Dr. Mona Tawakkul Elsayed

Associate Prof. of Mental Health and Special Education

دور المعلم في التعليم الإلكتروني

دور المعلم في التعليم الإلكتروني

الدور الذي يضطلع به المعلم في التعليم بشكل عام دور هام للغاية لكونه أحد أركان العملية التعليمية ، وهو مفتاح المعرفة والعلوم بالنسبة للطالب ، وبقدر ما يملك من الخبرات العلمية والتربوية ، وأساليب التدريس الفعالة ، يستطيع أن يخرّج طلاباً متفوقين ومبدعين ، وفي التعليم الإلكتروني تزداد أهمية المعلم ويعظم دوره ، وهذا بخلاف ما يظنه البعض من أن التعليم الإلكتروني سيؤدي في النهاية إلى الاستغناء عن المعلم.

وفي الواقع فإن التعليم الإلكتروني لا يحتاج إلى شيء بقدر حاجته إلى المعلم الماهر المتقن لأساليب واستراتيجيات التعليم الإلكتروني ، المتمكن من مادته العلمية ، الراغب في التزود بكل حديث في مجال تخصصه ، المؤمن برسالته أولا ثم بأهمية التعلّم المستمر .

 التعليم الإلكتروني يحتاج إلى المعلم الذي يعي بأنه في كل يوم لا تزداد فيه خبرته ومعرفته ومعلوماته فإنه يتأخر سنوات وسنوات ، لذا فإن من المهم جداً إعداد المعلم بشكل جيد حتى يصل إلى هذا المستوى الذي يتطلبه التعليم الإلكتروني ، وهذا لا يمكن أن يتأتي في ظرف أيام أو أشهر معدودة بل يحتاج الأمر إلى عمل دؤوب وجهد متواصل وتوعية دائمة .

كما أن الأمر ليس كما يفهمه البعض من أن عدة دورات في الحاسب الآلي على بعض التطبيقات يمكن أن تخرج لنا معلماً إلكترونياً ، فهناك العديد من المعلمين الذين يجيدون استخدام الحاسب الآلي إلى درجة الاحتراف ولكنهم غير قادرين على توظيف هذه المعرفة في العملية التعليمية والتربوية والممارسات الفصلية ، بسبب غياب فلسفة التعليم الإلكتروني واستراتيجياته.

ومنهم من يوظفها توظيفاً تقليدياً ، يسيء إلى التعليم الإلكتروني أكثر مما يفيده ، وذلك عندما تستخدم التقنية مع نفس ممارسات التعليم التقليدي ، فيكون بذلك كمن يلطخ وجه عجوز بمساحيق جميلة.

إن المعلم لكي يصبح معلماً إلكترونياً يحتاج إلى إعادة صياغة فكرية أولاً يقتنع من خلالها بأن طرق التدريس التقليدية يجب أن تتغير لتكون متناسبة مع الكم المعرفي الهائل التي تعج به كافة مجالات الحياة ، ولا بد أن يقتنع بأنه لن يصنع وحيداً رجال المستقبل الذين يعول عليهم المجتمع والأمة في صنع الأمجاد وتحقيق الريادة.

إذاً لابد له من تعلم الأساليب الحديثة في التدريس والاستراتيجيات الفعالة والتعمق في فهم فلسفتها وإتقان تطبيقها ، حتى يتمكن من نقل هذا الفكر إلى طلابه فيمارسونه من خلال أدوات التعليم الإلكتروني.

إن الإدارة الواعية المتفتحة والمدرس المخلص لرسالته هم الذين يعون هذه المعاني ، فيعلمون أن التعليم الإلكتروني ليس مجرد برمجيات وعتاد وأجهزة مبهرة للزائرين ِ، بل هو بالدرجة الأولى معلم يمتلك كل المواصفات التي ذكرت أعلاه.

كيف تبدأ إذا أردت تطبيق التعليم الإلكتروني في مؤسستك التعليمية؟

 

التعليم الإلكتروني يكاد يكون سهلا ممتنعاً ، فرغم توفر الأدوات الخاصة به إلا أن أصعب ما فيه هو البداية والانطلاقة ، وكلما كانت البداية واضحة المعالم ثابتة الخطى ، كان النجاح هو الحليف الوحيد للمشروع ، إما إذا تعثرت الخطى الأولى ، فإن تصحيح الوضع والعودة إلى المسار الصحيح تكون صعبة ومتعبة وقد تستهلك الكثير من الوقت والجهد .

والخطوات التالية تساعد على البدء بطريقة منطقية متقنة في تطبيق نظام التعليم الإلكتروني:

الخطوة الأولى: التعليم الإلكتروني كما هو معلوم نظام تطوره وتديره وتشرف عليه جهتين رئيستين هما الجهة التربوية التعليمية والجهة التقنية . وبالتالي فلا غنى لأحدهما عن الأخر لتطبيق هذا النظام في أي مؤسسة تعليمية ، لذا فإن الخطوة الأولى تتمثل في البحث عن استشاري يجمع ما بين الخبرتين التربوية التعليمية والتقنية.

الخطوة الثانية:  بالتعاون مع مستشارك ضع خطة واضحة المعالم تحتوي على تعريف المشروع وأهدافه ووسائل تطبيقه ومراحل التطبيق مراعياً فيه كل المؤثرات الداخلية والخارجية.

الخطوة الثالثة:  ابدأ بنشر الوعي لدى منسوبي مؤسستك بماهية التعليم الإلكتروني وأهمية بالنسبة للمرحلة القادمة من تطور النظام التعليمي ، وكيف أنه سيسهم في تسهيل أعمالهم وتحسين أدائهم.

الخطوة الرابعة:  ابدأ وفق الخطة بتجهيز البنية التحتية ولا بأس بأن يتجزأ التجهيز إلى مراحل أيضاً وفق مقتضيات كل مرحلة من مراحل تطبيق الخطة.

 

الخطوة الخامسة:  قم بتوفير الأجهزة والبرمجيات والأدوات اللازمة لتنفيذ كل مرحلة من المراحل.

 

الخطوة السادسة:  ابدأ بتدريب منسوبي مؤسستك على استخدامات الحاسب الآلي وإجادة استخدام التطبيقات التي سيحتاجونها في نظامهم التعليمي الجديد ، وركز على الدورات التي تعني بإتقان استخدام مهارات الحاسب في عرض الحصص في الفصول الإلكترونية وإدارتها.

 

الخطوة السابعة:  بالتعاون مع مستشارك ضع برنامجاً واضحاً يحتوي على إجراءات إلزامية تضمن تطبيق المنسوبين لما تعلموه في تنفيذ أعمالهم ، ولا تنس إشراك كافة المعنيين بالعملية التعليمية في مؤسستك ، حتى لا تقع في أخطاء التعليم الإلكتروني الفادحة.

 

الخطوة الثامنة:  ابدأ بتطبيق النظام بشكل محدود ( في فصل واحد في أحد الصفوف ، أو في فصل واحد في كل صف على الأكثر ) حسب نجاحاتك في تنفيذ الخطوات السابقة ، وهذه الطريقة تضمن لك التأكد من سلامة مراحل التنفيذ بالإضافة إلى التأكد من استعداد منسوبي المدرسة للمضي قدماً في دعم وتنفيذ المشروع (ملاحظة: هناك إجراءات يمكن تعميمها ولا تؤثر سلباً على المشروع ، ومستشارك يمكن أن يفيدك في ذلك).

