Dr. Mona Tawakkul Elsayed

Associate Prof. of Mental Health and Special Education

النمو النفسي

النمو النفسي

من مقال لـ آمال داود المحمداوي، طالبة دكتوراه

كلية التربية الأساسية /الجامعة المستنصرية


تستهدف دراسة النمو النفسي في جوهرها الوصف الدقيق لسلوك الإنسان المجرد وتفسير أنماطه، وذلك بهدف فهم الإنسان ومقارنته بغيره حتى نتمكن من الحكم عليه من ناحية السواء أو عدم السواء ومن ثم تشخيص مشكلات نموه الجسدي والنفسي.

 ويجب أن نضع في الاعتبار أن النمو الجسدي والنفسي متدرج، ودراسة النموالجسدي تتبعها دراسة النواحي الوراثية والتكوين الجسمي وما يحتويه من عمليات بيولوجية وفسيولوجية وكيميائية. وقد كان لظهور مدرسة التحليل النفسي الفضل الأكبر في أن دراسة سلوك الراشدين يكون أكثر دقة إذا ما درسنا حياة الفرد خلال مرحلة الطفولة ونمو الشخصية وتكوينها في الطفولة يلعب دوراً حيوياً في إحداث المشكلات الاجتماعية مستقبلاً.

والطفولة المبكرة مسألة شغلت تفكير الفيلسوف اليوناني أفلاطون حيث أشار إلى ضرورة اكتشاف الاستعدادات البارزة لدى الطفل والعمل على توجيهه في ضوئها إلى المجال الذي يتناسب معها. اختلف العلماء حول تعريف النمو النفسي كظاهرة نفسية شأنهم شأن كل الظواهر النفسية الأخرى كاختلاف مستويات التعلم ودرجات الذكاء وغيرها .

علم النمو النفسي:-

هو ذلك الفرع من فروع العلم الذي يبحث في خصائص ومعايير نمو الأفراد من النواحى الجسمية والعقلية والإنفعالية والاجتماعية. ويمكن القول بأن علم النمو النفسي هو تطبيق الأسس والنظريات النفسية في مجال دراسة النمو الإنساني .

النمو النفسي:-

هو عملية تحقيق الشخص لذاته سواء أكان شخصاً عادياً أم ذوي الفئات الخاصة .النمو النفسي ليس وصفاً للخصائص وإنما إعادة صياغة الخصائص بما يمكن أن يوظفها الشخص ليحقق ما يريد. هدف النمو النفسي هو تحقيق الذات بحيث يوظف الشخص إمكاناته توظيفاً أمثل بحيث يكون لدى الشخص وعي بقدراته الحقيقية على أرض الواقع .

بعض الطرق العلمية لدراسة النمو النفسي :-

إن دراسة ظاهرة النمو النفسي بصورة علمية تقتضي ملاحظة الأطفال ملاحظة دقيقة، أي ملاحظتهم بطريقة موضوعية بناء على محاور سلوكية (مثل التعاون مع الآخرين، العدوانية ... إلخ) على سبيل المثال لا الحصر، ثم صياغة هذه الملاحظات صياغة علمية، أي صياغة قابلة للتحليل الموضوعي لسمات الشخصية، والتي تؤدي بنا في نهاية الأمر إلى بناء نظريات من شأنها تمكيننا من تفسير سلوكهم ومن ثم التنبؤ بهذا السلوك للحالات المشابه حال وقوعها.

وهناك طرق علمية لبحث ظاهرة النمو النفسي وهي :-

1)     الطريقة التجريبية :-

قد يرى البعض أن الكثير من مشكلات النمو لا يكون من الميسر أو المناسب استخدام الطريقة التجريبية فيها، وذلك لأنه يصعب تعريض الأطفال لمؤثرات مثل فقدان الحب أو فقدان الأمن لنرى أثرها على شخصية الطفل او توافقه الذاتي أو الاجتماعي. إن تعرض الاطفال لمثل هذه التأثيرات غير المرغوب فيها قد تؤثر فيهم تأثيراً سيئاً، ورغم ذلك فان المنهج التجريبي يمكن أن يكون له فوائد متعددة في مجال دراسة النمو النفسي في المراحل المتقدمة من عمر الأطفال .

