Dr. Mona Tawakkul Elsayed

Associate Prof. of Mental Health and Special Education

تابع التشخيص

المحاضرة السادسة

تابع تشخيص الإعاقة العقلية

 الاتجاه التكاملي في قياس وتشخيص الإعاقة العقلية :

يجب أن تتم عملية التشخيص ضمن برنامج متكامل يعد من قبل فريق من  المتخصصين , بحيث يشمل جوانب النمو الجسمية والحسية والحركية والعقلية والانفعالية والاجتماعية حتى يظهر جوانب القصور والضعف بدقة, مما يساعد علي تقديم الخدمات العلاجية والتأهيلية المتكاملة اللازمة , للارتقاء بالطفل وتنميته في جميع نواحي النمو في نفس الوقت بحيث لا يتم الاهتمام بناحية أو أكثر دون النواحي الأخرى .

فالتشخيص التكاملي يشمل الجوانب التالية:

  1. التشخيص الطبي :

ويتم بواسطة طبيب الأطفال للتعرف علي الحالة الطبية والعضوية والفسيولوجية.

 ومن الإجراءات الكشفية التي يقوم بها الطبيبلتشخيص الإعاقة العقلية؛ حالات اضطرابات التمثيل الغذائي (الفينيل كيتونيوريا) التي تكون من الأسباب الرئيسة للإعاقة العقلية، وهذه الاختبارات هي كما يلي:

  • اختبار حامض الفيريك (Ferric Chloride Test) حيث تخلط بعض من نقاط حامض الفيريك مع بول الطفل فإذا تغير لون البول إلى اللون الأخضر؛ فهذا يعني وجود اضطراب في التمثيل الغذائي (PKU) للطفل.

    اختبار شريط كلوريد الحديد(Ferric Chloride Reagent Strip Test): وفي هذا الاختبار يوضع شريط كلوريد الحديد في بول الطفل أو على منشفة الطفل، ثم يقارن لون الشريط مع لوحة الألوان التي تبين وجود الحالة من عدمها.

  • اختبار جثري، أو ما يسمى باختبار نسبة وجود الفينلين بالدم، وفي هذا الاختبار تؤخذ عينة من دم كعب الطفل فإذا تبين أن مستوى الفنيلين في الدم هو 20 ملجرام لكل 100 ملم من الدم؛ فهذا يعني وجود اضطراب التمثيل الغذائي(PKU) للطفل.

  • كذلك توجد بعض القياسات التي يجريها الطبيب مثل قياس محيط الرأس للحالات المحولة إليه للتشخيص الطبي إذ يقارن الطبيب بين محيط الرأس العادي لدى الطفل المولود حديثاً والذي يتراوح ما بين 32 36 سم، وبين محيط الرأس لدى الحالات المحولة إليه وخاصة في حالات صغر وكبر حجم الدماغ، وحالات استسقاء الدماغ، وحالات المنغولية.

  1. التشخيص السيكومتري :

ويتم بواسطة أخصائي القياس النفسي والقدرة العقلية وذلك باستخدام المقاييس الخاصة بالذكاء مثل مقياس وكسلر أو مقياس ستانفورد بينيه أو مقاييس أخرى للقدرة العقلية .

  1. التشخيص الاجتماعي :

للتعرف علي المعوقات الاجتماعية والتكيفية لدى المعوق عقلياً وذلك باستخدام مقاييس خاصة مثل مقياس السلوك التكيفي ومقياس النضج الاجتماعي .

  1. التشخيص التربوي :

ويتم بواسطة أخصائي التربية الخاصة حيث يستخدم مقياس المهارات اللغوية والتحصيلية : العددية القراء والكتابة للتعرف على القدرة على التعلم لدى المعوق عقليا .

 

 

  1. التشخيص الفارقي:

* والذي نفرق من خلاله بين الإعاقة العقلية والإعاقات الأخرى مثل التوحد, واضطراب الكلام, وغيرها.

* لذا يجب البدء بالتشخيص في الوقت المبكر, وهذا يتطلب من الوالدين سرعة عرض الطفل على المختصين بمجرد ملاحظة أي أعراض غير عادية على الطفل , ويقود التشخيص المبكر إلى التدخل المبكر. وهذا يقودنا إلى التطرق لمفهوم التدخل المبكر.

