Dr. Mona Tawakkul Elsayed

Associate Prof. of Mental Health and Special Education

التوحد - منى توكل

تعريف التوحد (الأوتيزم):

التوحد هو عملية متعلقة بالنمو، تظهر عادة خلال السنوات الثلاث الأولى من عمر الطفل، وهي تنتج عن اضطراب في الجهاز العصبي، مما يؤثر على وظائف المخ "جورجي وآخرون"(Gregory, et al.,2008). ويعرف التوحد بقصور وتأخر في النمو الاجتماعي والإدراكي والتواصل مع الآخرين، وعدم القدرة على الاعتماد على النفس في تلبية أبسط الاحتياجات اليومية. وبالتالي هناك حاجة ماسة لتعليم الأطفال التوحديين المهارات الحياتية، حيث تأخذ رعاية الطفل التوحدي أو تعليمه بعض السلوكيات وقتاً وجهداً من المربين أو الوالدين. ولقد تم تحديد اضطراب التوحد بأنه إعاقة نوعية في التفاعل الاجتماعي، والتواصل، ويمتاز بأنماط سلوكية نمطية وتكرارية ومحددة كما أن الاهتمامات والنشاطات محددة (صديق،7:2005) . كما عرف بأنه "حالة تصيب بعض الأطفال عند الولادة ، أو خلال مرحلة الطفولة المبكرة تجعلهم غير قادرين على تكوين علاقات اجتماعية طبيعية ، وغير قادرين على تطوير مهارات التواصل ويصبح الطفل منعزلا عن محيطه الاجتماعي ، ويتقوقع في عالم مغلق يتصف بتكرار الحركات والنشاطات". (سلامة : 2005 ، 30 )

ويعتبر "ليوكانر" 1943)  (Leo-kannerأول من أشار إلى إعاقة التوحد كاضطراب يحدث في الطفولة، وقد استخدمت مسميات كثيرة ومختلفة لهذه الإعاقة مثل الذاتوية، والاجترارية ، والتوحدية، والأوتيسية، والانغلاق الذاتي (الانشغال بالذات) ، والذهان الذاتوي ، وفصام الطفولة ذاتى التركيب ، والانغلاق الطفولي ، وذهان الطفولة لنمو ( أنا ) غير سوى. (خطاب : 2005 ، 9 )

ويرجع استخدام هذه التسميات إلى غموض وتعقد التشخيص الفارق للتوحد، حيث يعد التشخيص من أهم الصعوبات التي تواجه هذه الفئة نظرا لتشابهها مع فئات عديدة ، ومعظم الباحثين المهتمين بالتوحد يشيرون إلى قضية التشابه بين سلوك التوحد وسلوك اضطرابات أخرى مثل الإعاقة العقلية، وفصام الطفولة، والإعاقة السمعية، واضطرابات الانتباه، واضطرابات التواصل.(بخيت: 1999، 232؛ عبد العزيز: 1999، 174 ) . وقد عرف التوحد بأنه ارتقاء غير طبيعي يتضح قبل الثلاث سنوات من عمر الطفل ويتميز بانخفاض مستوى التفاعل الاجتماعي والاتصال الشعوري والنشاط التخيلي والأنشطة الاجتماعية مرتبطاً مع أنواع مرضية من السلوك والنشاط الزائد والنمطية والإصرار على الروتين والكثير من الحركات الآلية (أبو السعود ،2000). ، بذلك يعتبر اضطراب التوحد نوع من الاضطرابات الارتقائية المعقدة التي تظل متزامنة مع الطفل منذ ظهورها وإلى مدى حياته، تؤثر على جميع جوانب نموه، وتبعده عن النمو الطبيعي، ويؤثر هذا النوع من الاضطرابات على التواصل Communication سواء أكان تواصلاً لفظيًا أو تواصلاً غير لفظي، وأيضًا على العلاقات الاجتماعية، وعلى أغلب القدرات العقلية لهؤلاء الأفراد المصابين بالتوحدية، ويظهر في خلال السنوات الثلاثة الأولى من عمر الطفل، ويفقده الاتصال والاستفادة مما حوله سواء أشخاص، أو خبرات أو تجارب يمر بها، وهذا النوع من الاضطراب لا شفاء منه وقد يتحسن بالتدخل العلاجي المبكر (أمين، 2002: 20). كما عرف التوحد أيضا بأنه إعاقة تنتج عن إصابة بالغة في المجال الاجتماعي والتواصلي والتخيلي (الشيخ ، 2004(. وتعرف الجمعية الأمريكية التوحد على انه اضطراب عصبي يلازم الفرد طوال حياته ؛ ويكون نتيجة لذلك ظهور عجز في عملية التعلم بشكل عام وعملية التنشئة الاجتماعية بشكل خاص:13) (Davis, 2002.