 

الخطوة التاسعة:  أعد تنفيذ الخطوة الخامسة وتدرج في تنفيذها كلما أعطتك التقارير والإحصاءات التي سيعدها مستشارك نتائج إيجابية تفيد بمستويات عالية من الاستفادة من الأدوات السابقة.

 

الخطوة العاشرة:  اطلب من مستشارك أن يقدم لك دراسات تقويمية وفق فترات زمنية محددة ، فهذه الدراسات تساعد كثيراً في ثبات نمو المشروع دون إخفاقات.

 

الخطوة الحادية عشرة:  تأكد باستمرار من أنك على معرفة تامة بكل جديد في مجال التعليم ، واطلع عليه منسوبيك أولا بأول ، فالتعليم الإلكتروني ليس له حدود طالما ارتبط مصيره بالتطور التقني.

م

تطور مفهوم التعليم الالكتروني


التعلم عن بعد :


تم توظيف التقنية الاتصال في التعليم عن بعد منذ ظهور الإذاعة فخصصت الإذاعات العالمية برامج تعليمية، مثل هيئة الإذاعة البريطانية
BBC ، كذلك استغلت منظمة الصحة العالمية الإذاعات الإقليمية في الدول الفقيرة لنشر التوعية الصحية والبيئية عبر موجات الأثير، وتطور الأمر بعد ذلك إلى ظهور إذاعات تعليمية، ثم ظهر التلفزيون في الخمسينات من القرن التاسع عشر ووظف في نفس السياق، ثم وظفت التقنيات الأخرى مثل السينما، والفيديو ، والتسجيلات الصوتية، وأصبح ما يطلق عليه التعليم عن بعد باستخدام حقائب التدريب والتعليم، وظهرت الجامعة المفتوحة والتي تقدم التعليم عن بعد، وأول جامعه في هذه المجال الجامعة البريطانية المفتوحة في بريطانيا في نهاية الستينات من القرن التاسع عشر.


التعليم المعتمد على الحاسب:

ظهرت عدة استخدامات للحاسب في التعليم ومنها التعلم المعزّز بالحاسب Computer - assisted learning ، التعليم المدار بالحاسب Computer Managed Instruction، استخدام الحاسب كمادة تعليميّة. واستخدام الحاسب كأداة Technologyas –a – tool.
- التعليم المعتمد على تقنية الانترنت.
من أبرز ما تقدمه الإنترنت في العمل التربوي خدمة البريدالإلكتروني
Electronic Mail، والقوائم البريدية Mailing List، ونظام المجموعات الإخبارية News Groups, Usenet, Net new، وبرامج المحادثة Internet Relay Chat، والتحاور بالصوت والصورة Video Conferencing، والأبحاث المعزّزة بالحاسب Computer –Assisted Research، والشبكة العنكبوتيةwww . وجميع هذه الخدمات يمكن توظيفها في سياق التعليم والتعلم.


التعليم الالكتروني :

 

وهو تعليم قريب من مفهوم التعليم المعتمد على الانترنت ولكنه يختلف عنه في انه  يستخدم تقنية الانترنت، ويضيف إلى ذلك أدوات يتم فيها التحكم في تصميم و تنفيذ وإدارة وتقويم عملية التعليم والتعلم، باستخدام برامج لإدارة المحتوى والتعلم Learning Content Management System
وقد وردت عدة تعريفات للتعليم الالكتروني  فقد عرفه هورتن وهورتن بأنه أي استخدام لتقنية الويب والانترنت لإحداث التعلم (
Horton and Horton, 2003) وعرفه هندرسن بأنه التعلم من بعد باستخدام تقنية الحاسب (Henderson, 2002). وترى كلا من Fallon and Brown  أن التعليم الالكتروني هو مصطلح عالمي حديث للتعليم والتدريب الذي يتم تقديمه بالحاسب المعتمد على الشبكات ( Fallon and Brown, 2003)  ويعرف خان التعليم الالكتروني بأنه طريقه ابتكاريه لإيصال  بيئات التعلم الميسرة، والتي تتصف بالتصميم الجيد والتفاعلية والتمركزة حول المتعلم، لأي فرد في أي مكان وزمان، عن طريق الانتفاع  من الخصائص والمصادر المتوافرة في العديد من التقنيات الرقمية سويا مع الأنماط الأخرى من المواد التعليمية المناسبة لبيئات التعلم المفتوح، والمرن، والمبوب. (Khan,2005)


أنواع التعليم الالكتروني :

 

يمكن تقسيم التعليم الالكتروني على النحو التالي:
- تصنيف التعليم الالكتروني حسب التزامن:
- الاتصال المتزامن
Synchronous وهو تعليم الكتروني يجتمع فيه المعلم مع المتعلمون في آن واحد ليتم بينهم اتصال متزامن بالنص Chat، أو الصوت أو الفيديو.
- الاتصال الغير تزامني
Asynchronous هو دعم تبادل المعلومات  وتفاعل الأفراد عبر وسائط اتصال متعددة مثل البريد الالكتروني e-mail ، لوحات الإعلانات bulletin boards ، وقوائم النقاش listserv ، والمنتديات forums .  (Bodzin & Park, 2000) فالاتصال غير المتزامن متحرر من الزمن، فيمكن للمعلم أن يضع مصادر مع خطة تدريس وتقويم على الموقع التعليمي، ثم يدخل الطالب للموقع أي وقت ويتبع إرشادات المعلم في إتمام التعلم دون أن يكون هناك اتصال متزامن مع المعلم. ويتم التعليم الالكتروني باستخدام النمطيين في الغالب.


التعليم المدمج Blended Learning :


التعليم المدمج يشتمل على مجموعه من الوسائط  والتي تم تصميمها لتتمم بعضها البعض والتي تعزز التعلم وتطبيقاته. وبرنامج التعلم المدمج يمكن أن يشتمل على العديد من أدوات التعلم ، مثل برمجيات التعلم التعاوني الافتراضي الفوري، المقررات المعتمدة على الانترنت، ومقررات التعلم الذاتي، وأنظمة دعم الأداء الالكترونية، وإدارة نظم التعلم. التعلم المدمج كذلك يمزج أحداث متعددة معتمدة على النشاط تتضمن التعلم في الفصول التقليدية التي يلتقي فيها المعلم مع الطلاب وجها لوجه، والتعلم الذاتي، وفيه مزج بين التعلم المتزامن وغير المتزامن (
Singh, 2003, pp 51-54)


- تصنيف هورتن وهورتن، حيث صنفا التعليم الالكتروني على النحو التالي:


 التعليم الالكتروني الموجه  بالمتعلم Learner-led e-learning:

 وهو تعليم الكتروني يهدف إلى إيصال تعليم عالي الكفاءة للمتعلم المستقل، ويطلق عليه التعليم الالكتروني الموجه بالمتعلم، ويشمل المحتوى على صفحات ويب، ووسائط متعددة، وتطبيقات تفاعليه عبر الويب، وهي امتداد للتعلم المعزز بالحاسب في برمجيات CD-ROM.