  مفهوم التدخل المبكر :

يعرف مصطلح التدخل المبكر بأنه : ( مجموعة شاملة من الخدمات التعليمية والاجتماعية والتربوية والنفسية والصحية تقدم للأطفال دون سن السادسة من العمر الذين يعانون من إعاقة أو تأخر نمائي أو الذين هم عرضة لخطر الإعاقة) .

ماهية التدخل المبكر :

يشمل التدخل المبكر الأطفال منذ الولادة حتى سن المدرسة (سن 6 سنوات), لأن الأطفال يعتمدون على والديهم لتلبية حاجاتهم , وهكذا يركز التدخل المبكر على تطوير مهارات أولياء الأمور وقدراتهم على مساعدة الأطفال على النمو والتعلم .

أهمية التدخل المبكر :

  • تنبع أهمية التدخل المبكر من أهمية المراحل العمرية الأولى للطفل حيث تكون اللبنة الأولى في تشكيل بناء الطفل .

  • كذلك يكون معدل نمو المخ في الأشهر الثلاثة الأولى سريعاً جداً وهنا تكمن أهمية التدخل المبكر:

    مبررات التدخل المبكر :

1.     يعتبر التعليم في سن ما قبل المدرسة أسهل وأسرع من التعليم في أي مرحلة عمرية .

2.     يتبع الأطفال المتأخرين في النمو نفس مسار النمو الطبيعي مع أنه في العادة لا يكون على نفس المستوى الوظيفي .

3.     حتى يكون لأسر الأطفال المعوقين قواعد ثابتة عن كيفية تنشئة أطفالهم كي يتجنبوا الوقوع في مشاكل مستقبلية .

4.     التأخر النمائي في السنوات الخمس الأولى قد يكون من بين الأسباب الرئيسية لاحتمالات ظهور سلبيات تستمر مدى الحياة .

5.     تقع مسؤولية غرس المبادئ والمهارات باختلاف أنواعها على عاتق الوالدين.

الفئات المستهدفة في برامج التدخل المبكر :

1.     الأطفال المتأخرين نمائيا (DEVELOPMETALL DELAYED CHILDREN ) في مجال أو مجالين من مجالات النمو في أول سنتين.

2.     الأطفال الذين هم في حالة خطر (AT-RISK CHILDREN )

3.     الأطفال الذين يعانون من حالات إعاقة عقلية أو جسمية (ESTABLISHED DIS ABILTIES WITH )

أهم برامج التدخل المبكر في التربية الخاصة وأهم عناصرها:

1.     الخدمات التي تقدم في المنزل : وتهدف إلى تدريب الوالدين على كيفية التعامل مع الأطفال المعوقين وتعليمهم المهارات الضرورية ضمن البيئة البيتية مثال ذلك برنامج البورتج .

2.     الخدمات التي تقدم في المركز : وقد تكون هذه المراكز مستشفيات أو مراكز خاصة يمضي الأطفال فيها من (3-5) ساعات يوميا ويتم تدريبهم على مختلف المجالات .

3.     برامج الدمج : ويقصد بها الدمج بين الخدمات التي تقدم في المنازل والمقدمة في المراكز من أجل تلبية حاجات الأطفال وأسرهم بمرونة أكثر.

4.     برنامج التدخل من خلال وسائل الإعلام : ويتم من خلال استخدام وسائل الإعلام المقروءة والمسموعة لتدريب أولياء الأمور على كيفية التعامل مع أطفالهم الصغار.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

المحاضرة السابعة

تصنيف الإعاقة العقلية

مقدمة

إن الهدف الجوهري لاستخدام أي نظام للتصنيف في مجال التخلف العقلي هو المساعدة على وضع وتخطيط برامج وخدمات ملائمة للأفراد الذين يقع مدى أداؤهم العقلي في نطاق المستويات العقلية المختلفة.

ويمكن تصنيف الإعاقة العقلية إلى ما يلى :

أولا : التصنيف على أساس الأسباب أو ( شدة الإعاقة ), ويشمل:

  1. الإعاقة العقلية الأولية:

والتي يرجع السبب فيها إلى ما قبل الولادة ويقصد بها العوامل الوراثية مثل أخطاء الجينات والصفات (الكروموسومات)، ويحدث في حوالي (80 %) من حالات التخلف العقلي.

  1. الإعاقة العقلية الثانوية:

والتي تعود إلى أسباب تحدث أثناء فترة الحمل, أو أثناء فترة الولادة , أو بعدها وغالباً ما يطلق علي هذه العوامل الأسباب البيئة, وهذه العوامل تؤدى إلى إصابة الجهاز العصبي في مرحلة من مراحل النمو بعد عملية الإخصاب, ويحدث ذلك في حوالي (20%) من حالات الإعاقة العقلية, ومن أمثلة ذلك حالات استسقاء الدماغ وحالات القصاع .