ويتميز اضطراب التوحد  (Autism Spectrum Disorder) بمستويات مختلفة من الاختلال في مهارات الاتصال والتفاعل الاجتماعي وأنماط من السلوك النمطي المتكررة. وعموماً يمكن أن يتم الكشف عن اضطرابات التوحد في سن الثالثة، وفي بعض الأحيان في وقت مبكر في الشهر الثامن عشر. وتتراوح اضطرابات التوحد من الشكل الحاد ، ويسمى اضطراب التوحد، إلى الشكل الأكثر اعتدالاً، ويسمى )متلازمة أسبرجر، (Asperger Syndrome   إذا ظهرت على الطفل أي من هذه الاضطرابات، ولكنها لاتصل إلى معايير التشخيص، فيُشخص الطفل على أن لديه اضطرابات النمو )المعهد الوطني للصحة النفسية (National Institute of Mental Health, 2008. إن اضطراب التوحد يعد من الاضطرابات النمائية، وهى إعاقة ليست نادرة وتمثل نسبة لا يمكن تجاهلها، ولكنها لم تنل حظها من الاهتمام على المستوى البحثي في الدول النامية، في حين أننا نجد اهتماماً متزايداً في الدول المتقدمة ، وقد زاد الاهتمام نسبيا بهذه الفئة في البلاد العربية خلال السنوات العشرة الأخيرة. ونظرا لخطورة التشخيص، يوصى الكثير من العاملين في ميدان الإعاقة بأن يقوم بعملية التشخيص أخصائيون مدربون عليها لديهم خبرات، وخلفيات كبيرة عن الإعاقة ، مع الاسترشاد بآراء المعلمين والوالدين، ونظرا لطبيعة إعاقة التوحد الفريدة فان المتخصصين فيها يقومون بالتقييم معتمدين بصورة أساسية على ملاحظة سلوك الطفل ، بالإضافة إلى الاعتماد على ملاحظات الوالدين ، وتقارير المربين والمعلمين (سليمان : 2001 ، 35 ) . ولا يتوافر حتى الآن اختبار طبي لتحديد ما إذا كان الطفل توحدياً أم لا.، وقد حدد الدليل التشخيصي والإحصائي بعض الأعراض والسلوكيات المعينة المتعلقة بإعاقة في التفاعل الاجتماعي، ويكون الطفل توحدياً إذا كان لديه عرضان على الأقل مما يأتي:

  • انخفاض ملحوظ في استخدام السلوكيات غير اللفظية مثل العين بالعين، وتعبيرات الوجه، وأوضاع الجسم، والإيماءات لتنظيم التفاعل الاجتماعي.

  • الفشل في علاقاته مع أقرانه الملائمة لمستوى النمو.

  • ضعف العفوية في البحث عن مشاركة الاستمتاع، والاهتمامات، أو الانجازات مع الآخرين

  • ضعف تبادل المهارات الاجتماعية أو العاطفية.

    إضافة إلى ما سبق، يجب أن يكون لدى الطفل ضعف نوعي في التواصل يظهر في واحد على الأقل مما يأتي:

  • تأخر، أو ضعف عام في اللغة الشفهية.

  •  ضعف في القدرة على البدء أو موا صلة المحادثة مع الآخرين لدى الأطفال الذين يستطيعوا التحدث.

  • عدم وجود تنوع، أو تلقائية في اللعب أو اللعب الاجتماعي الملائم لمستوى النمو.

  • كذلك إذا أظهر الطفل اثنين على الأقل من أنماط متكررة ونمطية من السلوك، والاهتمام، وذلك على النحو الآتي: (الانشغال في واحد أو أكثر من الأنماط المحددة من الاهتمام غير الطبيعي إما من حيث التركيز أو الكثافة، عدم مرونه واضحة في التعامل مع الإجراءات الروتينية غير الوظيفية، السلوكيات الحركية النمطية والمتكررة، الانشغال المستمر بأجزاء من الأشياء (American Psychiatri Association, 2000)

    أيضاً يمكن تحديد خصائص الطفل المصاب بالتوحد في النقاط الآتية:

  •  ينحني بظهره ليتجنب التوا صل بالآخرين.

  •  يوصف بأنه سلبي أو متهيج.

