Dr. Mona Tawakkul Elsayed

Associate Prof. of Mental Health and Special Education

الاختبارات والقياس والتقويم

        

بسم الله الرحمن الرحيم

 

       المملكة العربية السعودية

         وزارة التعليم العالي

      كلية المعلمين بمكة المكرمة

مركز خدمة المجتمع والتعليم المستمر

 

 

 الاختبارات والقياس والتقويم

 

حقيبة تدريبية

 

إعداد

 

د/ عبد الحميد بن عبد المجيد بن عبد الحميد حكيم

أستاذ مشارك أصول التربية الإسلامية

قسم التربية وعلم النفس

 

محرم 1425هـ

 

 

 

 

 

 

الفهرس

                 

الموضوع

رقم الصفحة

وصف البرنامج

3

الجدول الزمني للبرنامج

4

مقدمة

5

نبذة تاريخية عن التقويم التربوي

6

نشأة القياس في التربية

7

مفهوم الاختبارات والقياس والتقويم

8

خصائص وأغراض التقويم

10

مواصفات الاختبار الجيد

12

إعداد الاختبار وصياغة الأسئلة

14

أنواع الاختبارات التحصيلية وأغراضها

15

كيفية تصحيح الاختبار

17

الفرق بين الاختبارات المقالية والاختبارات الموضوعية

19

اختبار أسئلة الصواب والخطأ

20

نشاط اختبار أسئلة الصواب والخطأ

23

اختبار أسئلة الاختيار من متعدد

25

نشاط اختبار أسئلة الاختيار من متعدد

28

اختبار أسئلة المزاوجة/ المطابقة/ المقابلة

30

نشاط اختبار أسئلة المزاوجة/ الطابقة/ المقابلة

33

اختبار أسئلة إكمال الفراغ/ التكميل

35

نشاط اختبار أسئلة إكمال الفراغ/ التكميل

37

اختبار الأسئلة المقالية

39

نشاط اختبار الأسئلة المقالية

43

أسباب القلق من الاختبارات

45

المراجع

46

 

 

اسم الوحدة: 

                 الاختبارات والمقاييس

 

الهدف العام من الوحدة:

 

أن يتعرف المتدرب على أنواع الاختبارات، والغرض منها ،  ويكون قادراً بحول الله تعالى على بناء الاختبارات التحصيلية بأنواعها بكفاءة

الأهداف التفصيلية:

 

يتوقع في نهاية البرنامج أن يقوم المتدرب بعون الله تعالى  بـــــ:

 

1-   مراعاة الشروط الجيدة لبناء الاختبار التحصيلي.

 

2-   التخطيط لمحتويات الاختبارالتحصيلي بكفاءة.

 

     3- صياغة أسئلة الاختبار التحصيلي بكفاءة.

4-   تحليل الاختبار التحصيلي بكفاءة.

 

المستهدفون بالبرنامج:

 

كل من يقوم بتطبيق الاختبارات التحصيلية

 

مدة البرنامج:

 

20 ساعة تدريبية، خلال 8 أسابيع، بواقع  لقاء كل أسبوع بساعتين يوم الثلاثاء

 

التقويم:

 

 

30 درجة للنشاط والمشاركات + 30درجة عملي+ 40 تحريري = 100 درجة

 

البرنامج الزمني لوحدة الاختبارات والمقاييس

التوزيع الزمني للبرنامج

اللقاء

الوحدة

الموضوع

الساعات

الأول

الأولى

مقدمة عن البرنامج+ تاريخ ومفهوم الاختبارات والقياس والتقويم+ خصائص وأغراض وأسس التقويم

2

الثاني

الثانية

مناقشة ما سبق+ شروط الاختبار الجيد+ كيفية إعداد الاختبار وصياغة الأسئلة

2

الثالث

الثالثة

مناقشة ما سبق+ أنواع الاختبارات التحصيلية وأغراضها وكيفية تصحيحها

2

الرابع

الرابعة

مناقشة ما سبق+ الفرق بين الاختبارات المقالية والاختبارات الموضوعية

2

الخامس

الخامسة

مناقشة ما سبق+ أسئلة الصواب والخطأ

 الإعداد والإرشادات

2

السادس

السادسة

تطبيق على ما سبق + أسئلة الاختيار من متعدد

 الإعداد والإرشادات

2

السابع

السابعة

تطبيق على ما سبق+ أسئلة المزاوجة

 الإعداد والإرشادات

2

الثامن

الثامنة

تطبيق على ما سبق + أسئلة الاستدعاء والتكميل

 الإعداد والإرشادات

2

التاسع

التاسعة

تطبيق على ما سبق+الاختبارات المقالية. الإعداد والإرشادات

2

العاشر

العاشرة

أسباب القلق من الاختبار+ مراجعة عامة

+  الاختبار للمتقدمين

2

المجمـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــوع

20

أهم المراجع:

1= مدخل إلى القياس التربوي. أ.د/ فاروق عبد السلام.

2= كيف يعد المعلم اختباراته. بروف. فرانك سبارو ترجمة عبد الرحمن الثميري.

3= التقويم التربوي للمنظومة التعليمية. د/ الجميل محمد شعلة.

4= القياس والتقويم. د/ محمود محمد غانم.

5= الاختبارات والمقاييس .د/ محمد مصطفى زيدان.

6= القياس النفسي والتربوي.د/ محمد عبد السلام أحمد.

 

 

                                                                           د/ عبد الحميد بن عبد المجيد حكيم

                                                                        أستاذ مشارك أصول التربية الإسلامية

 

 

 

 

        

مقدمة:

 

الحمد لله القائل[ لقد خلقنا الإنسان في أحسن تقويم] التين/4، والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء والمرسلين المبعوث رحمة للعالمين سيدنا محمد بن عبد الله النبي الأمي الأمين وبعد.

لقد استخدم الإنسان القياس منذ أن وجد على الأرض، فقاس ملابسه، وكهفه، والمسافة بين مسكنه ومكان الغذاء، ثم أخذ يستخدم أدوات للقياس ليناسب عمله ( النجار- الحداد...الخ) حاجات الناس.

ويحتاج الفرد منا إلى معرفة مستوى قدرته، أو مستوى معرفته، أو أداءه، أو مستوى تحصيله ...الخ، ويكون الحال أشد حاجة لو كان هذا الفرد يقوم بعملية التعليم، فهو يحتاج لمعرفة مستوى التحصيل الدراسي للطلاب، ليتمكن من توضيح ما لم يتضح لهم، وليوصل لهم المعلومة بالشكل الصحيح الذي يفهم، وليتمكن من إعطاء كل منهم الدرجة التي يستحقها عند اختبارهم، فالتقويم عملية ضرورية هامة جداً في العلية التربوية والتعليمية.

ولو كان الناس كغيرهم من الكائنات الحية لمل كانت هناك حاجة للقياس والتقويم، فكل مخلوق منهم يشابه غيره في القدرات والامكانات، والكل يقوم بعمل محدد، وذلك بعكس البشر الذين بينهم فروق فردية تجعل بعضهم أكثر صلاحية من غيره للقيام بعمل ما، كما أن بعضهم ممتاز في أمر أو صفة أو أكثر، وعادي أو ضعيف في غيرها من الصفات. 

إن التقويم جزء لا يتجزأ من عملية التدريس والتعليم، واحد المداخل الهامة لإصلاح التعليم وتطويره، وهو هدف تعقد من اجله المؤتمرات وتقدم الرسائل العلمية، وتجرى البحوث والدراسات، وتعقد حوله الحوارات والمناقشات.

فهو يوجه المنظومة التعليمية على اختلاف مكوناتها، ومهام العاملين فيها، وكافة العناصر الداخلة فيها نحو انتقاء أهداف العملية التعليمية، ونحو تحقيقها، وبلوغ مستويات عالية فيها.

كما أنه يساعد المتعلم على تقويم أدائه، والمعلم على تقويم كفاءته، ومدير المدرسة على تقويم قدرته على إدارة المدرسة، والمشرف على حسن توجيهه وكافة عناصر العملية التعليمية.

ويعتبر التقويم التربوي بعداً مهماً وضروريا للإدارات والقيادات التربوية ، وهو عملية مقصودة يقوم من خلالها المعنيون بالإشراف والتعديل بالتأكد من نوعية جودة المناهج وكافة جوانب العملية التعليمية، بهدف التحسين والتطوير.

ويعتمد التقويم بصفة عامة على تحليل البيانات التربوية التي يتم الحصول عليها باستخدام وسائل القياس المختلفة وأهمها الاختبارات ، بهدف التعرف على التغيرات التي تطرأ على نمو المتعلم.

إن التقويم التربوي من أكثر الحلقات أثراً في المنظومة التعليمي، فهو يعكس صورة النظام التعليمي بما يتضمنه من أهداف وأساليب وممارسات ونتائج.( د/ الجميل شعلة،ص21-23) 

والتقويم الناجح هو الذي يؤدي إلى تغيير بعض الأهداف وتعديل البعض الآخر، ويؤدي كذلك إلى تغيير طرائق التدريس والوسائل المتبعة، ويلقي الضوء على المشكلات التي تواجه العملية التربوية، وعلى جوانب القوة والضعف في عناصر المنهج مما يساعد على تدعيم جوانب القوة ومعالجة جوانب الضعف.

ومن أهم وسائل القياس والتقويم التربوي الاختبارات التحصيلية، والتي سنتطرق لها من خلال الحقيبة التدريبية، ويسعد المعد ومركز خدمة المجتمع تلقي الملاحظات والمقترحات التي تساعد على تطوير الحقيبة التدريبية وتحقيق الهدف منها، والله الهادي إلى سواء السبيل ....

 

 

 

نبذة تاريخية عن التقويم التربوي

 

يعد مفهوم التقويم التربوي وممارساته أمراً ليس بجديد، حيث يقول بوفام :pophamأن معظم العلماء أوضحوا في كتاباتهم عبر القرون مزاولة الإنسان للعمليات التقويمية وممارسة تقويم ما يقوم به أو ما يقوم به غيرهم من أعمال، وما تشمل عليه البيئة من جوانب عديدة يتم تقويمها. ولم يتخذ التقويم صورة التخصص إلا مع ظهور الثورة الصناعية، وفيما يلي نبذة مختصرة عن مراحل تطور التقويم التربوي"-

1-  عصر الإصلاح ( 1800-1900م) : ويتميز هذا العصر بظهور ونمو الاختبارات العقلية وأساليب التعليم وتطبيق المقاييس النفسية والسلوكية في المشكلات التعليمية.

2-  عصر الكفاية والاختبارات( 1900-1930م) : ظهرت في هذه الفترة مشروعات للتقويم التربوي اختصت بتطوير واستخدام الاختبارات التحصيلية وقام مجموعة من العلماء أمثال روبرت ثورنديك بمحاولة جعل عملية الاختبار أكثر علمية ، والاستفادة من درجاتها واعتبارها عاملا مهماً في اتخاذ القرارات التعليمية.

3-  عصر تايلور(1930-1945م) : ارتبطت هذه الفترة بفكر وأعمال رالف تايلور الذي يعد رائد التقويم التربوي، فقد أكد على أهمية دراسة البرامج والمناهج التعليمية وأهدافها، وأخذ ذلك في الاعتبار عند تقويم عمليتي التعلم والتعليم، كما أكد على أهمية تحديد غايات الرامج والمناهج ونواتجها، الأمر الذي اتاح الفرصة لوضع مقاييس تقويمية مرجعية المحك، كما ساعدت جهوده على مقارنة أهداف البرامج والمناهج بما يؤدي إلى نواتج فعلية.

4-  ما قبل عصر التوسع ( 1946-1957م) : في هذه الفترة أصبح التقويم التربوي من المقررات الرئيسية في كليات التربية، كما بدأ الاهتمام باستخدام عمليات التقويم واعتبارها عنصراً رئيسياً يقوم عليه بناء نظم تعليمة جديدة وبرامج ومناهج فعالة.

5-  عصر التوسع ( 1957-1972م) : خلال هذه الفترة تم التأكيد على أهمية تقويم العاملين في المجال التربوي وكذلك تصميم البحوث التجريبية لتقويم البرامج، وظهرت نماذج تقويم الجودة التعليمية.

6-  عصر المهنية ( 1972- مستمر) : في هذه الفترة أخذ التقويم التربوي شكل التخصص الدقيق كتخصص دراسي مستقل، كما أن الدعوة الشاملة لإصلاح التعليم في السبعينات والثمانينات عززت مهمة التقويم التربوي في تخطيط المشروعات المهمة، والإشراف على تنفيذها للتوصل إلى تطوير التعليم من خلال تطوير السياسات والمناهج والبرامج التعليمية.        

 وفي الوقت الراهن أصبح التقويم التربوي من أهم مجالات العلوم التربوية التطبيقية التي تضم المختصين ذوي القدرات العالية على التطوير التربوي    والإصلاح المنشود في المجالات التربوية، وأصبح لا يخلو أي برنامج تعليمي أو تدريبي من برنامج تقويمي، مما أدى إلى ازدهار التقويم التربوي في كافة المجالات التعليمية والتربوية المتنوعة0( د/ الجميل محمد شعلة،ص24-25)           

 

نشأة القياس في التربية.

القياس في ميدان التربية أقدم كثيراً من القياس في ميدان علم النفس، ولقد شعر المربون قديما بالحاجة إلى قياس التقدم والتأخر في تلاميذهم، والحاجة إلى التعرف على نواحي الضعف فيهم، كما شعروا بالحاجة إلى قياس مدى نجاح جهودهم وطرقهم في التدريس بقياس ما يظهره تلاميذهم من تقدم فيما يدرسونه، وكان القياس يعتمد في أول الأمر على الملاحظة الذاتية والآراء الشخصية ثم مر بعد ذلك بالمراحل التالية:

1-   مرحلة الامتحانات الشفهية.

2-   مرحلة الامتحانات التحريرية من نوع المقال.

3-     المرحلة الثالثة بدأت حديثاً نسبياً عن طريق الامتحانات الموضوعية أو ما يعرف بالامتحانات الحديثة 0 (أحمد,ص 11-12) +( زيدان،ص7)

 

نشأة الاختبارات والمقاييس.

شعر المربون منذ عهود بعيدة بضرورة قياس تحصيل تلاميذهم، ومعرفة نواحي الضعف والقوة لديهم، وللتأكد من صلاحية طرق التدريس والوسائل المستخدمة لتعليمهم، وقد احتلت الملاحظة الذاتية والآراء الشخصية دوراً كبيراً عبر تاريخ التربية في عملية التقويم إلا أن الاختبارات مرت بخمس مراحل على النحو التالي:

1-  المرحلة الأولى : مرحلة الاختبارات التحريرية: تشير كتابات الصينيين القدماء إلى أن الاختبارات التحصيلية التحريرية كانت معروفة لديهم، وكانت على درجة عالية من الصعوبة، حيث كانت تستغرق الإجابة عنها 24ساعة أحياناً.

ويبدو أن هذا النوع كان معروفاً في المجتمع اليوناني القديم، وفي المجتمع الروماني، واستمر هذا النوع في المدارس حتى بداية العصور الوسطى.

2-   المرحلة الثانية: مرحلة الاختبارات الشفهية:   

عندما عم أوربا الظلام نالت الاختبارات التحصيليه نصيبها منه، فغابت عن مسرح التربية وحل محلها الاختبارات الشفهية, واستمرت الأداة الوحيدة للتقويم حتى العام 1850، وقد انتشرت في أمريكا مع أنها أكثر بلاد العالم اهتماماً بالاختبارات والمقاييس.

3-  المرحلة الثالثة: مرحلة الاختبارات التحريرية المقالية: يعتبر عام 1850م  تاريخ ميلاد الاختبارات التحريرية وقد استخدمت لاختبار الطلاب بالجامعات الأمريكية، ثم ما لبثت أن أصبحت أداة لقياس التحصيل في المدارس بمختلف مراحلها.