التعليم الالكتروني الميسر :Facilitated e learning :

وهو تعلم يوظف تقنية الانترنت ويستخدم فيه المتعلم البريد الالكتروني والمنتديات للتعلم ، ويوجد فيه ميسر للتعلم عبارة عن مساعده (help) ، ولكن لا يوجد فيه مدرس. (كما هو الحال في حال رغبتك في تعلم برنامج معين فانك تذهب للمنتديات وتستخدم البريد الالكتروني وتستخدم قوائم المساعدة في برنامج، ولكنك لا تنظم إلى تدريس كامل، بل توظف تقنية الانترنت في تيسير التعلم للبرنامج)


التعليم الالكتروني الموجه بالمعلم Instructor-led e-learning:

وهو تعليم الكتروني يوظف تقنية الانترنت لإجراء تدريس بالمفهوم التقليدي بحيث يجمع المعلم والطالب في فصل افتراضي يقدم فيه المعلم العديد من تقنيات الاتصال المباشر مثل مؤتمرات الفيديو والصوت، والمحادثة النصية والصوتية audio and text Chat، والمشاركة في الشاشة، والاستفتاء، ويقدم المعلم عروض تعليمية، وشرح للدروس.


 التعليم الالكتروني المضمن Embedded e-learning:

هو التعليم الالكتروني الذي يقدم في الوقت على الطلب ويكون مضمن في البرنامج، مثال ذلك التعليم المقدم في نظام التشغيل ويندوز، فتجد في help and support  معالج يقدم أجوبة أو روابط على أسئلة محدد من قبلك، وقد يكون فيه معالج للكشف عن الأخطاء وإصلاحها داخل النظام. وهو تعلم من اجل حل مشكلة محددة، ويقدم منه نسختين إحداهما مع البرنامج الذي تم تحميله على حاسب المستخدم، والنسخة الثانية هي دعم عبر الويب، حيث يتصل المستخدم بالويب على رابط محدد ويقدم له حل المشكلة من خلال معالج يتبعه على الموقع. 


 Telementoring and e-coaching:

وهو نمط التعليم الالكتروني الذي يعتبر امتداد لنمط التعليم الخصوصي Tutorial في CD-ROM، وفيه يتم التعليم باستخدام تقنية الانترنت مثل مؤتمرات الفيديو التفاعلي، التراسل الفوري، الهاتف عبر الانترنت، والعديد من الأدوات التي تشرف وترشد التعلم. (Horton and Horton, 2003)

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

نبذة مختصرة عن معايير التعليم الإلكتروني


التحمل Durability : عدم الاحتياج إلى التعديل في البرامج والتطبيقات والمحتوى التعليمي إذا تم تعديل نُسخة version برنامج النظام.
قابلية التشغيل البينية
Interoperability : إمكانية التشغيل على نطاق واسع من الأدوات Hardware ، ونظم التشغيل، ومتصفحات الانترنت، ونظم إدارة التعلم LMS
قابلية إعادة الاستخدام
Reusability : إمكانية التعديل والاستخدام بأدوات تطوير development tools مختلفة. ( Bianco, Marsico & Marte, 2004 )
 
هل يوجد معايير في التعليم الالكتروني:
المعايير المتعارف عليها حاليا في مجال التعليم الالكتروني لا ترقى إلى درجة معيار مصادق عليه من قبل منظمة المعايير العالمية
ISO وهي لا تزال بمثابة مواصفات Specification أو إرشادات Guideline أو مقاييس Criterions ، وذلك يعود إلى أن مجال التعليم الالكتروني وما يشتمل عليه من نظام إدارة تعلم LMS ، ومحتوى تعليميي Content لا يزال في مرحلة نمو متسارعة أدت إلى إحداث تغييرات متلاحقة و متسارعة في المجال، بينما المعايير ترتكز على الاستقرار وهي درجة لم يصل إليها التعليم الالكتروني إلى الآن (Bohl, 2002). وذلك بالرغم من الجهود الحثيثة من قبل المنظمات واللجان والمؤسسات وأجهزة التطوير للمعايير في هذا الصدد، بدءاً من مراحل مبكرة منذ 1988م على سبيل المثال لدى جمعية AICC وصولا إلى ADL SCORM والتي بدأت أعمالها في عام 1997م، والمتتبع لأعمال الرواد العالميين في معايير التعليم الالكتروني جميعهم يؤكدون على عدم وصول ما يطلق عليه معايير في التعليم الالكتروني مصادق عليها من قبل منظمة المعايير العالمية ISO بل لا يزال المجال في طور النمو.  ( (Fallon & Brown, 2003 ; Horton & Horton, 2003 ; Long and Tansey, 2005)  . ولكن وجود المعايير في صيغتها الحالية والصادرة عن منظمات مهنية في مجال التعليم الالكتروني يفضل التقيد بها من قبل مطوري ومزودي vendors خدمات التعليم الالكتروني، ويجب عدم التحرر منها بشكل مطلق، فالتعديل الذي سيطرأ على منتجات التعليم الالكتروني المتقيدة بالمعايير سيكون طفيف، بينما غير المتقيدين بالمعايير الحالية سيؤدي بهم الحال إلى حدوث تغيير قد يصل إلى نسبة 100% في إعمالهم مستقبلا في حال المصادقة على معايير بشكل عالمي من قبل منظمة المعايير الدولية ISO والذي يتوقع الوصول إليها في المنظور القريب.
 
المعايير العالمية التي تطبق في التعليم الالكتروني وفي نظام إدارة التعلم
LMS
يوجد عدد من المنظمات والمؤسسات المهنية غير الحكومية والتي تسعى في جهودها للوصول إلى المعايير في التعليم الالكتروني وقد قارن بين أشهرها دراسة اشرف عليها الاتحاد الأوروبي وقام بها بيانكو ومارسيكو وميرت (
Bianco, Marsico & Marte, 2004) ، ومن أهم ما ورد فيها ما يلي:
1- سكورم
SCORM
لا تعد سكورم معايير بحد ذاتها ولكنها تشكيلة من معايير متعددة في حزمة واحدة أُطلق عليها سكورم وهي اختصار للعبارة
Sharable Content Object Reference Model (SCORM) وهي تعني نموذج مشاركة المحتوى والأشياء. وقد تم تطويرها بواسطة وكالة أمريكية في التدريب بتمويل من وزارة الدفاع الأمريكية لأغراض تقليل نفقات التدريب وتوظيف التقنية الحديثة فيه بدءا من عام 1997م، والتي تتقصى معايير الجودة في مواد التعليم والتدريب وهي Advanced Distributed Learning (ADL) . وتتألف معايير سكورم من مواصفات وضعتها جمعيات أخرى وهي كما يلي:
-  
The Institute of Electrical and Electronics Engineers (IEEE)
-  
The Aviation Industry CBT (Computer-based Training) Committee (AICC).
-  
The Alliance of Remote Instructional Authoring & Distribution Networks for Europe (ARIADNE).
-  
The Global Learning Consortium (IMS).
 وقد ساهمت
ADL في إشهار سكورم عن طريق التزويد بالوثائق، والأمثلة، والتطبيقات، لمساعدة مطوري التعليم والتدريب الالكتروني من تطبيق وتبني هذه المعايير.
 
