Dr. Mona Tawakkul Elsayed

Associate Prof. of Mental Health and Special Education

أدوات المرشد النفسي

                          أدوات المرشد النفسي


 لكي يقيم المرشد النفسي أو الأخصائي النفسي العلاقة الإرشادية فيتطلب ذلك منه معرفة عالية بأدواته التي يستخدمها فى مجال العملية الإرشادية وأولى هذه الأدوات:.

أولاً: المقابلة النفسية الإرشادية Interview

 يعرف آلالين روس المقابلة بأنها عبارة عن علاقة دينامية وتبادل لفظي بين شخصين أو أكثر ،الشخص الأول هو أخصائي التوجيه والإرشاد أو التشخيص ،ثم الشخص أو الأشخاص الذين يتوقعون مساعدة فنية محورها الأمانة وبناء العلاقة الناجحة.

 أما "بنجهام،ومور، وجستاد Binghaam ,Moore, Gustad"فيرون"بأن المقابلة هي محادثة موجهة "لغرض محدد"غير الإشباع الذي يتم عن المحادثة نفسها"

  والمقابلة الإرشادية الأولى هي العملية الأولية التي تحكم العلاقة التفاعلية بين المرشد النفسي والعميل ،ويبنى عليها المرشد الكثير من خطوات عمله وتوقعاته ،وهو يود أن تأتى كما يتمنى،دافئة،مترفقة ،متقبلة،لا زيف فيها ،تشبع الأمن فى نفس العميل،ويطلق عليها فى كثير من الأحيان مقابلة التهيئة Initial Interview،أو المقابلة الأولية .

 وكثيرا من المتخصصين وغيرهم من الذين يعتقدون أن هذا النوع من المقابلة يشبه تلك الصور من المقابلات التي تجرى فى الاختبارات النفسية ،ومقابلات الالتحاق بالكليات العسكرية أو المعاهد أو المقابلات المتعلقة بالوظائف ،ولكن المقابلة الأولية فى العملية الإرشادية تختلف تماما لما لها من أهمية قصوى فى العملية الإرشادية ،أما باقي المقابلات التي تأتى بعدها فيمكن أن نطلق عليها جلسات الإرشادCounseling Sessions .

الضوابط المهنية التي يجب أن تتبع فى الجلسة الإرشادية الأولى.

 فيما سبق أشرنا إلى أهمية المقابلة الإرشادية الأولية ولذا يجب أن تتضمن هذه المقابلة على عدة تكنيكيات هامة وهى:

1-موعد المقابلة:

  يحتاج المرشد النفسي أن يحدد موعدا لمقابلة العميل ،ويكون العميل على علم بهذا الموعد الذي يشتمل على اليوم والتاريخ والساعة،ويمكن إعلام العميل مباشرة أو عن طريق الجهة المحول منها،وعلى المرشد الالتزام بمواعيد المقابلة لأن ذلك يتيح لدى العميل نموذجا سلوكيا علاجيا فى بعض الحالات التي ترغب فى المحافظة على الوقت والصدق فى السلوك ،ولا يجب أن تقتصر المواظبة على التوقيت فى هذه الجلسة فقط ولكن يجب أن تمتد لكل الجلسات الإرشادية الأخرى.

2-مكان المقابلة"بيئة الإرشاد"

  تحتل البيئة الإرشادية التي يقوم فيها المرشد النفسي بعمله الإرشادي مع العملاء مكانة هامة فى إنجاح العملية الإرشادية،ويجب إلا ننسى ونحن بصدد الأعداد لحجرة المرشد النفسي حاجات العميل وخاصة تلك الحاجات النفسية وما يعتريه من مشاعر وانفعالات حين يأتى إلى مكتب المرشد النفسي،وتعكس البيئة المطلوبة من العميل الإحساس بالدفء والود من قبله للجلسة الإرشادية.

 وفى كثير من الأحيان لا يستطيع المرشد النفسي التحكم فى اتساع حجرة البيئة الإرشادية للعميل وعليه إلا يشغل نفسه بها كثيرا،وما يهمنا فى حجرة الإرشاد أن تتوافر الطمأنينة،والخصوصية للمرشد،بحيث لا يكون هناك مقاطعات للعمل الإرشادي من تليفونات أو استقبال أشخاص .

 ويجب أن تحتوى غرفة الإرشاد النفسي "البيئة الإرشادية"  على مقعدان مريحان معدان لاستخدام المرشد والعميل ،ويجب أن يكون مقعد المرشد من النوع الذي يسهل معه الدوران يمين ويسار وعلى كل اتجاه،ويجب أن يكون هناك تقارب مكاني بين المرشد والعميل وتعتبر المسافة التي تفصل المرشد عن العميل هامة إذ لا يجب أن تكون متسعة فيسبب ذلك الشعور لدى العميل بالبعد ،ولا أن تكون قريبة بحيث لا يشعر العميل بعدم الارتياح والتوتر،كذلك يجب أن تخلو حجرة الإرشاد من أي مصادر مشتتات انتباه ،وأن تكون مستوفاة شروط التهوية والحرارة المناسبة.