4-  المرحلة الرابعة: مرحلة الاختبارات الموضوعية: كانت بمثابة رد فعل على الاتهامات الموجهة للاختبارات المقالية، فجاءت بصفات عديدة تبعدها هن الذاتية،وتجعل الثقة بها أكبر، وهي تستخدم بشكل واسع في المدارس.

5-  المرحلة الخامسة: مرحلة الاختبارات الموضوعية المقننة: تعد تطوير للمرحلة السابقة حيث ظهرت الحاجة إلى ضبط وتقنين الإجراءات والتعليمات التي تعطى للمفحوصين، فنشأت فكرة التقنين على المستويات المختلفة، وهذا دعا إلى فكرة تقنين المعايير، ويوجد اليوم في الكثير من بلاد العالم الصناعي العديد من الاختبارات الموضوعية المقننة في مختلف المواد الدراسية.

وعلى العموم فإن الاختبارات التي هي أدوات عملية التقويم قد وصلت اليوم إلى مرحلة هامة جعلت من عملية التقويم أحد الأركان الهامة للعملية التربوية. (عبد السلام ،ص20-21)

 

 

 

 

 

مفهوم الاختبارات والقياس والتقويم

 

التقويم في اللغة مأخوذ من تقويم الشيء، أي تبينت قيمته وتعدل واستوى.

كما أنه يعني: إعطاء قيمة لشيء أو أمر أو شخص تبعاً لدرجة توافقه مع غرض منشود

وفي الاصطلاح التربوي: تقدير ووزن ما حققه المنهج في نمو التلاميذ نتيجة تطبيقه كمياً وكيفيا تبعاً لتحقيق أهداف عملية التعليم ومعرفة عوامل الضعف والقوة.

وهناك عدد من المفاهيم عن التقويم التربوي  يركز كل واحد منها على بعد أو أكثر من أبعاد العملية التقويم، ومنها من يعتبر التقويم مرادفاً للقياس ، ومنها من اعتبره إصدار حكم، ومن تلك التعاريف أنه :

1-   عملية وصف دقيق للحصول على أو توفير المعلومات المفيدة للحكم على بدائل القرارات.

2-   العملية التي تسمح بالوصول إلى حكم عن قيمة الشيء.

3-   تحديد مدى التطابق بين الأداء والأهداف.

4-  تحديد ما بلغناه من نجاح في تحقيق الأهداف التي نسعى إلى تحقيقها، فهو يعيننا على تحدي المشكلات وتشخيص الأوضاع ومعرفة العقبات لتحسين العملية التعليمية ورفع مستواها وتحقيق أهدافها.( د/ عبد الله أحمد عبد الله ،ص3)

5-  تقدير مدى صلاحية أو ملائمة شيء في ضوء غرض ذا صلة. أي اتخاذ قرار حول ملائمة أو صلاحية العمل التربوي لتحقيق أغراض تربوية.

6-   عملية الحصول على المعلومات واستخدامها للتوصل إلى أحكام توظف بدورها في اتخاذ القرارات.

7-   هو الأسلوب تستخدم فيه المعلومات والبيانات التي تم جمعها بواسطة القياس كأساس لإصدار حكم.

8-   إصدار أحكام عن العملية التعليمية. ( د/ الجميل شعلة،ص23)

9-  إصدار حكم لغرض ما على قيمة الأفكار، الأعمال، الحلول، الطرق، المواد...الخ، وأنه يتضمن استخدام المحكات والمستويات والمعايير لتقدير مدى كفاية الأشياء ودقتها وفعاليتها، وهو إما كمياً أو كيفياً.

10-         العملية الكاملة لتحديد الأهداف المتعلقة بجانب من جوانب العملية التربوية وتقويم مدى تحقيق هذه الأهداف.

11-         عملية منهجية تحدد مدى تحقيق الأهداف التربوية من قبل التلاميذ، وأنها تتضمن وصفا كمياً وكيفياً بالإضافة إلى حكم على القيمة .

12-         عمليات تلخيصية أو وصفية يلعب فيها الحكم على قيمة الشيء دوراً كبيراً كما هو الحال في إعطاء تقديرات للتلاميذ وترفيعهم.

13-                      عملية تحدد بواسطتها قيمة ما يحدث.

14-                      الحصول على معلومات دورية عن عمليات ونتائج( مردود) أي برنامج تربوي.

15-                      عملية تقرير قيمة أو جدوى عملية أو ناتج ما. (د/ أحمد الخطيب وآخرون، ص117-118)

16-         تلك العملية المنهجية التي تتضمن جمع المعلومات عن سمة معينة بالقياس الكمي أو غيره، ثم استخدام تلك المعلومات في إصدار حكم على تلك السمة في ضوء أهداف محددة سلفا لنعرف مدى كفايتها.( غانم، ص9)

 

 

والتقويم التربوي لدى العلماء المسلمين يهتم بالسلوك الأخلاقي والإدراك العقلي الشامل ومراعاة الفروق الفردية ، وكانوا يركزون على المواقف السلوكية ويعلنون نتائج تقويمهم ليراجع المتعلم نفسه ويسعى لتعديلها. ( عبد الله، ص47)

 

ويعرف القياس في نظر التربية وعلم النفس بأنه: مجموعة مرتبة من المثيرات أعدت لتقيس بطريقة كمية أو بطريقة  كيفية بعض العمليات العقلية أو السمات أو الخصائص النفسية. وقد تكون المثيرات أسئلة شفهية، أو أسئلة تحريرية مكتوبة ، وقد تكون سلسلة من الأعداد أو بعض الأشكال الهندسية أو صوراً أو رسوماً ...الخ وهي كلها مثيرات تؤثر على الفرد وتستثير استجاباته.( أحمد، ص 12) 

والمقياس يجب أن يعطي نوعاً من الدرجات أو أن يقيم تصنيفاً وصفياً أو كمياً أو كليهما، فالغرض من القياس هو الكشف عن الفروق بأنواعها المختلفة، إذ أنه لو لم توجد فروق لما كانت الحاجة إلى القياس، ولقد كانت للحربين العالميتين الفضل في دفع حركة القياس الجمعي بالذات والاختبارات النفسية عموماً دفعة قوية. فكانت الاختبارات تطبق على الملايين الذين أتوا من الآف المهن ليوجهوا إلى الخدمات العسكرية وتحليل المتقدمين والموائمة بين الواجبات المطلوبة والامكانات المتوفرة لدى المجندين والمتطوعين. ( أحمد، ص 21)

والقياس في علم النفس يقوم على ما نادى به ثور نديك بقوله: إذا وجد شيء فإنه يوجد بمقدار ‘ فإذا كان موجوداً بمقدار فإنه يمكن قياسه. ( أحمد‘ص13)

 

ويعرف الاختبار بأنه: أي محك أو عملية يمكن استخدامها بهدف تحديد حقائق معينة أو تحديد معايير الصواب أو الدقة أو الصحة سواء في قضية معروضة للدراسة أو المناقشة أو لفرض معلق لم يتم التثبت منه بعد.

ويمكن تعريف الاختبارات  بأنها: أداة قياس تؤدي إلى الحصول على بيانات كمية لتقييم شيء ما.(فرج،ص91)

ويعرف كرونباك الاختبارات  بأنها: طريقة منظمة لمقارنة سلوك شخصين أو أكثر.(عبد السلام، ص18)

 

 والاختبار يجب أن يقيس شيئاً مقصوداً كأن يعطي درجة أو قيمة أو رتبة...الخ فهدف الاختبار دائماً أن يقيس أو يقيم شيئا مقصوداً وعلى ضوء هذا التعريف لا نعتبر المقابلة الشخصية اختباراً لأنها تقيس لا تقيس نوعاً واحداً من السلوك في جميع الأشخاص، فالغرض منها دراسة حالة الفرد لا مقارنته بالآخرين، ما عدا المقابلة الشخصية المقننة التي تعتمد على أسئلة مقننة تستعمل مع جميع المفحوصين، ولذا يمكن استخدام نتائجها للمقارنة بين الأفراد.( أحمد، ص13)

ويعتبر ثور نديك  أول من استخدم الاختبارات التحصيلية المقننة في بداية القرن العشرين فقد نشر أحد تلاميذه عام 1908م اختبارات الخط العام، وتوالت بعد ذلك الاختبارات التحصيلية لما لها من تأثير مباشر في التعليم واقترانها به، والاختبارات بمعناها المألوف تركز اهتمامها على قياس كمية المعلومات التي تمكن التلميذ من حفظها وفهمها والتي يتذكرها عند الإجابة في الاختبارات.(عبد السلام، ص 208)

 

 

 

 

خصائص وأغراض وأسس التقويم

 

خصائص التقويم :

 

للتقويم التربوي العديد من الخصائص والمزايا من أهمها.

 

1-  الشمول: أي أنه عملية شاملة للأهداف التربوية ومكونات المنهج، وجوانب نمو الطالب. ويشمل كذلك كل من يقومون بعملية التقويم ، ويشمل كذلك وسائل التقويم( بهدف اختيار الوسيلة المناسبة التي تحقق غرض التقويم).

2-  الاستمرارية: أي أنه عملية مستمرة تسير مع أجزاء المنهج، جزء لا يتجزأ، يستمر مع كل نشاط يقوم به الطالب، وفي كل درس وكل موضوع، لقياس جوانب القوة والضعف في كل جوانب العملية التربوية، ولكل وسيلة أو نشاط، للوقوف على مدى مساعدتها للنمو أو إعاقته بقصد التشخيص والعلاج، ذلك أن التقويم ليس عملية نهائية كالاختبار النهائي الذي يشخص ولا يعالج.

3-  التعاون: فهو عملية تعاونية يشترك فيها كل من له علاقة بالطالب ابتداءً بالمعلم والمشرف التربوي والمدير وولي أمر الطالب والطالب ذاته، وذلك لأن لكل منهم مهمة في توجيه نمو الطالب .

4-  انه وسيلة: ذلك أن التقويم ليس هدفاً بحد ذاته، بل وسيلة لتحسين وتطوير المنهج بمفهومه الشامل. ( عبد الله، ص 32)

5-  الموضوعية: أي لا يكون التقويم ذاتياً ، ولكي تتحقق الموضوعية يجب أن يكون تكون هناك مؤشرات أداء لكل جانب من جوانب التقويم يسترشد بها المقوم عند تقدير مستوى الأداء أثناء قيامه بالتقويم، ولا يتأثر بالتالي التقويم بذاتية من يقوم.

6-  الارتباط بالأهداف: أي أنه يجب أن توضح نتائج التقويم مدى القرب أو البعد عن أهداف العملية التعليمية، ذلك لأن الهدف هو التعرف على مدى تحقيق تلك الأهداف والتي تشير إلى إحداث تغيرات سلوكية في شخص المتعلم، ولذا يجب أن ترتبط عملية التقويم بالأهداف.

*  وتجب ملاحظة أن تلك الخصائص ليست منفصلة عن بعضها البعض، وإنما تتفاعل مكوناتها بالشكل الذي يحقق في النهاية التقويم الجيد. ( شعلة، ص 35-3

 

أغراض التقويم :

 

للتقويم التربوي العديد من الأغراض التي يحققها ومن أهمها.

 

1-  التوجيه والإرشاد: نتيجة للتقويم يقوم المعلم بتوجيه الطالب إلى قراءات معينة، أو نشاطات صفية أو بيتية أو تشجيع بالاستمرار على نحو الأفضل .

2-  نقل أو ترفيع الطالب من صف لآخر: وهذا يتمثل في الاختبارات الفصلية واختبارات نهاية العام، أو ما يطلق عليه اختبارات النقل.

3-  معرفة مستوى الطلاب وقدراتهم: وذلك قبل التدريس، حيث يفيد ذلك في عملية بناء وتصميم الأهداف التعليمية والأنشطة بوجه عام.

4-  معرفة أثر المواد وطرق التدريس المستعملة في عملية التعليم: ذلك أن التقويم يزود المعلم بتغذية راجعة عن مدى ملائمة المواد وطرق التدريس المستعملة لمستوى الطلاب، وقدراتهم ورغباتهم، ثم تعديل ما يلزم في ضوء ذلك.

5-  معرفة مدى ما تحققه المدرسة من واجبات وأعباء: وذلك لنقل تلك الصورة بثقة إلى المسئولين والمهتمين وأولياء الأمور، للحد من الانتقادات الموجهة من قبل أفراد المجتمع للمدرسة، وبيان رسالتها التربوية، مع ما تقوم به من مسؤوليات لإعداد وتربية الأجيال الناشئة .  ( زيدان، ص 14)

6-  تعريف أولياء الأمور بمستوى أبنائهم: وذلك من خلال المعلومات الواقعية والموضوعية والشاملة التي يوفرها التقويم عن الطالب، مما يساعد في وضع الأسس الصحيحة للتعاون بين البيت والمدرسة. 

7-  تيسير مهمة  الإدارة المدرسية: فالتقويم يساعد الإدارة المدرسية على تحقيق الأهداف التعليمية والإدارية وتشخيص مواطن القوة والضعف في المنهج، والأساليب والأنشطة وتصنيف الطلاب، ويفيد كذلك في الكشف عن الضعف في التسهيلات المدرسية من معامل، ومكتبة وملاعب...الخ.

8-  التنبؤ: نظراً لثبوت سلوك الفرد نسبياً فإنه يمكننا التنبؤ بسلوكه، وبواسطة التقويم يمكننا التعرف على المستوى الحالي للفرد وما لديه من قدرات وإمكانات يمكن الاستفادة منها لمعرفة أداءه مستقبلاً.

9-  خدمة أغراض البحث العلمي: حيث يمكن الاستفادة من التقويم في معرفة أثر تطبيق برنامج تعليمي معين، أو مدى ملائمة طريقة من طرق التدريس، أو الحلول المقترحة للمشكلات التعليمية . ( غانم، ص14)    

 

 

 

مواصفات الاختبار الجيد

 

هناك عدد من الشروط يجب توافرها في الاختبار التحصيلي ليكون اختباراً موضوعياً جيداً يؤدي الغرض الذي وضع من أجله على الوجه الأكمل. ومثل ذلك الاختبار لا يكتمل إلا إذا توافرت معلومات عن مدى صلاحيته كأداة للقياس تشتمل على خصائص معينة هي:

 أولاً- الصدق:

 يقصد به أن الاختبار يقيس ما أعد لقياسه ولا يقيس شيئاً آخر مختلفاً عنه. فالاختبار الذي أعد لقياس التحصيل في مادة معينة لا يجب أن يكون بين أسئلته أسئلة متعلقة بقياس الذكاء، فيتحول الاختبار إلى قياس للذكاء، أو أي مجال آخر لا يهدف الاختبار إلى قياسه. ويرتبط صدق الاختبار ككل بصدق كل سؤال فيه، والاختبار الصادق الذي يصلح للقياس على مجموعة معينة من الطلاب قد لا يكون صادقاً لمجموعة أخرى، كما أن تجريب الاختبار وتعديلة يرفع من درجة الصدق، ولتحديد معامل صدق الاختبار تستخدم إحدى الطرق التالية:

1-   صدق المحتوى او المضمون.

 أي مدى تمثيل الاختبار للجوانب المعني بقياسها، ولتحقيق ذلك نقوم بفحص مضمون الاختبار فحصاً دقيقاً بقصد تحديد جوانب السلوك التي يقيسها ووزن كل جانب بالنسبة لجوانب السلوك ككل. فعند وضع اختبار مادة الرياضيات مثلاً يجب أن يشمل كل عنصر من عناصر الاختبار على عمليات رياضية - حسابية- كما نتأكد من أن جميع العناصر مجتمعة تتناول وتغطي عمليات الرياضيات فقط ولا تتناول مجال آخر غيرها.

2-   الصدق التطابقي.