  • لديه صعوبات في التواصل اللفظي وغير اللفظي مع بطء اللغة أو انعدامها، مع استعمال غير ملائم للكلمات.

  • صعوبات في الأنشطة الاجتماعية وفي أنشطة اللعب.

  • يقضي معظم الوقت منفرداً بعيداً عن الآخرين.

  • ضعف في الاتصال بالعين مع الآخرين.

  •  اضطراب حسي، حيث يبدو أكثر حساسية للمس، أو أقل حساسية للألم. أنشطة غريبة للعب حيث ينقصه اللعب التخيلي، وتقليد حركات الآخرين.

     - أنماط من السلوك الشاذ مثل حركات متكررة للجسم.

     -  نوبات غضب متكررة.

    -  ارتفاع مستوى السيروتونين في الدم والسائل الشوكي.

     - اختلال وظيفي في جهاز المناعة.

     -إمكانية وجود مهارات أو قدرات عالية.

    -  ضيق مجال الانتباه والتركيز.

    - شذوذ في شكل الدماغ أو المخ.

    - يبدو كما لو كان بدون انفعالات أو عواطف.

    - لا يستطيع أن يتحدث عندما يريد ذلك.

    - لا يستطيع أن يقوم بالمعالجة والتعامل الدقيق للأشياء باليد.

    وتختلف الخصائص السابقة في شدتها بين الأطفال التوحديين ما بين بسيط ومتوسط وشديد (Goodgive, 2000) ومن جملة الأعراض السابقة، يحتاج الأطفال التوحديون إلى قضاء احتياجاتهم اليومية البسيطة بعيداً عن المعالج أو الوالدين، حيث يفتقد هؤلاء الأطفال المهارات الاجتماعية والحياتية.

    وتعد الإعاقة الاجتماعية الإعاقة البارزة والثابتة في نتائج تشخيص الطفل التوحدي، إذ يرى كثير من الباحثين أن الإعاقات الاجتماعية هي العنصر الأكثر حسماً في تعريف هذه الإعاقة (جودمان،2000) ويظهر ذلك حتى في الشهور الأولى في حياة الطفل التوحدي؛ إذ لا يستطيع أن يتواصل بالعين، أو تظهر الابتسامه، أو الاستجابة مع لعب الوالدين.  ويذكر أيضاً "ليس وآخرون"  أن الطفل التوحدي يعاني من تلبية متطلباته اليومية. ويرى " سيلف وآخرون"   أن من أهم أهداف تعلم أطفال التوحد هو إكسابهم مهارات وأدوات تفكير من أجل العيش باستقلالية(Self, et al., 2007)

تواصل معنا

الجدول الدراسي


روابط مكتبات


https://vision2030.gov.sa/


التوحد مش مرض

متلازمة داون

روابط هامة

برنامج كشف الإنتحال العلمي (تورنتن)

روابط مهمة للأوتيزم


ساعات الإستشارات النفسية والتربوية

تجول عبر الانترنت

spinning earth photo: spinning earth color spinning_earth_color_79x79.gif


موعد تسليم المشروع البحثي

على طالبات المستوى الثامن  شعبة رقم (147) مقرر LED 424 الالتزام بتسليم التكليفات الخاصة بالمشروع في الموعد المحدد  (3/8/1440هـ)


m.ebrahim@mu.edu.sa

معايير تقييم المشروع البحثي الطلابي



m.ebrahim@mu.edu.sa

ندوة الدور الاجتماعي للتعليم

 

حالة الطقس

المجمعة حالة الطقس

الساعات المكتبية


التميز في العمل الوظيفي

m.ebrahim@mu.edu.sa

(التميز في العمل الوظيفي)

برنامج تدريبي مقدم إلى إدارة تعليم محافظة الغاط – إدارة الموارد البشرية - وحدة تطوير الموارد البشرية يوم الأربعاء 3/ 5 / 1440 هـ. الوقت: 8 ص- 12 ظهرًا بمركز التدريب التربوي (بنات) بالغاط واستهدف قياديات ومنسوبات إدارة التعليم بالغاط