1-1- الأهداف
تسعى معايير
SCORM إلى تحقيق عدد من الأهداف ومن أهمها ما يلي:
-         الوصول
Accessibility : وهو إمكانية تحديد الموقع والوصول للمحتوى التعليمي من أي مكان وفي أي وقت.
-         قابلية التكيف
Adaptability :  وهي المقدرة على التكييف لمقابلة احتياجات المؤسسات والأفراد التعليمية.
-    الإنتاجية
Affordability : وهي المقدرة على زيادة الفعالية والإنتاجية بإنقاص الزمن والتكلفة التي يشتمل عليها توصيل التعليم.
-    التحمل
Durability : وهو إمكانية استخدام المحتوى حتى لو تغيرت التقنية المستخدمة في تقديمه، مثل تحديث نظم التشغيل أو نظام إدارة التعلم LMS
-      قابلية التشغيل البينية
Interoperability : وهي إمكانية الاتصال بين منصات التشغيل Platforms والأدوات Tools المختلفة وان تعمل معا بكفاءة.
-    قابلية إعادة الاستخدام
Reusability : وهي إمكانية تعديل المحتوى بسهولة واستخدامه عدة مرات باستخدام أدوات ومنصات تشغيل متعددة.
 
1-2- المحتويات
يشتمل سكورم على ثلاثة عناصر رئيسية وهي:
-         نموذج تجميع المحتوى
Content Aggregation Model(CAM)
-         بيئة التشغيل
Run-Time Environment (RTE)   للوحدات التعليمية Learning Objects
-         التصفح والتتابع
The Sequencing and Navigation (SN)


مزيد من المعلومات عن معايير سكورم
SCORM على الرابط (http://www.adlnet.gov/scorm/index.cfm)


2- معيار آي. إم. إس
IMS
IMS هو اختصار للائتلاف العالمي لنظام إدارة التعلم Instructional Management System Global Consortium ، وهي جمعية دولية أمريكية لمزودي الجامعات الذين يعتمدون في تحديد مواصفات مصادر التعلم بناء على لغة اكس ام ال XML ، وتصف هذه المواصفات خصائص المقررات والدروس والتقييم والمجموعات التعليمية.
 
2-1- الأهداف
تركز معايير
IMS على هدفين رئيسيين وهما:
-    تعريف إرشادات محددة والتي تضمن القابلية البينية للتشغيل
Interoperability بين التطبيقات و الخدمات في التعليم الالكتروني.
-         دعم تطبيق التوجيهات في المنتجات والخدمات الدولية.
 
2-2- المكونات
تتألف معايير
IMS  من العناصر الرئيسية التالية:
-         بيانات البيانات
Meta-data : وهي العنصر الرئيسي الذي يستخدم لوصف المواد التعليمية.
-         حزم المحتوى
Content Packaging : وهو وصف بناء التجميع للمصادر التعليمية  في المقرر أو أجزاء منه.
-    القابلية البينية في التشغيل للأسئلة والاختبارات
Question & Test Interoperability : وهي إرشادات تصف المشاركة في الاختبارات والتقويم والبيانات، وتسمح بعرض أنماط متعددة من الأسئلة، والتغذية الراجعة و النتائج، وأهم أنواع الأسئلة يشتمل على استجابة متعددة، استجابة مفردة، صح أم خطأ، املأ الفراغ.
-    تصميم التعلم
Learning Design : وهي مواصفات تعمل كلغة تؤدي إلى نمذجة وحدات التعليم، ومساندة استراتيجيات التعلم.
-   التسلسل
Simple Sequencing : وهو وصف لكيفية تنظيم الوحدات التعليمية LOs وتقديمها للمتعلم.
 


 
للمزيد من المعلومات عن معايير آي. إم. إس
IMS   على الرابط (http://www.imsglobal.org)


  
 
3- معايير
IEEE-LOM
معايير صادرة عن معهد  مهندسي الكهرباء والالكترونيات
The Institute of Electrical and Electronics Engineers (IEEE) وهو منظمة دولية تهتم بتطوير معايير وتوصيات فنية في مجال التقنية وتتفاوت من هندسة الحاسب و التقنية الطب حيوية Biomedical   والاتصالات والطاقة الكهربائية والهندسة الفضائية، والالكترونيات. وقد طورت جمعية IEEE مع لجنة معايير تقنيات التعليم Learning Technology Standards Committee(LTSC) ، معايير لتحديد بيانات البيانات للوحدات التعليمية Learning Object Metadata (LOM) والتي اكتسبت شهرة واسعة النطاق لدرجة تبنيها من قبل سكورم SCORM   وكذلك آي. إم. إس IMS .
 
3-1- الأهداف
تهدف معايير
IEEE   بيانات البيانات للوحدات التعليمية Learning Object Metadata (LOM) إلى التالي:
-         تمكين المعلمين أو الطلاب من إجراء البحث والتقييم واكتساب واستخدام الوحدات التعليمية
LOs
-         تمكين المشاركة والتبادل للوحدات التعليمية
LOs عبر أي تقنية تدعم نظام التعلم.
-         تمكين تطوير"إنتاج" الوحدات التعليمية
LOs في الوحدات Units والتي يمكن أن تجمع أو تفكك بطرق ذات معنى.
-         تمكين عميل الحاسب
Computer Agent بطريقة آلية وديناميكية من إعداد دروس شخصية لأي فرد من المتعلمين.
-         التمكين عند الطلب من التوثيق والتعرف على إكمال الأهداف التعليمية المتعلقة بالوحدات التعليمية
LOs .
-         تمكين الوحدات التعليمية
LOs والتي تتبع لأي نمط من التوزيع سواءً الربحي"التجاري" أو غير الربحي.
-    تمكين التعليم والتدريب والمؤسسات التعليمية الحكومية والخاصة من التعبير عن معايير المحتوى والأداء في شكل معايير مستقلة عن المحتوى.
-    تزويد الباحثين بمعايير تدعم الجمع والمقارنة والمشاركة في البيانات   والمتعلقة  بقابلية التطبيق والكفاءة في الوحدات التعليمية
LOs
-    تعريف معايير تتصف بالبساطة ولكنها قابل للامتداد إلى مجالات متعددة والقبول بها من السلطات القضائية وتتصف بالسهولة والشمول في التبني والتطبيق.
-         دعم التحقق والأمان اللازم للتوزيع والاستخدام للوحدات التعليمية
LOs      
 
3-2-المكونات
تتألف المعايير من تحديد لمواصفات بيانات البيانات
Metadata والتي تتألف من تسعة عناصر رئيسية وذلك كما يلي:
-         العام
General
-         دورة الحياة
Lifecycle
-         بيانات – البيانات
Meta-Metadata
-         التقنية
Technical
-         التربية
Educational
-         الحقوق
Rights
-         الرابطة
Relation
-         الحاشية
Annotation
-         التصنيف
Classification
وإيضاح هذه العناصر وارد بالشكل (1)


 
الشكل (1)
IEEE-LOM


 

2.1.1.jpg

 

                   للمزيد من المعلومات عن معايير IEEE-LOM على الرابط  ( http://www.ieeeltsc.org/wg12LOM )

 

4- معايير دبلن كور Dublin Core :

منظمه هدفت إلى تطوير معايير لبيانات البيانات Metadata
4-1- الأهداف
هدفت المعايير إلى تيسير الوصول إلى المصادرة عبر الانترنت من خلال ما يلي:
-         تطوير معايير لبيانات البيانات
Metadata   للوصول إلى المصادر عبر الحقول Domains المختلفة.
-         تعريف إطار عام للتعاملية البينية
Interoperability  بين مجموعات بيانات البيانات Metadata sets .
-         تعزيز تطوير مواصفات بيانات البيانات
Metadata حتى يصبح لها انتشار في المجتمع.
4-2- المكونات
تألفت معايير دبلن كور
Dublin Core من عنصر وحيد وهو بيانات البيانات Metadata  والتي تتكون من مواصفات لخمسة عشر عنصر لوصف المواد الرقمية عبر الانترنت، والعناصر هي:
-         العنوان
Title
-         المطور
Creator
-         المادة
Subject
-         الوصف
Description
-         الناشر
Publisher
-         المشارك في التحرير
Contributor
-         التاريخ
Date
-         النوع
Type
-           التصميم
Format
-         المعرّف
Identifier  
-         المصدر
Source
-         اللغة
Language
-         الرابط
Relation
-         التغطية
Coverage
-         الحقوق
Rights .