 أي مقارنة نتائج الاختبار التحصيلي الجديد بنتائج اختبار تحصيلي آخر يقيس النواحي والأغراض التي يقيسها الاختبار الجديد، وقد اجريت على الاختبار القديم بحوث ودراسات سابقة متعددة وثبت صدقه وثباته.

وإذا تعذر وجود اختبار للمقارنة يمكن الاستعانة برأي الخبراء والمختصين في المجال نفسه، ويكون تحقيق الصدق التطابقي بتطبيق الاختبارين على العينة من الطلاب نفسها ومقارنة النتائج التي نحصل عليها، وبحساب معامل الارتباط بين نتائج الاختبارين، فإن تعارض الاختبار الجديد مع القديم ، دل ذلك على عدم صدق الاختبار الجديد.

3-   الصدق التنبؤي.

 أي قدرة الاختبار على التنبؤ   بنتيجة معينة   في المستقبل،   ولمعرفة ذلك            

              يطبق الاختبار على عينة من الطلاب خلال العام الدراسي، ويحتفظ بتلك الدرجات ولا تستخدم في اتخاذ أية قرارات خاصة بهم، وتتم متابعة أفراد العينة إلى أن يتم اختبارهم في وقت لاحق كمحك أو ميزان نقارن به أو نحدد المدى الذي تتفق فيه درجات الاختبار مع درجات المحك  وهذا الاتفاق يحدد لنا مدى تنبؤية الاختبار على أسس إحصائية.

ثانياً- الثبات:

الاختبار الثابت هو الذي يعطي النتائج نفسها للمجموعة نفسها إذا ما طبق مرة أخرى في الظروف نفسها بشرط عدم حدوث تعلم أو تدريب بين فترات الاختبار، أي أن وضع الطالب أو ترتيبة في مجموعته لا يتغير إذا أعيد تطبيق الاختبار عليه مرة أخرى. وثبات الاختبار مرتبط بصدقه، فإن كان الاختبار صداقاً لابد أن يكون ثابتاً، وليس الثبات دليل على الصدق. ولذلك لابد من البدء بتحديد الصدق ثم نحدد الثبات للتأكد من صدق الاختبار.

والثبات كالصدق يتأثر بعوامل عديدة منها ما يتعلق بمادة الاختبار، ومدى صعوبتها، والغموض وسوء فهم التعليمات، والتخمين...الخ. وهناك عدد من الطرق لتعيين ثبات الاختبار هي: 

1-   طريقة إعادة تطبيق الاختبار.

 وفيها يطبق الاختبار على الطلاب أنفسهم مرتين متباعدتين تحت الظروف نفسها، ونقارن النتائج بحساب معامل الارتباط بينهما، وكلما كان معامل الارتباط عالياً وموجباً دل ذلك على ثبات الاختبار، مع ملاحظة صعوبة القيام بهذا النوع.

2-   طريقة الصورتين المتكافئتين.

 وفيها تصاغ صورة أخرى من الاختبار الواحد، ويتم إعداد كل منهما على حدة وبطريقة مستقلة ، مع مراعاة توافر المواصفات والصياغة نفسها، وأن تتعادل الأسئلة من حيث السهولة والصعوبة وزمن الإجابة، وطريقة التطبيق والتصحيح ويطبق الاختبار في المرة الأولى والصورة المكافئة في المرة الثانية ، ثم يحسب معامل الارتباط ، وتكمن الصعوبة في إعداد صورة متكافئة تماماً، وهذا يضاعف الوقت والجهد.

3-   طريقة التجزئة النصفية.

أي تقسيم الاختبار إلى نصفين، بحيث يكون كل نصف صورة قائمة بذاتها، يمكن المقارنة بينهما، وبعد التصحيح نقارن الدرجات بحساب معامل الارتباط، والصعوبة هنا في الحصول على أفضل قسمين للمقارنة.     

ثالثاً- الموضوعية:

من أهم صفات الاختبار الجيد أن يكون موضوعياً في قياسه للنواحي التي أعد لقياسها، ويمكن تحقيق الموضوعية عن طريق: فهم الطالب لأهداف الاختبار والتعليمات فهماً جيداً كما يريدها واضع الاختبار، وأن يكون هناك تفسير واحد للأسئلة والإجابات المطلوبة، وتوفر الظروف المادية كالتهوية والإضاءة، وتوفر الظروف النفسية وتجنب القلق، ويعتبر الاختبار موضوعياً إذا أعطى الدرجة نفسها بغض النظر عن من يصححه.

* تلك هي أهم شروط ومواصفات الاختبار الجيد، وهناك عدد من الشروط ومنها:

- سهولة التطبيق والتصحيح واستخلاص النتائج

- معامل السهولة. ويحسب بالمعادلة التالية

                        عدد الذين كانت إجاباتهم صحيحة

معامل السهولة= ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ  ×100

                         عدد الذين حاولوا الإجابة

        - معامل الصعوبة. ويحسب بالمعادلة التالية

                                         عدد الذين كانت إجاباتهم خاطئة

                  معامل الصعوبة = ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ  ×100

                                            عدد الذين حاولوا الإجابة

-         معامل التمييز. ويحسب بالمعادلة التالية

        عدد الإجابات الصحيحة في المجموعة العليا- عدد الإجابات الصحيحة في المجموعة الدنيا        

معامل التمييز= ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ  ×100

                                       عدد الطلاب في إحدى المجموعتين

 

 

 

أعداد الاختبار وصياغة الأسئلة

 

يمكن لمن يضع أسئلة اختبار أن يُعد أسئلة جيدة بإتباع الخطوات التالية:

 

1-   مرجعة أسئلة الاختبار وتنقيح صياغتها:

 يستحسن عند كتابة الأسئلة لأول مرة أن تكون أكثر من العدد المحدد وتركها لفترة من الوقت ثم قراءتها ثانية لاكتشاف الأسئلة غير المناسبة وحذفها، والتأكد من أن لكل سؤال إجابة واحدة، وأن كل سؤال خالٍ من التعقيد اللغوي والغموض في المعنى، وتجنب عبارات الكتاب المقرر، وأن إجابة كل سؤال لا ترتبط بإجابة سؤال آخر.

 

2-   ترتيب الفقرات.

 بعد صياغة الفقرات ومراجعتها تبدأ خطوة ترتيب الفقرات، وهناك عدة أمور يجب أخذها بعين الاعتبار عند ترتيب الفقرات هي:

وحدة الموضوع . فالانتقال من فقرة لأخرى بطريقة عشوائية يربك الطالب.

وحدة الهدف . يفضل أن تكون الأهداف التي تدور حول هدف واحد متتابعة.

وحدة الشكل . بأن ترتب الفقرات التي تأخذ شكل الصواب والخطأ تباعاً والفقرات التي تأخذ شكل اختيار من متعدد معا...الخ.

مستوى الصعوبة . بحيث ينتقل من السهل إلى الصعب لكي لا يحبط الطالب في بداية الاختبار.

 

3-   إعداد تعليمات الإجابة .

 من المهم أن نحدد للطالب كيفية الإجابة والزمن المخصص للاختبار، وإرشادات عامة عن كيفية الإجابة عن الأسئلة.

4-   طباعة الاختبار وإخراجه.

 

            *  ويفضل طباعة الاختبار وإخراجه في شكل جيد محبب للطالب، تسهل قراءته      ومن التعليمات في هذا الشأن.

      تحاشي الأخطاء المطبعية والإملائية في الكتابة والأشكال والرسوم.

      عدم ازدحام الأسئلة في الورقة الواحدة، مع وجود مسافة مناسبة بين الأسئلة.

      أن تكون التعليمات والمثال الموضح لطريقة الإجابة قبل كل شكل من أشكال الأسئلة.

      أن لا يقسم السؤال الواحد على صفحتين.

      عند استعمال ورقة إجابة منفصلة يفضل أن تكون الإجابة على اليمين لتسهيل عملية    التصحيح.

      تسلسل أرقام الأسئلة ليضمن الطالب أنه أجاب عن جميع الأسئلة.

      ترتب الأوراق وتكون التعليمات في الصفحة الأولى . ( غانم، ص 110-119)

 

 

أنواع الاختبارات التحصيلية وأغراضها

 

أولاً: أنواع الاختبارات التحصيلية:

 

يمكن تقسيم الاختبارات إلى الأنواع التالية :

النوع الأول :  اختبارات شفهية .                                                          

                        وهي أقدم أنواع الاختبارات وقد استخدمها الصينيون واليونانيون القدماء وسقراط في التعلم والتعليم، وظلت سائدة إلى فترة متأخرة من العصور الحديثة، وفي هذا النوع من الاختبارات توجه أسئلة للطالب أو المفحوص مشافهة، ويتلقى الأستاذ أو الفاحص الإجابة، وتستخدم في تقييم القراءة والمحفوظات ومناقشة الرسائل العلمية، ومن مميزاتها:

 

1-   انعدام مجال الغش والاستفادة من جهد الغير.

2-   ملاحظة كثير من الجوانب التي لا تكشفها ورقة الإجابة، مثل الانفعالات، وسلامة النطق، والثقة بالنفس.

3-   لا تتطلب تكاليف في الجهد أو المادة .

4-   يمكن التعمق في المعلومات الموجودة لدى الطالب أو المفحوص، من خلال إجابته.

ومع ذلك إلا أن لذلك النوع عدد من العيوب منها:

 

1-   إن الأسئلة التي تطرح على الطالب أو المفحوص لا تمثل عينة ممثلة لمحتويات المادة.

2-   عدم العدالة لتباين الأسئلة الموجهة لكل طالب أو المفحوص.

3-    لا توفر الوقت الكافي للطالب أو المفحوص للتعبير عن قدراته.

4-   الإجابة غير مكتوبة مما لايمكن الفاحص من إعادة القراءة وتصحيح التقييم.

5-   اعتمادها على التقدير الذاتي للمعلم، والتأثر بحالته.( غانم، ص 57-58)

 

النوع الثاني : الاختبارات التحريرية.

وهي الاختبارات التي تكتب إجابتها، وهي نوعان:

 

1= الاختبارات المقالية. وهي من أكثر أنواع الاختبارات التحريرية شيوعاً وهي اختبار كتابي يطلب فيه من الطالب أو المفحوص أن يكتب أجابته عن الأسئلة الموجهة له، ويحتاج تقدير علاماته إلى أحكام ذاتية عن نوعية الإجابة ومدى استيفائها للمطلوب، ويستعمل هذا النوع عندما نريد القيام بقياس مباشر لأهداف تنطوي على اتجاهات سلوكية كما في لأسئلة التي تبدأ بكلمات مثل: اشرح قارن، صف، بين، وضح ...الخ .

وقد تستخدم لتقييم قدرات أشد تعقيداً  كقدرة الطالب أو المفحوص على التعبير عن نفسه كتابتاً بأسلوب واضح صحيح، أو على تنظيم أفكاره لإيضاح نقطة معينة أو الدفاع عنها.

ومن أبرز عيوبه أنه تتم تقدير العلامات بطرية ذاتية، ومن الصعب أن تكون أسئلته شاملة لجمع المادة كما في الاختبارات الموضوعية.

 

2= الاختبارات الموضوعية. وهي اختبارات تحريرية يتطلب الإجابة عنها وضع إشارة صح أو خطأ، أو اختيار من متعدد، أو المزاوجة، أو الإكمال، ويطلق عليها موضوعية لعدم تدخل ذاتية المصحح، ولا ينطبق هذا على أسئلة الإكمال إذ قد تظهر اجابات غير متوقعة تضطر المصحح إلى الاعتماد على أحكام خاصة، ولذا يمكن تقسيمها إلى قسمين هما:

أ / الاختبارات القائمة على تزويد معلومات محددة عن الإكمال مثل إكمال عبارات ناقصة أو ملء الفراغ.

ب/ الاختبارات القائمة على الاختيار. صح/ خطأ، الاختيار من متعدد. ( غانم، ص 59-61)

·       مع ملاحظة أن الموضوعية شرط أساسي في كل اختبار.

 

مزايا الاختبارات الموضوعية :

1-   تمنع التقدير الذاتي.

2-   تفادي غموض الإجابة، والخروج عن الموضوع.

3-   تشمل كمية كبيرة من مادة الاختبار.

4-      سهلة للطالب، والمعلم عند التصحيح، والإدارة المدرسية عند المراجعة.( أحمد، ص435)

 

النوع الثالث: الاختبارات الأدائية .

إن الاختبارات المقالية أو الموضوعية تقيم نمو الأفراد في الجوانب العقلية أو المعرفية النظرية في المقررات الدراسية مثل : اللغة، الرياضيات، الجغرافيا وهناك نوع من الاختبارات تقوم على تقييم الأداء العملي وقد يكون أكثر أهمية من الجوانب الأخرى لأنه يعتبر ر الاختبار الحقيقي للمعارف. فهي تقيس مهارة الطالب أو المفحوص ودقته وفعاليته في العمل. حيث تقيم أعمالاً مثل: الطباعة على الآلة الكاتبة، التدبير المنزلي، استخدام المجهر ...الخ ويغلب استخدامها في المدارس الصناعية ، والزراعية، والفنية. ( غانم، ص 59-61)

 

 

 

 

النوع الثالث : اختبارات الأداء.

يقصد بها قياس أداء ما يقوم به الفرد في مجال يتطلب فعلاً أو عملاً أو انحازا كالطباعة على الآلة الكاتبة، أو القيام بتمرين رياضي أو كتابة تقرير عن رحلة أو زيارة قام بها ونحو ذلك.  

ويستخدم هذا النوع في عدة مجالات منها.

-         التجارب العملية في مادة العلوم من فك وتركيب وتشريح وتشغيل وتحضير..الخ.

-         الأنشطة العملية المتعلقة بالمواد الدراسية والبحث العلمي، واستخدام الأجهزة.

-    برامج المدارس والمعاهد والكليات الصناعية والزراعية والتجارية والصحية والفنية والمهنية والعسكرية والهندسية والطيران والبحرية وإعداد المعلمين .

-         استخدامها كوسيلة تعليمية لتحفيز الطالب على التعلم .   

أي أنها تستخدم في قياس مدى تحقق أهداف المجال النفسحركي ، أي الأهداف التي تتعلق بالمهارات الآلية واليدوية التي تتطلب التناسق الحركي النفسي والعصبي.( الزيود، ص 205-207)

 

 

 

 

 

ثانياً: أغراض الاختبارات التحصيلية :

 

إن أغراض الاختبارات التحصيلية متصلة بأغراض القياس والتقويم عامة ومنها:

 

1-  التشخيص. أي التعرف على جوانب القوة او الضعف لدى الطالب في جانب من جوانب التحصيل للاستفادة من النتائج، مع ما يستدعيه ذلك من تقييم لأسلوب التدريس أو المنهاج...الخ، ومع أن هناك اختبارات خاصة بالتشخيص إلا أن اختبارات التحصيل الصفية تفيد كذلك.

2-  التصنيف. أي تقسي وتصنيف الطلاب إلى تخصصات مختلفة أكاديمي، زراعي، ....الخ أو تصنيف الطلاب وفق قدراتهم وميولهم، وفي هذه الحالة غالباً ما تستخدم اختبارات ذكاء أو ميول.

3-   قياس مستوى التحصيل. أي قياس مدى تحقق الأهداف التعليمية لدى المتعلم في مادة دراسية، وتنصب معظم اختبارات التحصيل على تحقيق هذا الهدف( قياس ألهداف) وتستخدم أيضاً لأغراض المسح والتنبؤ. ( غانم، ص 61-61)

 

 

 

كيفية تصحيح الاختبارات

 

من السهل تصحيح الاختبارات الموضوعية حيث يوجد مفتاح للتصحيح، وتظهر المشكلة في حال الأسئلة المقالية، أو الأسئلة التي تحتاج إلى استجابات حرة حيث  يظهر فيها أثر الذاتية وعدد من العوامل التي تقلل من قيمتها، كظهور ورقة طالب ضعيف بعد ورقة طالب ممتاز مما يشعر المصحح بفرق كبير، وقد يتأثر المصحح بحن خط الطالب، أو كثر الأخطاء الاملائية أو النحوية...الخ. ولذا يفضل وضع نموذج للإجابة عن كل سؤال محدداً عليه درجة كل فرع من فروع السؤال، ويطبق على عينة عشوائية لمعرفة إذا كانت هناك حاجة لتعديل النوذج وهناك ثلاث طرق مقترحة للتصحيح هي:

 

أولاً : التصحيح وفق الطريقة التحليلية.

