Dr. Mona Tawakkul Elsayed

Associate Prof. of Mental Health and Special Education

اساءة معاملة المعا

اساءة معاملة الوالدين لابنهم المعاق

وتعد مرحلة الطفولة وامتدادها الذي يشمل المراهقة وحتى البلوغ؛ من أهم مراحل حياة الإنسان، إذ تلعب دوراً رئيساً في بناء شخصيته مستقبلاً، على أساس مقومات النمو السليم وإشباع حاجاته الأساسية، سواء كانت حاجاته الجسمية البيولوجية، أم حاجاته النفسية المتمثّلة من حب وحنان وعطف وشعور بالأمن والأمان، وحاجته إلى التقدير والانتماء والإنتاج والإلمام بالمهارات الأساسية لمتطلبات حياته في الأسرة والمجتمع اللذين يسهمان في تنميته(عثمان لبيب، 2001: 13). 

                والبذور الأولى للشخصية الإنسانية تغرس في السنوات الأولى من حياته أي في مرحلة المدرسة وما قبل المدرسة، فهذه المرحلة هي مرحلة التشكيل والتعديل والنمو، وذلك من خلال التفاعل والاحتكاك مع عناصر البيئة المحيطة به( محمد عليان، وعماد الكحلوت، 2005: 703).

                وتعد الإعاقة من الأمور التي قد تصيب الأطفال في عمر مبكرة وذلك نتيجة للعديد من الظروف والعوامل التي قد تكون وراثية أو بيئية مكتسبة أو لظروف مجتمعية, وهذا الأمر قد يشكّل لبعض الأسر مصدراً للقلق والخوف وبالتالي قد يفقدها الكثير من الأساسيات الواجب إتباعها وتطبيقها لرعاية وتنشئة هذا الطفل المعوّق, الأمر الذي قد يؤدى إلى عدم التقبل(الضمني أو المعلن ) من قبل الأسرة لهذا الطفل, ممّا قد يدفع الأسرة إلى إيقاع الأذى بمختلف أشكاله على هذا الطفل المعوّق (وحيد كامل، 2005: 1)

                إن الإساءة اللفظية التي تتضمن الازدراء والسخرية والاستهزاء والسباب من قبل الوالدين للأطفال المعوّقين كفيلة بأن تحدّد ملامح أساسية في شخصياتهم و تؤثر لدى الكثير منهم في رفع الروح العدوانية، فالتنشئة الاجتماعية المنزلية المبنية على الذم والسباب، تحفّز ظهور الروح العدوانية المكبوتة لدى الطفل لتثير فيه العنف والحقد والكراهية واستخدام القوة للرد من أجل رفع القهر الناتج عن هذا الاستهزاء.

                فتعتبر ظاهرة الإساءة اللفظية للأطفال المعوّقين من أخطر الظواهر التي تقف في وجه تقدّم المجتمع وتهدّد تماسكه في كونها تنشئة اجتماعية غير صحية وخاطئة لذلك توجهت الأنظار من أجل العمل على إيجاد نظام لحماية الأطفال الأصحّاء عامةً والمعوّقين خاصة وأن تاريخ الطفولة يعتبر مظلماً منذ قرون، حيث سادت أشكال القتل والتعذيب تلك العصور(عبدالفتاح الهمص، 2006: 3).

                وإن أكثر المشاكل بين الأطفال كانت بسبب السخرية والاستهزاء وتسلط الكبار على الصغار، كما ترجع صراعات الأطفال المعوّقين إلى كل من الاستفزاز والسخرية والتربية أو التنشئة المنزلية غير السوية، فالإساءة اللفظية لا تتوقف عند السخرية والاستهزاء بل تتعدّى ذلك لتأخذ أشكالاً أخرى متعددة من عدم المساواة الشخصية والنبذ الاجتماعي واغتصاب الحقوق وعدم العدالة في بعض المواقف(محمد الشقيرات، وعامر المصري، 2001: 23).

 

                ومن الأمور التي يكاد يجمع عليها علماء التربية أن الولد إذا عومل من قبل أبويه ومربيه المعاملة القاسية، وأدّب من قبلهم بالضرب الشديد والتوبيخ، وكان دائماً الهدف في التحقير والازدراء والتشهير والسخرية؛ فإن ردود الفعل ستظهر في سلوكه وخلقه، وإن ظاهرة الخوف والانكماش ستبدو في تصرفاته وأفعاله، وقد يؤول به الأمر إلى الانتحار حيناً، أو إلى مقاتلة أبويه أحياناً، أو إلى ترك البيت نهائياً، تخلّصاً ممّا يعانيه من القسوة الظالمة، والمعاملة الأليمة، والإسلام بتعاليمه القويمة الخالدة يأمر كل من كان في عنقه مسؤولية التوجيه والتربية، ولا سيّما الآباء والأمهات، أن يتحلوا بالأخلاق العالية والملاطفة الرصينة، والمعاملة الرحيمة، حتى ينشأ الأولاد على الاستقامة، ويتربوا على الجرأة واستقلال الشخصية وبالتالي حتى يشعروا أنهم ذوو تقدير واحترام وكرامة(عبد الله علوان، 1984: 135- 136).قال تعالى: )إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالْإِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي الْقُرْبَى..( (النحل، آية: 90)، وقوله تعالى: ) وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ ( ( آل عمران، آية: 143)، وقوله تعالى: ) وَقُولُوا لِلنَّاسِ حُسْناً ( (البقرة، آية: 83).