تشخيص وعلاج التهتهة في الكلام

m.ebrahim@mu.edu.sa

حملة سرطان الأطفال(سنداً لأطفالنا)

m.ebrahim@mu.edu.sa

اليوم العالمي للطفل

m.ebrahim@mu.edu.sa

المهارات الناعمة ومخرجات التعلم


m.ebrahim@mu.edu.sa

المهارات الناعمة

المهارات الناعمة مفهوم يربط بين التكوين والتعليم وبين حاجات سوق العمل، تعتبر مجالاً واسعاً وحديثا يتسم بالشمولية ويرتبط بالجوانب النفسية والاجتماعية عند الطالب الذي يمثل مخرجات تعلم أي مؤسسة تعليمية، لذلك؛ فإن هذه المهارات تضاف له باستمرار – وفق متغيرات سوق العمل وحاجة المجتمع – وهي مهارات جديدة مثل مهارات إدارة الأزمات ومهارة حل المشاكل وغيرها. كما أنها تمثلالقدرات التي يمتلكها الفرد وتساهم في تطوير ونجاح المؤسسة التي ينتمي إليها. وترتبط هذه المهارات بالتعامل الفعّال وتكوين العلاقات مع الآخرينومن أهم المهارات الناعمة:

m.ebrahim@mu.edu.sa

مهارات التفكير الناقد

مهارات الفكر الناقد والقدرة على التطوير من خلال التمكن من أساليب التقييم والحكم واستنتاج الحلول والأفكار الخلاقة، وهي من بين المهارات الناعمة الأكثر طلبا وانتشارا، وقد بدأت الجامعات العربية تضع لها برامج تدريب خاصة أو تدمجها في المواد الدراسية القريبة منها لأنه بات ثابتا أنها من أهم المؤهلات التي تفتح باب بناء وتطوير الذات أمام الطالب سواء في مسيرته التعليمية أو المهنية.

m.ebrahim@mu.edu.sa

الصحة النفسية لأطفال متلازمة داون وأسرهم

m.ebrahim@mu.edu.sa


m.ebrahim@mu.edu.sa

m.ebrahim@mu.edu.sa



لا للتعصب - نعم للحوار

يوم اليتيم العربي

m.ebrahim@mu.edu.sa

m.ebrahim@mu.edu.sa

موقع يساعد على تحرير الكتابة باللغة الإنجليزية

(Grammarly)

تطبيق يقوم تلقائيًا باكتشاف الأخطاء النحوية والإملائية وعلامات الترقيم واختيار الكلمات وأخطاء الأسلوب في الكتابة

Grammarly: Free Writing Assistant



مخرجات التعلم

تصنيف بلوم لقياس مخرجات التعلم

m.ebrahim@mu.edu.sa


التعلم القائم على النواتج (المخرجات)

التعلم القائم على المخرجات يركز على تعلم الطالب خلال استخدام عبارات نواتج التعلم التي تصف ما هو متوقع من المتعلم معرفته، وفهمه، والقدرة على أدائه بعد الانتهاء من موقف تعليمي، وتقديم أنشطة التعلم التي تساعد الطالب على اكتساب تلك النواتج، وتقويم مدى اكتساب الطالب لتلك النواتج من خلال استخدام محكات تقويم محدودة.

ما هي مخرجات التعلم؟

عبارات تبرز ما سيعرفه الطالب أو يكون قادراً على أدائه نتيجة للتعليم أو التعلم أو كليهما معاً في نهاية فترة زمنية محددة (مقرر – برنامج – مهمة معينة – ورشة عمل – تدريب ميداني) وأحياناً تسمى أهداف التعلم)

خصائص مخرجات التعلم

أن تكون واضحة ومحددة بدقة. يمكن ملاحظتها وقياسها. تركز على سلوك المتعلم وليس على نشاط التعلم. متكاملة وقابلة للتطوير والتحويل. تمثيل مدى واسعا من المعارف والمهارات المعرفية والمهارات العامة.

 

اختبار كفايات المعلمين


m.ebrahim@mu.edu.sa




m.ebrahim@mu.edu.sa

التقويم الأكاديمي للعام الجامعي 1439/1440


مهارات تقويم الطالب الجامعي

مهارات تقويم الطالب الجامعي







معايير تصنيف الجامعات



الجهات الداعمة للابتكار في المملكة

تصميم مصفوفات وخرائط الأولويات البحثية

أنا أستطيع د.منى توكل

مونتاج مميز للطالبات

القياس والتقويم (مواقع عالمية)

مواقع مفيدة للاختبارات والمقاييس

مؤسسة بيروس للاختبارات والمقاييس

https://buros.org/

مركز البحوث التربوية

http://www.ercksa.org/).

القياس والتقويم

https://www.assess.com/

مؤسسة الاختبارات التربوية

https://www.ets.org/

إحصائية الموقع

عدد الصفحات: 3687

البحوث والمحاضرات: 1166

الزيارات: 187963