 كذلك يجب أن تحتوى الغرفة الإرشادية على مكان مغلق لحفظ ملفات العملاء للحفاظ على أسرارهم المهنية.

3-مدة الجلسة:

 تتوقف زمنية الجلسة الإرشادية على مجموعة من الاعتبارات ويأتى فى مقدمتها العمر فزمنية الجلسة الإرشادية للطفل تختلف عن الراشد والمسن،وفى العادة يجب إلا تزيد مدة الجلسة للأطفال أقل من السابعة عن ثلثي الساعة"20دقيقة"،وتزداد لمن هم أكبر سنا حتى تصل إلى حدود ساعة "60دقيقة".

4-التحضير للمقابلة:

 فى كثير من مراكز الإرشاد النفسي المتخصصة يكون مطلوبا من العميل تعبئة بيانات بعض البطاقات التي تشتمل على تاريخ الحالة وبعض المعلومات عن المشكلة التي يعانيها وغيرها،كما قد يكون مطلوبا من العميل"فى بعض مراكز الإرشاد المهني " إجراء بعض الاختبارات قبل أن يبدأ عمله مع المرشد ،وتسمى هذه الإجراءات بالتحضير أو المقابلة التحضيريةIntake  ،والبيانات التحضيرية التي نحصل عليها من العميل يجب أن تكون متاحة للمرشد النفسي قبل موعد المقابلة الأولى ،لكي تساعد المرشد وتوجه فى عمله،خصوصا فى الإرشاد الطلابي ،فمن الأفضل للمرشد أن يطلع على مجموعة من المعلومات وخاصة أن كثيرا من المعلومات حول طلاب المدرسة تكون متاحة للمرشد ،وبالاطلاع عليها يستطيع أن يقدر المرشد مدى حدة المشكلة للطالب.

أهداف المقابلة الأولى"مقابلة التهيئة":

 يحاول المرشد النفسي جاهدا إلى تكوين الألفة بينه وبين العميل ،وكذلك التعرف على مشاكله أو مشاغله التي جاء من أجلها للإرشاد،وفى العادة وعن طريقة الممارسة العيادية نستطيع أن نقول أنه لا تبنى الألفة من الجلسات الأولى وإنما تنمو جلسة بعد أخرى نتيجة توافر مقومات العلاقة الإرشادية.

ويحدد أيزنبرج وديلانى "1977Eisenberg &Delaney الأهداف الآتية للمقابلة الأولى وهى:

1-توليد اتصال منفتح ،وأمين وكامل حول المشغوليات التي تحتاج للمناقشة،والعوامل والخلفية المرتبطة بهذه المشغوليات.

2-العمل على تحقيق مستويات تزداد عمقا من التفهم والاحترام والثقة بين المرشد والعميل.

3-مساعدة العميل على أن ينظر للإرشاد على أنه يساعده على تحقيق شئ مفيد له عبر الجلسات الإرشادية.

4-التعرف على المشكلات والمشغوليات التالية فى الأهمية ،أي التي يحتاج المرشد أن يركز عليها فى الجلسات التالية.

5- تكوين نظرة كلية لدى العميل ،بأن الإرشاد هو عملية ينبغي على طرفيها (المرشد والعميل)أن يعمل كل منهما بجد للتعرف على العميل وفهمه وفهم مشكلاته ومشغولياته.

6-الحصول على معلومات حول العميل فيما يتصل بحل مشكلاته والتعامل مع مشغولياته.

 وفى نهاية المقابلة الأولى يجب على المرشد النفسي والعميل أن يصل كل منهما إلى قرار حول استمرار علاقتهما،وأن اتفقا على استمرار علاقتهما فإن عليهما أن يتفقا على ميعاد الجلسة القادمة،ويجب على المرشد أن يمهد للعميل بقرب انتهاء الجلسة،ويمكنه أن يستخدم مهارة التلخيص للجلسة Feed back،وعلى المرشد تسجيل المقابلة كاملة وما دار بداخلها.

  المقابلة الإرشادية الجماعية

  Group Counseling Interview 

  وتستهدف هذه المقابلة توفير الكثير من الجهد ، وسرعة الوقت ،وقلة التكاليف ،وتشير الخبرات الإكلينيكية والعملية فى استخدامها فى العلاج الجماعي والعائلي تشير إلى أنها لا تخلو من مزايا وعيوب ،ويتراوح أعداد المجموعة فى هذه المقابلة الإرشادية الجماعية والتي تستخدم للتشخيص والعلاج معا بين (10-12) شخصا يتم إيجاد التناسق بين لأفرادها والعمل على تهيئتهم على يد مدرب مختص على مستوى عال من المهارة ،ومن أبرز مزايا المقابلة الإرشادية الجماعية كالتالي:

أ-     التشجيع على التعبير والمشاركة.

ب-إمكانية الحصول على أوسع مدى من الاستجابة نتيجة وجود مدى أوسع من الخبرة والتبادل التفاعلي فى الجماعة.