 

1-   تغطية أسماء الطلاب على أوراق الإجابة لضمان عدم تأثر المصحح بفكرته عن الطالب.

2-   أن يصحح السؤال نفسه في جميع الأوراق لمساعدة المصحح على مقارنة الإجابات وأسس التصحيح.

3-   يفضل تصحيح الأوراق في جلسة واحدة لضمان تشابة ظروف التصحيح .

4-   لا يحاسب الطالب على أمور لم يوضع الاختبار لقياسها .

 

ثانياً : التصحيح وفق الطريقة الكلية.

 

        حين يتعذر تحليل الإجابة إلى نقاط، أو حين يضيع معناها بالتحليل يلجأ المصحح للطريقة الكلية، وفيها يقرأ المصحح الأوراق كلها، ثم يصنفها إلى ثلاث فئات ، فئة الإجابات الممتازة وتضم ربع الأوراق، وفئة الإجابات المتوسطة وتضم نصف الأوراق، و فئة الإجابات الضعيفة وتضم ربع الأوراق، ثم ترتب الأوراق في كل فئة وفق الأفضلية ، ثم يقوم بالتصحيح. هذا إذا كانت الإجابات متباينة، أما إذا كانت الإجابات متجانسة فيترك أمر التقسيم للمصحح

 

ثالثاً : التصحيح بمزج الطريقة الكلية والطريقة التحليلية.

 

وهنا تصنف الأوراق وفق الطريقة الكلية وتصحح وفق الطريقة التحليلية. ( غانم، ص 199-201)

 

ومن طرق تصحيح الأسئلة الموضوعية خاصة الصواب والخطأ، والاختيار من متعدد استخدام جعل مفتاح الإجابة من الورق المقوى الذي توجد به ثقوب للإجابات الصحيحة بحيث يوضع المفتاح على الورقة وتعرف الإجابات الصحيحة من خلاله، ويمكن استخدام الآت في التصحيح خاصة عند تطبيق الاختبار على أعداد كبيرة في القوات المسلحة او المصانع أو مراكز البحوث والجامعات ...الخ وفيه يطلب من الطالب أن يسود بالقلم الرصاص الفراغ المناسب ثم توضع الورقة في آلة حساسة تشعر بمكان العلامات المظللة -المسودة- وتقوم بجمع الدرجات، ومن صعوبات هذا النوع ضرورة دقة وكثافة التسويد- التظليل- . ( عيسوي،ص 93-95)

 

 

 

 

 

الفرق بين الاختبارات المقالية والاختبارات الموضوعية

 

إن الاختبارات المقالية والأسئلة المفتوحة الإجابة لها آثار ضارة على الطالب إذا اقتصر الاختبار عليها، ذلك أن نظرة الطالب إلى الاختبار هدف في ذاته تكرس له إدارة المدرسة والأساتذة وأولياء الأمور، والطلاب جهودهم يؤدي إلى آثار نفسية سيئة من أهمها اتجاه الطلاب إلى التركيز على الحفظ والاعتماد على الملخصات والدروس الخصوصية وغيرها من الوسائل المساعدة على الحفظ .

في حين أن الاختبارات الموضوعية فهي تعالج كل تلك النواحي فيمكن لأسئلتها التي تصاغ بصور متعددة أن تقيس عدد من الأهداف التربوية، ولا تختلف الأسئلة الموضوعية عن الأسئلة المقالية في أغراضها فقط بل تختلف في نواحي كثيرة  من أهمها:  

    1- تأليف الاختبارات وصياغة الأسئلة.

الأسئلة المقالية تتطلب سرد سلسلة من الحقائق والمعلومات أو كتابة مقال مطول يشمل موضوعاً من المنهج، مما يجعلها لا تمثل أكبر قدر من الموضوعات، ولا الأهداف المطلوب قياسها،كما أن تقدير السهولة أو الصعوبة يعود لواضع الأسئلة.

في حين أن الأسئلة الموضوعية عددها كبير وفي ذلك فرصة للطالب، وتغطية لقدر كبير من المنهج، وترتب الأسئلة متدرجة في الصعوبة لكي لا يفاجأ الطالب بها.

    2- من حيث طريقة الإجابة.

في الاختبارات المقالية يطالب الطالب بسرد سلسة متصلة من الحقائق والمعلومات مرتبط بعضها ببعض، بعد أن تم حفظها واستظهارها بترتيب الأفكار نفسه ، والتي قد يخطىء في إحداها فيتعذر على الطالب السير في الخطوات التالية، ولا يتمكن من إكمال الاختبار. إضافة لمشكلات سوء الخط والتنظيم، وعدم القدرة التعبيرية مما يؤثر على الدرجة.

أما الاختبار الموضوعي فالمطلوب من الطالب وضع إشارة أو كلمة أو كتابة عبارة قصيرة تعبر عن مدى فهمه وتحصيله، كما أن تدرج الأسئلة من السهل إلى الصعب، وتنوعها يساعد الطالب على الإجابة والاستمرار في الحل دون ارتباك أو اضطراب لحالته النفسية.

3-   من حيث التصحيح.

توجد صعوبة في تقدير درجة الطالب في الاختبارات المقالية، خاصة تلك التي يتعذر فيها تحديد نقاط الإجابة، فقد أثبتت الدراسات تفاوت الأساتذة في تقدير درجة الاختبارات المقالية أو المفتوحة الإجابة، بل إنه لو قام أستاذ واحد بتصحيح الإجابة نفسها في مناسبتين متباعدتين لتفاوتت التقديرات، الأمر الذي يتطلب مراجعة مصحح آخر تصحيح المصحح الأول للوثوق بثبات الاختبار. بعكس الحال مع الاختبارات الموضوعية التي تتميز بعدم قابليتها للاختلاف بين المصححين، كما أن تصحيحها لا يستغرق وقتاً طويلاً .

4-   من حيث الانتفاع بالنتائج.

إن درجات الاختبارات المقالية لا تعني شيئاً لأنها تقوم على تقدير ذاتي، فالمصحح هو الذي يضع الحدود التي يراها للنجاح أو الرسوب، بناءً على أساس اعتباري وليس على أساس موضوعي.

بينما في الاختبارات الموضوعية يكون التقنين أحد الشروط الأساسية التي يجب توافرها فيها. ( عبد السلام، ص 210-214)  

 

 

 

 

النوع الأول:أسئلة الصواب والخطأ

 

يتكون الاختبار في هذا النوع من الأسئلة من عدد من العبارات بعضها صحيح وبعضها خطأ ويطلب من الطالب أن يحكم على كل عبارة بالصواب أو الخطأ،ويمكن استخدام هذا النوع مع بعض أنواع الاختبارات الأخرى.

و لقد انتقدت أسئلة الصواب والخطأ بعد أن كثر الإقبال عليها من قبل الأساتذة، وذلك لسهولة صياغتها وتصحيحها، مما أدى إلى ظهور أسئلة موضوعية ضعيفة جعلها عرضه للنقد من قبل الكثير فقيل أنها: تشجع على الحفظ، وأنها تساعد على الغش، وأنها تشجع على التخمين والاعتماد على عامل الصدفة، وأنها لا تعطي صورة حقيقية عن مدى فهم واستيعاب المفحوص، وأنها تقيس ما هو هامشي، وأنها غامضة.....الخ. ويمكن حدوث كل أو بعض مما سبق إن لم تصغ الأسئلة بدقة وعناية، ذلك أن إعداد أسئلة الصواب والخطأ والتي تعد بمهارة وعناية يمكن أن تكون واضحة، وتعدُ إلى تعلم فاعل، ولا تقيس الحفظ فقط، ويمكن مكافحة مشكلة التخمين بأن يطلب تصويب الخطأ، أو تحديد الخطأ في العبارة. (أحمد، ص446)

ويعتقد البعض أن إعداد أسئلة الصواب والخطأ أمر سهل سريع الإنجاز، وهذا اعتقاد غير صحيح فكتابة أسئلة الصواب والخطأ يتطلب مهارة وجهد وعناية، وهذا يجعلها تتمتع بميزتين :

1-     أنها طريقة سهلة ومباشرة لقياس تحصيل الطلاب.

2-  أنها ذات كفاءة عالية في تغطية مواد علمية كثيرة، فهي تعطي إجابات مستقلة ومقيسة كثيرة العدد مقارنة بالزمن القصير للاختبار، ويمكن أن تجمع الكثير مما تعلمه الطالب. فهي مفيدة على الأخص في الأسئلة التي تقيس مدى تحصيل الطالب عن مثير حسي        ( الأفلام، الخرائط،الرسوم البيانية، و- أو- التوضيحية).( سبارزو،43-45)

 

إرشادات إعداد أسئلة الصواب والخطأ.

يجب على واضع أسئلة الصواب والخطأ مراعاة ما يلي:-

1- حصر السؤال في فكرة أو مفهوم واحد: إن فهم الأسئلة ذات الفكرة الواحدة أسهل على الطالب وهي أفضل من الأسئلة الأطول. مثال: 

أ/ القياس والتقويم مصطلحان مترا دفان؟  (      )

ب/ القياس هو: تحديد أرقام بطريقة منظمة، والتقويم هو: الحكم على معنى الأرقام المحددة؟  (      )

2-   يقوم السؤال باختبار فكرة مهمة.

3-  عدم نقل العبارات كما هي من الكتاب مباشرة: حيث ينقل البعض العبارة كما هي من الكتاب المدرسي، ويدخل عليها لا، أو ليس، أو أحياناً.

4-   الإيجاز وقصر الأسئلة قدر المستطاع.

5-   أن يكون صواب أو خطأ الأسئلة واضح: وذلك لمنع الاختلاط في الفهم بين الطلاب.

6-  تجنب الهبات المجانية: وهي العبارات التي تساعد الطالب على الاختيار الصحيح ومن ذلك: أن تكون عبارات الصواب أطول من عبارات الخطأ أو العكس. ولتكن الأسئلة متساوية في الطول قدر المستطاع.حيث يميل البعض إلى جعل أسئلة الصواب أكثر من الخطأ أو العكس. وهذا يساعد الطالب على الاختيار إذا اكتشف ذلك، لذا يفضل أن تكون الأسئلة مناصفة تقريباً ولا بأس أن تكون أسئلة الخطأ أكثر قليلاً، حيث يميل البعض إلى الإجابة بنعم في حالة الشك.

كما يجب تجنب استعمال الكلمات المحددة( كلمات المبالغة، والعبارات القاطعة) فهي تسبب إشكالاً،لذا يفضل تحاشي كلمات مثل: كل، دائماً، أبداً، فقط لأن كثير من الطلاب يعرف أن احتمال وجود مثل تلك الكلمات في الأسئلة الخطأ أكبر.

7-  البعد عن الكلمات الدالة على درجات غير محددة: مثل / أكثر، أقل، مهم، غير مهم، كبير، صغير، حديث، عظيم...الخ فهي تؤدي إلى الغموض.

8-  كتابة الأسئلة في صيغة الإيجاب( الإثبات): ذلك أن العبارات المنفية يكون من المتعذر فهمها، خاصة الأسئلة التي فيها نفي مزدوج مثل: ليس من غير الصحيح، كما أن الطالب عند استعداده للاختبار قد لا يلاحظ كلمات مثل: لا، أبدا لذا عند استعمالها يفضل وضع خط تحتها أو كتابتها ببنط اعرض للتنبيه.

تجنب النمط الذي يمكن للطلاب كشفه: مثل صح، صح، خطأ، خطأ،خطأ،صح صح...الخ وذلك رغبة في سهولة التصحيح.

 9- استخدام دليل أو مفتاح للتصحيح.

ولا يظن أن تلك الإرشادات مصممة للتمويه على الطلاب أو خداعهم، بل المقصود تجنب إعداد أسئلة لا تقيس مستوى المعرفة عند الطلاب، ولزيادة مصداقية الاختبار. ( سبارزو، ص 46-50)

 

 

مزاياها.

نظرا لتمتع هذا النوع منن الأسئلة بالعديد من المزايا يحبذه الكثير من الأساتذة والطلاب، ومن أهم مزاياه.

 

1- تغطية قدر كبير من المادة مما يجعله يتصف بالشمول في قياس ما يراد قياسه.

2- سهولة الإعداد والتصحيح مما يوفر الوقت والجهد.

3- إمكانية استخدامه في جميع المراحل التعليمية وهو يتناسب مع صغار السن.

4- خلوه من ذاتية المصحح، فإجاباته محددة يمكن تصحيحها بمفتاح التصحيح.

 

 

عيوبها.

هناك عدد من العيوب الخطيرة في هذا النوع ومن أهمها:

1-  قياس هدف واحد من أهداف التربية وهو مدى إلمام الطالب بالحقائق والمبادىء، وعدم قياس الأهداف الأخرى كالتركيب والتحليل.

2-  السهولة. أثبتت التجارب أن 30% من هذا النوع يجيب معظم الطلاب عنها، فلا تميز بينهم، فيصبح الضعيف جيداً والجيد ممتازاً، وهذا إن لم يحسن إعدادها من قبل الأستاذ.

3-   تشجيع الحفظ. لأن الأسئلة من جمل الكتاب فيحفظها الطالب، ولذا لابد من عدم استخدامها.

4-   انخفاض الثبات. هذا النوع من الأسئلة أقل الأنواع ثباتاً لاحتمال التخمين والصدفة.

5-  النجاح بالتخمين والصدفة. فاحتمال الحصول على إجابة صحيحة بنسبة 50%، ويمكن التغلب على ذلك بطلب تصحيح الخطأ، أو كتابة الكلمة أو التاريخ الصحيح. ( غانم،ص130)

6-   سهولة الغش والاستفادة من الغير.

7-  احتمال حدوث تعلم خاطىء نظراً للعدد الكبير من العبارات غير الصحيحة، خاصة إذا لم يعرف الطالب أنها غير صح  

 

  

     مجالات استخدامها:

 

يستخدم هذا النوع من الاختبارات غالباً في.

1-  قياس القدرة على معرفة الحقائق والمفاهيم البسيطة ومعاني المصطلحات.

2- قياس القدرة على اكتشاف بعض المفاهيم الخاطئة.

3- قياس القدرة على التفكير الناقد.

 

  

    مقترحات هامة لإعداد أسئلة الصواب والخطأ.

 

هناك عدد من المقترحات يفضل لمستخدم هذا النوع من الأسئلة مراعاتها وهي:

1- أن تكون العبارات واضحة وبسيطة وقصيرة وليست حرفية من الكتاب.

2- أن تكون العبارات صحيحة أو خاطئة دون التباس، وتشتمل على هدف واحد.

3- أن تخلط العبارات عشوائياً ، وتكون مناصفة بين الصواب والخطأ.

4- أن تكون العبارات متساوية في الطول ما أمكن.

5- أن تكون صياغة العبارات مثبتة، وتتضمن معلومات هامة.

6- أن لا تتضمن العبارات أوامر أو جمل جدلية أو موضع خلاف على صحتها.

7- أن لا تتضمن الأسئلة عبارات تعجيزية

8- أن  لا تتضمن الأسئلة عبارات تلمح بالإجابة أو تساعد على ذلك.

9- يفضل أن يطلب تصحيح الخطأ للتغلب على التخمين والصدفة.