للمزيد من المعلومات عن معايير دبلن كور
Dublin Core على الرابط (http://www.dublincore.org)


5- معايير اريادن
ARIADNE :


وهي مؤسسة مهنية غير ربحية تهتم بالأعمال المتعلقة بالمواصفات التقنية وبالأخص في مجال بيانات البيانات
Metadata .
5-1- الأهداف
تهدف معايير اريادن
Ariadne إلى ما يلي:
-         التبسيط
-         زيادة القابلية للفهم
-         الموائمة أو التكييف
Adaptability
5-2- المكونات
تتألف المعايير من تحديد لمواصفات بيانات البيانات
Metadata والتي تتألف من ستة عناصر رئيسية وهي:
-         العام
General
-         دلالة الألفاظ في الوحدات التعليمية
LOs   Semantics  
-         التربية
Pedagogy
-         التقنية
Technical
-         الفهرسة
Indexation
-         الحواشي 
Annotation


للمزيد من المعلومات عن معايير اريادن
ARIADNE على الرابط  ( http://www.ariadne-eu.org )


6- معايير أي. آي. سي. سي
AICC :


هي اختصار للجنة التدريب المعتمد على الحاسب في صناعة الطيران 
Aviation Industry CBT Committee  وقد بدأت اللجنة أعمالها في التدريب المعتمد على الحاسب CBT في تدريب الطيران منذ عام 1988م، ثم طورت أعمالها لتشتمل على إرشادات التدريب المعتمد على الانترنت WBT
6-1- الأهداف
تهدف معايير أي. آي. سي. سي
AICC الى ما يلي:
-         مساعدة مشغلي الطائرات في تطوير إرشادات لتطبيق التدريب المعتمد على الحاسب.
-         تطوير إرشادات تمكن من قابلية التشغيل البينية
Interoperability
-         توفير منتدى مفتوح للنقاش حول التدريب المعتمد على الحاسب
6-2- المكونات
تتألف معايير
AICC   من إرشادات قابلية التشغيل البينية Interoperability    AICC/CMI-001   والتي تصف قابلية التشغيل البينية بين التعلم المدار بالحاسب Computer Managed Instruction (CMI) ونظام إدارة التعلم Learning Management System (LMS) وهذه الإرشادات تتألف من التالي:
-         الاتصال بين نظام إدارة التعليم
CMI والدروس Lessons
-         تحريك المقرر
Course بين نظم التعلم المدار بالحاسب CMI systems
-         تخزين
Storing بيانات تقويم الدروس
وتتألف العناصر التي يتم من خلالها تعريف المقررات بناء على معايير
AICC من سبعة ملفات (بعضها اختياري) في تعريف محتوى وبناء المقررات وذلك على النحو التالي:
-         ملف وصف المقرر
Course Description File
-         تعيين البيانات في جدول الوحدات
Assignable Unit Table
-         الجدول الوصفي
Descriptor Table
-         جدول بناء المقرر
Course Structure Table
-         جدول الأهداف والروابط 
Objectives Relationship Table (اختياري)
-         قوائم المتطلبات السابقة
Prerequisite Listing
-         متطلبات الإتمام
Completion Requirement
مزيد من المعلومات حول معايير أي. آي. سي. سي
AICC راجع الرابط (http://www.aicc.ogr)
مقارنة المعايير
خلص بيانكو وماريسكو وميرت (
Bianco, Marsico & Marte, 2004). في مقارنة معايير التعليم الالكتروني إلى ما يلي:
-    أن بيانات البيانات
Metadata في سكورم SCORM اشتملت على بيانات البيانات Metadata   لدى كل من IMS   و IEEE-LOM .
-    أن بيانات البيانات
Metadata في IMS اشتملت على بيانات البيانات metadata في كل من IEEE-LOM و DUBLIN CORE . والموضحة بالشكل(2)
 


الشكل (2)
مقارنة المعايير 
 

2.1.2.jpg

(Bianco, Marsico & Marte, 2004)


 
من خلال مقارنة المعايير يتضح أن معايير
SCORM  هي الأشمل، وهي لا تعد معايير مستقلة بل تم انتخابها من معايير أخرى، إضافة إلى حداثتها، فالمعايير الأخرى بدأت عملها قبل الانترنت لذلك ركزت على معايير التعليم المدار بالحاسب ( CMI ) ثم طور ت إلى التعلم المعتمد على الانترنت ( CBL ) بينما SCORM بدأت مع الانترنت.
ويوضح الجدول (1) مقارنة بين معايير التعليم الالكتروني بشكل موسع متضمنة الأدوات التي تدعم المعايير، ونظم إدارة التعلم العالمية التجارية أو مفتوحة المصدر التي تدعم المعيار، وكذلك المستودعات الرقمية
Repositories التي تدعم المعيار وذلك على النحو التالي:
 
 


الجدول(1)
مقارنة معايير التعليم الالكتروني
 

 


م


المعايير
standards


الأدوات
Tools


نظام إدارة التعلم
LMS


المستودعات الرقمية
Repositories


1


SCORM


14 (6 مجاني) *


14


3


2


IMS


10 (6 مجاني) *


5


3


3


LOM


2 (جميعها مجاني)


لا يوجد


لا يوجد


4


Dublin Core


11 (9 مجاني)


لا يوجد


لا يوجد


5


ARIADNE


1 (مجاني)


لا يوجد


لا يوجد


* تم إضافة أداة
Reload Editor لعدم تضمينها في الدارسة (Bianco, Marsico & Marte, 2004)                                              
 
للتعرف على الأسماء وروابط المواقع على شبكة الانترنت لأدوات ونظم إدارة التعلم والمستودعات الرقمية التي تدعم كل المعايير والوارد عددها في الجدول (1) راجع الرابط (
www.tisip.no/QUIS) ، وهي ناتجة من دراسة لمقارنة المعايير صادرة عن الاتحاد الأوروبي European Community .
وقد أكد سامبسون وكارامبيبرس (
Sampson and Karampiperis, 2006)   في تطويرهما لنظام ادوار تعلم من الجيل الثاني Next Generation LMS أن المعايير تهتم بتوفير مواصفات تضمن تنقل الملفات والتطبيقات والبرامج في منصات التشغيل Platforms المختلفة، ولكن في المقابل يجب التأكيد كذلك على المدخل التربوي في التعلم من خلال تطبيق مبادئ التصميم التعليمي Instructional Design  والذي يهتم بالجوانب التربوية في عملية تصميم التعليم الالكتروني، وقد تبنيا هذا المبدأ في نموذجهما الحديث في نظام إدارة التعلم معايير سكورم SCORM كما هو موضح بالشكل (3)