ج-   يساعد التفاعل الاجتماعي على سهولة تذكر التفاصيل عن الخبرات .

ء-  الجو الجماعي يخفف عن الفرد مشكلاته حين يسمع مشكلات الآخرين التي غالبا ما تكون أكبر من مشكلته وهو بدوره يخفف عنهم ويساعدهم .

أما عيوب (المقابلة الإرشادية الجماعية)فهي كالتالي:

 1-تحتاج لأخصائي على مستوى عال من الخبرات والمهارات والتدريب والمعرفة    بديناميات الجماعة والتفاعل .

 2-لا تنجح المقابلة الجماعية ما لم يكن أفراد المجموعة فى حالة إعداد وتناسق وانسجام مسبق،وتقارب فى السن،والثقافة،والمستوى الاقتصادي،ونوعية المشكلات ودرجة حددتها وعندها يولد التفاعل ثمارا محددة.

3- قد يكون (الخجل والخوف)عائقا عند بعض الأفراد.

4- قد يحتكر بعض الأعضاء المناقشة والدور ويخرجون عن أهداف وموضوع                  المناقشة.

5-المقابلة الجماعية قد لا تمثل (البيئة المحلية)كلها فى المشروعات الاجتماعية ومشاريع التنمية.

وعلى الجانب الآخر هناك كثير من المقابلات الإرشادية التي يحتاج المرشد النفسي الإلمام بها وبأنواعها ومنها على سبيل المثال:

     مقابلة الالتحاق بالعلاج أو المؤسسة

Admission or Intake Interview

 والهدف من هذه المقابلة القصيرة تحديد حالة المريض بصفة مبدئية وإمكانية قبوله بعد دراسة استمارة يقوم بإملائها ،أو تحويله لجهة أخرى،ويمكن أن يصنف الفرد بها تصنيفا مرضيا إذا كان الأخصائي فى المقابلة ذا مهارة عالية فتصبح لها قيمة تشخيصية ،وقد تكون غاية هذه المقابلة قبول فرد معين فى مؤسسة أو إدارة ،ويطلق على هذه المقابلة القصيرة المدة Brief Interview ،وهى تزيد من توعية المريض وتبصيره بمشكلته وتصحح تفكيره عن العلاج النفسي،وتوجهه إلى نوعية الخدمات المتاحة له للاستفادة منها.

مقابلة الفرز والتشخيص المبدئي"انتقاء أو عزل"

    Screening and Diagnostic Interview

  إن التشخيص المبدئي فى هذه المقابلة يستهدف تصنيف الأفراد حسب درجات مرضهم النفسي،وحالتهم ويكون تحت ضغط السرعة،كالطلبة المتخصصين فى الدراسات النفسية العليا أو طلبة الكليات العسكرية،ويكون الأفراد فى هذه المقابلة تحت نوعية خاصة من التوتر كخلع الملابس،وهنا تتهاوى الدفعات النفسية عند الفرد ومقاومته للإجابة الصحيحة تقل،أما عملية العزل والانتقاء أثناء الفرز فتهدف إلى اختيار أفراد إلى مهن ومهمات معينة وعزل أفراد عن مهمات لا تتناسب معهم ،وتزداد هذه المقابلة من هذا النوع فى الخدمة العسكرية ويتوقف نجاحها على "دقة الملاحظة" عند الأخصائي أثناء المقابلة وخبرته فى الكشف عن مظاهر السلوك السيكوباتي والشاذ.

مقابلة البحث الاجتماعي والشخصي للحالة

   Social and Personal History Interview

 وتهتم هذه المقابلة بجمع بيانات تفصيلية عن "الحالة " منذ مولدها وتطورها وأسرتها والعلاقات بين الحالة ووالديها وغيرهما من الأشخاص الهامين بالنسبة لها،ويضم هذا النوع من المقابلة النواحي الصحية،والتعليمية والاجتماعية والبيئية،وقد يستخدم الأخصائي سجلات الشرطة وأحكام القضاء كما فى حالات الجناح،وكذلك انفصال الوالدين أو وفاة أحدهما أو حدوث اضطرابات مالية للأسرة،أو مشكلات لأفرادها،ويجب على الأخصائي أن يميز بين الكذب العشوائي الذي يقوم به المريض تحت ضغط ظروف سيكوباتية والكذب المتعمد المقصود الذي يمكن كشفه الفوري بواسطة اكتشاف آلة الكذب.

   - مقابلة ما(قبل)وما(بعد)الاختبار النفسي

                  Per and Post Testing Interview   

  تلعب مقابلة ما(قبل)الاختبار النفسي دورا كبيرا فى تهيئة العميل عقليا ونفسيا لأداء الاختبار وتخفف من مخاوفه وهذه المقابلة تؤثر تأثيرا مباشرا على سلامة الأداء ويتأكد فيها الأخصائي من سلامة المجيب من أي خلل حسي أو شلل أو تشويه يعرقل أداء الاختبار ويضع ذلك منذ البداية فى الاعتبار ،وتبرز أهمية هذا النوع من المقابلة (قبل )الاختبار فى (البيئة العربية) لأن الأفراد عموما فى بلادنا مازالت فكرة إجراء الاختبارات التشخيصية عليهم أمرا جديدا،وهم يتطلبون إرشادا وإعدادا قبلها.