 

                وما ورد في الحديث الشريف فعن عائشة رضي الله عنها أنها قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " إذا أراد الله عز وجل بأهل بيت خيراً أدخل عليهم الرفق " (مسند أحمد، ب.ت: 71)، وعن ابن عمرو قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " الراحمون يرحمهم الرحمن ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء" (صحيح البخاري، 1987: 574).

 

                جاء رجل إلى أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه يشكو إليه عقوق ابنه، فأحضر عمر الولد وأنّبه على عقوقه لأبيه، ونسيانه لحقوقه، فقال الولد: يا أمير المؤمنين أليس للولد حقوق على أبيه؟ قال: بلى، قال: فما هي يا أمير المؤمنين؟ قال عمر: أن ينتقي أمه، ويحسن اسمه، ويعلمه الكتاب ( أي القرآن)، قال الولد: يا أمير المؤمنين إن أبي لم يفعل شيئاً من ذلك، أما أمي فإنها زنجية كانت لمجوسي، وقد سماني جُعلاً ( أي خنفساء)، ولم يعلمني من الكتاب حرفاً واحداً، فالتفت عمر إلى الرجل وقال له: جئت إليّ تشكو عقوق ابنك، وقد عققته قبل أن يعقّك، وأسأت إليه قبل أن يُسيء إليك؟!

  

                كما يعاني الأطفال المعوّقين من مشكلات تكيّفية في نموهم الاجتماعي؛ وذلك بسبب صعوبة فهم الآخرين لهم (فاروق الروسان، 1996: 149).

          إن إعاقة أي فرد في الأسرة؛ هي إعاقة لأسرته في نفس الوقت، ومن المسئوليات الملقاة على عاتق الأسرة تجاه المعوّق مساعدته في النقل وتهيئة السبل المناسبة ليتمكن من الاعتماد على نفسه في قضاء حاجته، والعلاقات الاجتماعية داخل الأسرة لها أثر بالغ على توافق المقعد إذا كانت متماسكة (محمد النجار،1997: 38).

                إمّا إذا كانت هذه العلاقة سلبية فإنها تؤثر على المعوّق أكثر من تأثير الإعاقة نفسها (مختار حمزة،1975: 152) فالمعاق بحاجة إلى عطف الوالدين ورعايتهما على أتم وجه وكلما كان أفراد الأسرة متوافقين وبإمكانهما تقبل المعوّق؛ كلما سهّل هذا عملية تقبله لذاته (Gregory، 1974: 20)، كما أن الوالدين يمكنهما أن يشجعا طفلهما المعوّق عن طريق تعزيز الدافعية لديه، لكي يتقبّل الرضا والتوافق النفسي (Peter، 1975: 67).  

                كما تظهر المشكلات الاجتماعية؛ نتيجة توتر العلاقات بين المعوّقين وأفراد أسرهم؛ وذلك لعدم إعطائهم نفس القدر من الاهتمام الذي يعطى للطفل العادي، وأياً كان موقع الطفل فهذا تأثيره على تفاعل باقي أعضاء الأسرة، ويحتاج الأمر لمواجهة تلك المشكلات إلى إرادة ورغبة وقدرة عالية على التكيّف (ماهر أبو المعاطي، 2004: 147).

             

تواصل معنا

الجدول الدراسي


روابط مكتبات


https://vision2030.gov.sa/


التوحد مش مرض

متلازمة داون

روابط هامة

برنامج كشف الإنتحال العلمي (تورنتن)

روابط مهمة للأوتيزم


ساعات الإستشارات النفسية والتربوية

تجول عبر الانترنت

spinning earth photo: spinning earth color spinning_earth_color_79x79.gif


موعد تسليم المشروع البحثي

على طالبات المستوى الثامن  شعبة رقم (147) مقرر LED 424 الالتزام بتسليم التكليفات الخاصة بالمشروع في الموعد المحدد  (3/8/1440هـ)


m.ebrahim@mu.edu.sa

معايير تقييم المشروع البحثي الطلابي



m.ebrahim@mu.edu.sa

ندوة الدور الاجتماعي للتعليم

 

حالة الطقس

المجمعة حالة الطقس

الساعات المكتبية


التميز في العمل الوظيفي

m.ebrahim@mu.edu.sa

(التميز في العمل الوظيفي)

برنامج تدريبي مقدم إلى إدارة تعليم محافظة الغاط – إدارة الموارد البشرية - وحدة تطوير الموارد البشرية يوم الأربعاء 3/ 5 / 1440 هـ. الوقت: 8 ص- 12 ظهرًا بمركز التدريب التربوي (بنات) بالغاط واستهدف قياديات ومنسوبات إدارة التعليم بالغاط

