تحذيرٍ أسبوعيٍّ؛ مِن طائفةٍ خطيرةٍ تَهدِمُ الإسلامَ مِن الداخل، وتُوضِّحُ للمؤمنين أنَّ حصونَنا مهددةٌ من داخلِها بهؤلاءِ المنافقين! ولِعِظَمِ خَطَرِهم وعدمِ انقطاعِهم مِن المجتمعِ، منذُ عهدِ النبي صلى الله عليه وسلم حتى اليوم؛ شُرِعَ التحذيرُ منهم بشكلٍ متكرر، بتلاوةِ هذه السورةِ في صلاةِ الجمعة.

سادساً : سورة الإنسان .

تؤكِّدُ السورةُ على تذكيرِ الإنسانِ بأصلِ خِلقتِه، وتُبينُ عاقبتَه ومصيرَه في الآخرة؛ ليكونَ على حذرٍ وعلى بينةٍ من أمرِه، فقد فصَّلَ اللهُ في السورةِ كيف بَدأَ خلقَ الإنسان، وكيف انقسمَ الناسُ إلى مؤمنٍ شاكر، وكافرٍ جاحد، ومصيرِ كلٍّ من الفريقين. وأَطالَ في بيانِ مصيرِ أهلِ الجنةِ تشويقاً وتحفيزاً للمؤمنين. وأَشارَ فيها إلى نعمةِ نزولِ القرآن، ووجوبِ الصبرِ على العملِ به.

سابعاً : سورة الأعلى .

المقصدُ من هذه السورةِ: تأكيدُ تعلُّقِ النفوسِ باللهِ العظيمِ الأعلى، والحرصِ على الآخرةِ ونعيمِها، وعدمِ التعلُّقِ بالدنيا وبهرجِها الزائل، وهي تحملُ رسالةً قصيرةً مُركَّزةً، تُؤكِّدُ للمؤمنِ أنّ العُلوَّ الحقيقيَّ هو في طاعةِ اللهِ وخشيتِه {سيذكر من يخشى}، وأنّ الشقاءَ والخسرانَ في اجتنابِ هذه النصيحةِ والتعلُّقِ بالدنيا {ويتجنبها الأشقى * الذي يصلى النار الكبرى}. لاحِظْ هنا كيف وَصَفَ الشقيَّ بقوله: {الذي يصلى النار الكبرى}، وهذه الحقيقةُ الكبرى ينبغي أن تكون نُصبَ عينيَّ المؤمنِ في حياتِه كلِّها، تُكرَّرُ عليه كلَّ حين، ولذلك فهي تُقرأُ في الركعةِ الأولى من صلاةِ الجمعة، وصلاةِ الاستسقاء، وصلاةِ العيد.

ثامناً: سورة الغاشية .

تُذكِّرُ هذه السورةُ العظيمةُ بقدرةِ اللهِ العظيمة، وأصنافِ الناسِ يومَ القيامة، ومصيرِهم في الآخرة. وهي هي! المعاني الكبرى المصيريةُ، التي لا ينبغي أنْ تغيبَ عن المؤمن أبداً، ويحتاجُ إلى تعلُّمِها وتذكُّرِها دوماً. ولذلك شُرِعتْ قراءتُها في الركعةِ الثانيةِ من صلاةِ الجمعةِ والعيدِ والاستسقاء.

ونلاحظُ مِن الأمورِ المشتَرَكةِ بين هذه السُّورِ الثمان ما يلي:

1-  تأكيدُها على القضايا الكبرى في حياةِ البشر.

بدء خَلْقِ السمواتِ والأرض، وبدء خلقِ الإنسان، والمنهج الصحيح في الدنيا، والمصير في الآخرة. وهي قضايا ضَلَّتْ فيها البشريةُ ضلالاً مبيناً، لا يعرفه إلا من قرأ في كُتُبِ الضالين، وعَرَفَ كيف ضَلَّ سعيُهم في الحياةِ الدنيا، وكيف هدانا اللهُ بهذا القرآنِ العظيم.

2- تَكرارُ آياتِ التذكيرِ والذَّكرِ والذكرى في السور.