 أما المقابلة التي تعقب الاختبار فهدفها إشباع رغبة المريض فى معرفة نتائج الاختبارات التي طبقت عليه ،ويعتبر هذا الهدف بالغ الأهمية فى نظر علماء النفس لأنها تقضى على القلق الناشئ عن تطبيق الاختبارات كما أنها تساعد فى توجيه الحالة نحو العلاج وتمهد له ،وتساعد أيضا فى مراجعة صدق نتائج الاختبارات ،وتمكننا هذه المقابلة من التحقق من الكثير من الفروض المتعلقة بذكاء الحالة أو ديناميات سلوكها ،ويميل البعض إلى تسمية هذين النوعين من المقابلة "جلسات "Session.

-المقابلة الممهدة للعلاج النفسي

 Introduction to Therapy Interview.       

  يختلف الأفراد من حالة لحالة ،حسب شدة الحالة ودرجة تعقيدها ،ولكن الجميع يحتاج قبل بدء العلاج إلى تمهيد وإعداد ،وهدف هذه المقابلة تعريف المريض بطريقة العلاج وضرورة تعاونه مع الطبيب النفسي،وغرس الثقة عنده لأن الدافع لدى المريض بالشفاء من أقوى دعائم النجاح فى العلاج،ويتركز هدف هذه المقابلة فى محاولة الأخصائي تعديل "الاتجاهات الخاطئة" عند المريض ،وضرورة عدم مجاملة المريض على حساب صحته النفسية وحقائق حالته لأن الصراحة المعقولة معه ستوفر عليه حزنا أكثر ووقتا أطول ويأسا أكثر عبئا مما يظن.

  -   المقابلة مع أقرباء المريض وأصدقائه

 Interviewing Friends and Relatives of Patient.

  يؤدى أهل المريض وأقرباؤه وأصدقاؤه دورا بارزا فى جمع البيانات وتقييم الحالة وتشخيصها ،ودورا فى تقدم العلاج والمسارعة فيه لأنهم "البيئة البشرية" التي كانت وتظل تحيط بالمريض،ويجب على الأخصائي أن يكون حذرا ولبقا فى استئذان المريض قبل مقابلة أقاربه وأصدقائه،حتى لا تؤدى مقابلتهم إلى عكس النتائج المتوقعة منها ،وتساعد هذه المقابلة أثناء سير العلاج حين يتعاون الأقارب مع الطبيب النفسي على مساعدة المريض وشفائه السريع.

 -  المقابلة البؤرية

    Focused Interview          

 وتهدف المقابلة البؤرية إلى تركيز اهتمام المريض أو العميل على خبرة "معينة"Specific Experience  وعلى آثار هذه الخبرة مثل "فاجعة عائلية،أو حادث تصادم أو رؤية فيلم"والأخصائي يعرف مقدما هذه الخبرة ويعد الأسئلة المرتبطة بكافة جوانبها وأبعادها ،ومصدر المقابلة ومحورها هو الأخصائي لأنه يعرف نوعية البيانات التي يود الحصول عليها ،ولاسيما "الخبرة الذاتية للأشخاص" الذين تعرضوا للموقف ،وتستخدم المقابلة البؤرية بصفة عامة الأسلوب غير الموجه فى تشجيع العميل على تحديد الموقف الذي تعرض له،وذلك عن طريق الإشارة إلى أهم الجوانب فى هذا الموقف ثم التدرج فى استطلاع استجاباته إذا كان فردا واحدا.

 -المقابلة الإكلينيكية

 Clinical Interview

  وتكون فى المجالين (العيادى والاجتماعي) وتهتم بالمشاعر والدوافع وكامل الخبرات)فى حياة العميل أكثر من اهتمامها بآثار خبرة معينة ،وفى المقابلة الإكلينيكية،يلاحظ السلوك غير اللفظي مثل ملامح الوجه وسرعة الكلام لدلالاتها التشخيصية،وتختلف نوعية المقابلة الإكلينيكية طبقا "للهدف"منها.

- مقابلة المشكلة الواحدة (أو التعمق)

 Problem or Depth Interview    

 يميل بعض علماء النفس فى هذه الآونة إلى أن المقابلة يجب أن تتجه نحو "مشكلة واحدة" بذاتها وبشكل متعمق دون التطرق إلى الأطراف الأفقية منها،وهذا الاتجاه العمودي يجعل الأخصائي محددا فى شئ معين بدلا من انشغاله بأشياء كثيرة فى وقت واحد.