10- أن تكون هناك أسئلة فئة أ وأسئلة  فئة ب للتغلب على الغش، بحيث يكون صف لديه النوع أ والصف المجاور النوع ب، مع إمكانية أن تكون الأسئلة نفسها ، ولكن يختلف ترتبيها ليظهر للطال أنها مختلفة.

 

نشاط اختبار أسئلة الصواب والخطأ

 

ما مفهوم اختبار الصواب والخطأ ؟

........................................................................................................................

....................................................................................................................

......................................................................................................................

.....................................................................................................................

 

ما مجالات استخدام اختبار الصواب والخطأ ؟

......................................................................................................................

.....................................................................................................................

........................................................................................................................

.......................................................................................................................

 

عدد مزايا اختبار الصواب والخطأ ؟

 ......................................................................................................................

.....................................................................................................................

........................................................................................................................

.......................................................................................................................

...................................................................................................................

...................................................................................................................

...................................................................................................................

 

عدد عيوب اختبار الصواب والخطأ ؟

......................................................................................................................

.....................................................................................................................

........................................................................................................................

.......................................................................................................................

...................................................................................................................

...................................................................................................................

...................................................................................................................

 

ما مقترحاتك لكتابة أسئلة اختبار الصواب والخطأ ؟

......................................................................................................................

.....................................................................................................................

........................................................................................................................

.......................................................................................................................

........................................................................................................................................................................................................................................................................................................................................................................

 

فضلا اكتب - مع مجموعتك - عشرة أسئلة من اختبار الصواب والخطأ في تخصصك، أو مجال عملك مع مراعاة ما سبق ذكره.

......................................................................................................................

.....................................................................................................................

........................................................................................................................

.......................................................................................................................

...................................................................................................................

......................................................................................................................

.....................................................................................................................

........................................................................................................................

.......................................................................................................................

...................................................................................................................

......................................................................................................................

.....................................................................................................................

........................................................................................................................

.......................................................................................................................

...................................................................................................................

......................................................................................................................

.....................................................................................................................

........................................................................................................................

.......................................................................................................................

...................................................................................................................

......................................................................................................................

.....................................................................................................................

........................................................................................................................

 

 

 

 

النوع الثاني :أسئلة الاختيار من متعدد

 

تعتمد هذه الأسئلة على مقدمة تطرح مسألة ، ثم عدد من الإجابات من 3-5 غالباً تلي السؤال وتكتب أدناه، وواحدة من تلك الخيارات هي الصحيحة، وغيرها خيارات هدفها صرف ذهن الطالب غير المتمكن.

ويعتبر خبراء الاختبارات أن أسئلة الاختيار المتعدد من أفضل الاختبارات، ولذا فهي شائعة الاستعمال في الاختبارات المقننة للتحصيل والقدرات، ومع ذلك تنتقد عند إعدادها بشكل غير جيد كما أنها لا تقيس أكثر من المصطلحات والحقائق المجردة والأمور التافهة، وغالباً ما تكون إجابتها صحيحة، ومع ذلك هي تقيس بشكل باهر نتائج تعليمية مهمة إن أحسن إعدادها، فلها القدرة على رصد عينة كبيرة من الأداء العالي المستوى.( سبارزو، ص51،52)

ولهذا النوع عدد من الأنماط هي:

1-   نمط الجواب الوحيد. حيث يكون هناك جواب واحد صحيح وبقية الإجابات خاطئة بصورة قطعية.

2-   نمط أفضل الأجوبة. وهنا قد تكون جميع البدائل صحيحة جزئياً ولكن أحدها أكثر صحة.

3-   أنماط أخرى. وذلك بأن تكون جميع الأجوبة السابقة صحيحة، أو الجواب كذا وكذا صحيحان، أو جميع الأجوبة خاطئة. ( غانم، ص 136)

 

إرشادات أسئلة الاختيار من متعدد

على واضع أسئلة الاختيار المتعدد مراعاة النقاط التالية :

1-   اختيار صيغة السؤال بعناية: ومن ذلك.

-         ترتيب الخيارات رأسياً وعم كتابتها على السطر الواحد.

-        تنسيق الخيارات منطقياً ونحوياً مع المقدمة.

-        تطرح المقدمة مسألة كاملة، أو مفهوماً متكاملاً قبل الانتقال للخيارات.

-        لا تستعمل النقط والفواصل في الخيارات التي بها أرقاماً، فقد يظن أنها صفر أو كسر عشري.

-        ليس من الضروري تساوي عدد الخيارات في جميع الأسئلة.

2-  كتابة المسألة بكل وضوح في المقدمة، ولا تضطر الطالب لإلى قراءة الخيارات لإكمال المسألة، فمن الأفضل صياغة سؤال كامل، تدبر المثال التالي:

المريخ: أ- أقرب إلى الشمس من المشتري.

         ب- يبعد عن الشمس93,000،000 ميل.

         ج- ثالث الكواكب السيارة قرباً من الشمس.

هذا السؤال من نوع أسئلة الصواب والخطأ، لأن المقدمة قصرت عن عرض المسألة كاملة

3-  كتابة مقدمات الأسئلة في صيغة الإثبات: لأن الصيغ المنفية لا تؤدي فقط        للاضطراب، بل قد لا تعكس المسألة كما هي في حياة الطالب، وعند الحاجة لاستخدام كلمة نفي لابد من وضع خط تحتها، وفي حالة النفي المزدوج فيجب التخلص منهما تماماً.

4-   كتابة الخيارات بحيث تكون الخيارات في نهايتها: مثال

-         المصطلح الدال على التفاعلات الكيميائية في كل الكائنات الحية هو .....

-        ......هو المصطلح الدال على التفاعلات الكيميائية في كل الكائنات الحية

5-   الإيجاز توفيراً لوقت الاختبار الثمين.

6-  الإبداع : أي استغلال ميزة تعدد الإمكانات التي تقيس بها أسئلة الاختيار المتعدد النتائج التعليمية المهمة، وحاول بلوغ هذا الهدف بجعل نصف الأسئلة فوق مستوى التذكر.

7-  جعل الخيارات معقولة ومقبولة: وأن تكون جميعها على درجة معقولة من الصحة حتى يمكن أن تصرف الطالب غبر المتمكن.

8-   التأكد مع عدم وجود أكثر من إجابة صحيحة.

9-  عدم استعمال: كل مايلي، لاشيء مما يلي، فهي تزيد من غموض السؤال، ولامانع من استخدامها إذا كانت الإجابة صحيحة قطعاً.

10-                الابتعاد عن التكرار غير الضروري.

11-                التخلص من العبارات المؤدية إلى الإجابة: مثال ذلك:

أ‌-       أن يكون الخيار الصحيح أطول من غيره.

ب‌-  وجود كلمات متكررة أو مثيلاتها في المقدمة وفي الخيارات.

ج‌-     وجود تركيبات نحوية دالة على الإجابة.

د‌-     تفضيل خيار محدد.

هـ- وجود محددات في المقدمة وفي أحد الخيارات.

12-       ترتيب الخيارات: إن ترتيب الخيارات المحتملة في تسلسل منطقي يساعد الطلبة على تحديد الخيارات، حيث ترتب الأسماء الفبائياً، والتواريخ زمنياً، والمعدلات حسب الصعوبة.(  سبارزو  ص53- 58 )

 

     مزاياه.

     يتضمن هذا النوع جميع مزايا الاختبارات الموضوعية بالإضافة إلى:

1-   يمكن من قياس جميع الأهداف التربوية من فهم، وتحليل، وتركيب وتفسير، وتقويم.

2-   يقضي على التخمين والصدفة.

3-   يمكن الثقة بنتائجها لأنها تقرر درجة الطالب بموضوعية كاملة.

4-   تدفع الطالب إلى لتفكير بروية قبل تحديد الإجابة.

5-   أكثر صدقاً وثباتاً.

6-   تساعد في تشخيص أخطاء الطلاب أو سوء الفهم لديهم من خلال إجاباتهم الخاطئة.

7-   تلزم الطالب بمراجعة أكبر قدر من كمية المادة المطلوبة.

8-   يمكن تحليل نتائجها بسهولة. 

    عيوبه.

    مع كل المزايا التي يتحلى بها هذا النوع من الاختبارات إلا أن هناك عدد من العيوب منها:

     1-  تشغل مساحة أكبر على الورق أكبر مما تشغله أســـــئلة الاختبارات الأخرى خاصة عندما ترتب عمودياً.

     2- تتطلب وقتاً أطول في في الإعداد والقراءة والكتابة أكثر من الأنواع الأخرى.

     3- صياغة الأسئلة تحتاج إلى دقة ومهارة عاليتين.

     4- مكلفة لكثرة ما تتطلبه من ورق وتكاليف طباعة. ( غانم، ص 137)

                  

     5- يتعذر استخدامها في قياس القدرات اللغوية والتعبيرية والابتكارية وفي قياس عدد من القدرات العامة.

      6- بشترك مع الأنواع الأخرى من الاختبارات الموضوعية في اقتصارها على تقويم الطلب من خلال استجابتة اللفظية / الكتابية. 

     7- يتيح إمكانية الغش أثناء الإجابة.

     8- يتيح إمكانية اللجوء إلى التخمين أو الصدفة ، مما يؤثر ولو بدرجــــة يسيرة على صدقه وثباته. ( الزيود، ص 143)

                                

مجالات استخدامها.

 

يستخدم هذا النوع من الاختبارات غالباً في:

1- قياس جميع مستويات الأهداف المعرفية خاصة في الاختبارات النهائية.

2- قياس التحصيل ووضع درجات تعكس المستوى الحقيقي للطلاب.

 

مقترحات لكتابة أسئلة الاختيار من متعدد.

 

يفضل عند كتابة أسئلة الاختيار من متعدد مراعاة الضوابط التالية:

1- أن يكون السؤال واضحاً ومحدداً ويقيس مخرجات هامة لتعليم.

2- أن تتضمن الأسئلة جميع مستويات الأهداف المعرفية ما أمكن.

3- عدم النقل الحرفي من الكتاب.

4- يجنب صيغ النفي.

5- تجنب استخدام الهبات المساعدة على الإجابة.

6- يفضل عدم استخدام عبارات مثل: كل ما سبق صحيح أو كل ما ذكر خطأ.

7- أن تكون المبهمات من الأخطاء الشائعة وتجذب 5% من الطلاب على الأقل.

8- أن تكون البدائل قصيرة ومتجانسة ومنسجمة مع المقدمة/ السؤال.

9- أن تكون البدائل ما بين 3ـ5.

10- أن تكون هناك إجابة صحيحة واحدة.

11- أن توزع الإجابات الصحيحة على البدائل بالتساوي عشوائياً للتغلب على توقع الإجابة.

12- يفضل تساوي عدد البدائل للأسئلة لتيسير التحليل والمقارنة.

 

 

 

 

نشاط اختبار أسئلة الاختيار من متعدد

ما مفهوم اختبار الاختيار من متعدد ؟

........................................................................................................................

...................................................................................................................

........................................................................................................................

...................................................................................................................

........................................................................................................................

...................................................................................................................

........................................................................................................................

...................................................................................................................

عدد مجالات استخدام اختبار الاختيار من متعدد.

........................................................................................................................

...................................................................................................................

........................................................................................................................

...................................................................................................................

........................................................................................................................

...................................................................................................................

........................................................................................................................

...................................................................................................................

عدد مميزات اختبار الاختيار من متعدد .

........................................................................................................................

...................................................................................................................

........................................................................................................................

...................................................................................................................

........................................................................................................................

...................................................................................................................

........................................................................................................................

...................................................................................................................

عدد عيوب اختبار الاختيار من متعدد.

........................................................................................................................

...................................................................................................................

........................................................................................................................

...................................................................................................................

........................................................................................................................

...................................................................................................................

........................................................................................................................

...................................................................................................................

 

 

ما مقترحاتك لكتابة أسئلة اختبار الاختيار من متعدد؟

........................................................................................................................

...................................................................................................................

........................................................................................................................

...................................................................................................................

........................................................................................................................

...................................................................................................................

........................................................................................................................

...................................................................................................................

........................................................................................................................

...................................................................................................................

........................................................................................................................

...................................................................................................................

 

فضلاً اكتب – مع مجموعتك- أربعة أسئلة لاختبار الاختيار من متعدد في مجال تخصصك أو عملك.

 

........................................................................................................................

...................................................................................................................

........................................................................................................................

...................................................................................................................

........................................................................................................................

...................................................................................................................

........................................................................................................................

...................................................................................................................

........................................................................................................................

 

النوع الثالث: أسئلة المزاوجة/ المطابقة/ المقابلة

 

إن أسئلة المزاوجة فاعلة في تحفيز الطلاب إلى رؤية العلاقة بين مجموعة أشياء وإلى تكامل المعرفة، ولكنها أقل ملائمة لقياس مستويات الأداء العالية من أسئلة الاختيار من متعدد.

وتكون أسئلة المزاوجة عادة على شكل عامودين، العامود الأيمن يتضمن مجموعات الأسئلة والعامود الأيسر يتضمن الإجابات، وعلى الطلاب أن يزاوجوا أو يطابقوا أو يقابلوا بين العامودين.

وتوجد أنواع أخرى من المزاوجة، فقد يطلب من الطلاب أن يختاروا مؤلفاً أو قائلاً لكل عبارة أو صيغة ذكرت، وبعض تلك الصيغ فيه عسر وصعوبة ويتطلب مستوى من الأداء أعلى بكثير من التذكر. ( سبارزو،ص59)

وهذا النوع من الأسئلة يعد من الأنواع الممتازة وتفيد كثيراً لاختبار معاني المفردات، وتواريخ الحوادث، ونسبة الكتب إلى مؤلفيها، والأحداث إلى ظروفها ، ويستعمل هذا النوع مع الطلاب الصغار بكثرة ، ويسمى باختبارات الربط، لأنه يستعمل لبيان العلاقة بين الحقائق والأفكار والمبادىء والمثل، ويمكن تحويل سؤال المزاوجة إلى سؤال مصور بحيث يكون أحد العامودين صور لآلات أو لأدوات أو لأحياء والعامود الثاني أسماؤها مرقمة أو غير مرقمة ويطلب من الطالب وصل خطوط بين العامودين، وهو أكثر مناسبة للصغار، كما يمكن استبدال قائمة الإجابات برسم تخطيطي للخريطة أو رسم بياني . ( أحمد ،ص 448)

 

إرشادات أسئلة المزاوجة / المطابقة/ المقابلة.

على مستخدم أسئلة المزاوجة مراعاة النقاط التالية:

1- إعطاء إرشادات كافية: أي لا يحتاج الطلاب إلى السؤال هل ممكن استخدام الإجابة الواحدة أكثر من مرة.

2- تجانس المادة العلمية: أي يكون كل سؤال في المجموعة من موضوع الأسئلة الأخرى نفسها في المجموعة نفسها. لأنه لو كانت الأسئلة عن موضوعات مختلفة( كتب، مدن، أحداث) لأصبحت المزاوجة أمراً واضحاً

3- وضع الجزء الأطول من السؤال في الجهة اليمنى: لأن ذلك يسهل على الطلاب تحديد المزاوجة.

4- ترتيب مادة كل عامود بشكل منتظم تقريباً: بحيث ترتب الأسماء الفبائياً والتواريخ زمنياً، والمعدلات حسب الصعوبة

5- أن تكون الأعمدة قصيرة: وعامة يفضل أن لاتزيد الأسئلة عن سبعة والإجابات تزيد بإجابتين على الأقل.

6- عدم وضع الأسئلة في أكثر من صفحة واحدة: لكي لا يضطر الطلاب إلى تقليب الصفحات عند الإجابة .(  سبارزو  ص60-61)

 

 

مزاياه.

يتميز هذا النوع بعدد من المزايا منها:

1-   يمكن إعداده بسهولة وبسرعة، وهو اقتصادي في الحيز الذي يشغله، ويوفر الورق.

