Dr. Mona Tawakkul Elsayed

Associate Prof. of Mental Health and Special Education

تابع (2) المفاهيم العامة لنظرية التعزيز

- التعزيز Reinforcement.

 يرى كلارك هل C .Hull أن العادة هي تكوين فرضى ونستدل عليه من التغير شبه الدائم فى سلوك الكائن الحي ،والمسئول عن تكوين العادة هو التعزيز،ويقرر كلارك هل C .Hull مسلمة أساسية فى التعزيز بقوله" إذا تكرر ظهور استجابة فى تجاور زمني مع عملية استثارة أو مع الأثر الممثل لهذه العملية ،وصاحب ذلك الاقتران بنقص فى الحاجة لدى الكائن الحي،فأنه ينتج عن ذلك زيادة ميل هذا المثير لاستدعاء هذه الاستجابة فى الحالات التالية لذلك ،والزيادات الحادثة من حالات التعزيز المتتالية تؤدى إلى قوة العادة".
ومن خلال هذه المسلمة السابقة نلاحظ ما يلي:
1-العناية بالدراسة السلوكية وتتمثل فى استهلال المنطوق بمصطلح "عملية استجابة" لأنها الأصل فى كل الدراسات السلوكية.
2-يقصد بالتجاور الزمني الاقتران "بافلوف" ،ويحدث هذا الاقتران بين عملية استجابة وعملية استثارة ولا شأن لها بها ،أي أن حالة الاستثارة هذه هي حالة وجود مثير جديد لا شأن له إطلاقا بالاستجابة الصادرة عن الكائن الحي.
1-لابد أن يصاحب هذا الاقتران باختزال فى الحاجة أو بعبارة أدق باختزال مستوى الحافز ،فلاشك أن مستوى الجوع يختلف ،ومستوى العطش يختلف بناء لعدد ساعات الحرمان من الطعام والشراب.
2-التعلم عند كلارك هل C .Hullهو اكتساب مثير قوة استدعاء استجابة جديدة لم يكن بينهما ارتباط سابق.
3-إن ما يتكرر فى الموقف هو حالة التعزيز التي تتكون من:
أ-اقتران الاستجابة الجديدة بالمثير الجديد ،مع ضرورة مصاحبة هذا الاقتران باختزال فى الحافز.
ب-تكون العادة قوة ارتباط بين عملية استجابة وعملية استثارة وتكون قوة العادة الناتجة وظيفة مباشرة لعدد حالات التعزيز المتتالية.
 ولتوضيح فكرة التعزيز وبيان الفرق بينها وبين الشرطية من ناحية وقانون الأثر من ناحية أخرى يضرب أحمد زكى صالح المثال التالي.
 (فأر عطشان ،وقابل وعاء به ماء ،وبدأ يشرب من الماء ،وبالتالي بدأ فى اختزال حاجته من العطش وإنقاصها ،ولكن بينما يمارس الحيوان نشاطه فى اختزال حاجته نجده يخضع لعدد آخر من المثيرات الخارجية ،وبالتالي يستجيب لها استجابات متعددة ،ولنفترض أن وعاء الماء (م أ) ،ولعق الحيوان(س أ) ولكنه بينما يفعل ذلك إذ ببرغوث يقرصه (م ب) ،ويستجيب الحيوان لهذه القرصة بهرشه بأظافره (س ب) .
 فماذا يحدث لهاتين المجموعتين (م أ            س أ)،(م ب      س ب)نتيجة لاختزال حاجة الحيوان من العطش ؟
وتكون النتيجة هي كالتالي:
م أ     س أيصاحب هذه العملية اختزال فى حافز العطش لدى الحيوان
م ب    س ب .
والنتيجة تبعا لنظرية التعلم بالشرطية لبا فلوف هي:
                  م أ                      س أ
                  م ب                   س ب
تتكون ارتباطات جديدة بين م أ      س ب ،وبين م ب     س أ ،ولا يحدث تغير يذكر فى العلاقة الأصلية بين م أ        س أ، م ب     س ب.
وتكون النتيجة تبعا لقانون الأثر كالتالي:
م أ             س أ
م ب           س ب.
لا تحدث ارتباطات جديدة ،إنما تقوى الارتباطات القديمة.
وتكون النتيجة وفقا لمبدأ التعزيز هي :
 تزداد قوة الارتباطات بين جميع المواقف وبين جميع الاستجابات ،فتزداد قوة ( م أ                 س أ )، (م ب         س ب ) عما كانت قبل ذلك    وتنشأ بين ( م أ             س ب ) ، ( م ب             س أ ) علاقة جديدة لم تكن موجودة قبل ذلك .