     -    المقابلة المتمركزة حول العميل

             Client Centered Interview

  يعتبر العالم (كارل روجرز 1951C. Rogers) أول من ابتكر هذا النوع من المقابلة واستخدمه للتشخيص والعلاج بنفس الوقت بأسلوب "إرشادي" ،وكارل روجرز لا يفصل بين العلاج والتشخيص وهو يعتبرهما متلاحمين ومتصلين ،ويشجع الأخصائي "العميل" للتعبير عن مشاعره بدون شرط أو قيد ،وبأقل قدر ممكن من التوجيه أو المساءلة ،كما يعمل على خلق جو من التقبل والسماحة والتنبه للمشاعر التي تتضح فى أقوال العميل ،بصورة تشجعه على التعبير الطليق عن مشاعره دون خوف .

ثانياً:الملاحظة الإرشادية

  Counseling Observation                  

  الملاحظة من الأدوات الهامة التي ينبغي للمرشد استخدامها بفن ومهارة عالية ،ويشير حامد زهران بقوله(*) "هي ملاحظة الوضع الحالي للعميل فى قطاع محدود من قطاعات سلوكه،وتسجيله لموقف من مواقف سلوكه ،وتشمل ملاحظة السلوك فى مواقف الحياة الطبيعية ،ومواقف التفاعل الاجتماعي بكل أنواعها ،فى اللعب والعمل والراحة والرحلات والحفلات وفى مواقف الإحباط والمسئولية الاجتماعية والقيادة والتبعية والمناسبات الاجتماعية بحيث يتضمن عينات سلوكية لها مغزى فى حياة العميل ".

 والملاحظة الإرشادية هي تلك الملاحظة المنظمة التي يحاول فيها المرشد أو غيره (المدرس الوالد العميل) أن يجمع معلومات عن سلوك معين على النحو الذي يحدث فيه فى الموقف الذي يحدث فيه وتسجيل هذا السلوك.

          أدوات الملاحظة الإرشادية

 Observational Tools

 تتضمن أدوات الملاحظة الإرشادية على عدد من الأدوات وهى:

1-لوحات المشاركة:

 وتستخدم لتسجيل مشاركة الفرد أو الأفراد فى نشاط جمعي،أو مناقشة جماعية .

2-قوائم السلوكCheck Lists :

 وتشتمل قائمة السلوك على عدد من الخطوات ،مثل الأنشطة والسلوكيات التي يسجلها القائم بالملاحظة عند وقوع الحدث ،وهى تشبه فى ظاهرها مقاييس التدريج ،وهى تساعد المرشد الملاحظ فى إذا ما كانت سمة أو خاصية موجودة من عدمه ،وهى تفيد فى تقويم الأنشطة الطلابية والتعليمية التي تشتمل على الإنتاج وعلى العملية التعليمية،وأيضا تستخدم فى جوانب من التوافق الشخصي الاجتماعي للعميل.

3- مقاييس الشخصية والتقديرRating Scales .

 فهي تشبه مقاييس التقدير قوائم الصفات (قوائم المراجعة) وهى تساعد المرشد على أن يشير إلى الحالة أو نوعية ما يقوم بملاحظته وتتيح مقاييس التقدير إجراءات منتظمة للحصول على تسجيل ،وتقرير أحكام القائم بالملاحظة.

 وهناك عدة أنواع من مقاييس التقدير ،منها المقاييس الرقمية التي تحدد قيما رقمية لمستويات السلوك مل (ممتاز= 5، فوق المتوسط=4،متوسط=3،تحت المتوسط-2،متأخر= 1،وتعرف هذه المقاييس بمقاييس التقدير الرقمية.

 وهناك نوع آخر من مقاييس التقدير البيانية ،ويعتمد على وجود خطوط بيانية تقع عليها التقديرات ويمكن اختيار الدرجة المناسبة مباشرة .

 أما النوع الثالث فيعرف بما يسمى بمقاييس التقدير المقارن ،وهو يزود المرشد النفسي القائم بالتقدير بعينات معيارية ذات درجات جودة مختلفة ليقارن بها سلوك المفحوص .

  أما النوع الرابع فيعرف باسم مقاييس الترتيب ،حيث يعطى لكل فرد من العملاء رتبة فى السلوك أو الخاصة الملاحظة،حيث يوضع أعلى الأفراد فى أعلى المقياس وأدناهم فى أسفله ،ثم يرتب باقي الطلاب بينهم.

 والنوع الخامس يعرف بما يسمى مقاييس المقارنات الثنائية المزدوجة،حيث يقارن فرد بآخر،ويحدد أيهما أكبر فى الصفة أو الأداء من الثاني..وهكذا..الخ.

4- التسجيلات القصصية Anecdotal Records

 وهذه التسجيلات تسجل أحداثا معينة خلال فترة محدودة،وهى تزود المدرس أو المرشد بصورة طولية عن تغييرات معينة بالنسبة لطالب معين ،ويجب أن تشمل على عناصر وهى:

1-ينبغي أن تشتمل على وصف واقعي لما حدث ،ومتى حدث، وتحت أي ظروف حدث هذا السلوك.

2- يجب أن يكون التفسير والإجراء الذي يوصى به مستقلا عن وصف السلوك .

3- يجب أن يشتمل كل سجل قصصي على تسجيل لحادث واحد .

4- يجب أن يكون الحادث الذي يسجل ذا أهمية لنمو وتطور الطالب.

