نظام وسياسة التعليم

في المملكة العربية السعودية

توثيق الماضي وقراءة الحاضر واستشراف المستقبل



بفضل الله تم اصدار الطبعة الثانية من كتابي نظام وسياسة التعليم في المملكة العربية السعودية، وتم فيه التوثيق  بمنهجية علمية للتعليم في المملكة العربية السعودية، من خلال توثيقه لتأريخ التعليم منذ عام 1344 هـ، وقراءة وثائقية لحاضره، واستشراف مستقبلة حتى نهاية الرؤية الوطنية الطموحة لعام 1452هـ (رؤية 2030).

في هذا الكتاب يتم عرض مفهوم النظام التعليمي والعوامل المؤثرة فيه وأنواعه، وكذلك تم عرض مفصل للسياسة التعليمية ومراحل بنائها، وعلاقتها بالنظام التعليمي، وفي هذا الكتاب يتم عرض الأسباب التي دعت لبناء وثيقة لسياسة التعليم بالمملكة العربية السعودية، وبيان المنهجية العلمية لبناء هذه الوثيقة الهامة، ويقدم هذا الكتاب تفسيرً علميًا وإجابة مهنية للكثير من القرارات المؤثرة على حركة التعليم بالمملكة العربية السعودية.

يقدم هذا الكتاب شرح تفصيلي لأهداف مراحل التعليم والتخطيط لها من خلال وثيقة سياسة التعليم بالمملكة العربية السعودية، كما يقدم الكتاب التحديات والتجديدات التربوية والتوجهات المستقبلية للتعليم في المملكة العربية السعودية.

ويختتم المؤلف الكتاب بدراسة وصفية لنظاميين تعليميين عالميين هما نظام التعليم في امبراطورية اليابان، ونظام التعليم في الولايات المتحدة الأمريكية، يتم فيها عرض النظاميين بأسلوب مبسط وواضح يُمكن الطالب والمهتم من إدراك تشابه الأنظمة التعليمية واختلافها مع نظام التعليم في المملكة العربية السعودية.

- يتميز هذا الكتاب - في طبعته الثانية – بتصميمه ليكون كتاب أكاديميًا يسهل تدريسه في الجامعات والمعاهد، فيبدأ كل فصل دراسي بأهداف الفصل ويختم بتقويم.

- يتميز هذا الكتاب - في طبعته الثانية – بإرفاق عرض تقديمي (power point ) يُمكن عضو هيئة التدريس من عرض محتويات الكتاب ويسهل عملية التدريس، وكذلك يدعم استراتيجية التعلم النشط فيُمكن الطالب من المشاركة في تقديم المحاضرات تحت إشراف استاذه.