2-  تتدنى فيه فرص التخمين مقارنة بالأنواع الأخرى ، وخاصة عندما تكون المقدمات مختارة بحيث تبدو مناسبة لكل المقدمات.

3-  يمكن تقدير الدرجات بموضوعية كاملة، وهو يلتقي في هذه الميزة مع اختبار الاختيار من متعدد.

4-   يعتبر من الاختبارات المناسبة للصغار،خاصة عند استخدام الرسوم أو الصور.

5-  يمكن التنويع فتستبدل قائمة- عامود- الاستجابات اللفظية بالصور والخرائط والرسوم البيانية.

6-  توفير الجهد على المعلم لاستخدامه قائمة من المشكلات تقابلها قائمة من الاستجابات، في حين لو كان السؤال من نوع الاختيار من متعدد لتطلب الأمر إعداد قوائم من البدائل لكل مشكلة.

7-  توفير الجهد على المفحوص ، فبدلاً من قراءة عدد من البدائل لكل سؤال فإنه يقرأ عدداً من الحلول ليجيب عن عدد من الأسئلة.

 

عيوبه.

 مع كل ما يتحلى به هذا النوع من المزايا إلا أن له عيوب منها:

                                1- يتطلب هذا النوع وجود عدد كافٍ من العلاقات المتناظرة  المترابطة

                                     وقد لا يتسنى ذلك دائماً، الأمر الذي يحد من استخدامه.

                                2- قصوره عن قيـاس بعـض القدرات العـقلية العـليا كالـبرهنة  والتمييز

                                    والتقويم، أي عدم صلاحيته لقياس عمليات التعلم المركبة.

                                3- فائدتها محدودة لأنها تنحصر في المطابقة وبيان العلاقة بين عنصر  

                                     وآخر. ( الزيود، ص 135)

                               

 

مجالات استخدام هذا النوع من الأسئلة.

يستخدم هذا النوع من الأسئلة في :

1- قياس مدى فهم الطالب لمعاني بعض الكلمات والمصطلحات.

2- قياس قدرة الطالب على تذكر مصطلحات أو تواريخ أو أحداث.

3- قياس قدرة الطالب على الربط بين عناوين كتب وأسماء مؤلفيها، وبين أشخاص وأحداث معينة، وبين أجهزة الجسم ووظائفها.

أي قياس قدرة الطالب على المزاوجة أو المطابقة بين حقائق ومعلومات مترابطة، وبشكل عام يستخدم لقياس أهداف تقع في مستويي المعرفة والفهم، وهو يؤكد تأكيداً كبيراً على الحقائق وتذكر الطالب لها. ( الزيود، ص 134)

 

 

مقترحات لكتابة أسئلة المزاوجة/ المقابلة / المطابقة.

 

من أبرز الضوابط التي يجب مراعاتها عند كتابة أسئلة المزاوجة/ المقابلة / المطابقة ما يلي:

1- انتماء قائمة المثيرات والاستجابات لموضوع واحد، كأن يكون عن عواصم دول،أو مؤلفات  أو حالات المادة، أو نظريات التعلم، ومثال ذلك.

 

الدولة

العاصمة

السعودية

القاهرة

سوريا

بيروت

مصر

الرياض

اليمن

دمشق

المنامة

بغداد

صنعاء

 

2- تجانس كل من المثيرات والاستجابات في القائمتين، كأن تكون القائمة الأولى أسماء دول والثانية أسماء العواصم، أو تكون المثيرات في القائمة الأولى كلها أسماء أعلام ، والاستجابات في القائمة الثانية كلها عناوين كتب، أو مفاهيم تربوية.

 

3- أن يكون عدد المثيرات في القائمة الأولى أقل من عدد الاستجابات في القائمة الثانية، وذلك لأن التساوي يبنهما يتيح للطالب أن يختار للمثير الأخير في القائمة الأولى الستجابة الوحيدة المتبقية في القائمة الثانية.

 

4- خلو المثير من أية إشارات أو دلالات لغوية يمكن أن تساعد الطالب على الإجابة.

 

5- وضوح التعليمات الخاصة بأداء الاختبار، ويفضل وجود مثال توضيحي لطريقة الإجابة ليسترشد به الطالب عند الإجابة.

 

6- إحاطة الطالب علماً بأن الاستجابات في القائمة الثانية يمكن استخدامها أكثر من مرة أم تستخدم مرة واحدة فقط ليأخذ ذلك في الحسبان عند الإجابة.

 

7- ترتيب الاستجابات في القائمة الثانية ترتيباً منطقياً، مع مراعاة عدم وقوع أي استجابة أمام المثير المناسب لها في القائمة الأولى.  ( الزيود، ص134)

 

 

 

 

نشاط اختبار أسئلة المزاوجة/ المطابقة/ المقابلة

 

ما مفهوم اختبار المزاوجة / المطابقة/ المقابلة ؟

........................................................................................................................

.......................................................................................................................

....................................................................................................................

........................................................................................................................

.......................................................................................................................

 

اذكر مجالات استخدام اختبار المزاوجة / المطابقة/ المقابلة

........................................................................................................................

.......................................................................................................................

....................................................................................................................

........................................................................................................................

.......................................................................................................................

 

عدد مزايا اختبار المزاوجة / المطابقة/ المقابلة.

........................................................................................................................

.......................................................................................................................

....................................................................................................................

........................................................................................................................

.......................................................................................................................

........................................................................................................................

.......................................................................................................................

....................................................................................................................

........................................................................................................................

 

عدد عيوب اختبار المزاوجة / المطابقة/ المقابلة.

........................................................................................................................

.......................................................................................................................

....................................................................................................................

........................................................................................................................

.......................................................................................................................

........................................................................................................................

.......................................................................................................................

....................................................................................................................

........................................................................................................................

 

 

 

ما مقترحاتك لكتابة أسئلة اختبار المزاوجة / المطابقة/ المقابلة ؟

........................................................................................................................

.......................................................................................................................

....................................................................................................................

........................................................................................................................

.......................................................................................................................

........................................................................................................................

.......................................................................................................................

....................................................................................................................

........................................................................................................................

........................................................................................................................

.......................................................................................................................

....................................................................................................................

 

فضلأ اكتب- مع مجموعتك- ستة أسئلة من أسئلة المزاوجة / المطابقة/ المقابلة في تخصصك أو مجال عملك.

........................................................................................................................

.......................................................................................................................

....................................................................................................................

........................................................................................................................

.......................................................................................................................

........................................................................................................................

.......................................................................................................................

....................................................................................................................

 

النوع الرابع:أسئلة إكمال الفراغ/ التكميل

 

هي نوع من الأسئلة سهل الكتابة، يمدنا بقياس ذي كفاءة، وليست عرضة للتخمين،ويتألف هذا النوع من الأسئلة من عدد من الفقرات على شكل عبارات أو جمل ناقصة، ويطلب من الطالب أن يكمل النقص بوضع كلمة، أو كلمات محددة، أو عدد،أو رمز، وذلك في الفراغ المخصص لذلك. مثال ذلك: المتر يساوي ..... سنتيمتر، أو مؤسس الدولة السعودية الثالثة هو الملك .......

ويتبع هذا النوع من الأسئلة أنواع أخرى من أبرزها:

-         أسئلة إعداد القوائم ، أو الأسئلة المقالية ذات الإجابات المحددة. مثال ذلك

س1 من أسباب سقوط الدولة الأموية :

1-

2-

3-

             -   أسئلة التعرف . ويكون السؤال فيها على شكل قائمة من المؤلفات مثلاً ، ويطلب         

                  من الطالب أن يكتب اسم مؤلف كل كتاب في المسافة المخصصة لذلك.مثال ذلك.

     اكتب اسم كل مؤلف أمام الكتاب الذي ألفه في الفراغ المخصص لذلك. ( الزيود، ص 128)

 

اسم الكتاب

اسم المؤلف

1- كليلة ودمنة

 

2- الأغاني

 

3- الأم

 

4- الحيوان

 

      

     مزاياه:

 

1- سهولة وسرعة إعداده وتصحيحه، كما يوفر الكثير من وقت المعلم وجهده.

2- تغطية كمية كبيرة من المادة مما يساعد على قياس الكثير من جوانب السلوك.

3- ملاءمته لقياس قدرة الطالب على الاستنتاج ، وربط المفاهيم، والتفسير، وحفظ الحقائق والمصطلحات والتواريخ والأعلام ونحو ذلك. ( الزيود، ص 130)

   عيوبه:

 

     1- أن الأسئلة يمكن أن تتحول إلى أسئلة ذاتية تختلف فيها الإجابات اختلافاً عظيما يفضي إلى تسرب الذاتية إلى التصحيح، وخاصة إذا لم يحدد السؤال تحديداً دقيقاً مثال ذلك: عاصمة اليمن.....

قد يجيب الطالب بـ جميلة، أو كبيرة، أو أو قديمة ...الخ

     2- أكثر ملائمة لقياس المستويات الدنيا من التحصيل أكثر من المستويات العليا، إلا في حالة المسائل في الرياضيات والعلوم، ويطلق عليه البعض أحياناً أسئلة المقالة المحددة أو أسئلة الإجابات المكتوبة، ولذا يفيد هذا النوع من الأسئلة في سنوات المرحلة الابتدائية، وفي مواد العلوم والرياضيات، حيث تستدعي الإجابة إجراء العمليات الحسابية.

    3- تشجيعة على الحفظ والتركيز على الحقائق التفصيلية. .(  سبارزو  ،ص62)

 

إرشادات أسئلة إكمال الفراغ / التكميل

 

على مستخدم هذا النوع من الأسئلة مراعاة مايلي:

1- اسأل أسئلة يمكن تصحيح إجاباتها بموضوعية مستخدما العبارات والكلمات القصيرة،مع التأكد من أن كل سؤال مناسب وذلك من خلال الإجابة عن السؤال التالي: هل يمكن الاعتماد على مفتاح الإجابة للتصحيح من قبل من ليس له دراية بالموضوع؟

2- وضع مفتاح للتصحيح يتضمن كل الإجابات المقبولة لكل سؤال.

3- الحذر من الأسئلة المفتوحة وهي التي تدعو إلى إجابة معقولة(صحيحة) لكنها غير متوقعة. مثال ذلك مؤلف كتاب الأم هو...الشافعي، ولكن عند السؤال  مؤسس المذهب الشافعي .... الإمام أحمد بن إدريس. مع مراعاة تضمين مفتاح الإجابة كل الإجابات المقبولة.

4- وضع الفراغات قرب نهاية الجمل، مع طرح جملة كاملة أو شبه كاملة قبل طلب الإجابة.

5- التخلص من الهبات المجانية المساعدة على الإجابة، ممثلة في:

   أ / جعل الفراغ بمسافات متساوية، لان طوله قد يكون مفتاح للإجابة.

  ب / الصيغ النحوية، فمثلا استعمال/ هما يدل على أن الإجابة تبدأ بفعل أو أسم في حال المثنى.

6- الاقتصار على فراغ أو فراغين في كل سؤال، لأن الفراغات الكثير تهدر الكثير من الوقت الثمين الذي يستغرقة الطالب لمعرفة السؤال.

7- إذا كانت الإجابة بالأرقام يجب ذكر وحدة القياس التي تعبر عن الأرقام( متر  طن،كجم..). .(  سبارزو  63- 65)

 

مجالات استخدامها:

يستخدم هذا النوع في قياس أهداف تقع في مستوى المعرفة والفهم والتطبيق، ومن أبرز المجالات التي يستخدم فيها هذا النوع من الاختبارات.

1- قياس قدرة الطالب على تذكر الحقائق والمعلومات الثابتة ولا جدال فيها أو خلاف حولها مثال ذلك. ثالث الخلفاء الراشدين ........

2- قياس قدرة الطالب على التفسير المستند إلى المبادىء والقوانين، مثال ذلك. إذا غمر جسم في سائل .... وزنه.

3- قياس قدرة الطالب على حل المسائل الرياضية، مثال ذلك. حاصل ضرب 5×6=

4- قياس قدرة الطالب على التعرف إلى الطرق والأساليب والإجراءات ، مثال ذلك. يستخدم..... لقياس درجة حرارة المريض.  ( الزيود، ص130)

 

 

 

 

نشاط اختبار أسئلة إكمال الفراغ / التكميل

 

 

ما مفهوم اختبار إكمال الفراغ/ التكميل ؟

........................................................................................................................

.......................................................................................................................

....................................................................................................................

........................................................................................................................

.......................................................................................................................

 

اذكر مجالات استخدام اختبار إكمال الفراغ/ التكميل أسئلة .

........................................................................................................................

.......................................................................................................................

....................................................................................................................

........................................................................................................................

.......................................................................................................................

 

عدد مزايا اختبار إكمال الفراغ/ التكميل.

........................................................................................................................

.......................................................................................................................

....................................................................................................................

........................................................................................................................

.......................................................................................................................

........................................................................................................................

.......................................................................................................................

....................................................................................................................

........................................................................................................................

 

عدد عيوب اختبار إكمال الفراغ/ التكميل.

........................................................................................................................

.......................................................................................................................

....................................................................................................................

........................................................................................................................

.......................................................................................................................

........................................................................................................................

.......................................................................................................................

....................................................................................................................

........................................................................................................................

 

ما مقترحاتك لكتابة أسئلة اختبار إكمال الفراغ/ التكميل ؟

........................................................................................................................

.......................................................................................................................

....................................................................................................................

........................................................................................................................

.......................................................................................................................

........................................................................................................................

.......................................................................................................................

....................................................................................................................

........................................................................................................................

........................................................................................................................

.......................................................................................................................

....................................................................................................................

 

فضلأ اكتب - مع مجموعتك- ستة أسئلة من أسئلة اختبار إكمال الفراغ/ التكميل في تخصصك أو مجال عملك.

........................................................................................................................

.......................................................................................................................

.......................................................................................................................

........................................................................................................................

.......................................................................................................................

........................................................................................................................

.......................................................................................................................

................................................................................................................................................................................................................................................

........................................................................................................................

 

 

 

اختبار الأسئلة المقالية

 

إن الكثير من التربويين يثني على الأسئلة المقالية، ولديهم قناعة بأنها أفضل وسيلة شاملة لتقويم التحصيل، فهي تتيح حرية نسبية في الإجابة، وهذه هي ميزتها الرئيسة، وفي هذا النوع من الأسئلة يطلب من المتعلم كتابة الإجابة عن الأسئلة ( أحياناً تكون الأسئلة والإجابة شفهية) وتعطى الأحكام حول دقة الإجابة ونوعيتها، ومع أن الخطوط الفاصلة في هذا النوع من الأسئلة غير قاطعة فإنه من المناسب وضع الأسئلة التي تتطلب إجابات مكتوبة في أحد الأنواع التالية:

 

1- أسئلة الفقرات المحددة : وهي أسئلة تستدعي إجابات تقع في مجال التذكر والفهم، وقد تتكون الإجابات من حقيقة أو رأي أو ذكر لأكبر كم من المعلومات يمكن للطالب تذكره عن موضوع محدد، وتكون الإجابة مابين جملة أو جملتين إلى عدة فقرات، ويشيع استعمال هذا النوع في تخصصات التربية والتعليم. والبعض يسميها أسئلة الاسترجاع ومن ذلك النوع:

ما الوظائف الثلاث التي تؤديها الأهداف التدريسية؟

 

 2- الأسئلة المقالية المحددة : ويقصد بها هنا الأسئلة التي تعرض مسألة جديدة ( غير معهودة)   للطالب، والمطلوب أن يتذكر الطالب المفاهيم والحقائق والمبادىء المتعلقة بها، ثم ينظم ما   تذكره ، ويكتبه في إجابة مبتكرة ومتماسكة، وتستدعي الأسلة المقالية المحدودة إجابة في  حدود صفحة أو أقل، ويمكن تمييزها من أسئلة الفقرات المحدودة بأن إجابتها تقع في مستوى   أداء أعلى من التذكر، ومثال ذلك ( على فرض أن الطالب لاعهد له بها):

-         قارن بين الفن اللفظي وغير اللفظي، من حيث الاختلاف ومن حيث التشابه.