  وهذه الطريقة تتميز بسهولتها وتلقائيتها ،ولكنها فى نفس الوقت تستهلك كثيرا من الوقت فى إعدادها .

مزايا الملاحظة:

 تتضمن مزايا الملاحظة عددا من المزايا وهى على النحو التالي:

1-تمدنا الملاحظة الإرشادية بتسجيل للسلوك الواقعي كما يحدث.

2-تطبق الملاحظة فى المواقف الطبيعية للسلوك.

3-يمكن استخدامها مع الأطفال وغيرهم من الحالات التي يكون التخاطب اللفظي معها صعبا.

عيوب الملاحظة الإرشادية:

  تتضمن الملاحظة الإرشادية على بعض من القصور وهى على النحو التالي:

1-النفقات العالية فى إجراء الملاحظة.

2-صعوبة وجود الملاحظ فى الموقف دون أن ينتبه إليه الآخرون .

3-لا تخلو الملاحظة من التحيز والعوامل الشخصية.

4-تحديد السلوك الذي تلاحظه.

5-تحديد أهمية عنصر مستقل من السلوك.

6-أن الملاحظة تكون ذو صفة خارجية ،فما نلاحظه هو السلوك وليس ما يعنيه السلوك.

العوامل التي ترفع من تحسين عملية الملاحظة 

 تتضمن العوامل التي ترفع من عملية تحسين الملاحظة على عدد من العوامل أهمها:

1-خطط مقدما ماذا تلاحظ ،وقم بإعداد قائمة أو دليل أو نموذج للملاحظة لتجعلها موضوعية .

2-يجب أن يركز القائم بالملاحظة على سلوك واحد من اثنين .

3-استخدم مصطلحات واضحة خالية من الغموض.

4-يجب أن يكون كل عنصر مستقلا عن غيره.

5-يجب أن يكون الملاحظ منتبها لأخطاء المعاينة.

6-نسق بين الملاحظة وبين باقي الأنشطة الإرشادية.

7-سجل ولخص الملاحظة بعد حدوثها.

8- لا تتعجل بتفسير السلوك .

9-استخدم الفئات أو الرموز الخاصة بالتصنيف التي يسهل استخدامها،.

أنواع الملاحظة الإرشادية

1-   الملاحظة العلمية:

  لقد عرفها الإنسان منذ زمن قديم ،ويكفى أن نعود لتراث الكتاب والأدباء والشعراء والفنانين لنرى إلى أي مدى سجل الإنسان ملاحظاته عما رآه من خبرات وأحداث ،والملاحظة أداة أساسية ،وخبرة تعليمية هامة لدى الطفل ملاحظا ما يقوم به الكبار كذلك هي أيضا أداة الرئيس بمرءوسيه ،وتعرف الملاحظة العلمية بأنه "هي المراقبة المقصودة لرصد ما يحدث وتسجيله كما هو .

 وهى تمتاز عن الملاحظة غير العلمية بأنها تهدف إلى تحقيق هدف علمي محدود ،وهى مخططة تخطيطا مقصودا،تنظم فيه طرق تسجيل الملاحظات وربطها بافتراضات عامة،وخضوعها لضوابط تحقق ثباتها وصدقها.

2-الملاحظة بالمشاركة:

 وهى من أشهر الطرق التي يلجأ إليها المرشد النفسي لأن كثيرا من صور السلوك اليومي تكون مألوفة لديه "مثل طرق تبادل التحية بين الناس ،وتربية الأطفال،وطقوس الميلاد والزواج ،والوفاة،لذلك فإن المرشد المدرب على هذا النوع من الملاحظات تتيح له هذه الطريقة فرصة جيدة لرصد ما يريد .

 ونعنى بالمشاركة قدر من معايشة المرشد للحياة التي يحياها العميل،وتختلف طبيعة ودرجة ومدى هذه المعايشة اختلافا بينا من دراسة لأخرى،وتتراوح من مجرد أن يقيم المرشد مجرد أقامه ليتابع المشكلة موضوع الإرشاد إلى القيام بدور فعال ورئيسي فى حياة العميل نفسه،وتحمل الملاحظة بالمشاركة المرشد النفسي مسئوليات جسمية وأعباء كثيرة ،وهى فى نفس الوقت قد تشكل عاملا جديدا يصعب تقدير حدوده تأثيره فى تغير العميل موضوع الملاحظة .

  إلا أن من مميزاتها أنها تجعل موقف الملاحظة طبيعيا لا تكلف فيه ،وتتيح للمرشد النفسي أن يحصل على ما يريده مباشرة ،وأن يغوص ويتعمق فى فهم المؤثرات التي يتعرض لها العميل.

 

3-الملاحظة المنظمة.

  وهى تختلف فى طبيعتها عن الملاحظة بالمشاركة،إذ يكون الهدف هو الوصف أو التشخيص فى ضوء محكات أو فئات يمكن تقديرها مقدماً، ومن أبسط الأمثلة على هذا النوع من الملاحظة ،هو استخدامها فى ملاحظة سلوك الأطفال فى حضانتهم ،ومحاولة رصد كل ما يفعله أو يقوله الطفل على فترات طويلة  .