 
 وعلى هذا الأساس وفق هلC .Hull فى مبدأ التعزيز بين مبدأ التعويض وقانون الاقتران فى نظرية التعلم الشرطي،وبين مبدأ الارتباط وقانون الأثر فى نظرية التعلم بالمحاولة والخطأ،وتصبح كل من حالتي الاقتران أو الأثر حالة خاصة من قانون عام هو التعزيز.
 وقد أضاف هلC .Hullمفهوما جديد إلى حد ما يعتبر مقياسا لقوة العادة وهو مفهوم جهد الاستجابةReaction Potential ،ويقصد به قوة ميل الاستجابة فى الظهور،فالعادة القوية هي ما كانت على استعداد للإجراء بسرعة فى الزمن وقوة فى الأداء وكفاية فيه ،والواقع أن هلC .Hullقرر أن جهد الاستجابة وظيفة مباشرة فى أساسها للحافز ،فالحوافز هي التي تنشط قوة العادة إلى جهد الاستجابة ،فليس المهم أن تكون لدينا عادات بل المهم أن تتوافر الحوافز لتنشيط هذه العادات ونقلها إلى استجابات وسلوك.
ويفرق هلC .Hull بين التعزيز الأولى،والتعزيز الثانوي.
فالتعزيز الأولى : هو الحالة التي ترتبط مباشرة بإشباع حاجة أولية.
أما التعزيز الثانوي: هو  ما يحدث عن طريق مثير أرتبط بإشباع حاجة أولية.




تواصل معنا

الجدول الدراسي


روابط مكتبات


https://vision2030.gov.sa/


التوحد مش مرض

متلازمة داون

روابط هامة

برنامج كشف الإنتحال العلمي (تورنتن)

روابط مهمة للأوتيزم


ساعات الإستشارات النفسية والتربوية

تجول عبر الانترنت

spinning earth photo: spinning earth color spinning_earth_color_79x79.gif


موعد تسليم المشروع البحثي

على طالبات المستوى الثامن  شعبة رقم (147) مقرر LED 424 الالتزام بتسليم التكليفات الخاصة بالمشروع في الموعد المحدد  (3/8/1440هـ)


m.ebrahim@mu.edu.sa

معايير تقييم المشروع البحثي الطلابي



m.ebrahim@mu.edu.sa

ندوة الدور الاجتماعي للتعليم

 

حالة الطقس

المجمعة حالة الطقس

الساعات المكتبية


التميز في العمل الوظيفي

m.ebrahim@mu.edu.sa

(التميز في العمل الوظيفي)

برنامج تدريبي مقدم إلى إدارة تعليم محافظة الغاط – إدارة الموارد البشرية - وحدة تطوير الموارد البشرية يوم الأربعاء 3/ 5 / 1440 هـ. الوقت: 8 ص- 12 ظهرًا بمركز التدريب التربوي (بنات) بالغاط واستهدف قياديات ومنسوبات إدارة التعليم بالغاط

تشخيص وعلاج التهتهة في الكلام

m.ebrahim@mu.edu.sa

حملة سرطان الأطفال(سنداً لأطفالنا)

m.ebrahim@mu.edu.sa

اليوم العالمي للطفل

m.ebrahim@mu.edu.sa

المهارات الناعمة ومخرجات التعلم


m.ebrahim@mu.edu.sa

المهارات الناعمة

المهارات الناعمة مفهوم يربط بين التكوين والتعليم وبين حاجات سوق العمل، تعتبر مجالاً واسعاً وحديثا يتسم بالشمولية ويرتبط بالجوانب النفسية والاجتماعية عند الطالب الذي يمثل مخرجات تعلم أي مؤسسة تعليمية، لذلك؛ فإن هذه المهارات تضاف له باستمرار – وفق متغيرات سوق العمل وحاجة المجتمع – وهي مهارات جديدة مثل مهارات إدارة الأزمات ومهارة حل المشاكل وغيرها. كما أنها تمثلالقدرات التي يمتلكها الفرد وتساهم في تطوير ونجاح المؤسسة التي ينتمي إليها. وترتبط هذه المهارات بالتعامل الفعّال وتكوين العلاقات مع الآخرينومن أهم المهارات الناعمة:

m.ebrahim@mu.edu.sa

مهارات التفكير الناقد

مهارات الفكر الناقد والقدرة على التطوير من خلال التمكن من أساليب التقييم والحكم واستنتاج الحلول والأفكار الخلاقة، وهي من بين المهارات الناعمة الأكثر طلبا وانتشارا، وقد بدأت الجامعات العربية تضع لها برامج تدريب خاصة أو تدمجها في المواد الدراسية القريبة منها لأنه بات ثابتا أنها من أهم المؤهلات التي تفتح باب بناء وتطوير الذات أمام الطالب سواء في مسيرته التعليمية أو المهنية.

m.ebrahim@mu.edu.sa

الصحة النفسية لأطفال متلازمة داون وأسرهم

m.ebrahim@mu.edu.sa


m.ebrahim@mu.edu.sa

m.ebrahim@mu.edu.sa



لا للتعصب - نعم للحوار

يوم اليتيم العربي

m.ebrahim@mu.edu.sa

m.ebrahim@mu.edu.sa

موقع يساعد على تحرير الكتابة باللغة الإنجليزية

(Grammarly)

تطبيق يقوم تلقائيًا باكتشاف الأخطاء النحوية والإملائية وعلامات الترقيم واختيار الكلمات وأخطاء الأسلوب في الكتابة

Grammarly: Free Writing Assistant



مخرجات التعلم

تصنيف بلوم لقياس مخرجات التعلم

m.ebrahim@mu.edu.sa


التعلم القائم على النواتج (المخرجات)

التعلم القائم على المخرجات يركز على تعلم الطالب خلال استخدام عبارات نواتج التعلم التي تصف ما هو متوقع من المتعلم معرفته، وفهمه، والقدرة على أدائه بعد الانتهاء من موقف تعليمي، وتقديم أنشطة التعلم التي تساعد الطالب على اكتساب تلك النواتج، وتقويم مدى اكتساب الطالب لتلك النواتج من خلال استخدام محكات تقويم محدودة.

ما هي مخرجات التعلم؟

عبارات تبرز ما سيعرفه الطالب أو يكون قادراً على أدائه نتيجة للتعليم أو التعلم أو كليهما معاً في نهاية فترة زمنية محددة (مقرر – برنامج – مهمة معينة – ورشة عمل – تدريب ميداني) وأحياناً تسمى أهداف التعلم)

خصائص مخرجات التعلم

أن تكون واضحة ومحددة بدقة. يمكن ملاحظتها وقياسها. تركز على سلوك المتعلم وليس على نشاط التعلم. متكاملة وقابلة للتطوير والتحويل. تمثيل مدى واسعا من المعارف والمهارات المعرفية والمهارات العامة.

 

اختبار كفايات المعلمين


m.ebrahim@mu.edu.sa




m.ebrahim@mu.edu.sa

التقويم الأكاديمي للعام الجامعي 1439/1440


مهارات تقويم الطالب الجامعي

مهارات تقويم الطالب الجامعي







معايير تصنيف الجامعات



الجهات الداعمة للابتكار في المملكة

تصميم مصفوفات وخرائط الأولويات البحثية

أنا أستطيع د.منى توكل

مونتاج مميز للطالبات

القياس والتقويم (مواقع عالمية)

مواقع مفيدة للاختبارات والمقاييس

مؤسسة بيروس للاختبارات والمقاييس

https://buros.org/

مركز البحوث التربوية

http://www.ercksa.org/).

القياس والتقويم

https://www.assess.com/

مؤسسة الاختبارات التربوية

https://www.ets.org/

إحصائية الموقع

عدد الصفحات: 3687

البحوث والمحاضرات: 1166

الزيارات: 195740