 

3- الأسئلة المقالية المطولة : وتختلف هذه الأسئلة عن الأسئلة المقالية المحدودة في كون أسئلتها أعقد، ولذا فهي تتطلب إجابات أطول ومدى من القدرات يراوح من التكر إلى التقويم ويحتاج التقويم البارع للأسئلة إلى قدرات عالية أيضاً، ومثال ذلك

تخيل أنك زرت الأرض عام 2500م ووجدت تحولات مذهلة في التعليم، فقد عرضت على كل طالب مادة دراسية ونشاطات مختلفة عن غيره، ولم يتشابه الطلاب إلا في تنمية معرفتهم ومهاراتهم في القراءة والكتابة والتحدث واللغات والرياضيات والمنهج العلمي وحل المشكلات، واتصف التعليم عام 2500م بثلاث خصائص هي:

 اهتمام راق بما يعرض على الطالب.

نظام تواصل يسمح بمشاركة كاملة من الطالب.

تقنية تعطي تغذية راجعة بقصد سلوك عملي من قِبل الطالب.

المطلوب.

اكتب مقالة جيدة التنظيم مابين 400-كلمة مناقشا التحولات في نظرية التعلم، وفي النظرة إلى المتعلمين،وفي سياسات التعليم التي يمكن أن تفسر نظام التعليم عام2500م تقويم مقالتك يتوقف على ما تقوله، وعلى كيفية استعمالك للمراجع بفاعلية، خصص 30 دقيقة للتخطيط، و80 دقيقة للكتابة، و10 دقائق للمراجعة وتصويب الأخطاء.  ( سبارزو، ص 66-70) 

 

 

إرشادات لصياغة الأسئلة المقالية

 

يجب على مستخدم هذا النوع من الأسئلة أن يتبع الخطوات التالية:

    1- استعمال الأسئلة المقالية لتقويم نتائج التعلم المعقدة .

        أي تجنب بدء الأسئلة بعبارات مثل: عدد، اذكر، متى، أين ....الخ لأن ذلك سيؤدي إلى أسئلة     الفقرات المحددة، ولذا تستخدم عبارات مثل: قارن، ناقش، أعد تنظيم، اتخذ موقفاً ودافع عنه...الخ

    2- اختيار الأسئلة المقالية ذات الإجابة المحددة.

         حيث ينصح بالأسئلة التي يجاب عنها في 15 دقيقة، وهذا يتيح التعرف على عينة أوسع من تحصيل الطلاب، وتكون مهمة المصحح سهلة.

3-     تحديد المسألة وتنظيمها بطريقة جيدة.  

            وذلك توضيح ما يجب على الطلاب فعله، وكيف ستقوم إجابتهم، ويفضل تحديد بعض المعلومات كما في المثال السابق.

4-     تحضير الإجابة النموذجية قبل الاختبار.وهذا يساعد على تعديل بعض الأسئلة أو حذفها.

5-     إعطاء وقت كافياً للإجابة. وذلك لكي لا يبذل الطلاب جهداً كبيراً في الكتابة تطغى فيه الكمية على النوعية.

6-     تشجيع الإجابات العميقة.

الإجابة عن الأسئلة نفسها. فمن السلوك الخاطىء أن يعطى للطلاب الاختيار فذلك يضعف أساس مقارنة إجاباتهم. 

7- اطلب من جميع الطلاب الإجابة عن جميع الأسئلة. نظراً لأن الأهداف التدريسية واحدة لجميع الطلاب من الخطأ أن يعطى للطلاب فرصة الاختيار من بين الأسئلة- مع أن ذلك هو الشائع- لأن اختلاف الإجابة يضعف أساس مقارنة إجاباتهم. ( سبارزو، ص 72-74 )

 

مزاياه.

 

لهذا النوع من الاختبارات العديد من المزايا والعيوب كغيرة من الاختبارات، ومن مزاياه.

1- سرعة وسهولة الإعداد، مما يوفر الكثير من وقت وجهد المعلم.

2- قياس قدرات كثيرة ومتنوعة لدى الطالب، وخاصة القدرة المعرفية والقدرة التعبيرية والقدرة على حل المشكلات.

3- يساعد على التعرف على قدرة الطالب على التخطيط للإجابة وتنظيم الأفكار وربطها ببعضها، وبيان قدرة الطالب على استخدام لغته الخاصة في الإجابة، ومعالجة الموضوع الذي يتناولة السؤال من جميع جوانبه، وتغطية كل جزء فيه بحسب وزنه وأهميته.

4- يساعد على تتبع تفكير الطالب في العمليات العقلية والكشف عن قدرته على التحليل والنقد، وإبداء الرأي الشخصي، وإصدار الأحكام .

5- يساعد على التفريق بين الطالب الذي تقوم دراسته على الفهم والطالب الذي تقوم دراسته دون فهم أو استيعاب.

6- ابتعاد الإجابة عن التخمين أو الصدفة.

 

 

عيوبه.

 

1- البعد عن الموضوعية، وتغلب الذاتية، حيث تؤثر فكرة المعلم عن الطالب في تقدير الدرجة.

2- يغطي جوانب محددة من المادة المقررة ، نظراً لقلة عدد الأسئلة، فيبتعد عن الشمول والتمثيل لمحتوى المادة، وانخفاض درجتي الصدق والثبات.

3- يتعذر إخضاع نتائجه لطرق البحث والإحصاء، بسبب صعوبة وضع معايير محددة للأداء.

4- تلعب الصدفة احتمال كبير في حصول الطالب على درجة لا يستحقها ، وذلك إذا تناول الاختبار جانباً كان الطالب قد قراءه قبل دخول الامتحان.

5- اختلاف درجات المصحح للموضوع نفسه، لتدخل عامل الذاتية، كما قد يختلف تقدير المصحح نفسه للدرجة إن أعاد التصحيح في وقت آخر.

6- غمض بعض الأسئلة يؤدي إلى تفاوت فهم الطلاب للأسئلة، مما لا يمكن الطالب من تقديم الإجابة الصحيحة مع معرفته لها، لعدم وضوح المطلوب .

7- تأثير أسلوب ألإجابة ونمطها يؤثر على كم العلامة المعطاة بغض النظر عن صحة المضمون، نظراً للمهارة اللغوية العالية لدى الطالب.

8- تأثير الإجابات السابقة بمستوى إجابات الطلاب الذين تم تصحيح أوراقهم قبل ورقة الطالب الحالية، فقد يعطي درجة ضعيفة لإجابة جيدة لأن الأوراق السابقة بها إجابات ممتازة، وقد يعطي درجة ممتازة لورقة جيدة إذا كانت الإجابات السابقة لها ضعيفة.

9- تستغرق وقت طويل في التصحيح خاصة عند استرسال الطلاب في الإجابة ولو لم يكن لها علاقة بالمادة.

10- يقيس هذا النوع عدد محدد من القدرات، ولا يزود المعلم بالتغذية الراجعة المناسبة التي تساعده على التعرف على مدى التقدم الذي حققه في بلوغ الأهداف المنشودة. ( الزيود،ص197)

إرشادات تصيح الأسئلة المقالية

 

نظراً لكثرة الانتقادات لهذا النوع من الاختبارات فإنه يمكن التغلب على عيوب الاختبارات المقالية بإتباع الخطوات التالية:

-         استعمال الإجابة النموذجية عند التصحيح.

-         تصحيح السؤال نفسه عند كل الطلاب قبل الانتقال للسؤال الثاني، لدقة المقارنة.

-         تغطية أسماء الطلاب لتقليل احتمال الانحياز.

-         تصحيح جميع الأوراق في جلسة واحدة.

-         اختيار عدد من الأوراق بطريقة عشوائية وقراءتها لتكوين فكرة عامة عن مستوى الإجابة، مراعاة للعدل في توزيع الدرجات.عشوائي

-         قراءة الإجابة مرتين قبل وضع الدرجة. ( سبارزو، ص66-75)

 

 

مجالات استخدام الأسئلة المقالية.

 

من أبرز المجالات التي تستخدم فيها هذه الأسئلة.

1- قياس القدرة التعبيرية لدى الطالب  من خلال استخدامه الأسلوب الإنشائي في الإجابة.

2- قياس الأهداف التربوية التي يكون التعبير الكتابي فيها مهماً، كإجراء مقارنة بين شيئي، أو تكوين رأي أو الدفاع عنه، أو بيان العلة أو السبب، أو شرح المعاني والمفاهيم والألفاظ، أو نقد العبارات والمفاهيم والأفكار، أو التلخيص أو التحليل أو اقتراح مشكلات ونحو ذلك.

3- قياس قدرة الطالب على انتقاء الأفكار وربطها وتنظيمها.

4- تشخيص القدرة الإبداعية عند الطالب، والتعرف على اتجاهاته، ومستوى قدرته على استخدام لغته الخاصة.  (الزيود، ص 195)

 

 

نشاط اختبار الأسئلة المقالية

 

ما مفهوم الاختبارات المقالية؟

........................................................................................................................

.......................................................................................................................

....................................................................................................................

........................................................................................................................

.......................................................................................................................

 

اذكر مجالات استخدام الاختبارات المقالية

........................................................................................................................

.......................................................................................................................

....................................................................................................................

........................................................................................................................

.......................................................................................................................

 

عدد مزايا الاختبارات المقالية.

........................................................................................................................

.......................................................................................................................

....................................................................................................................

........................................................................................................................

.......................................................................................................................

........................................................................................................................

عدد عيوب الاختبارات المقالية.

........................................................................................................................

.......................................................................................................................

....................................................................................................................

........................................................................................................................

.......................................................................................................................

........................................................................................................................

 

ما مقترحاتك لكتابة أسئلة الاختبارات المقالية؟

........................................................................................................................

.......................................................................................................................

....................................................................................................................

........................................................................................................................

.......................................................................................................................

........................................................................................................................

.......................................................................................................................

....................................................................................................................

........................................................................................................................

........................................................................................................................

.......................................................................................................................

....................................................................................................................

 

فضلأ اكتب - مع مجموعتك- خمسة أسئلة من أسئلة الاختبارات المقالية في تخصصك أو مجال عملك.

........................................................................................................................

.......................................................................................................................

....................................................................................................................

........................................................................................................................

.......................................................................................................................

........................................................................................................................

.......................................................................................................................

....................................................................................................................

........................................................................................................................

........................................................................................................................

.......................................................................................................................

....................................................................................................................

........................................................................................................................

.......................................................................................................................

 

 

 

 

 

أسباب القلق من الاختبارات

 

يلاحظ قلق وخوف الكثير من الطلاب إن لم يكن جلهم من الاختبارات وقد يصاحب ذلك توتر وقلق، أو حالات مرضية...الخ فلماذا يشعر الطلاب بالخوف من الاختبار؟؟؟؟

لقد كشفت الدراسات عن النتائج التالية.

 

السبب

النسبة

الخوف من الرسوب

29’36

أخشى رد فعل الأسرة

45’3

أخاف من ضعف الترتيب

9’46

أخشى تفوق غيري

27’13

 

من الجدول السابق يتضح:

أن السبب الرئيس أن شعور الطلاب بالقلق هو الخوف من ضعف التقدير حيث كانت النسبة9’46% ، وهي أعلى نسبة، ونسبة كبيرة.

 وكان الخوف من الرسوب وعد النجاح  في المرتبة الثانية حيث كانت النسبة 36,29 % ، وهي نسبة تقارب الثلث من حجم العينة.

 وكان الخوف من تفوق الغير من الطلاب على الطالب في الاختبار هو السبب الثالث حيث كانت النسبة 27’13 % ، وهي نسبة متدنية بعض الشيء.

وكان الخوف من رد فعل الأسرة أقل ألسباب للخوف من الاختبارات حيث كانت النسبة 45’3 % وهي نسبة متدنية جداً، وقد يرجع هذا إلى اعتقاد الأسر باستقلال الطالب خاصة في المراحل المتقدمة من التعليم، كما أن خشية الطالب من تفوق غيره عليه تحتل نسبة ضئيلة وهي تدل على ضعف روح المنافسة بين الطلاب، وهذا مؤشر غير جيد، ذلك أن روح التنافس الشريف بي الطلاب تزيد من إقبالهم على التعلم . ( عيسوي،ص 403)

 

وتلك الدراسة وإن كانت قديمة إلا أنها تعطي عدد من الدلالات على قلق وتخوف الطلاب من الاختبارات، الأمر الذي يلزم المعلم بتهيئة الطالب للاختبار قبل دخوله، من خلال المناقشة المستمرة، وبداية الحصة/ المحاضرة بمراجعة سريعة لما سبق دراسته في الحصة/ المحاضرة السابقة، وتقديم نماذج من الاختبارات للطلاب للتعرف على كيفية الأسئلة وكيفية الإجابة، مع وضوح أسئلة الاختبار، وتوزيع الدرجات بشكل لا يعرض الطالب للرسوب بجعل الدرجات كبيرة على عدد محدود من الأسئلة، وعلى المعلم أن يدرك  أن الاختبار لقياس تحصيل الطالب وليس عملية الغاز أو تحدي للطلاب فالطالب طالب والمعلم معلم.

 

والحمد لله رب العالمين

 

 

 

المرجع

 

 

1- أحمد، محمد عبد السلام(1960): القياس النفسي والتربوي ، مكتبة النهضة المصرية، القاهرة.

 

2- الخطيب،أحمد، وآخرون( 1405هـ/1985م): البحث والتقويم التربوي، دار المستقبل ، عمان.

 

3- زيدان،محمد مصطفى( 1411هـ/1990م):الاختبارات والمقاييس النفسية، عالم المعرفة، جدة.

 

4- الزيود، نادر فهمي، وآخر( 1998م/1418هـ) : مبادىء القياس والتقويم في التربية، دار الفكر عمان .

 

5- سبارزو، فرانك(1420هـ) : كيف يعد المعلم اختباراته، ترجمة:الشميري، عبد الرحمن عبد الله دار المعرفة للتنمية البشرية، الرياض.

 

6- شعلة، الجميل محمد عبد السميع( 1421هـ/2000م) : التقويم التربوي للمنظومة التعليمية، دار الفكر العربي، القاهرة.

 

7- عبد السلام، فاروق، وآخرون( 1414هـ/1994م) : مدخل إلى القياس التربوي والنفسي ، ط3

المكتبة المكية، مكة المكرمة .

 

8- عبد الله، عبد الله أحمد ( 1423هـ) : التقويم التربوي للمتعلمين لدى العلماء المسلمين، مكتبة الرشد، مكة المكرمة.

 

9- عيسوي، عبد الرحمن ( د.ت): القياس والتجريب في علم النفس والتربية، دار النهضة العربية بيروت.

 

10- غانم، محمود محمد ( 1418هـ/1997م) : القياس والتقويم، دار الأندلس، حائل.

 

11-فرج، صفوت ( 1989م) : القياس النفسي، الأنجلو المصرية، القاهرة.

 

 

 

 

 

 

   المملكة العربية السعودية                                                                       كلية المعلمين بمكة المكرمة                                               

    وزارة التربية والتعليم                                                                      مركز التدريب وخدمة المجتمع

                             اسم المتدرب/                                                                                                                

دورة طرائق التدريس وأساليبه المقدمة لمركز التدريب التخصصي لقوات الطوارىء الخاصة بمكة المكرمة

الاختبار النهائي لوحدة الاختبارات والمقاييس

1=استخدم الأوراق التي سلمت لك وعددها 2 ولا تستخدم غيرها.

2= يمكنك الكتابة خلف الورق الذي سلم لك .