 

ثانيا: التصنيف على أساس نسبة الذكاء استنادا إلى اختبارات قياس الذكاء, ويشمل:

  1. الإعاقة العقلية البسيطة:

ويتراوح معامل ذكاء هذه الفئة ما بين (55-70 ) درجة , كما يتراوح العمر العقلي لأفرادها في حده الأقصى (7 10 ) سنوات, ويطلق على هذه الفئة مصطلح القابلون للتعلم (RETARDED EDUCATITE MENTALLY ) ( EMR ) , حيث يتميز أفراد هذه الفئة من الناحية العقلية بعدم القدرة على متابعة الدراسة في الفصول العادية مع العلم أنهم قادرون على التعلم ببطء وخاصة إذا ما وضعوا في فصول خاصة في المدارس العادية.

  1. الإعاقة العقلية المتوسطة:

يتراوح معامل ذكاء هذه الفئة ما بين (40 55 ) كما تتراوح أعمارهم العقلية ما بين (3-7 ) سنوات في حده الأقصى , ويطلق على هذه الفئة القابلون للتدريب, ولكن نسبة منهم تتعلم المهارات الأولية الضرورية لمبادئ القراءة والكتابة والحساب, فيمكنهم تعلم كتابة أسماءهم والقيام بعملية الجمع, والتحدث قليلاً والتواصل مع وجود أخطاء في النطق, والمفردات والنحو.

  1. الإعاقة العقلية الشديدة:

يتراوح معامل الذكاء لهذه الفئة ما بين (25 40 ) درجة ولا يزيد العمر العقلي لهم على أكثر من ثلاث سنوات, كما يطلق على هذه الفئة مصطلح الإعاقة العقلية الشديدة ( Mentally Retarded Serverely ) (SMR ), ويفشل الأطفال في هذه الفئة عن تعلم أي مهارات للقراءة والكتابة والحساب, مع القليل من الاستفادة من الخبرات اليومية ومن التدريب الاجتماعي والمهني, وتحتاج هذه الفئة إلى الإشراف المستمر.

 

 

  1. إعاقة عقلية حادة أو عميقة:

وفيها معامل الذكاء يكون أدنى من (25)، وتتميز هذه الفئة بضعف الكلام وصعوبات كبيرة في النطق, وقلة في المحصول اللغوي, وعدم القدرة على التعبير بجمل, وعدم القدرة على تسمية الأشياء المألوفة، ويطلق على هذه الفئة من الأطفال الاعتماديين.

 

ثالثا : تصنيف الجمعية الأمريكية للتخلف العقلي (التصنيف النفس الاجتماعي) (على أساس السلوك التكيفى):

لقد اعتمدت الجمعية الأمريكية للتخلف العقلي مقياس السلوك التكيفي وهو مقياس شائع الاستخدام , إضافة إلى متغير آخر هو القدرة العقلية إذ تؤخذ بعين الاعتبار فى عملية تصنيف الإعاقة العقلية إلى فئات الدرجة على مقياس الذكاء والدرجة على مقياس السلوك التكيفى, ويشبه تصنيف الجمعية الأمريكية للتخلف العقلي تصنيف الإعاقة حسب نسب الذكاء, مع التركيز على مظاهر السلوك التكيفى في كل فئة من فئات الإعاقة العقلية, وهى حسب هذا التصنيف تكون على الشكل التالي:

  1. التخلف العقلي البسيط:

وهي الفئة التي يتراوح معامل الذكاء لديها ما بين (55 - 70 ), ويتوقف النمو العقلي عند عمر (7-10) سنوات . ويعتبر أفراد هذه الفئة قابلين للتعليم والاستفادة من البرامج، مع العلم أنهم بطيئو التقدم, ولديهم ضعف في التحصيل وعيوب في النطق, كما أن لديهم إمكانية الاستقلال اجتماعياً واقتصادياً في المستقبل, وهم بحاجة إلى برامج تربوية مباشرة لمساعدتهم على التكيف وتقبل الأنماط الاجتماعية والأهداف المهنية, كما أنهم يحتاجون إلى التوجيه في اختيار الأعمال المناسبة لهم.