ثالثاً:  نموذج بطاقة دراسة الحالة

  يستخدم المرشد النفسي قبل بدء جلساته الإرشادية هذا النموذج وذلك لإمداده بالبيانات الهامة عن مشكلة العميل الراهنة ،كما أنها تزود المرشد النفسي بوقائع حياة الشخص منذ الميلاد وحتى الوقت الحالي ،وتتضمن بطاقة دراسة الحالة على بنود متعددة نوضحها كما يلي:

نموذج رقم (1)عيادة مستشفى الحسين الجامعي التابع لجامعة الأزهر الشريف00

البند الأول:

أولاً :البيانات الأساسية

- الاسم:

2- السن:                              

3- الجنس:                                

4- المهنة:

5-الحالة الاجتماعية:

6-مستوى التعليم:

7- العنوان      :

البند الثاني :

التاريخ الاجتماعي والشخصي والمرضى الحالي ويشمل:

  (قصة الشكوى حسب ترتيب حدوثها مع ذكر البداية،ومدة المرض وتطوره الحالي)

البند الثالث:

الشكوى الحالية للمريض

               وتشمل (شكوى المريض نفسه وشكوى أهل المريض).

البند الرابع:

اختيار الأدوات التشخيصية ومبررات هذا الاختيار

 وهى تتضمن (1)المقابلة   (2) تقرير المستشفى أن وجد      (3) الاختبارات النفسية

البند الخامس

نتائج الأدوات التشخيصية.( عرض النتائج كميا وكيفيا)وهى تتضمن :

علاقة العميل بصورة الذات:وتشمل :

1- الطموح   2-الأهداف   3- القدرة على الإنجاب   4-مشاعر الإحباط لدى الذات          5-تقبل أو نبذ صورة الذات إدراكيا.

6- اتجاهه نحو الجسم وصورته.  7- اتجاهه نحو الدور الجنسي للذات.

8- الأنا والأنا الأعلى والدفعات اللاشعورية.

7-             نموذج الأنا ومصادر التعيين (التوحد).

البند السادس:

ج) العلاقة بالمعايير والمعتقدات والأشياء:

1-القيم          2- الدين والأخلاق         3- الفكر الأيدلوجي 

4- علاقته بممتلكاته فى مقابل ممتلكات الآخرين.

5- اتجاهه نحو العمل والمهنة واتجاهه نحو معايير المجتمع واتجاهاته الحالية.

البند السابع:.

ء) اتجاه العميل نحو الحالة المرضية الحالية:

1-يعانى منها  2-  يرغب فى العلاج أو يقاوم أو يستفيد فوائد ثانوية فى واقعة الأسرى أو المرضى أو فى علاقته بالمجتمع.

البند الثامن:

هـ أهم الميكانزمات النفسية (الآليات) التي يستخدمها..

البند التاسع:

تقييم العمليات النفسية وهى تشمل :

1-الإدراك

 2- التفكير واللغة ويشمل(الذاكرة والانتباه و الوعي والتوجه والذكاء والبصيرة والحكم ).

3-الانفعال(أو الوجدان).    

4-السلوك ويشمل (المظهر الخارجي- البنيان الجسدي تعبير الوجه والملابس و الحركة واضطراباتها).

البند العاشر:

النمط المميز لشخصية المريض.

البند الحادي عشر:

التشخيص المميز للحالة فارقيا وديناميا.

البند الثاني عشر:.

التنبؤ ومؤشرا ته من دراسة الحالة.

البند الثالث عشر:.

العلاج المقترح ويوضح مدى جدوى النوع المختار من أنواع العلاجات المختلفة..




تواصل معنا

الجدول الدراسي


روابط مكتبات


https://vision2030.gov.sa/


التوحد مش مرض

متلازمة داون

روابط هامة

برنامج كشف الإنتحال العلمي (تورنتن)

روابط مهمة للأوتيزم


ساعات الإستشارات النفسية والتربوية

تجول عبر الانترنت

spinning earth photo: spinning earth color spinning_earth_color_79x79.gif


موعد تسليم المشروع البحثي

على طالبات المستوى الثامن  شعبة رقم (147) مقرر LED 424 الالتزام بتسليم التكليفات الخاصة بالمشروع في الموعد المحدد  (3/8/1440هـ)


m.ebrahim@mu.edu.sa

معايير تقييم المشروع البحثي الطلابي



m.ebrahim@mu.edu.sa

ندوة الدور الاجتماعي للتعليم

 

حالة الطقس

المجمعة حالة الطقس

الساعات المكتبية


التميز في العمل الوظيفي

m.ebrahim@mu.edu.sa

(التميز في العمل الوظيفي)

برنامج تدريبي مقدم إلى إدارة تعليم محافظة الغاط – إدارة الموارد البشرية - وحدة تطوير الموارد البشرية يوم الأربعاء 3/ 5 / 1440 هـ. الوقت: 8 ص- 12 ظهرًا بمركز التدريب التربوي (بنات) بالغاط واستهدف قياديات ومنسوبات إدارة التعليم بالغاط