في سورةِ الكهفِ في قوله تعالى : {واذكر ربك إذا نسيت وقل عسى أن يهدين ربي لأقرب من هذا رشداً}، وقولِه في آيةٍ عظيمةٍ مِحْوَريةٍ في منهجِ المؤمنِ في عبادتِه للهِ وحبسِه نفسَه عليها:{واصبر نفسك مع الذين يدعون ربهم بالغداة والعشي يريدون وجهه ولا تعد عيناك عنهم تريد زينة الحياة الدنيا ولا تطع من أغفلنا قلبه عن ذكرنا واتبع هواه وكان أمره فرطا} وقولِه تعالى: {ومن أظلم ممن ذكر بآيات ربه فأعرض عنها ونسي ما قدمت يداه ..} وقولِه تعالى في إشارةٍ إلى سببِ نسيانِ غُلامِ موسى للحوتِ وأنه الشيطان: {وما أنسانيه إلا الشيطان أن أذكره} وقولِه في آخرِ السورة وهي من أدلِّ الآياتِ على مقصودِنا: {وعرضنا جهنم للكافرين عرضاً * الذين كانت أعينهم في غطاء عن ذكري وكانوا لا يستطيعون سَمعا}، وفي سورةِ السجدة: {إنما يؤمنُ بآياتِنا الذين إذا ذُكِّروا بها خروا سجداً وسبحوا بحمد ربهم وهم لا يستكبرون}، وقولِه أيضاً: {ومن أظلم مِمَّن ذُكِّر بآيات ربه ثم أعرض عنها}. وقد تقدّم نظيرُها في الكهف. وفي سورةِ (ق) ورد فيها آياتٌ تدورُ حولَ معنى الذكرى والتذكير. كقوله تعالى: {إن في ذلك لذكرى لمن كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد} وفي آخرِها قال: {فذكر بالقرآن من يخاف وعيد}. وفي سورةِ الجمعةِ قوله تعالى: {يا أيها الذين آمنوا إذا نودي للصلاة من يوم الجمعة فاسعوا إلى ذكر الله وذروا البيع ذلكم خير لكم إن كنتم تعلمون * فإذا قضيت الصلاة فانتشروا في الأرض وابتغوا من فضل الله واذكروا الله كثيراً لعلكم تفلحون}. وفي سورةِ المنافقون قوله تعالى: {يا أيها الذين آمنوا لا تلهكم أموالكم ولا أولادكم عن ذكر الله ومن يفعل ذلك فأولئك هم الخاسرون}، وفي سورة الإنسان: {واذكر اسم ربك بكرة وأصيلاً}، في سورة الأعلى: {فَذَكِّر إنْ نفعت الذكرى * سَيذَّكَّرُ من يخشى ...} الآيات. وفي سورة الغاشية: {فَذَكِّر إنَّما أنت مُذكِّر* لست عليهم بمصيطر}. لاحظْ كيف عَظَّمَ وظيفةَ التذكيرِ؟! فكأنَّ رسالةَ النبيِّ صلى الله عليه وسلم مقصورةٌ على التذكير؛ لبيان أهميةِ التذكيرِ وتَكرارِهِ على مسامِعِنا.

وتَكْرَارُ التذكيرِ بمشتقاتِه وصِيَغِه في هذه السورِ له دلالتُه، حيثُ إنّ التذكيرَ يلزمُ منه التَكرارُ مرةً بعدَ مرة، وهذا يتناسبُ مع الأمرِ بقراءتِها كلِّ جمعةٍ في مواضعِها المعروفة.

_____________________________

(1) عن ابن عباس أن النبي -صلى الله عليه وسلم- كان يقرأ في صلاة الفجر يوم الجمعة {آلم تنزيل الكتاب} سورة السجدة و {هل أتى على الإنسان حين من الدهر} سورة الإنسان، وأن النبي -صلى الله عليه وسلم- كان يقرأ في صلاة الجمعة سورة الجمعة والمنافقين. أخرجه مسلم (879).. وعن أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه، قَالَ: كَانَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم يَقْرَأُ فِي الْجُمُعَةِ، فِي صَلاَةِ الْفَجْرِ، آلَم تَنْزيلُ، السَّجْدَةَ، وَ هَلْ أَتَى عَلَى الإِنْسَانِ. أخرجه البخاري (891).

(2) صحيح مسلم (2936).

(3) رواه النسائي في عمل اليوم والليلة (948)

(4) رواه مسلم (378).

نرحب بكم في

كلية التربية بالزلفي

قسم الدراسات الإسلامية


 


اهــــــــلا و سهــــــــلا بــــــكم فــــــي موقع الدكتور محي الدين أبوالهول


الساعات المكتبية







اليوم

الوقت

الأحد

10-12

الإثنين

10-02

الثلاثاء

10-12

الأربعاء

10-12

الخميس

10-12















إعلان هام

آخر موعد لتسليم أبحاث مقرر البحث العملي 15-07-1436هـ


كود الاستطلاع الخاص بالصيفي 1436هـ:


للتسجل في الصيفي


أرقام الاتصال







المكتب: 3810

الجوال: 0509687066

ترجمة Translation

English

أوقات الصلاة


اخبار وأنشطة

كود يقودك لأخبار الكلية






روابط مكتبات


الوقت والتاريخ

 


تأكد من صحة حديث

اكتب هنا :

التقويم

الإسلام سؤال وجواب


تفسير القرآن


تواصل معنا






هاتف : 0164043810
تحويلة : 3810
فاكس : 0164043883
البريد الإلكتروني : m.abualhoul@mu.edu.sa


إحصائية الموقع

عدد الصفحات: 328

البحوث والمحاضرات: 213

الزيارات: 1247079