  1. التخلف العقلي المتوسط:

يتراوح معامل ذكاء هذه الفئة ما بين (40 55 ) ويعانى أفرادها من التأخر في النمو العام ويتوقف النمو العقلي عند مستو عمر (3 7 ) سنوات . على أنه يمكن اعتبار معظمهم قابلين للتدريب, إذ يمكن تدريبهم للعناية بأنفسهم, إلا أنهم مع ذلك يبقون بحاجة إلى الإشراف الذي يمكن أن يستفيدوا منه في تعلم بعض المهارات الحياتية العامة كالأعمال المنزلية, ويمكن إعداد بعضهم للقيام بأعمال بسيطة, ويمكنهم تعلم المبادئ الأساسية البسيطة في القراءة والكتابة والحساب, وقد يحتاج بعضهم إلى أن يوضعوا في مراكز خاصة , وتمثل هذه الفئة حوالي (10 %) من مجموع المتخلفين عقليا.

  1. التخلف العقلي الشديد:

يتراوح معامل ذكاء هذه الفئة ما بين (25- 40 ) ويتوقف نمو هؤلاء الأفراد عند مستوى عمر أقل من (3) سنوات, أما قدرتهم على تعلم اللغة والقدرات الحركية وتعلم الكلام فمحدود جداً, إلا أن بعضهم يستطيع تعلم مهارات معينة وتنمية بعض الإمكانيات التي تمكنهم من العناية بأنفسهم إلى حد ما, فالمعوق هنا لا يستطيع حماية نفسه من الأخطار الطبيعية, ويفشل في اكتساب العادات الأساسية في النظافة والتغذية وضبط عمليات الإخراج, ويحتاج إلى رعاية شديدة من الآخرين في كل شيء وفي جميع الحاجات الأساسية والضرورية. وقد يحتاج بعضهم إلى إيداع في مراكز الرعاية الداخلية بينما يستطيع العديد منهم الاستمرار في حياة المنزل وفي جو الأسرة.

  1. التخلف العقلي الحاد:

يقل معامل ذكاء هذه الفئة عن (25), كما يعاني أفرادها من ضعف رئيسي في النمو الجسمي وفي قدرتهم الحسية والحركية, وغالبا ما يحتاجون إلى رعاية وإشراف دائمين سواء في المنزل , أو في مراكز الرعاية الخاصة إذا تمكن بعضهم من تعلم بعض المهارات الأساسية فإنها تكون في العادة في حدها الأدنى مع نمط بسيط في القدرة اللفظية, وإنهم مع ذلك يبقون في حاجة إلى الرعاية المستمرة.

 

تواصل معنا

الجدول الدراسي


روابط مكتبات


https://vision2030.gov.sa/


التوحد مش مرض

متلازمة داون

روابط هامة

برنامج كشف الإنتحال العلمي (تورنتن)

روابط مهمة للأوتيزم


ساعات الإستشارات النفسية والتربوية

تجول عبر الانترنت

spinning earth photo: spinning earth color spinning_earth_color_79x79.gif


موعد تسليم المشروع البحثي

على طالبات المستوى الثامن  شعبة رقم (147) مقرر LED 424 الالتزام بتسليم التكليفات الخاصة بالمشروع في الموعد المحدد  (3/8/1440هـ)


m.ebrahim@mu.edu.sa

معايير تقييم المشروع البحثي الطلابي



m.ebrahim@mu.edu.sa

ندوة الدور الاجتماعي للتعليم

 

حالة الطقس

المجمعة حالة الطقس

الساعات المكتبية


التميز في العمل الوظيفي

m.ebrahim@mu.edu.sa

(التميز في العمل الوظيفي)

برنامج تدريبي مقدم إلى إدارة تعليم محافظة الغاط – إدارة الموارد البشرية - وحدة تطوير الموارد البشرية يوم الأربعاء 3/ 5 / 1440 هـ. الوقت: 8 ص- 12 ظهرًا بمركز التدريب التربوي (بنات) بالغاط واستهدف قياديات ومنسوبات إدارة التعليم بالغاط