2)    الطريقة الاكلينيكية :-

يمكن استخدام هذه الطريقة لدراسة ألعاب الاطفال الذين يبدو أن النمو عندهم انحراف عن خطه الطبيعي واللعب يكتشف حياة ذلك الطفل لأنه في لعبه يكشف عن دوافعه الشعورية واللاشعورية وهذا الأسلوب يصلح في ملاحظة الطفل العادي وغير العادي . مما يجعلنا نحلل سلوك الطفل بدقة وموضوعية .

3)    الطريقة التأريخية :-

قد يحتاج الباحث الى ان يقارن بين أطوال مجموعة من الأطفال وأجدادهم أو بين نتائج مجموعة من الأطفال ومجموعة أخرى سبقوهم في نفس المدرسة أو الفصل مع نفس المدرس أو المدرسين ومع نفس المناهج ليتعرف على النواحي السلبية والايجابية في المناهج أو في طريقة التدريس .

الخلاصة :-

يتبين أن الطريقة الاكلينيكية والطريقة التاريخية هي الأنسب لدراسة مراحل النمو للأطفال بالسن المبكرة حيث تتيح للباحثين دراسة النمو الجسماني والتطور البيولوجي بالمقارنة مع الأجداد ودراسة التطور النفسي من خلال الملاحظات المدروسة في الطريقة الاكلينيكية. وخلال هذه المرحلة تستبعد الطريقة التجريبية لما لها من أثر سيء على الطفل بالسن المبكرة.

 


إيمان الحوطي

تواصل معنا

الجدول الدراسي


روابط مكتبات


https://vision2030.gov.sa/


التوحد مش مرض

متلازمة داون

روابط هامة

برنامج كشف الإنتحال العلمي (تورنتن)

روابط مهمة للأوتيزم


ساعات الإستشارات النفسية والتربوية

تجول عبر الانترنت

spinning earth photo: spinning earth color spinning_earth_color_79x79.gif


موعد تسليم المشروع البحثي

على طالبات المستوى الثامن  شعبة رقم (147) مقرر LED 424 الالتزام بتسليم التكليفات الخاصة بالمشروع في الموعد المحدد  (3/8/1440هـ)


m.ebrahim@mu.edu.sa

معايير تقييم المشروع البحثي الطلابي



m.ebrahim@mu.edu.sa

ندوة الدور الاجتماعي للتعليم

 

حالة الطقس

المجمعة حالة الطقس

الساعات المكتبية


التميز في العمل الوظيفي

m.ebrahim@mu.edu.sa

(التميز في العمل الوظيفي)

برنامج تدريبي مقدم إلى إدارة تعليم محافظة الغاط – إدارة الموارد البشرية - وحدة تطوير الموارد البشرية يوم الأربعاء 3/ 5 / 1440 هـ. الوقت: 8 ص- 12 ظهرًا بمركز التدريب التربوي (بنات) بالغاط واستهدف قياديات ومنسوبات إدارة التعليم بالغاط

تشخيص وعلاج التهتهة في الكلام

m.ebrahim@mu.edu.sa

حملة سرطان الأطفال(سنداً لأطفالنا)

m.ebrahim@mu.edu.sa

اليوم العالمي للطفل

m.ebrahim@mu.edu.sa

المهارات الناعمة ومخرجات التعلم


m.ebrahim@mu.edu.sa

المهارات الناعمة

المهارات الناعمة مفهوم يربط بين التكوين والتعليم وبين حاجات سوق العمل، تعتبر مجالاً واسعاً وحديثا يتسم بالشمولية ويرتبط بالجوانب النفسية والاجتماعية عند الطالب الذي يمثل مخرجات تعلم أي مؤسسة تعليمية، لذلك؛ فإن هذه المهارات تضاف له باستمرار – وفق متغيرات سوق العمل وحاجة المجتمع – وهي مهارات جديدة مثل مهارات إدارة الأزمات ومهارة حل المشاكل وغيرها. كما أنها تمثلالقدرات التي يمتلكها الفرد وتساهم في تطوير ونجاح المؤسسة التي ينتمي إليها. وترتبط هذه المهارات بالتعامل الفعّال وتكوين العلاقات مع الآخرينومن أهم المهارات الناعمة:

m.ebrahim@mu.edu.sa

مهارات التفكير الناقد

مهارات الفكر الناقد والقدرة على التطوير من خلال التمكن من أساليب التقييم والحكم واستنتاج الحلول والأفكار الخلاقة، وهي من بين المهارات الناعمة الأكثر طلبا وانتشارا، وقد بدأت الجامعات العربية تضع لها برامج تدريب خاصة أو تدمجها في المواد الدراسية القريبة منها لأنه بات ثابتا أنها من أهم المؤهلات التي تفتح باب بناء وتطوير الذات أمام الطالب سواء في مسيرته التعليمية أو المهنية.

m.ebrahim@mu.edu.sa

الصحة النفسية لأطفال متلازمة داون وأسرهم

m.ebrahim@mu.edu.sa


m.ebrahim@mu.edu.sa

m.ebrahim@mu.edu.sa



لا للتعصب - نعم للحوار

يوم اليتيم العربي

m.ebrahim@mu.edu.sa

m.ebrahim@mu.edu.sa

موقع يساعد على تحرير الكتابة باللغة الإنجليزية

(Grammarly)

تطبيق يقوم تلقائيًا باكتشاف الأخطاء النحوية والإملائية وعلامات الترقيم واختيار الكلمات وأخطاء الأسلوب في الكتابة

Grammarly: Free Writing Assistant



مخرجات التعلم

تصنيف بلوم لقياس مخرجات التعلم

m.ebrahim@mu.edu.sa


التعلم القائم على النواتج (المخرجات)

التعلم القائم على المخرجات يركز على تعلم الطالب خلال استخدام عبارات نواتج التعلم التي تصف ما هو متوقع من المتعلم معرفته، وفهمه، والقدرة على أدائه بعد الانتهاء من موقف تعليمي، وتقديم أنشطة التعلم التي تساعد الطالب على اكتساب تلك النواتج، وتقويم مدى اكتساب الطالب لتلك النواتج من خلال استخدام محكات تقويم محدودة.

ما هي مخرجات التعلم؟

عبارات تبرز ما سيعرفه الطالب أو يكون قادراً على أدائه نتيجة للتعليم أو التعلم أو كليهما معاً في نهاية فترة زمنية محددة (مقرر – برنامج – مهمة معينة – ورشة عمل – تدريب ميداني) وأحياناً تسمى أهداف التعلم)

خصائص مخرجات التعلم

أن تكون واضحة ومحددة بدقة. يمكن ملاحظتها وقياسها. تركز على سلوك المتعلم وليس على نشاط التعلم. متكاملة وقابلة للتطوير والتحويل. تمثيل مدى واسعا من المعارف والمهارات المعرفية والمهارات العامة.

 

اختبار كفايات المعلمين


m.ebrahim@mu.edu.sa




m.ebrahim@mu.edu.sa

التقويم الأكاديمي للعام الجامعي 1439/1440


مهارات تقويم الطالب الجامعي

مهارات تقويم الطالب الجامعي







معايير تصنيف الجامعات



الجهات الداعمة للابتكار في المملكة

تصميم مصفوفات وخرائط الأولويات البحثية

أنا أستطيع د.منى توكل

مونتاج مميز للطالبات

القياس والتقويم (مواقع عالمية)

مواقع مفيدة للاختبارات والمقاييس

مؤسسة بيروس للاختبارات والمقاييس

https://buros.org/

مركز البحوث التربوية

http://www.ercksa.org/).

القياس والتقويم

https://www.assess.com/

مؤسسة الاختبارات التربوية

https://www.ets.org/

إحصائية الموقع

عدد الصفحات: 3687

البحوث والمحاضرات: 1166

الزيارات: 188476