الشكل (3)
الجيل الثاني من نظام إدارة التعلم  

 

2.1.3.jpg
(
Sampson and Karampiperis, 2006)


 
يلاحظ في الشكل (3) اعتماد نظام إدارة التعلم على مدخلين في التصميم، الأول مرتبط بتصميم المحتوى من حيث تقيده بالمعايير وقد تبنى نظام إدارة التعلم معايير سكورم 
SCORM   من حيث بيانات البيانات Metadata ، وتحزيم المحتوى Content Packaging ، ومدخل التصميم الثاني هو المدخل التربوي من خلال تطبيق مبادئ التصميم التعليمي في المحتوى والذي يدخل فيه طرق التدريس ونظريات التعلم وتوظيف الوسائط التعليمية وتصميم الشاشة. كذلك أكدت دراسة كورنو وبورنت على معايير سكورم SCORM في نظام إدارة التعلم (Gorrono & Burnett, 2003).

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

التعليم الالكتروني ونظريات التعلم E-learning and Learning Theory


-          السلوكية لتعليم ماذا؟ (الحقائق)
-          الإدراكية لتعليم كيف؟ (الأسس والعمليات)
-     البنائية لتعليم لماذا؟ (مستويات عاليه من التفكير والتي تعزز التفكير الذاتي والتعلم في السياق والتعلم الواقعي). (
Anderson and Elloumi, 2004)
وبذلك يمكن للتعليم الالكتروني أوالتعليم المعتمد على التقنية بشكل عام أن يستمد  من مبادئ التعلم في المدارس الثلاث، وعلى الرغم من تعارض هذه المداخل فإن في هذا الاختلاف يمكن توظيفه كميزه تمكن المتعلم من اختيار المدخل الأنسب له، وكذلك المعلم يجد لديه من خلال النظريات الثلاث تنوع في أدوات التعليم كما هو الحال في العامل الماهر الذي يحتاج إلى تشكيلة واسعة من الأدوات من اجل انجاز المهام الموكلة إليه، ويمكن إيجاز خصائص التعليم الالكتروني بناء على نظريات التعلم الثلاث على النحو التالي:
خصائص التعليم الالكتروني المعتمد على المدرسة السلوكية
يتميز التعليم الالكتروني الذي يقدم التعلم من منظور سلوكي بعدد من الخصائص ومن أبرزها ما يلي:
1-      يجب أخبار المتعلم عن المخرجات التي سيحققها من التعلم.
2-      يتم إجراء اختبار للمتعلم 
Placemat test لتحديد جاهزيته للدخول في التعلم أو لتحديد المستوى الذي يقابله من التعلم.
3-      يجب تنظيم المحتوى بشكل متسلسل لتحقيق التعلم. وهذا التنظيم يكون من البسيط إلى المركب ومن المعرف إلى المجهول.
4-      يجب تقديم تغذيه راجعه للمتعلم ليتحقق المتعلم عن مدى تقدمه أو احتياجه لتصويب مسار تعلمه.
خصائص التعليم الالكتروني المعتمد على المدرسة الإدراكية
بالنظر إلى التعلم من المدخل الإدراكي فإن التعلم يتم من خلال معالجة المعلومات
information processing والتي يوظف من خلالها المتعلم أنواع متعددة من الذاكرة، وتبدأ عملية التعلم بنقل المعلومات من المستقبلات الحسيه (سمع، بصر،لمس..الخ) إلى المخزن الحسي في الذاكرة والذي يستمر لأقل من ثانيه والذي إذا لم يتم نقله فورا إلى الذاكرة العاملة فانه يفقد.
كمية المعلومات التي يتم نقلها إلى الذاكرة العاملة يعتمد على كمية الانتباه إلى المعلومات القادمة، وعلى البنية العقلية للمتعلم هل هي في وضع يعطي مفهوم أو مدلول أو إحساس بالمعلومات القادمة. ويوضح الشكل(1) أنماط الذاكرة من منظور الإدراكيين، وقد يطلق على الذاكرة قصيرة المدى بالذاكرة العاملة. 
 
 

الشكل(1)
أنماط الذاكرة
Types of Memory

 14.2.1.jpg

      (
Anderson and Elloumi, 2004 )


