Dr. Mona Tawakkul Elsayed

Associate Prof. of Mental Health and Special Education

تشخيص الموهوبين الصم

تشخيص الموهوبين الصم

يشهد القرن الحادي والعشرون تحولاً نوعياً في المعارف،
فلم يعد مهماً ما يعرفه الفرد من معلومات بقدر أهمية التعامل معها، وتوظيفها في
تنمية المجتمع وتطويره؛ ولذلك فالثروة الحقيقية هي رأس المال في المجتمع البشرى
وما يمتلكه كثيرٌ من أفراده من قدرات وإمكانات بغض النظر عما قد يعانيه كثيرٌ من
هؤلاء الأفراد من إعاقات قد تعوق اكتشاف ما لديهم من قدرات أو مواهب خاصة، الأمر
الذي يتطلب إعادة النظر في ممارسات التقييم المتبعة في تربية الموهوبين والتربية
الخاصة؛ حيث إن النظر إلى الموهبة فقط أو الإعاقة قد يترتب عليه إغفال أحدهما أو
كلاهما.
وقد ذكر القريطى (2005) أنه قد صبغت كل ثقافة مفاهيم
الموهبة والتفوق والإبداع والعبقرية بمنظورها الخاص تبعاً للاستعدادات والقدرات
التي تحتاج إليها، وأشكال البراعة والتميز التي تميزها، والقيم التي تجندها
وتزكيها، وأساليب الحياة السائدة فيها؛ ولذلك تعددت تعريفات الموهبة وأساليب
التعرف على الموهوبين ورعايتهم والأهداف المرجوة من الموهوبين.
وكتبت
هولينجورث 
Hollingworth (1923) عن الأفراد ذوي القدرات والإعاقات الخاصة في كتاب بعنوان المواهب والإعاقات
الخاصة: أهميتهم للتعليم. وقد أدى عملها هذا إلى بدء النقاش حول الأفراد الذين
لديهم قدرات في مجال ما وأوجه قصور في مجال آخر، وحتى ذلك الوقت لم تكن فكرة كون
الطفل متقدماً في مجال ما دون أن يكون كذلك في كل المجالات تلقى اهتماماً كبيراً.
وقد نادت هولينجورث في كتابها بتمييز التدريس ليتسع لهؤلاء الأطفال جميعاً،
والتعرف على مبدأ الفروق الفردية وتطبيقه في كل المدارس العامة"

(Chamberlin; Buchanan  and Vercimak (2007)
، وبعد ذلك بستين عاماً حث كارنس Karnes
معلمي التعليم العام والتربية الخاصة للتعرف على الأطفال الصغار الموهوبين وخدمتهم
بداية من سنوات ما قبل المدرسة. وأهمية الاكتشاف والتعرف على الموهوبين من ذوى
الإعاقة، حيث يترتب على الفشل في التعرف والتقييم المبكرين لحاجات الطفل والأسرة
تقليل فرصة النمو الأمثل للطفل وضغط لا داعي له على الأطفال والأسر (
Kay,
2000; Silverman, 2000
). وبالتالي إهمال ما قد يكون لدى الطفل ذي
الإعاقة فى مجال أو أكثر من مجالات الموهبة؛ لذلك يعتبر التعرف على الأطفال
الموهوبين من تلاميذ المدارس قضية مليئة بالتحدي والتعقيد والخلاف، وستظل كذلك حتى
يتمكن المربون من التوصل إلى اتفاق حول مفهوم الموهبة يتميز بالعمومية والثبات
والبعد عن الغموض والخلط، وبالتالي حول أساليب وأدوات يمكن الوثوق في صلاحية
استخدامها في التعرف على التلاميذ الموهوبين من ذوى الإعاقة (
Smith,
2007
) . لذلك يؤكد عبدالله (2003) على أن التشخيص الأفضل للأطفال
الموهوبين من الصم/ ضعاف السمع وما يملكون من قدرات، هو التشخيص الذي ينظر إليهم
على أنهم من ذوي الاستثناءات المزدوجة؛ حيث
يتم تشخيصهم على أنهم معوقون سمعياً من ناحية، وموهوبون
من ناحية أخرى وذلك
على النحو التالي:

1-  تشخيصهم على أنهم صم/ ضعاف السمع: ويتم ذلك من خلال تقرير طبي يوضح أنه بعد استخدام الأساليب المختلفة للكشف عن الصمم وضعف
السمع تبين وجود بعض المؤشرات والأعراض الدالة على الصم وضعف السمع لديهم مع تحديد
نسبة فقد السمع التي يتحدد في ضوئها مدى حدة أو شدة هذه الإعاقة حتى يتسنى تقديم
الرعاية المناسبة.