تشخيص وعلاج التهتهة في الكلام

m.ebrahim@mu.edu.sa

حملة سرطان الأطفال(سنداً لأطفالنا)

m.ebrahim@mu.edu.sa

اليوم العالمي للطفل

m.ebrahim@mu.edu.sa

المهارات الناعمة ومخرجات التعلم


m.ebrahim@mu.edu.sa

المهارات الناعمة

المهارات الناعمة مفهوم يربط بين التكوين والتعليم وبين حاجات سوق العمل، تعتبر مجالاً واسعاً وحديثا يتسم بالشمولية ويرتبط بالجوانب النفسية والاجتماعية عند الطالب الذي يمثل مخرجات تعلم أي مؤسسة تعليمية، لذلك؛ فإن هذه المهارات تضاف له باستمرار – وفق متغيرات سوق العمل وحاجة المجتمع – وهي مهارات جديدة مثل مهارات إدارة الأزمات ومهارة حل المشاكل وغيرها. كما أنها تمثلالقدرات التي يمتلكها الفرد وتساهم في تطوير ونجاح المؤسسة التي ينتمي إليها. وترتبط هذه المهارات بالتعامل الفعّال وتكوين العلاقات مع الآخرينومن أهم المهارات الناعمة:

m.ebrahim@mu.edu.sa

مهارات التفكير الناقد

مهارات الفكر الناقد والقدرة على التطوير من خلال التمكن من أساليب التقييم والحكم واستنتاج الحلول والأفكار الخلاقة، وهي من بين المهارات الناعمة الأكثر طلبا وانتشارا، وقد بدأت الجامعات العربية تضع لها برامج تدريب خاصة أو تدمجها في المواد الدراسية القريبة منها لأنه بات ثابتا أنها من أهم المؤهلات التي تفتح باب بناء وتطوير الذات أمام الطالب سواء في مسيرته التعليمية أو المهنية.

m.ebrahim@mu.edu.sa

الصحة النفسية لأطفال متلازمة داون وأسرهم

m.ebrahim@mu.edu.sa


m.ebrahim@mu.edu.sa

m.ebrahim@mu.edu.sa



لا للتعصب - نعم للحوار

يوم اليتيم العربي

m.ebrahim@mu.edu.sa

m.ebrahim@mu.edu.sa

موقع يساعد على تحرير الكتابة باللغة الإنجليزية

(Grammarly)

تطبيق يقوم تلقائيًا باكتشاف الأخطاء النحوية والإملائية وعلامات الترقيم واختيار الكلمات وأخطاء الأسلوب في الكتابة

Grammarly: Free Writing Assistant



مخرجات التعلم

تصنيف بلوم لقياس مخرجات التعلم

m.ebrahim@mu.edu.sa


التعلم القائم على النواتج (المخرجات)

التعلم القائم على المخرجات يركز على تعلم الطالب خلال استخدام عبارات نواتج التعلم التي تصف ما هو متوقع من المتعلم معرفته، وفهمه، والقدرة على أدائه بعد الانتهاء من موقف تعليمي، وتقديم أنشطة التعلم التي تساعد الطالب على اكتساب تلك النواتج، وتقويم مدى اكتساب الطالب لتلك النواتج من خلال استخدام محكات تقويم محدودة.

ما هي مخرجات التعلم؟

عبارات تبرز ما سيعرفه الطالب أو يكون قادراً على أدائه نتيجة للتعليم أو التعلم أو كليهما معاً في نهاية فترة زمنية محددة (مقرر – برنامج – مهمة معينة – ورشة عمل – تدريب ميداني) وأحياناً تسمى أهداف التعلم)

خصائص مخرجات التعلم

أن تكون واضحة ومحددة بدقة. يمكن ملاحظتها وقياسها. تركز على سلوك المتعلم وليس على نشاط التعلم. متكاملة وقابلة للتطوير والتحويل. تمثيل مدى واسعا من المعارف والمهارات المعرفية والمهارات العامة.

 

اختبار كفايات المعلمين


m.ebrahim@mu.edu.sa




m.ebrahim@mu.edu.sa

التقويم الأكاديمي للعام الجامعي 1439/1440


مهارات تقويم الطالب الجامعي

مهارات تقويم الطالب الجامعي







معايير تصنيف الجامعات



الجهات الداعمة للابتكار في المملكة

تصميم مصفوفات وخرائط الأولويات البحثية

أنا أستطيع د.منى توكل

مونتاج مميز للطالبات

القياس والتقويم (مواقع عالمية)

مواقع مفيدة للاختبارات والمقاييس

مؤسسة بيروس للاختبارات والمقاييس

https://buros.org/

مركز البحوث التربوية

http://www.ercksa.org/).

القياس والتقويم

https://www.assess.com/

مؤسسة الاختبارات التربوية

https://www.ets.org/

إحصائية الموقع

عدد الصفحات: 3687

البحوث والمحاضرات: 1166

الزيارات: 191700