 
لذلك على مصمم التعليم أن يراعي مدى توافر البنية العقلية الملائمة لدى المتعلم والتي تمكن المتعلم من ربط المعرفة التي لديه مع المعرفة الجديدة التي يقدمها التعليم الالكتروني، وإذا لم تكن لدى المتعلم البنية المعرفية الأساسية التي تحقق له تعلم المعرفة الجديدة فإن على المصمم التعليمي أن يُضمّن المقرر بمنظمات تمهيديه
Advanced Organizer  والتي تربط بين المعرفة الجديدة والبنية الإدراكية لدى المتعلم.
ويزعم منظّري الإدراكية بأن عمل الذاكرة العاملة حوالي 20 ثانية، وذا لم يتم نقل المعلومات بكفاءة إلى الذاكرة طويلة المدى والتي مهمتها التخزين فلن يتم النقل والاحتفاظ بالمعرفة، وطالما أن الذاكرة العاملة لها سعه محدده؛ لذلك يجب أن يتم تقسيم المعلومات إلى أجزاء صغيره لتعزز من المعالجة كما يقول ميلر (
Miller) وهو يقترح أن تكون هذه الأجزاء من سبع إلى تسع وحدات ذات معنى لتوائم محدودية السعة في الذاكرة العاملة. وبعد أن يتم معالجة البيانات في الذاكرة العاملة يتم تمريرها إلى الذاكرة طويلة المدى ويتحدد كمية المعلومات التي تخزن في الذاكرة طويلة المدى على الجودة والعمق في معالجة المعلومات في الذاكرة قصيرة المدى. والمعلومات التي تم إرسالها إلى الذاكرة طويلة المدى يحدث لها واحد من أمرين إما أن يتم التمثيل assimilation للمعلومات والتي يتم فيها وضع البيانات الجديدة في نفس البنية الحالية للإدراك. أو أن يتم التكيف Accommodation لهذه المعلومات في الذاكرة طويلة المدى والتي يتم فيها تعديل البنية الإدراكية لتدمج فيها المعلومات الجديدة.
ويتم ربط المعلومات في الذاكرة طويلة المدى عن طريق روابط
nods والتي تقوم بربط المعلومات على شكل خرائط معلومات تربط بين المعلومات بشكل منطقي.
لذلك يجب أن يراعى في خطوات التصميم والتطوير والتدريس في التعليم الالكتروني بعض العناصر الأساسية لتقديم التعلم الإدراكي من خلال التعليم الالكتروني والذي يتضمن ما يلي:
1- استراتيجيات تستخدم من اجل لفت الاهتمام وتحفيز الحواس كوسيط أولي يتم من خلاله التعلم الإدراكي وذلك من خلال التالي:
-    الاختيار المناسب لأماكن المواد على الشاشة.
-    تحديد مواصفات (النص، الصوت، الصورة، الحركة...الخ) على الشاشة.
-    تحديد مواصفات وسائط النقل التي تحاكي المستقبلات الحسيه لدى المتعلم (السمعية، البصرية، الحركة، الفيديو)
-  تقديم المعلومات بشكل يؤدي إلى أن يتفاعل المتعلم حسيا قبل أن يقوم بعملية معالجة المعلومات (التعلم الإدراكي يبدأ من المستقبلات الحسه قبل المعالجة في الذاكرة)
-  عدم إحداث تداخل بين الوسائط (مثال عندما يستخدم ملف حركه وهو غير موظف من اجل التعلم فإنه يستبعد، أن يتم استخدام اقل عدد من الألوان، وابسط نمط من الخطوط، واقل قدر من الكلمات في الشاشة الواحدة....الخ)
-  وضع المعلومات المهمة في وسط الشاشة (مثال الشاشة الافتتاحية هدف الموضوع يكون واضح من أول مشاهدة الشاشة فلا يوجد هناك مشتتات للتركيز مثل حركة فلاش في رأس الصفحة غير مرتبطة بهدف التعلم...الخ)
-    المعلومات التي تمثل أهميه كبرى في التعلم يتم تحديدها بشكل يمكن من تمييزها بصريا.
2-      استراتيجيات تمكن المتعلم من استرجاع المعلومات التي لديه.
-    استخدام المنظمات التمهيدية
Advanced Organizers.
-    التزويد بنماذج مفاهيمية
conceptual models والتي يمكن للمتعلم من استخدامها لاسترداد المعلومات المخزنة لديه في الذاكرة.
-    استخدام أسئلة قبليه لتحفيز التوقعات لدى المتعلمين وتنشيط المعلومات المتواجدة لديه وكذلك تساهم في رفع الدافعية لدى المتعلم.
-    استخدام اختبارات قبليه لتنشيط بنية المعلومات السابقة التي يحتاجها التعلم الجديد.
3-   تجزئة المعلومات إلى أجزاء صغيره لتحاشي التداخل أثناء معالجة المعلومات في الذاكرة العاملة. لذلك يجب أن يتم عرض من خمس إلى تسع مواد (7 ± 2) في الشاشة، وفي حالة الضرورة إلى معلومات أكثر في الشاشة فإنه يتم تجزئة المواد في الشاشة وربطها بواسطة خرائط المعلومات والتي تكون خطيه أو رتبيه أو شبكية.  وكل قسم من الخريطة يتجزأ إلى أقسام أخرى. ولتعميق الفهم فان المتعلم يجب أن يتم سؤاله لربط المعلومات التي يتعلمها مع بعضها البعض ومع المعلومات السابقة لتكوين الفكرة الكلية أو كنشاط أثناء المراجعة.
4-      أن يتضمن التعليم الالكتروني نشاطات في سياقات حقيقية من اجل معالجة المعلومات بشكل أعمق يستخدم فيه المتعلم قدرات التفكير العليا لديه.
5-      أن يتضمن التعليم الالكتروني أنماط متعددة من التعلم تتيح للمتعلم الاختيار من بينها بما يتوافق مع نمط التعلم لديه.
6-   تقديم المعلومات نصيا ولفظيا وبصريا كلما أمكن ذلك من اجل تشجيع أنماط الترميز لدى المتعلم فاعتمادا على نظرية التشفير الثنائي
Dual- Coding لبافيو (Paivio, 1986) أن استقبال المعلومات في أنماط متعددة (نصي لفضي ) سيتم معالجتها بشكل أفضل من المعلومات التي استقبالها فرديا (نصيا فقط)
7-   تحفيز المتعلم للتعلم، فجودة المحتوى لا تهم إذا لم يتم تحفيز المتعلم للتعلم، يجب أن يقدم التعليم الالكتروني نمطي التعزيز (حسب شخصية المتعلم) وهما التعزيز الداخلي
intrinsic motivation والذي يقاد بالمتعلم، والتعزيز الخارجي extrinsic motivation والذي يقاد بالمعلم والانجاز لدى المتعلم.
8-   تشجيع المتعلمين على استخدام مواهبهم في الإدراك الشامل
metacognitive  للمساعدة في انجاز التعلم، ويقصد بالإدراك الشامل Metacognition أي مقدرة المتعلم على الوعي بمقدرته الإدراكية على التعلم واستخدام هذه المقدرة في  التعلم.
9-   أن يتضمن التعليم الالكتروني تشجيع للتطبيقات التي توظف حالات تعلم واقعيه من الحياة الممارسة والتي تساعد المتعلم على إدراك المعرفة في سياق التطبيق الفعلي.
خصائص التعليم الالكتروني المعتمد على المدرسة البنائية
التعليم الالكتروني المعتمد على المدرسة البنائية يتميز بعدد من الخصائص ومنها ما يلي:
1-      التعلم يجب أن يكون في خطوات نشطه، لذلك على التعليم الالكتروني إبقاء المتعلم نشط يمارس أعمال ذات معنى على مستوى عالي من المعالجة.
2-      أن يتيح التعليم الالكتروني للمتعلم الفرصة في بناء المعرفة لديه بدلا من قبول المعلومات من المعلم من خلال تحكم المتعلم في مسار التعلم وتحوير دور المعلم إلى التوجيه والإرشاد والإشراف والتنظيم.
3-   أن يقدم التعليم الالكتروني أنماط من التعلم التعاوني من خلال عمل المتعلم مع المتعلمين الآخرين والعمل مع فرق عمل والتي تمكن المتعلم من الاستفادة من المعلومات والخبرات التي لدى الآخرين.
4-   أن يتيح التعلم الالكتروني الوقت والفرصة للمتعلم من اجل أن يعكس المتعلم تفكيره فقد يطلب من المتعلم أن يشارك في مجله يقدم من خلالها أفكاره أو في منتدى نقاش ....الخ .
5-   أن يتيح التعليم الالكتروني التفاعل للمتعلم وذلك من اجل تحقيق مستويات أعلى من التعلم والتفاعل الاجتماعي الذي يوظف السياق في التعلم. وكل مستوى من مستويات التفاعل يحقق مستويات متعددة من التعلم، ويوضح الشكل (2) استراتيجيات التفاعل لتحقيق مستويات عليا من التعلم. ويرى هيرمي
Hirumi أن التفاعل في التعليم الالكتروني يتألف من ثلاثة مستويات وهي:
-    تفاعل المتعلم مع نفسه
Learner-self interaction
-    تفاعل المتعلم البشري
Learner-human interaction
-    تفاعل المتعلم غير البشري
Learner- nonhuman interaction  (Hirumi, 2002)
 


الشكل (2)
أنماط التفاعل في التعليم الالكتروني 
14.2.2.jpg 


 (
Anderson and Elloumi, 2004)


 
ويوضح الجدول (2) ربط بين أدوات التقنية ونظريات التعلم، مع العلم أن المؤلف ميز بين البنائية البسيطة والبنائية الاجتماعية.