2-  تشخيصهم على أنهم موهوبون: ويتم ذلك بتحديد جانب أو أكثر من جوانب الموهبة التي
تميز الأطفال، وتعكس قدراتهم وإمكاناتهم، وذلك من خلال جوانب الموهبة والتي تعد
بمثابة جوانب قوة لديهم مع تحديد مظاهر تلك الموهبة وأهم ما يمكن أن نفعله في سبيل
تنميتها وتطويرها ورعايتها. وب
الرغم مما لدى الصم / ضعاف
السمع من قدرات إلا أنهم غير ممثلين في البرامج، رغم الحاجة إلى التوفيق بين
مجموعتي الخدمات التي يحتاجون إليها. وفى هذا الصدد، قام كل من وايتمور وماكر
Whitmore
& Maker
(1985) بتحديد أربع معيقات قد تواجه عملية
الاكتشاف والتعرف على الطلاب الصم/ ضعاف السمع الموهوبين ذوي القدرات الخاصة وهي
كما يلي: التوقعات النمطية, وتأخر النمو, والمعلومات الناقصة عن الطفل, ونقص الفرص
المناسبة التي يمكن للطفل من خلالها إبراز قدراته العقلية. بالإضافة إلى أنه
غالباً ما قد تغطي أو تخفي ظروف الإعاقة نفسها موهبة الطفل الموجودة لديه. كما
تؤكد ريم (2003) على أن المعلمين والخبراء العاملين في مجال الإعاقات نادراً ما
تكون لديهم الخبرة المناسبة في مجال الموهبة، ونادراً ما يكونوا قد تلقوا تدريباً
يتعلق بها وباكتشافها، وبالتالي قد يتجاهلونها تماماً.

تواصل معنا

الجدول الدراسي


روابط مكتبات


https://vision2030.gov.sa/


التوحد مش مرض

متلازمة داون

روابط هامة

برنامج كشف الإنتحال العلمي (تورنتن)

روابط مهمة للأوتيزم


ساعات الإستشارات النفسية والتربوية

تجول عبر الانترنت

spinning earth photo: spinning earth color spinning_earth_color_79x79.gif


موعد تسليم المشروع البحثي

على طالبات المستوى الثامن  شعبة رقم (147) مقرر LED 424 الالتزام بتسليم التكليفات الخاصة بالمشروع في الموعد المحدد  (3/8/1440هـ)


m.ebrahim@mu.edu.sa

معايير تقييم المشروع البحثي الطلابي



m.ebrahim@mu.edu.sa

ندوة الدور الاجتماعي للتعليم

 

حالة الطقس

المجمعة حالة الطقس

الساعات المكتبية


التميز في العمل الوظيفي

m.ebrahim@mu.edu.sa

(التميز في العمل الوظيفي)

برنامج تدريبي مقدم إلى إدارة تعليم محافظة الغاط – إدارة الموارد البشرية - وحدة تطوير الموارد البشرية يوم الأربعاء 3/ 5 / 1440 هـ. الوقت: 8 ص- 12 ظهرًا بمركز التدريب التربوي (بنات) بالغاط واستهدف قياديات ومنسوبات إدارة التعليم بالغاط

تشخيص وعلاج التهتهة في الكلام

m.ebrahim@mu.edu.sa

حملة سرطان الأطفال(سنداً لأطفالنا)