3= نظم إجا بتك، وحسن خطك، فهناك درجات على ذلك، وأكتب اسمك على كل ورقة.

4= استعن بالله تعالى، وأجب عن جميع الأسئلة بعد فهمها، بارك الله فيك، ونفع بك.

س:1: أجب بوضع (  / ) أو (  × ) أمام العبارة بشكل واضح. (10 درجات)

1= يمكن قياس جميع الأهداف التربوية بواسطة  اختبار الصواب والخطأ . (     )

2= اختبار الصواب والخطأ يقضي على التخمين والصدفة . (     )

3= يمكن الثقة بنتائج اختبار الصواب والخطأ. (     )

4= يحتاج اختبار الاختيار من متعدد إلى مساحة أكبر من الورق. (     ) 

5= تتدنى فرص التخمين في اختبار الصواب والخطأ مقارنة بالأنواع الأخرى. (     )

6= فائدة اختبار اكمال الفراغ محدودة لانها تنحصر في المطابقة وبيان العلاقة بين عنصر وآخر. (     )

7= يغطي اختبار إكمال الفراغ كميةكبيرة من المادة ممايساعد على قياس الكثير من جوانب السلوك. (     )

8= تمتاز الاختبارات  المقالية بسرعة وسهولة الإعداد مما يوفر الكثير من وقت وجهد المعلم. (     )

9= تبتعد الاختبارات المقالية عن الموضوعية وتغلب عليها الذاتية. (     )

10= يمكن أن تتحول أسئلة اختبار إكمال الفراغ إلى أسئلة ذاتية تختلف فيها الإجابات . (     )

 

 

 

 

 

 

س:2: أكمل الفراغ بما يناسب من كلمات، ولا تستخدم الكلمة إلا مرة واحدة.           ( 5  درجات)

      للتخمين، محدودة ، معرفة ، بموضوعية، التحصيل، متعددة

1- الاختبارات المقالية تغطي جوانب ...... من المادة المقررة.

2- أسئلة اختبار إكمال الفراغ ليست عرضة ..... .

     3- في اختبار المزاوجة يمكن تقدير الدرجات ..... كاملة.

     4- يستخدم اختبار الصواب والخطأ لقياس قدرة الطالب على ..... الحقائق والمفاهيم البسيطة.

5- يستخدم اختبار الاختبار من متعدد لقياس ..... ووضع درجات تعكس المستوى الحقيقي للطلاب.

س:3: اختر من القائمة ( أ ) الرقم المناسب للقائمة ( ب )       ( 10 درجات)

القائمة ( أ ) نوع الاختبار

القائمة ( ب ) صفة الاختبار

1= اختبار  المقال.

(   ) يتصف بالشمول ويغطي قدر كبير من المادة.

2= اختبار الاختيار من متعدد.

(    ) أكثر ملائمة لقياس قدرة الطالب على الإستنتاج وربط المفاهيم والتفسير

3= اختبار الصواب والخطأ.

(    ) يتطلب وقت أطول في الإعداد والقراءة والكتابة.

4= اختبار اكمال الفراغ.

(    ) أقدم أنواع الاختبارات وقد استخدمها الصينيون واليونانيون القدماء.

5= اختبار المزاوجة.

(    ) يتعذر اخضاع نتائجة لطرق البحث والإحصاء .

(   ) يقصد به قياس أداء ما يقوم به الطالب في مجال يتطلب فعلاً أو عملاً.

 

 

س:4 صمم ورقة أسئلة لاختبار مــا تتضمن :    ( 40 درجة)

1= السؤال الأول صح وخطأ مكون من خمس فقرات .

2= السؤال الثاني اختيار من متعدد مكون من 3 فقرات.

3= السؤال الثالث إكمال الفراغ يتكون من 3 فقرات.

4= السؤال الرابع مزاوجة يتكون من 4 فقرات.

5= السؤال الخامس مقالي

مع مراعاة أفضل الصيغ والأساليب في الأسئلة التي تقوم بصياغتها، والإخراج الجيد لورقة الأسئلة.

 

س:5 من وجهة نظرك أي نوع من الاختبارات التحصيلية تحبذ؟ ولماذا؟         ( 5 درجات)

 

===========================

        مع أطيب تمنياتي للجميع بالتوفيق

                                                                                

                                                                                       د/ عبد الحميد بن عبد المجيد حكيم

                 

 

   س1 ( 10)

  س 2  ( 5)

   س3  (10)

     س4  ( 40)

س5(5)

المجموع (70 )

 

 

بسم الله الرحمن الرحيم

   المملكة العربية السعودية                                                                       كلية المعلمين بمكة المكرمة                                               

    وزارة التربية والتعليم                                                                      مركز التدريب وخدمة المجتمع

                             اسم المتدرب/

                                                                                                               

دورة طرائق التدريس وأساليبه المقدمة لمركز التدريب التخصصي لقوات الطوارىء الخاصة بمكة المكرمة

الاختبار النهائي لوحدة الاختبارات والمقاييس

1= استعن بالله تعالى، وأجب عن جميع الأسئلة بعد فهمها، بارك الله فيك، ونفع بك.

2= نظم إجا بتك، وحسن خطك، فهناك درجات على ذلك، وأكتب اسمك على كل ورقة.

3= سلم ورقة الأسئلة مع ورقة الإجابة .

 

س:1: أجب بوضع (  / ) أو (  × ) أمام العبارة بشكل واضح، مع تصويب الخطأ لتحصل على الدرجة . (10 درجات)

 

1= يمكن قياس جميع الأهداف التربوية بواسطة  اختبار الصواب والخطأ . (     )

     00000000000000000000000000000000000000000000

2= يقضي اختبار الصواب والخطأ على التخمين والصدفة . (     )

     00000000000000000000000000000000000

3= يمكن الثقة بنتائج اختبار الصواب والخطأ. (     )

     000000000000000000000000000

4= تتدنى فرص التخمين في اختبار الصواب والخطأ مقارنة بالأنواع الأخرى. (     )

     0000000000000000000000000000000000000

 5= يحتاج اختبار الاختيار من متعدد إلىعدد أكبر من الورق. (     )

     0000000000000000000000000000000  

6= تنحصر فائدة اختبار اكمال الفراغ في المطابقة وبيان العلاقة بين عنصر وآخر. (     )

     0000000000000000000000000000000000000000000000000000000000

7= يغطي اختبار إكمال الفراغ أكبرقدرمن المادة ممايساعد على قياس الكثير من جوانب السلوك. (     )

     000000000000000000000000000000000000000000000000000000000000000

8= يمكن أن تتحول أسئلة اختبار إكمال الفراغ إلى أسئلة ذاتية تختلف فيها الإجابات . (     )

       0000000000000000000000000000000000000000

9= الاختبارات الموضوعية تغلب عليها الذاتية. (     )

        000000000000000000000000000000000

 10= تمتاز الاختبارات  المقالية بسرعة وسهولة الإعداد مما يوفر الكثير من وقت وجهد المعلم. (     )

    000000000000000000000000000000000000000000000000000000000

 

 

 

 

س:2: أكمل الفراغ بما يناسب من كلمات، ولا تستخدم الكلمة إلا مرة واحدة.           ( 5  درجات)

      للتخمين، محدودة ، معرفة ، بموضوعية، التحصيل، متعددة

1- الاختبارات المقالية تغطي جوانب ...... من المادة المقررة.

2- أسئلة اختبار إكمال الفراغ ليست عرضة ..... .

     3- في اختبار المزاوجة يمكن تقدير الدرجات ..... كاملة.

     4- يستخدم اختبار الصواب والخطأ لقياس قدرة الطالب على ..... الحقائق والمفاهيم البسيطة.

5- يستخدم اختبار الاختبار من متعدد لقياس ..... ووضع درجات تعكس المستوى الحقيقي للطلاب.

 

س:3: اختر من القائمة ( أ ) الرقم المناسب للقائمة ( ب ) 0      ( 5 درجات)

القائمة ( أ ) نوع الاختبار

القائمة ( ب ) صفة الاختبار

1= اختبار  المقال.

(   ) يتصف بالشمول ويغطي قدر كبير من المادة.

2= اختبار الاختيار من متعدد.

(    ) أكثر ملائمة لقياس قدرة الطالب على الإستنتاج وربط المفاهيم والتفسير

3= اختبار الصواب والخطأ.

(    ) يتطلب وقت أطول في الإعداد والقراءة والكتابة.

4= اختبار اكمال الفراغ.

(    ) أقدم أنواع الاختبارات وقد استخدمها الصينيون واليونانيون القدماء.

5= اختبار المزاوجة.

(    ) يتعذر اخضاع نتائجة لطرق البحث والإحصاء .

(   ) يقصد به قياس أداء ما يقوم به الطالب في مجال يتطلب فعلاً أو عملاً.

س:4 صمم ورقة أسئلة لاختبار مــا تتضمن :  

1= السؤال الأول صح وخطأ يتضمن خمس فقرات .(10 درجات)

2= السؤال الثاني اختيار من متعدد يتكون من فقرتين.(8درجات)

3= السؤال الثالث إكمال الفراغ يتكون من فقرتين.(8درجات)

4= السؤال الرابع مزاوجة يتكون من 4 فقرات.(12درجة)

5= السؤال الخامس مقالي .(درجتان)

مع مراعاة أفضل الصيغ والأساليب في الأسئلة التي تقوم بصياغتها، والإخراج الجيد لورقة الأسئلة.

 

     مع أطيب تمنياتي للجميع بالتوفيق

                                                                                

                                                                                       د/ عبد الحميد بن عبد المجيد حكيم

                 

 

س1 ( 10)

س 2  ( 5)

س3  (5)

س4  ( 40)

المجموع (60 )

 

 

تواصل معنا

الجدول الدراسي


روابط مكتبات


https://vision2030.gov.sa/


التوحد مش مرض

متلازمة داون

روابط هامة

برنامج كشف الإنتحال العلمي (تورنتن)

روابط مهمة للأوتيزم


ساعات الإستشارات النفسية والتربوية

تجول عبر الانترنت

spinning earth photo: spinning earth color spinning_earth_color_79x79.gif


موعد تسليم المشروع البحثي

على طالبات المستوى الثامن  شعبة رقم (147) مقرر LED 424 الالتزام بتسليم التكليفات الخاصة بالمشروع في الموعد المحدد  (3/8/1440هـ)


m.ebrahim@mu.edu.sa

معايير تقييم المشروع البحثي الطلابي



m.ebrahim@mu.edu.sa

ندوة الدور الاجتماعي للتعليم

 

حالة الطقس

المجمعة حالة الطقس

الساعات المكتبية


التميز في العمل الوظيفي

m.ebrahim@mu.edu.sa

(التميز في العمل الوظيفي)

برنامج تدريبي مقدم إلى إدارة تعليم محافظة الغاط – إدارة الموارد البشرية - وحدة تطوير الموارد البشرية يوم الأربعاء 3/ 5 / 1440 هـ. الوقت: 8 ص- 12 ظهرًا بمركز التدريب التربوي (بنات) بالغاط واستهدف قياديات ومنسوبات إدارة التعليم بالغاط

تشخيص وعلاج التهتهة في الكلام

m.ebrahim@mu.edu.sa

حملة سرطان الأطفال(سنداً لأطفالنا)

m.ebrahim@mu.edu.sa

اليوم العالمي للطفل

m.ebrahim@mu.edu.sa

المهارات الناعمة ومخرجات التعلم


m.ebrahim@mu.edu.sa

المهارات الناعمة

المهارات الناعمة مفهوم يربط بين التكوين والتعليم وبين حاجات سوق العمل، تعتبر مجالاً واسعاً وحديثا يتسم بالشمولية ويرتبط بالجوانب النفسية والاجتماعية عند الطالب الذي يمثل مخرجات تعلم أي مؤسسة تعليمية، لذلك؛ فإن هذه المهارات تضاف له باستمرار – وفق متغيرات سوق العمل وحاجة المجتمع – وهي مهارات جديدة مثل مهارات إدارة الأزمات ومهارة حل المشاكل وغيرها. كما أنها تمثلالقدرات التي يمتلكها الفرد وتساهم في تطوير ونجاح المؤسسة التي ينتمي إليها. وترتبط هذه المهارات بالتعامل الفعّال وتكوين العلاقات مع الآخرينومن أهم المهارات الناعمة:

m.ebrahim@mu.edu.sa

مهارات التفكير الناقد

مهارات الفكر الناقد والقدرة على التطوير من خلال التمكن من أساليب التقييم والحكم واستنتاج الحلول والأفكار الخلاقة، وهي من بين المهارات الناعمة الأكثر طلبا وانتشارا، وقد بدأت الجامعات العربية تضع لها برامج تدريب خاصة أو تدمجها في المواد الدراسية القريبة منها لأنه بات ثابتا أنها من أهم المؤهلات التي تفتح باب بناء وتطوير الذات أمام الطالب سواء في مسيرته التعليمية أو المهنية.

m.ebrahim@mu.edu.sa

الصحة النفسية لأطفال متلازمة داون وأسرهم

m.ebrahim@mu.edu.sa


m.ebrahim@mu.edu.sa

m.ebrahim@mu.edu.sa



لا للتعصب - نعم للحوار

يوم اليتيم العربي

m.ebrahim@mu.edu.sa

m.ebrahim@mu.edu.sa

موقع يساعد على تحرير الكتابة باللغة الإنجليزية

(Grammarly)

تطبيق يقوم تلقائيًا باكتشاف الأخطاء النحوية والإملائية وعلامات الترقيم واختيار الكلمات وأخطاء الأسلوب في الكتابة

Grammarly: Free Writing Assistant



مخرجات التعلم

تصنيف بلوم لقياس مخرجات التعلم

m.ebrahim@mu.edu.sa


التعلم القائم على النواتج (المخرجات)

التعلم القائم على المخرجات يركز على تعلم الطالب خلال استخدام عبارات نواتج التعلم التي تصف ما هو متوقع من المتعلم معرفته، وفهمه، والقدرة على أدائه بعد الانتهاء من موقف تعليمي، وتقديم أنشطة التعلم التي تساعد الطالب على اكتساب تلك النواتج، وتقويم مدى اكتساب الطالب لتلك النواتج من خلال استخدام محكات تقويم محدودة.

ما هي مخرجات التعلم؟

عبارات تبرز ما سيعرفه الطالب أو يكون قادراً على أدائه نتيجة للتعليم أو التعلم أو كليهما معاً في نهاية فترة زمنية محددة (مقرر – برنامج – مهمة معينة – ورشة عمل – تدريب ميداني) وأحياناً تسمى أهداف التعلم)

خصائص مخرجات التعلم

أن تكون واضحة ومحددة بدقة. يمكن ملاحظتها وقياسها. تركز على سلوك المتعلم وليس على نشاط التعلم. متكاملة وقابلة للتطوير والتحويل. تمثيل مدى واسعا من المعارف والمهارات المعرفية والمهارات العامة.

 

اختبار كفايات المعلمين


m.ebrahim@mu.edu.sa




m.ebrahim@mu.edu.sa

التقويم الأكاديمي للعام الجامعي 1439/1440


مهارات تقويم الطالب الجامعي

مهارات تقويم الطالب الجامعي







معايير تصنيف الجامعات



الجهات الداعمة للابتكار في المملكة

تصميم مصفوفات وخرائط الأولويات البحثية

أنا أستطيع د.منى توكل

مونتاج مميز للطالبات

القياس والتقويم (مواقع عالمية)

مواقع مفيدة للاختبارات والمقاييس

مؤسسة بيروس للاختبارات والمقاييس

https://buros.org/

مركز البحوث التربوية

http://www.ercksa.org/).

القياس والتقويم

https://www.assess.com/

مؤسسة الاختبارات التربوية

https://www.ets.org/

إحصائية الموقع

عدد الصفحات: 3687

البحوث والمحاضرات: 1166

الزيارات: 192804