تشخيص وعلاج التهتهة في الكلام

m.ebrahim@mu.edu.sa

حملة سرطان الأطفال(سنداً لأطفالنا)

m.ebrahim@mu.edu.sa

اليوم العالمي للطفل

m.ebrahim@mu.edu.sa

المهارات الناعمة ومخرجات التعلم


m.ebrahim@mu.edu.sa

المهارات الناعمة

المهارات الناعمة مفهوم يربط بين التكوين والتعليم وبين حاجات سوق العمل، تعتبر مجالاً واسعاً وحديثا يتسم بالشمولية ويرتبط بالجوانب النفسية والاجتماعية عند الطالب الذي يمثل مخرجات تعلم أي مؤسسة تعليمية، لذلك؛ فإن هذه المهارات تضاف له باستمرار – وفق متغيرات سوق العمل وحاجة المجتمع – وهي مهارات جديدة مثل مهارات إدارة الأزمات ومهارة حل المشاكل وغيرها. كما أنها تمثلالقدرات التي يمتلكها الفرد وتساهم في تطوير ونجاح المؤسسة التي ينتمي إليها. وترتبط هذه المهارات بالتعامل الفعّال وتكوين العلاقات مع الآخرينومن أهم المهارات الناعمة:

m.ebrahim@mu.edu.sa

مهارات التفكير الناقد

مهارات الفكر الناقد والقدرة على التطوير من خلال التمكن من أساليب التقييم والحكم واستنتاج الحلول والأفكار الخلاقة، وهي من بين المهارات الناعمة الأكثر طلبا وانتشارا، وقد بدأت الجامعات العربية تضع لها برامج تدريب خاصة أو تدمجها في المواد الدراسية القريبة منها لأنه بات ثابتا أنها من أهم المؤهلات التي تفتح باب بناء وتطوير الذات أمام الطالب سواء في مسيرته التعليمية أو المهنية.

m.ebrahim@mu.edu.sa

الصحة النفسية لأطفال متلازمة داون وأسرهم

m.ebrahim@mu.edu.sa


m.ebrahim@mu.edu.sa

m.ebrahim@mu.edu.sa



لا للتعصب - نعم للحوار

يوم اليتيم العربي

m.ebrahim@mu.edu.sa

m.ebrahim@mu.edu.sa

موقع يساعد على تحرير الكتابة باللغة الإنجليزية

(Grammarly)

تطبيق يقوم تلقائيًا باكتشاف الأخطاء النحوية والإملائية وعلامات الترقيم واختيار الكلمات وأخطاء الأسلوب في الكتابة

Grammarly: Free Writing Assistant



مخرجات التعلم

تصنيف بلوم لقياس مخرجات التعلم

m.ebrahim@mu.edu.sa


التعلم القائم على النواتج (المخرجات)

التعلم القائم على المخرجات يركز على تعلم الطالب خلال استخدام عبارات نواتج التعلم التي تصف ما هو متوقع من المتعلم معرفته، وفهمه، والقدرة على أدائه بعد الانتهاء من موقف تعليمي، وتقديم أنشطة التعلم التي تساعد الطالب على اكتساب تلك النواتج، وتقويم مدى اكتساب الطالب لتلك النواتج من خلال استخدام محكات تقويم محدودة.

ما هي مخرجات التعلم؟

عبارات تبرز ما سيعرفه الطالب أو يكون قادراً على أدائه نتيجة للتعليم أو التعلم أو كليهما معاً في نهاية فترة زمنية محددة (مقرر – برنامج – مهمة معينة – ورشة عمل – تدريب ميداني) وأحياناً تسمى أهداف التعلم)

خصائص مخرجات التعلم

أن تكون واضحة ومحددة بدقة. يمكن ملاحظتها وقياسها. تركز على سلوك المتعلم وليس على نشاط التعلم. متكاملة وقابلة للتطوير والتحويل. تمثيل مدى واسعا من المعارف والمهارات المعرفية والمهارات العامة.

 

اختبار كفايات المعلمين


m.ebrahim@mu.edu.sa




m.ebrahim@mu.edu.sa

التقويم الأكاديمي للعام الجامعي 1439/1440


مهارات تقويم الطالب الجامعي

مهارات تقويم الطالب الجامعي







معايير تصنيف الجامعات



الجهات الداعمة للابتكار في المملكة

تصميم مصفوفات وخرائط الأولويات البحثية

أنا أستطيع د.منى توكل

مونتاج مميز للطالبات

القياس والتقويم (مواقع عالمية)

مواقع مفيدة للاختبارات والمقاييس

مؤسسة بيروس للاختبارات والمقاييس

https://buros.org/

مركز البحوث التربوية

http://www.ercksa.org/).

القياس والتقويم

https://www.assess.com/

مؤسسة الاختبارات التربوية

https://www.ets.org/

إحصائية الموقع

عدد الصفحات: 3687

البحوث والمحاضرات: 1166

الزيارات: 194391