m.ebrahim@mu.edu.sa

اليوم العالمي للطفل

m.ebrahim@mu.edu.sa

المهارات الناعمة ومخرجات التعلم


m.ebrahim@mu.edu.sa

المهارات الناعمة

المهارات الناعمة مفهوم يربط بين التكوين والتعليم وبين حاجات سوق العمل، تعتبر مجالاً واسعاً وحديثا يتسم بالشمولية ويرتبط بالجوانب النفسية والاجتماعية عند الطالب الذي يمثل مخرجات تعلم أي مؤسسة تعليمية، لذلك؛ فإن هذه المهارات تضاف له باستمرار – وفق متغيرات سوق العمل وحاجة المجتمع – وهي مهارات جديدة مثل مهارات إدارة الأزمات ومهارة حل المشاكل وغيرها. كما أنها تمثلالقدرات التي يمتلكها الفرد وتساهم في تطوير ونجاح المؤسسة التي ينتمي إليها. وترتبط هذه المهارات بالتعامل الفعّال وتكوين العلاقات مع الآخرينومن أهم المهارات الناعمة:

m.ebrahim@mu.edu.sa

مهارات التفكير الناقد

مهارات الفكر الناقد والقدرة على التطوير من خلال التمكن من أساليب التقييم والحكم واستنتاج الحلول والأفكار الخلاقة، وهي من بين المهارات الناعمة الأكثر طلبا وانتشارا، وقد بدأت الجامعات العربية تضع لها برامج تدريب خاصة أو تدمجها في المواد الدراسية القريبة منها لأنه بات ثابتا أنها من أهم المؤهلات التي تفتح باب بناء وتطوير الذات أمام الطالب سواء في مسيرته التعليمية أو المهنية.

m.ebrahim@mu.edu.sa

الصحة النفسية لأطفال متلازمة داون وأسرهم

m.ebrahim@mu.edu.sa


m.ebrahim@mu.edu.sa

m.ebrahim@mu.edu.sa



لا للتعصب - نعم للحوار

يوم اليتيم العربي

m.ebrahim@mu.edu.sa

m.ebrahim@mu.edu.sa

موقع يساعد على تحرير الكتابة باللغة الإنجليزية

(Grammarly)

تطبيق يقوم تلقائيًا باكتشاف الأخطاء النحوية والإملائية وعلامات الترقيم واختيار الكلمات وأخطاء الأسلوب في الكتابة

Grammarly: Free Writing Assistant



مخرجات التعلم

تصنيف بلوم لقياس مخرجات التعلم

m.ebrahim@mu.edu.sa


التعلم القائم على النواتج (المخرجات)

التعلم القائم على المخرجات يركز على تعلم الطالب خلال استخدام عبارات نواتج التعلم التي تصف ما هو متوقع من المتعلم معرفته، وفهمه، والقدرة على أدائه بعد الانتهاء من موقف تعليمي، وتقديم أنشطة التعلم التي تساعد الطالب على اكتساب تلك النواتج، وتقويم مدى اكتساب الطالب لتلك النواتج من خلال استخدام محكات تقويم محدودة.

ما هي مخرجات التعلم؟

عبارات تبرز ما سيعرفه الطالب أو يكون قادراً على أدائه نتيجة للتعليم أو التعلم أو كليهما معاً في نهاية فترة زمنية محددة (مقرر – برنامج – مهمة معينة – ورشة عمل – تدريب ميداني) وأحياناً تسمى أهداف التعلم)

خصائص مخرجات التعلم

أن تكون واضحة ومحددة بدقة. يمكن ملاحظتها وقياسها. تركز على سلوك المتعلم وليس على نشاط التعلم. متكاملة وقابلة للتطوير والتحويل. تمثيل مدى واسعا من المعارف والمهارات المعرفية والمهارات العامة.

 

اختبار كفايات المعلمين


m.ebrahim@mu.edu.sa




m.ebrahim@mu.edu.sa

التقويم الأكاديمي للعام الجامعي 1439/1440


مهارات تقويم الطالب الجامعي

مهارات تقويم الطالب الجامعي







معايير تصنيف الجامعات



الجهات الداعمة للابتكار في المملكة

تصميم مصفوفات وخرائط الأولويات البحثية

أنا أستطيع د.منى توكل

مونتاج مميز للطالبات

القياس والتقويم (مواقع عالمية)

مواقع مفيدة للاختبارات والمقاييس

مؤسسة بيروس للاختبارات والمقاييس

https://buros.org/

مركز البحوث التربوية

http://www.ercksa.org/).

القياس والتقويم

https://www.assess.com/

مؤسسة الاختبارات التربوية

https://www.ets.org/

إحصائية الموقع

عدد الصفحات: 3687

البحوث والمحاضرات: 1166

الزيارات: 187918