تشخيص وعلاج التهتهة في الكلام

m.ebrahim@mu.edu.sa

حملة سرطان الأطفال(سنداً لأطفالنا)

m.ebrahim@mu.edu.sa

اليوم العالمي للطفل

m.ebrahim@mu.edu.sa

المهارات الناعمة ومخرجات التعلم


m.ebrahim@mu.edu.sa

المهارات الناعمة

المهارات الناعمة مفهوم يربط بين التكوين والتعليم وبين حاجات سوق العمل، تعتبر مجالاً واسعاً وحديثا يتسم بالشمولية ويرتبط بالجوانب النفسية والاجتماعية عند الطالب الذي يمثل مخرجات تعلم أي مؤسسة تعليمية، لذلك؛ فإن هذه المهارات تضاف له باستمرار – وفق متغيرات سوق العمل وحاجة المجتمع – وهي مهارات جديدة مثل مهارات إدارة الأزمات ومهارة حل المشاكل وغيرها. كما أنها تمثلالقدرات التي يمتلكها الفرد وتساهم في تطوير ونجاح المؤسسة التي ينتمي إليها. وترتبط هذه المهارات بالتعامل الفعّال وتكوين العلاقات مع الآخرينومن أهم المهارات الناعمة:

m.ebrahim@mu.edu.sa

مهارات التفكير الناقد

مهارات الفكر الناقد والقدرة على التطوير من خلال التمكن من أساليب التقييم والحكم واستنتاج الحلول والأفكار الخلاقة، وهي من بين المهارات الناعمة الأكثر طلبا وانتشارا، وقد بدأت الجامعات العربية تضع لها برامج تدريب خاصة أو تدمجها في المواد الدراسية القريبة منها لأنه بات ثابتا أنها من أهم المؤهلات التي تفتح باب بناء وتطوير الذات أمام الطالب سواء في مسيرته التعليمية أو المهنية.

m.ebrahim@mu.edu.sa

الصحة النفسية لأطفال متلازمة داون وأسرهم

m.ebrahim@mu.edu.sa


m.ebrahim@mu.edu.sa

m.ebrahim@mu.edu.sa



لا للتعصب - نعم للحوار

يوم اليتيم العربي

m.ebrahim@mu.edu.sa

m.ebrahim@mu.edu.sa

موقع يساعد على تحرير الكتابة باللغة الإنجليزية

(Grammarly)

تطبيق يقوم تلقائيًا باكتشاف الأخطاء النحوية والإملائية وعلامات الترقيم واختيار الكلمات وأخطاء الأسلوب في الكتابة

Grammarly: Free Writing Assistant



مخرجات التعلم

تصنيف بلوم لقياس مخرجات التعلم

m.ebrahim@mu.edu.sa


التعلم القائم على النواتج (المخرجات)

التعلم القائم على المخرجات يركز على تعلم الطالب خلال استخدام عبارات نواتج التعلم التي تصف ما هو متوقع من المتعلم معرفته، وفهمه، والقدرة على أدائه بعد الانتهاء من موقف تعليمي، وتقديم أنشطة التعلم التي تساعد الطالب على اكتساب تلك النواتج، وتقويم مدى اكتساب الطالب لتلك النواتج من خلال استخدام محكات تقويم محدودة.

ما هي مخرجات التعلم؟

عبارات تبرز ما سيعرفه الطالب أو يكون قادراً على أدائه نتيجة للتعليم أو التعلم أو كليهما معاً في نهاية فترة زمنية محددة (مقرر – برنامج – مهمة معينة – ورشة عمل – تدريب ميداني) وأحياناً تسمى أهداف التعلم)

خصائص مخرجات التعلم

أن تكون واضحة ومحددة بدقة. يمكن ملاحظتها وقياسها. تركز على سلوك المتعلم وليس على نشاط التعلم. متكاملة وقابلة للتطوير والتحويل. تمثيل مدى واسعا من المعارف والمهارات المعرفية والمهارات العامة.

 

اختبار كفايات المعلمين


m.ebrahim@mu.edu.sa




m.ebrahim@mu.edu.sa

التقويم الأكاديمي للعام الجامعي 1439/1440


مهارات تقويم الطالب الجامعي

مهارات تقويم الطالب الجامعي







معايير تصنيف الجامعات



الجهات الداعمة للابتكار في المملكة

تصميم مصفوفات وخرائط الأولويات البحثية

أنا أستطيع د.منى توكل

مونتاج مميز للطالبات

القياس والتقويم (مواقع عالمية)

مواقع مفيدة للاختبارات والمقاييس

مؤسسة بيروس للاختبارات والمقاييس

https://buros.org/

مركز البحوث التربوية

http://www.ercksa.org/).

القياس والتقويم

https://www.assess.com/

مؤسسة الاختبارات التربوية

https://www.ets.org/

إحصائية الموقع

عدد الصفحات: 3687

البحوث والمحاضرات: 1166

الزيارات: 196168