 


الجدول(2)
Technology  tools and learning theories
أدوات التقنية ونظريات التعلم


مثال


التقنيات المستخدمة


نظرية التعلم


برمجيّات التدريب والمران
DrillandPractice
 التدريس الخصوصي
Tutorial
 المحاكاة 
Simulation


برامج التعلم المعتمد على الحاسب
computer-basedlearning software


السلوكية
Behaviorism


مصادر الانترنت المختلفة


قواعد البيانات والوسائط الفائقة
HypermediaandDataBase


الإدراكية
Cognitivism


معالج النصوص
wordprocess
الجداول الالكترونية
electronic sheet
قواعد البيانات
Data Base
العروض التقديمية
Presentation
 الوسائط المتعددة والفائقة
MultimediaandHypermedia


أدوات الإنتاج (البناء) على المستوى الشخصي


البنائية
Constructivism


البريد الالكتروني 
e-mails
 لوحة الإعلانات
bulletinboards
منتدبات الحوار القائم على بناء وتبادل المعرفة
knowledge co-construction/exchange forums
بيئات التعلم التعاوني الالكتروني القائم على حل المشكلات
computer-mediated collaborative problemsolving environments
الأدوات البنائية المعتمدة على الاتصال الاجتماعي
Social communicative/constructive tools


بيئات التعاون الشبكي
 


البنائية الاجتماعية
Social constructivism
 


(
Hung, 2001, 285)

تواصل معنا

الجدول الدراسي


روابط مكتبات


https://vision2030.gov.sa/


التوحد مش مرض

متلازمة داون

روابط هامة

برنامج كشف الإنتحال العلمي (تورنتن)

روابط مهمة للأوتيزم


ساعات الإستشارات النفسية والتربوية

تجول عبر الانترنت

spinning earth photo: spinning earth color spinning_earth_color_79x79.gif


موعد تسليم المشروع البحثي

على طالبات المستوى الثامن  شعبة رقم (147) مقرر LED 424 الالتزام بتسليم التكليفات الخاصة بالمشروع في الموعد المحدد  (3/8/1440هـ)


m.ebrahim@mu.edu.sa

معايير تقييم المشروع البحثي الطلابي



m.ebrahim@mu.edu.sa

ندوة الدور الاجتماعي للتعليم

 

حالة الطقس

المجمعة حالة الطقس

الساعات المكتبية


التميز في العمل الوظيفي

m.ebrahim@mu.edu.sa

(التميز في العمل الوظيفي)

برنامج تدريبي مقدم إلى إدارة تعليم محافظة الغاط – إدارة الموارد البشرية - وحدة تطوير الموارد البشرية يوم الأربعاء 3/ 5 / 1440 هـ. الوقت: 8 ص- 12 ظهرًا بمركز التدريب التربوي (بنات) بالغاط واستهدف قياديات ومنسوبات إدارة التعليم بالغاط

تشخيص وعلاج التهتهة في الكلام

m.ebrahim@mu.edu.sa

حملة سرطان الأطفال(سنداً لأطفالنا)

m.ebrahim@mu.edu.sa

اليوم العالمي للطفل

m.ebrahim@mu.edu.sa

المهارات الناعمة ومخرجات التعلم


m.ebrahim@mu.edu.sa

المهارات الناعمة

المهارات الناعمة مفهوم يربط بين التكوين والتعليم وبين حاجات سوق العمل، تعتبر مجالاً واسعاً وحديثا يتسم بالشمولية ويرتبط بالجوانب النفسية والاجتماعية عند الطالب الذي يمثل مخرجات تعلم أي مؤسسة تعليمية، لذلك؛ فإن هذه المهارات تضاف له باستمرار – وفق متغيرات سوق العمل وحاجة المجتمع – وهي مهارات جديدة مثل مهارات إدارة الأزمات ومهارة حل المشاكل وغيرها. كما أنها تمثلالقدرات التي يمتلكها الفرد وتساهم في تطوير ونجاح المؤسسة التي ينتمي إليها. وترتبط هذه المهارات بالتعامل الفعّال وتكوين العلاقات مع الآخرينومن أهم المهارات الناعمة:

m.ebrahim@mu.edu.sa

مهارات التفكير الناقد

مهارات الفكر الناقد والقدرة على التطوير من خلال التمكن من أساليب التقييم والحكم واستنتاج الحلول والأفكار الخلاقة، وهي من بين المهارات الناعمة الأكثر طلبا وانتشارا، وقد بدأت الجامعات العربية تضع لها برامج تدريب خاصة أو تدمجها في المواد الدراسية القريبة منها لأنه بات ثابتا أنها من أهم المؤهلات التي تفتح باب بناء وتطوير الذات أمام الطالب سواء في مسيرته التعليمية أو المهنية.

m.ebrahim@mu.edu.sa

الصحة النفسية لأطفال متلازمة داون وأسرهم

m.ebrahim@mu.edu.sa


m.ebrahim@mu.edu.sa

m.ebrahim@mu.edu.sa



لا للتعصب - نعم للحوار

يوم اليتيم العربي

m.ebrahim@mu.edu.sa

m.ebrahim@mu.edu.sa

موقع يساعد على تحرير الكتابة باللغة الإنجليزية

(Grammarly)

تطبيق يقوم تلقائيًا باكتشاف الأخطاء النحوية والإملائية وعلامات الترقيم واختيار الكلمات وأخطاء الأسلوب في الكتابة

Grammarly: Free Writing Assistant



مخرجات التعلم

تصنيف بلوم لقياس مخرجات التعلم

m.ebrahim@mu.edu.sa


التعلم القائم على النواتج (المخرجات)

التعلم القائم على المخرجات يركز على تعلم الطالب خلال استخدام عبارات نواتج التعلم التي تصف ما هو متوقع من المتعلم معرفته، وفهمه، والقدرة على أدائه بعد الانتهاء من موقف تعليمي، وتقديم أنشطة التعلم التي تساعد الطالب على اكتساب تلك النواتج، وتقويم مدى اكتساب الطالب لتلك النواتج من خلال استخدام محكات تقويم محدودة.

ما هي مخرجات التعلم؟

عبارات تبرز ما سيعرفه الطالب أو يكون قادراً على أدائه نتيجة للتعليم أو التعلم أو كليهما معاً في نهاية فترة زمنية محددة (مقرر – برنامج – مهمة معينة – ورشة عمل – تدريب ميداني) وأحياناً تسمى أهداف التعلم)

خصائص مخرجات التعلم

أن تكون واضحة ومحددة بدقة. يمكن ملاحظتها وقياسها. تركز على سلوك المتعلم وليس على نشاط التعلم. متكاملة وقابلة للتطوير والتحويل. تمثيل مدى واسعا من المعارف والمهارات المعرفية والمهارات العامة.

 

اختبار كفايات المعلمين


m.ebrahim@mu.edu.sa




m.ebrahim@mu.edu.sa

التقويم الأكاديمي للعام الجامعي 1439/1440


مهارات تقويم الطالب الجامعي

مهارات تقويم الطالب الجامعي







معايير تصنيف الجامعات



الجهات الداعمة للابتكار في المملكة

تصميم مصفوفات وخرائط الأولويات البحثية

أنا أستطيع د.منى توكل

مونتاج مميز للطالبات

القياس والتقويم (مواقع عالمية)

مواقع مفيدة للاختبارات والمقاييس

مؤسسة بيروس للاختبارات والمقاييس

https://buros.org/

مركز البحوث التربوية

http://www.ercksa.org/).

القياس والتقويم

https://www.assess.com/

مؤسسة الاختبارات التربوية

https://www.ets.org/

إحصائية الموقع

عدد الصفحات: 3687

البحوث والمحاضرات: 1166

الزيارات: 188458